موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

مساجلات القوة بعد «سوتشي»

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

حدث ما لم يكن متوقعاً. كادت الرهانات العامة أن تستبعد أية فرصة لنجاح مؤتمر «سوتشي» في اختراق ما للأزمة السورية الدموية المستعصية. بل إن هناك من سعى لإفشاله ، قبل انعقاده، حتى يحرم روسيا من جني ثمار إمساكها بأغلب أوراق الموقف المشتعل.

 

حقائق القوة على الأرض كسبت جولة «سوتشي»، التي كانت اختباراً لقوة التحالفات الروسية بالإقليم بما تنطوي عليه من مصالح متبادلة وتباينات عديدة في النظر إلى الأزمة ومستقبلها.

بتفاهمات مسبقة في الغرف المغلقة مع الحليفين الإيراني والتركي ضمنت الدبلوماسية الروسية درجة واضحة من النجاح، رغم مقاطعة المؤتمر من أغلب الجماعات المعارضة ورفض الولايات المتحدة وفرنسا لأية مشاركة فيه.

الأهم أنه نجح في التوصل إلى تفاهمات أساسية مع الأمم المتحدة تزيل أي شكوك في أنها قد توظف المؤتمر لتأسيس مسار جديد للتسوية خارج صيغة «مفاوضات جنيف».

هكذا شارك المبعوث الأممي «ستيفان دي ميستورا» في أعمال المؤتمر وصياغة وثيقته الختامية، التي تبنت آلية تشكيل لجنة تضم الحكومة السورية ووفد معارضة واسع التمثيل لوضع دستور يضمن أن تكون الكلمة الأخيرة للسوريين في تقرير مصيرهم.

يشير سياق التطور اللافت إلى تفاهمات مماثلة خلف أبواب مغلقة أخرى مع فرنسا والولايات المتحدة سمح فيما بعد بالترحيب بما أحرزه المؤتمر من نتائج.

بصياغة فرنسية ف«إن سائر المبادرات، بما فيها مؤتمر سوتشي، يجب أن تدعم المسار الأممي في جنيف وتصب في إطاره»..ذلك ما حدث بصورة أو بأخرى.

بقوة الحقائق أعلنت المعارضة السورية، التي تتمركز قياداتها في إسطنبول، انفتاحها على نتائج «سوتشي»، لكنها دعت إلى مرحلة انتقال سياسي كاملة الصلاحيات قبل إقرار الدستور حتى تتوافر بيئة محايدة. هذا المطلب يجافي المسار الذي أقرته وثيقة «سوتشي»، وهو أقرب إلى إبداء تحفظات لاكتساب بعض النقاط في «التفاوض على التفاوض» في جنيف. يستلفت الانتباه هنا أن الوفد التركي في «سوتشي» تولى مهمة عرض مطالب المعارضة الغائبة.

وهكذا تدخل الأزمة السورية طوراً جديداً تختبر فيه مساجلات القوة بالسلاح والدبلوماسية معاً، بالصفقات ولي الأذرع بنفس الوقت.

انتهت جولة «سوتشي» وبدأت معركة تفسير نتائجه وإعادة التفاوض عليها وفق المصالح المتضاربة.

هناك الآن مسار دستوري لإحياء مباحثات جنيف، التي أخفقت دوراتها المتعاقبة في التوصل إلى أي اختراق كأنها مراوحة في المكان.

من الصعب توقع أن يمضي ذلك المسار على أرض ممهدة بالنظر إلى التناقضات الفادحة بين اللاعبين الدوليين والإقليميين وتعقيدات المشهد الداخلي السوري نفسه.

أول مشكلة، الاتفاق على معايير اختيار اللجنة الدستورية وحدود صلاحيتها والمرجعيات التي تستند إليها واللوائح التي تحكم أعمالها.

هذه المشكلة قد تستغرق وحدها وقتاً طويلاً ومساجلات قوة، وربما صفقات كواليس تضمن للأطراف المتصارعة حصصاً تطمئنها على مصالحها.

وثاني مشكلة، كيفية التوصل إلى فهم مشترك لنصوص وثيقة «سوتشي»، التي تمثل مرجعاً أولياً للدستور السوري المنتظر، خاصة فيما يتعلق بحدود صلاحيات الرئيس ووضع الجيش والأجهزة الأمنية.

بحكم الحقائق الأساسية في تحالف موسكو ودمشق وطهران الجيش خط أحمر، تفكيكه أو تصدعه غير مسموح به في أي تفاوض منتظر. ميدانياً فهو يسيطر الآن على أغلب الأراضي السورية، وغالبية الجماعات التي تنازعه بالسلاح متهمة دولياً بالتطرف والإرهاب خاصة جبهة «النصرة». في الوقت نفسه فإن «الجيش الحر» انخفض دوره وحجمه بما لا يسمح له أن يطرح نفسه بديلاً، أو شريكاً في بنية الجيش.

عملياً فإن من يتحكم في المؤسسة العسكرية والأجهزة الأمنية خلال أي مرحلة انتقالية تؤول له السيطرة على حركة الحوادث.

سياسياً تتبدى حجة متماسكة تذكر بما جرى في العراق من شلالات دم وحروب مذهبية وتوحش إرهاب إثر تفكيك الجيش العراقي وأجهزة الدولة بعد غزوه عام (2003).

وقد حاولت وثيقة «سوتشي» القفز بصياغات عامة على هذا الملف الملغم داعية إلى: «بناء جيش وطني قوي وموحد يقوم على الكفاءة ويمارس واجباته وفقاً للدستور»، وأنه «يجب أن يكون استخدام القوة مقتصراً على تفويض من مؤسسات الدولة ذات صلة».

ما معنى موحد؟.. وهل ينصرف ذلك إلى دمج جماعات مسلحة مثل «الجيش الحر» فيه؟

تركيا قد تحاول، وإيران سوف ترفض بيقين والنظام السوري نفسه لن يقبل أي نقاش، وروسيا من المتوقع أن تدير التناقضات، حفاظاً على ذلك «التحالف الاضطراري» لأطول وقت ممكن . بقدر ما فإن لإيران مصلحة في تعجل حصد جوائز الدور الميداني الذي لعبته، أو الوصول إلى التسوية من موقع قوة يضع مصالحها في الاعتبار.

تتأسس تلك الفرضية على الفواتير المالية والعسكرية الباهظة، التي دفعتها بما أثقل على اقتصادها وأفضى إلى الاحتجاجات الواسعة الأخيرة.

بحيثيات أخرى تسعى تركيا المنهكة تحت وطأة أزماتها الداخلية وخشيتها على وحدة أراضيها من سيناريو بناء دولة كردية في الشمال السوري، بدعم أمريكي مباشر للوصول إلى تسوية تهدئ مخاوفها وتضمن مصالحها.

الموقف التركي يكاد يتلخص الآن في «العقدة الكردية». وفق صفقات شبه معلنة استبعدت الجماعات الكردية من مؤتمر «سوتشي» لإرضاء الشريك التركي.

بغطاء روسي تدخلت القوات التركية في «عفرين» بالشمال السوري، وأفسح المجال أمامها لمزيد من التوغل ضد الرهانات الأمريكية على استعادة نفوذها من البوابة الكردية.

كان ذلك صداماً غير مسبوق بين الحليفين التاريخيين استثمره اللاعب الروسي بكفاءة لا تنكر على خلفية توجه أمريكي لتأسيس قوة أمن حدودية قوامها (30) ألف مقاتل أغلبهم ينتمون إلى «وحدات حماية الشعب» الكردية، التي تعتبرها أنقرة «إرهابية».

في الأزمة السورية وحساباتها المتحركة تتقاطع حسابات وإرادات إقليمية ودولية وتتبدى فوق طاولات التفاوض وبالغرف المغلقة مشروعات صفقات كبرى تدخل في صميم مستقبل الإقليم لعقود طويلة مقبلة، دون أن يكون لمصر الدولة العربية الأكبر دور مؤثر وملموس يتسق مع حجم الأخطار المحتملة، التي تضرب أمنها القومي في الصميم.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أي «تهدئة» يريدها نتنياهو؟

عوني صادق

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    محاولة الاختطاف التي نفذتها وحدة خاصة من قوات الاحتلال شرق خان يونس، مساء الأحد ...

جمهوريات الايتام و الارامل و المشردين

د. سليم نزال

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    الكوارث التى حلت ببعض مجتمعاتنا سيكون لها تاثير علينا و على اولادنا و على ...

تجار الحروب يحتفلون بالسلام

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    هذا العالم لايتوقّف فيه اختلاط مشاهد الدراما بمشاهد الكوميديا. فمنذ بضعة أيام تجشّم قادة ...

الانتخابات الأميركية.. قراءات إسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    في ظل تعزيز الجمهوريين لأغلبيتهم في مجلس الشيوخ الأميركي، واحتفال الديمقراطيين بالفوز في مجلس ...

بث الكراهية.. الخطوة الأولى نحو الحرب ضد الصين

جميل مطر

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    التاريخ يمكن أن يعيد نفسه أو التاريخ لا يعيد نفسه جدل لا يعنينى الآن. ...

العدوان على غزة ليس عفويا ولا بريئا

جميل السلحوت | الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    من يتابع العدوان الاسرائيليّ الجديد على قطاع غزّة، والذي بدأ بتسلّل وحدة عسكريّة إسرائيليّة ...

سياجُ الوطنِ جاهزيةُ المقاومةِ ويقظةُ الشعبِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    العملية العسكرية التي جرت أحداثها في بلدة خزاعة شرق مدينة خانيونس بقطاع غزة، والتي ...

عن التهدئة ورفع الحصار

معتصم حمادة

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    التهدئة لن ترفع الحصار عن القطاع. فالحصار مفروض على القطاع لأنه يتبنى خيار المقاومة ...

مبدأ ترامب وأركانه الخمسة

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    أثار فوز الديمقراطيين في مجلس النواب للانتخابات النصفية للكونجرس الأمريكي، طائفة من الأسئلة حول ...

مراكز البحث أو مخازن الفكر (1 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    عنوان أصبح متداولا ومعروفا بعد غموض وضبابية في الاسم والمضمون، أو في الشرح والترجمة ...

المغرب والجزائر.. هل يذوب الجليد؟

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    دعا العاهل المغربي، الثلاثاء الماضي، الجزائرَ إلى إنشاء آلية لحوار ثنائي مباشر وصريح من ...

اختراقات الغواية والإغراء

علي الصراف

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    أيام كانت الهزائم هي الرد الطبيعي على الشعاراتية الصاخبة، كان من الصعب على الكثير ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10206
mod_vvisit_counterالبارحة51843
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع271238
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر719881
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60503855
حاليا يتواجد 5179 زوار  على الموقع