موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

عودة إلى أجواء الاستقطاب الإقليمى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أشياء كثيرة يمكن أن تتغير على المستوى الإقليمى كله، إذا استطاعت سوريا أن تغير فعلاً قواعد الاشتباك مع إسرائيل، وعندها سيكون بمقدورها أن تنجح فيما نجح «حزب الله» فى تحقيقه من توازن للردع مع إسرائيل منذ حرب عام 2006. فعلى الرغم من الفجوة الهائلة فى «توازن القوة» لصالح إسرائيل مع «حزب الله»، إلا أن «حزب الله» استطاع أن يفرض معادلة جديدة لـ «توازن الردع». فإسرائيل تدرك جيداً أنها يمكن أن تدفع أثماناً فادحة إذا هى شنت حرباً على لبنان، ربما لا تقل عن الأثمان التى سوف يدفعها لبنان. سوريا يمكنها الآن أن تفرض هذه المعادلة، إذا اعتبرنا ما حدث يوم السبت الماضى مجرد بداية لقواعد اشتباك جديدة مع إسرائيل، تقول إن أى عدوان إسرائيلى على سوريا سيواجه برد مماثل. فنجاح الدفاعات الجوية السورية فى إسقاط طائرة إسرائيلية من طراز «إف 16» رداً على عدوان جوى إسرائيلى على قواعد عسكرية سورية، فى بادرة هى الأولى من نوعها، وبالذات استخدام الصواريخ السورية المتطورة للرد على الغارات الإسرائيلية يحمل مؤشرات مهمة لتحقيق ذلك. ويفاقم من مخاطر مثل هذا التحول إصرار إسرائيل على تصوير ما حدث فى الأجواء السورية يوم السبت الماضى على أنه «أكثر من مواجهة وأقل من حرب»، وأنه «يوم قتال مع إيران» وتحذير «غرفة حلفاء سوريا» أى إيران من أن «أى اعتداء جديد على سوريا سيشهد رداً قاسياً وجدياً»، ما يعنى أن «الحرب الإقليمية» باتت محتملة.

 

خطورة ذلك تتضاعف بسبب أنه يحدث بموازاة ما يجرى ترتيبه أمريكياً من إعداد لإعلان مشروع ترامب لتصفية القضية الفلسطينية لصالح المشروع الإسرائيلى فى فلسطين وبالتزامن مع التصعيد الإسرائيلى ضد لبنان براً بالشروع فى بناء جدار أسمنتى عازل بين الكيان ولبنان يقضم، فى بعض المواقع مساحات من الأراضى اللبنانية، وبحراً بالتصدى للحقوق اللبنانية المشروعة فى استثمار «المنطقة الاقتصادية الخالصة للبنان» بادعاء ملكية «البلوك رقم 9» من هذه المنطقة، وتتضاعف الخطورة أنها تحدث بالتزامن مع ما تقوم به الولايات المتحدة من تصعيد ضد روسيا فى سوريا وبالذات فى منطقة شرق الفرات التى تتجه واشنطن لفرضها «منطقة نفوذ أمريكي»، هذا التصعيد الأمريكى بدأ بسعى واشنطن لتمكين حلفائها فى سوريا: حزب الاتحاد الديمقراطى الكردى وأذرعه العسكرية «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) و«وحدات حماية الشعب» من تأسيس منطقة حكم ذاتى شمال سوريا تتحول مستقبلاً إلى كيان كردى مستقل من شأنه فرض خيار التقسيم على نحو ما أشار وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف، عبر إنشاء واشنطن ما سمته بـ «قوات أمن الحدود» قوامها 30 ألف مقاتل مدعومة بقوات وأسلحة وعتاد حربى أمريكى و8 قواعد عسكرية أمريكية منتشرة فى ثلاث محافظات تقع كلها فى المنطقة المعروفة بـ «شرق نهر الفرات» القريبة من الحدود السورية ـ العراقية، وامتد التصعيد الأمريكى ضد روسيا بالعودة إلى سياسة تسليح المعارضة السورية بأسلحة متقدمة، ربما يكون منها الصاروخ المحمول على الكتف الموجه حرارياً الذى أسقط الطائرة «السوخوي- 25» الروسية المتطورة يوم 3 فبراير الحالى والذى يرجح البعض أن يكون من طراز «ستينجر» الأمريكي، لكن هذا التصعيد الأمريكى بلغ ذروته يوم الخميس الماضى بالعدوان الأمريكى الجوى والصاروخى على قوات شعبية موالية للجيش السورى كانت قد دخلت فى اشتباكات مع الميليشيات الكردية الموالية للأمريكيين فى محافظة دير الزور، وأدى هذا العدوان الأمريكى إلى قتل أكثر من مائة عنصر من تلك القوات السورية.

تفسير الأمريكيين لهذا العدوان يؤكد خطورة الواقع التقسيمى الفعلى للأراضى السورية. فقد برر الأمريكيون عدوانهم بأن «قوات موالية للنظام السورى شنت هجوماً، لا مبرر له، ضد مركز لقوات سوريا الديمقراطية (قسد) شرق نهر الفرات فى محافظة دير الزور الحدودية مع العراق»، وأشار ناطق عسكرى أمريكى إلى أن عناصر من القوات الأمريكية فى مهمة «استشارة ودعم ومرافقة» كانت متمركزة مع «قوات سوريا الديمقراطية» حين وقع الهجوم، ووصف العدوان الأمريكى بأنه «دفاع عن النفس». كما فسر مسئول أمريكى هذا العدوان بأن دمشق تريد استعادة حقول النفط والغاز المتركزة فى محافظة دير الزور من الأكراد.

رد الفعل الروسى كان إدانة كاملة لهذا العدوان وللوجود العسكرى الأمريكى غير الشرعى فى سوريا، لكنه، وفى ذات الوقت كان مأساوياً لأنه كشف الواقع الميدانى الشديد المرارة الذى قد يؤسس لتقسيم سوريا من خلال واقع تقسيم النفوذ بين الأمريكيين شرق نهر الفرات والروس غرب النهر. حيث انتقدت وزارة الدفاع الروسية القوات الموالية للجيش السورى التى هاجمت قوات سوريا الديمقراطية شرق نهر الفرات دون تنسيق مسبق مع الحلفاء الروس، لكن الأهم هو إعلان الجانب الروسى أنه «ملتزم تماماً بالاتفاقيات الضمنية مع الجانب الأمريكى فيما يخص نهر الفرات كخط فاصل بين القوات النظامية (الجيش السوري) والقوات الحليفة لها غرب النهر، وبين قوات سوريا الديمقراطية شرق النهر».

إقرار الروس بهذه «التفاهمات» مع الأمريكيين قد لا يعنى قبولهم بها، لأنهم يؤكدون حرصهم دائماً على إخراج الأمريكيين من سوريا وفضح أسباب وخلفيات هذا الوجود العسكرى الأمريكى ووصفه بأنه «أطماع أمريكية فى نفط سوريا وإيواء وتوظيف لـ «داعش» لأداء أدوار ووظائف تخدم مصالح واشنطن وحلفائها»، على نحو ما جاء على لسان المندوب الروسى فى مجلس الأمن يوم الجمعة الماضى الذى اعتبر العدوان الأمريكى «جريمة»، وقال إنه أخبر الأمريكيين بأن «وجودهم فى سوريا غير قانوني، وأن أحداً لم يدعهم إلى هناك».

التصعيد الأمريكى من شأنه أن يدفع إلى تصعيد روسى موازٍ إذا أخذنا فى الاعتبار تعليق روسيا على الاشتباكات العسكرية الإسرائيلية- السورية الأخيرة وتشديدها على ضرورة احترام سيادة سوريا، وتحذيرها من استهداف مقاتليها فى سوريا، وردود الفعل الإيرانية التى لا تقل تشدداً، وهذا كله من شأنه أن يفاقم من خطورة الأحداث فى سوريا، وربما تكون القمة الثلاثية المقترحة بين رؤساء روسيا وإيران وتركيا المتوقع انعقادها فى اسطنبول مدخلاً لتفاهمات جديدة تأخذ فى اعتبارها احتمالات سقوط المعادلات القديمة وفرض معادلات جديدة يمكن أن تغير من مسار الصراع الإقليمى وتحالفاته وفرض أجواء استقطاب إقليمى جديد ليس على النحو الذى كان يتهدد المنطقة بين «حلف سُني» و«هلال شيعي» ولكن استقطاب جديد له أبعاده الإستراتيجية وأهدافه الاقتصادية واشنطن وموسكو أبرز وأهم أطرافه.

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4687
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع129335
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر493157
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55409636
حاليا يتواجد 3936 زوار  على الموقع