موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنائبه العام. ومن ثم، بدأ الإعلام تداول ما عده بداية العد التنازلي لمسيرة المتهم السياسية... ما يتهم به نتنياهو سبقه إليه عديد من قادة هذا الكيان وبدا وكأنما هو سمة لسياسييه.

سبقه لهذا أولمرت وحكم عليه بالسجن وأُخلى سبيله العام الماضي، وقبل أولمرت أفلت شارون من ذات المصير بإلقاء ملف رشاويه وفساده على كاهل ابنه عومري فسجن بدلاً منه، وكان رابين قد أُكره على الاستقالة لاكتشاف امتلاكه هو وزوجته حساباً بالدولار في بنك أميركي، كما وأن الوزير ارييه درعي قد سجن لجناية رشوة يضاف إليها السرقة، ولم يتوقف الأمر عند الرشوة والسرقة، إذ أن واحداً كان في موقع يطلقون عليه "رئيس الدولة"، هو موشيه قصَّاب، قد اطلق سراحه قبل ما يزيد قليلاً على العام بعد حكم بالسجن لسبعة أعوام لقيامه باغتصاب مساعدته مرتين عندما كان وزيراً، وتحرُّشه باثنتين عندما اصبح رئيساً.

مثل هذه الأمور ليست بالمستغربة في كيان استعماري استيطانيٍ قام أصلاً على اغتصاب وطن الآخرين وسرقة ارضهم، وإذ مثل هؤلاء يديرونه وهو القائم على اللصوصية، فهم لم يرتقوا إلى سدة قراره، إلا لأنهم قد تميَّزوا في إدارة سياسة هذه السرقة. لكنما المشكلة هي في استعداد التسوويين، فلسطينيين وعرباً، لأن يعلقوا أوهامهم المزمنة والدائمة على كل ما ينعشها كرحيل نتنياهو المحتمل بعد أشهر، متناسين واحدة من حقائق هذا الكيان، والتي يوفرها له بؤس الراهنين الفلسطيني والعربي وتغوُّل العدوانية الأميركية، وهي أن ذهاب أي حاكم في هكذا كيان يخلفه بالضرورة آخر أكثر مغالاة في عدوانيته من سابقه، ذلكم لغياب ما يردع وتوفر ما يستحث، بحيث لو افترضنا أنهم جاءوا بغاندي من بينهم فلن يقل عدوانيةً عن بينت وليبرمان، بل لجعل واهمينا يترحمون على نتنياهو!

اتهام نتنياهو وتكذيب واشنطن لتواصله معها بشأن ضم مستعمرات الضفة، وصدور تصريحات أميركية تعتبرها "تعقِّد عملية السلام"، قد يجد فيه الواهمون ما يساعدهم على تبرير مواصلة مراهناتهم التسووية، وإن لم يتبقَ لديهم ما يتنازلون عنه، بعد اخراج القدس واللاجئين من بازار المفاوضات، حيث يقول وزير خارجية السلطة المالكي حول "صفقة القرن" مثلاً، إن "الصفقة حصلت مع الجانب الإسرائيلي، والإدارة الأميركية قررت اعتماد الجانب الإسرائيلي كموقف أميركي رسمي"...

وإذ لا من متغير في ثابت العلاقة العضوية بين اميركا واسرائيلها، مهما تغيَّرت الإدارات ومسميات قاطني البيت الأبيض، باستثناء أنَ ترامب لا يقل عدوانيةً عن كل من دخلوا السجن أو سيدخلونه من غلاتها في الكيان اللصوصي، فما هو المعروض على رام الله سوى الاستسلام؟!

كما وإذ لا من متغيِّر أميركي، فما من متغيِّر اوسلوي ايضاً. ما حدث في جنين مؤخراً من المؤكد أنه حتى جابوتنسكي لم يكن ليحلم به. ارسل المحتلون سيارةً بها جندي ومجنَّدة إلى داخل المدينة المعادية فيما يشبه الاختبار، ونقول ارسلوا وكاختبار، لأنه من غير المعقول أنها قد ضلت، كما يُزعم، وهي قد دخلتها عبر حواجز الاحتلال العسكرية. وبطبيعة الحال لم يتوان الأهالي في محاصر السيارة والقبض على المتسللين وتجريدهما من سلاحهما وإيساعهما ضرباً، فما كان من أجهزة السلطة إلا أن هبت للقيام بما تراه من مهامها وهو انقاذ جنديي الاحتلال، فأطلقت الأعيرة النارية لتفريق المواطنين وإعادتهما سالمين من حيث أتيا، وظلت تبحث عن سلاحهما حتى عثرت عليه واعادته للمحتلين!

في هذا الاختبار نجحت السلطة حتى عند كارهها ليبرمان، الذي كان يعتبرها "قائمة لأن إسرائيل تحمي أمنها وتحافظ على بقائها". في هذه المرة أشاد ليبرمان بدورها، اعطاها شهادة حسن سير وسلوك، قال: "إننا نرى ثمار التنسيق الأمني، ينبغي الثناء على التنسيق الأمني، والثناء أيضاً على الشرطة الفلسطينية. يدرك الفلسطينيون أن التعاون الأمني مصلحة متبادلة ومشتركة، لذلك فنحن أيضاً نقوم بالحفاظ عليه، كما أن حقيقة قيام الجانب الفلسطيني بإعادة السلاح فجر اليوم، تؤكد أن التنسيق الأمني عميق ميدانياً، وآمل أن يستمر هذا الأمر"!

هشاشة الكيان الاحتلالي تتستر خلف تغوُّله وتتلطى خلف ترسانة فتكه الهائلة، لكنما ما يغطي عليها أكثر ويدفعها لمزيد من الفجور هو الانهزامية، وبوجهيها العربي والفلسطيني... هذه المشيحة عامدةً كي لا تلحظ مسألتين:

الأولى: إن هذا الكيان المفتعل قد بلغ حدود قوته وقدرته على الاحتلال والتوسُّع، ذلكم كان منذ الألفين حين انكفأ مدحوراً أمام المقاومة اللبنانية، مروراً بإفشالها لحربه العدوانية عام 2006، ففشل حروبه العدوانية الثلاث على غزة... إلى جانب كون راعيه ومتعهده وشريكه في كل عدوانياته على الأمة العربية، الولايات المتحدة، قد أضحت إمبراطوريتها الكونية تدرج في بدايات طور أفولها، أو ما بات الآن حديث النخب الأميركية وقيد تداولها.

والثانية: إن اسقاط ميامين الجيش العربي السوري ﻟﻟf16 العدوة هو مجرَّد بداية تأشير على تحوُّل استراتيجي له ما بعده، ليس على صعيد محور المقاومة ونهج المواجه فحسب، وإنما على الصعيدين الإقليمي والكوني.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

ايران وانتفاضة البصرة المغدورة

عوني القلمجي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    اذا اخذنا بالحسابات المصلحية، او كما يسموها البرغماتية، فان الحكومة لم تكن مضطرة لمعاقبة ...

بوتين وخطة ترويض أردوغان

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كشفت القمة الثلاثية لدول ضامني «منصة أستانة» الخاصة بالأزمة السورية: روسيا وإيران وتركيا التي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17141
mod_vvisit_counterالبارحة35462
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع52603
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر806018
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57883567
حاليا يتواجد 2976 زوار  على الموقع