موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

دافوس وتغول العولمة 4-4

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس - بيترمارتين وهارلد - شومان (ألمانيين) في كتابهما المهم الذي جاء تحت عنوان «فخ العولمة - الاعتداء على الديمقراطية والرفاهية».

 

«اتخذت في الثمانينات الغالبية العظمى من الحكومات الغربية هذه الليبرالية مناراً تهتدي به في سياساتها، وهكذا صار عدم تدخل الدولة إلى جانب تحرير التجارة وحركة تنقل رؤوس الأموال، وخصخصة المشروعات والشركات الحكومية، أسلحةً استراتيجية في ترسانة الحكومات المؤمنة بأداء السوق، وفي ترسانة المؤسسات والمنظمات الدولية المسيّرة من قبل هذه الحكومات، والمتمثلة في البنك الدولي وصندوق النقد الدولي منظمة التجارة العالمية.. فقد غدت هذه المؤسسات الوسائل التي تحارب بها هذه الحكومات في معركتها الدائرة رحاها حتى الآن من أجل تحرير رأس المال».

من هنا لا يمكن فصل الحديث عن تفاقم حجم المديونية العالمية على سبيل المثال عن العولمة بطبعتها الليبرالية الجديدة، حيث تفيد عديد من التقارير الاقتصادية على خطورة تفاقم حجم المديونية العالمية الذي تجاوز 152 تريليون دولار بنهاية عام 2015، وستصل إلى 170 تريليوناً في عام 2017، حيث تصل نسبتها من الناتج الإجمالي للاقتصاد العالمي إلى 225 في المئة بنهاية عام 2015 وفقاً لتقرير صندوق النقد، في حين بلغت حصة القطاع الخاص نحو 70 في المئة من حجم الدَين العام، أي ما يعادل أكثر من 100 تريليون دولار، وفقاً لصندوق النقد.

الولايات المتحدة التي انطلقت منها الأزمة المالية عام 2008، تعد الأكثر مديونية في العالم (كدولة واحدة) مع 19.7 تريليون دولار، تعادل 114 في المئة من الناتج. وينقسم الدَّيْن الأمريكي إلى فئتين: حكومي ويبلغ نحو 5.5 تريليون دولار، ومملوك من القطاع الخاص ويبلغ نحو 14.2 تريليون.

من جانب آخر ارتفعت مديونية البلاد النامية من 1.94 ألف مليار في سنة 1996، لتصل في سنة 2000 إلى حوالي 2.100 ألف مليار دولار، كما تصل إلى 2.400 ألف مليار دولار إذا ما أضفنا إليها مديونية دول شرق أوروبا، علما أن حجم المديونية ما زال مستمراً في الارتفاع، غير أن هذه الديون الباهظة لم يكن لها دور إيجابي على صعيد التنمية المستدامة، حيث لا يزال الفقر والفساد والبطالة والمجاعة وتدهور الخدمات مستمراً في التفاقم في الغالبية الساحقة من تلك الدول.

الأسئلة التي تبرز هنا هل الليبرالية الجديدة هي الصيغة السحرية والدواء الناجح للمشاكل التي تعاني منها البشرية، خصوصا بلدان العالم الثالث التي تئن تحت وطأة التخلف والفقر والمرض والجوع والأمية والاستبداد والتبعية؟

إذا كان الجواب سلباً وفقاً لوجهة نظر العديد من الساسة والاقتصاديين والمفكرين وقبل كل شيء وفقاً للحصيلة والنتيجة الملموسة لتجربة بلدان المركز والأطراف التي أخذت بمفهوم الليبرالية في طبعتها المعاصرة، فما هو السبيل والمخرج؟ وهل هنالك طريق آخر جرَّبته أو لم تجربه البشرية قادر على ملامسة شغاف وأحلام وآمال البشرية في الانعتاق من ملكوت الضرورة باتجاه تحقيق مملكة الحرية؟

أم أن البشرية هي (سيزيف) كل العصور مكتوب عليها الشقاء والمعاناة بعبثية تكاد تصل إلى حد التسليم والإذعان والإيمان بأن ما يجري هو من نواميس الحياة والكون والطبيعة لا مفر ولا راد له؟

مساءلة ومجادلة الليبرالية الجديدة وإخضاعها للتحليل والتقييم والنقد ضمن إطارها وشروطها وحدودها التاريخية لا تبدو صيحة في برّية، فالمسارات والنتائج التي أفضت إليها الليبرالية الجديدة أدت إلى خلق أوضاع صعبة ومعقدة، خصوصا في بلدان الجنوب حيث ينعدم الحد الأدنى من آدمية وكرامة الأغلبية الساحقة من البشر، ويفرض بقوة مشروع أممي محدد وواضح لرأس المال الدولي فيما يعرف بسياسة التثبيت والتكيف الهيكلي تحت عنوان الليبرالية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وبموجب ذلك لم تعد مسائل مثل صياغة السياسات الاقتصادية والاجتماعية الداخلية، واختيار أسلوب النمو الاقتصادي والاجتماعي من حق وصلاحية تلك الدول التي رضخت لمشروطية المؤسسات المالية الدولية والدول المانحة للقروض، ولأول مرة وفي ظروف ما بعد استقلال وتحرير غالبية بلدان العالم الثالث من براثن الهيمنة الاستعمارية القديمة يتم تشكُّل «الإدارة المركزية الخارجية» لصنع القرار الاقتصادي والسياسات الاجتماعية للبلدان المختلفة، وهذا التدخل لم يقتصر على فرض سياساتها فيما يتعلق بمسائل مثل ميزان المدفوعات وضمان حرية حركة رؤوس الأموال، وسياسة التوظيف والاستثمار والسياسات المالية والنقدية والضريبية والائتمانية فقط، إذ جرى التدخل لفرض تصورات المنظمات المالية الدولية مثل البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ومنظمة التجارة العالمية والشركات متعددة ومتعدية الجنسية، والدول الغربية المُقرِضة، فيما يتعلق بسياسات الأجور والإعانات وتقليص الميزانية العامة عن طريق تخفيض النفقات وأشكال الدعم المقدم للخدمات والسلع الأساسية، وإطلاق الأسعار وتصفية وبيع ممتلكات ومشاريع الدولة خاصة المشاريع الناجحة والمربحة، فيما يعرف بسياسة التثبيت الهيكلي والتخصيص، وفتح المجال أمام الرأسمال الأجنبي والمحلي لتملكها عن طريق شراء أصولها الثابتة أو الدخول كأطراف مشاركة، ويتم ذلك وسط تفاقم المديونية والانكشاف الغذائي والتبعية الاقتصادية والتكنولوجية.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الجيوش الافريقية في العهدة الإسرائيلية

حسن العاصي

| الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    يحتل الجزء العسكري والأمني الصدارة في أولويات العلاقات الإفريقية الإسرائيلية، إذ بدأت المساعدات العسكرية ...

غزةُ لا تريدُ الحربَ والفلسطينيون لا يتمنونها

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    مخطئٌ من يظن أن الفلسطينيين في قطاع غزة يسعون للحرب أو يستعجلونها، وأنهم يتمنونها ...

ملتقى فلسطين.. علامات على الطريق

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    في الوقت الذي وصل فيه الاحتلال الصهيوني إلى ذروة استعلائه، اعتماداً على فجوة القوة ...

هل اقتربت الساعة في الضفة؟

عوني صادق

| الخميس, 18 أكتوبر 2018

    أكثر من 200 شهيد، وآلاف من الإصابات، حصيلة مسيرة العودة منذ بدايتها في 30 ...

العالم يتغير والصراع على المنطقة يستمر

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 أكتوبر 2018

    الأمة العربية هي حالة فريدة جداً بين أمم العالم، فهي صلة وصل بين «الشمال» ...

في القدس...نعم فشلنا في تحقيق المناعة المجتمعية

راسم عبيدات | الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    نعم الإحتلال يشن علينا حرباً شاملة في القدس،يجند لها كل إمكانياته وطاقاته ومستوياته واجهزته...ويوظف ...

غزةُ تستقطبُ الاهتمامَ وتستقبلُ الوفودَ والزوارَ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    غدا قطاع غزة اليوم كخليةِ نحلٍ لا تهدأ، وسوقٍ مفتوحٍ لا يفتر، ومزارٍ كبيرٍ ...

روسيا «العربية»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    بين روسيا الأمس وروسيا اليوم، ثمة فوارق غير قليلة في الجوهر والمحتوى والدلالة، فروسيا ...

رجمُ المستوطنين ولجمُهم خيرُ ردٍ وأبلغُ علاجٍ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

    جريمةُ قتل عائشة محمد الرابي، السيدة الفلسطينية ذات الخمسة والأربعين عاماً، الزوجة والأم لثمانيةٍ ...

مجتمع مدني يَئدُ السياسة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    مرّ حينٌ من الزمن اعتقدنا فيه، وكتبْنا، أن موجة انبثاق كيانات المجتمع المدني، في ...

استبداد تحت قبة البرلمان

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    في تلخيص دقيق للوضع التونسي الحالي، قال لي محلل سياسي بارز إنه يكمن إجمالاً ...

ستيف بانون يؤسس للشعبوية الدولية

جميل مطر

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    «التاريخ يكتبه المنتصر. وعلى هامشه يشخبط آخرون». وردت هذه العبارة في المقابلة المطولة التي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21128
mod_vvisit_counterالبارحة52512
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع290101
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر1004491
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59143936
حاليا يتواجد 4214 زوار  على الموقع