موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

الوحدة العربية بين زمنين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها وولدت للمرة الأولى دولة تجمع بين مصر وسوريا اللتين اضطلعتا بأدوار بالغة الأهمية في التاريخ العربي. ولم يكن هذا التطور مفاجئاً فقد كان واضحاً أن نهج مطاردة الاستعمار والأحلاف الغربية وتعزيز استقلال الإرادة العربية قد جمع بينهما، وهو ما تجلى إبان العدوان البريطاني- الفرنسي- الإسرائيلي على مصر في 1956 عندما فجر الضباط السوريون خط أنابيب التابلاين الذي كان ينقل البترول العراقي إلى أوروبا مما كان له أثر كبير على تفاقم المعارضة الأوروبية للعدوان، واستضافت إذاعة دمشق إذاعة القاهرة بعد أن طالها العدوان. وفي 1957 أرسل جمال عبدالناصر وحدات عسكرية إلى سوريا للمشاركة في التصدي للتهديدات التركية في أول عمل من نوعه يجسد الأمن العربي الواحد في تاريخ العرب المعاصر. وعلى رغم تحفظ عبدالناصر على مبدأ الوحدة الفورية على أساس أن إنجازها يحتاج فترة انتقالية إلا أنه وافق في النهاية على وجهة نظر الوفد السوري المطالب بالوحدة، والمتمثلة في أن سوريا بدون الوحدة ستتعرض لخطر جسيم ينتهي بسقوطها إما في براثن الغرب الاستعماري أو الشرق الشيوعي.

 

وبعد قيام الوحدة راجت الآمال بأن تكون بداية لوحدة عربية شاملة، ولكن الأمور جرت على نحو معاكس، فقد كان واضحاً أن الوحدة بدأت تعاني على رغم شعبيتها من مشاكل داخلية نتيجة التمايز بين مصر وسوريا على النحو الذي كان يرجح الوحدة الفيدرالية كصيغة للوحدة وليس الاندماجية كما أصر الضباط القوميون في سوريا. وعانت الوحدة نتيجة لذلك من ارتباك في صيغة الحكم من حكومة مركزية واحدة إلى مجلس تنفيذي لكل من الإقليمين المصري والسوري ناهيك عن عدم ملاءمة إلغاء الأحزاب في سوريا أسوة بمصر، وعدم كفاءة صيغة التنظيم السياسي الواحد التي عرفتها مصر قبل الوحدة، وصعوبات الاندماج بين المؤسستين العسكريتين في مصر وسوريا، وانسلاخ الرأسمالية السورية الكبيرة من قاعدة قوة الوحدة بعد القرارات الاشتراكية في 1961.

ويضاف إلى هذا كله أن المحيط الخارجي للوحدة كان معادياً لها بامتياز، فقد كانت كل من إسرائيل وتركيا وإيران متضررة من الوحدة بقدر ما أنشأت دولة عربية قوية يمكن أن تلعب دوراً مؤثراً في تفاعلات المنطقة. وقد كانت هذه الدول الثلاث آنذاك مخلب قط بيد الولايات المتحدة التي ناصبت الوحدة العداء منذ الوهلة الأولى خوفاً من تداعياتها على مصالحها في المنطقة. غير أن المفارقة أن الاتحاد السوفييتي بدوره ناصب هو أيضاً الوحدة العداء توهماً أنها وقفت حائلاً أمام تحول سوريا إلى الشيوعية. ومن تراكم العوامل الداخلية والخارجية وقع انقلاب الانفصال في سبتمبر 1961، ورفض عبدالناصر استخدام القوة ضده بعد أن أعلنت وحدات الجيش السوري تأييد الانقلاب، على أساس أن الوحدة نشأت بالأسلوب السلمي ويجب أن تبقى كذلك.

وبعد انتهاء التجربة ظل الأمل قائماً في تحقيق هدف الوحدة العربية فجَرَت محاولة ثلاثية في 1963 بين مصر وسوريا والعراق بدا أنها استفادت من دروس الوحدة المصرية- السورية باعتماد الصيغة الفيدرالية، ولكن الخلاف بين الفصائل القومية العربية وقد تمثلت في عبدالناصر وحزب «البعث» الحاكم في كل من سوريا والعراق تكفّل هذه المرة بإفشال التجربة. وبعد هذا الفشل تراجعت محاولات تحقيق الوحدة العربية إلى أن نجح المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد في تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة لتصبح منذ ذلك الوقت وحتى الآن هي التجربة الوحدوية العربية الناجحة الوحيدة، بعد أن تمكن بقيادته الاستثنائية من التوصل إلى الصيغة المثلى للوحدة. والغريب أن تكرر تجربة الوحدة اليمنية بعد ذلك بعقدين تقريباً خطأ وحدة مصر وسوريا فتأخذ بالصيغة الاندماجية وتتعرض لمحاولة انفصالية مسلحة في 1994، صحيح أنه قد تم الانتصار عليها ولكن الممارسات التي لحقت هذا الانتصار أوجدت شرخاً ظاهراً في الوحدة أخذ في التصاعد فيما عرف بالحراك الجنوبي الذي تحول من حركة مطلبية إلى حركة انفصالية ما زالت قائمة حتى الآن. ولم يقتصر الأمر على عدم التقدم على طريق الوحدة العربية، باستثناء تجربة الإمارات، وإنما وصلت الأمور إلى أن أصبحت الدولة الوطنية العربية ذاتها تواجه خطراً حقيقياً على وحدة كيانها في عدد من البلدان العربية المهمة.

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20882
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع284607
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر648429
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55564908
حاليا يتواجد 2327 زوار  على الموقع