موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

حول اجتماع وزراء الخارجية العرب

إرسال إلى صديق طباعة PDF


اجتمع وزراء الخارجية العرب بمقر جامعة الدول العربية الخميس قبل الماضي لاتخاذ موقف إجرائي للرد على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة ﻟ«إسرائيل» ونقل عاصمة بلاده إليها،

لكن يبدو أن هذا الاجتماع وموضوعه تجاوزته الأحداث، لأن الموضوع لم يعد مجرد قرار قابل للرفض أو القبول بخصوص القدس، لكنه يتجاوز القدس إلى ما هو أهم، وهو فلسطين ومستقبل الدولة الفلسطينية.

اهتم الوزراء العرب بثلاثة موضوعات تضمّنها بيانهم الصادر عقب انتهاء الاجتماع. الأول يخص قرار ترامب المتعلق بالقدس، وهنا لم يأت البيان بأي جديد. فالبيان تضمّن تجديد رفض قرار ترامب الذي رفضه العالم بالقرار الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة في 21 ديسمبر، الموضوع الثاني كان تجديد التمسك بخيار السلام والمبادرة العربية، وهذه المبادرة لم يعد لها وجود، لكن جديد بيان الوزراء هو «السعي لتأسيس آلية دولية متعددة الأطراف تحت مظلة الأمم المتحدة لرعاية عملية السلام، بما في ذلك الدعوة إلى عقد مؤتمر دولي لإعادة إطلاق عملية السلام ذات صدقية، ومحددة في إطار زمني»، وهذه في ذاتها خطوة مهمة تتضمن إشارة عربية لتجاوز دور الولايات المتحدة كراعٍ للسلام بعد أن افتقد صدقيته وحياديته.

أما الموضوع الثالث فيتعلق برفض القرار الأمريكي بتخفيض الحصة الأمريكية الداعمة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا) التي تتولى رعاية شؤون اللاجئين الفلسطينيين في مجتمعات لجوئهم. فقد تضمّن البيان أن الوزراء العرب «رفضوا ودانوا محاولات إنهاء أو تقليص دور الأونروا من خلال الحملات “الإسرائيلية” الممنهجة ضدها».

يبدو أن الوزراء، إما أنهم لم يكونوا على علم بخلفيات القرار الأمريكي الذي قضى «بتقديم 60 مليون دولار للأونروا وحجب 65 مليون دولار أخرى»، أو أنهم كانوا على علم، ولكنهم تجنّبوا الخوض في جوهر القضية التي كانوا بصددها، أي ما تتعرض له القضية الفلسطينية من عدوان أمريكي، يستهدف تصفيتها لصالح المشروع «الإسرائيلي»، طبعاً ناهيك عن عدم تعرّض الوزراء لفرضية أن تقوم الدول العربية بملء فراغ الانسحاب الأمريكي، أي تقديم الأموال اللازمة لتشغيل الأونروا وزيادة كفاءتها بدلاً من عتاب الأمريكيين على تقصيرهم أو تراجعهم عن دعم هذه الوكالة التي ترعى اللاجئين الفلسطينيين، وتقوي من صمودهم أمام ضغوط وصعوبات حياة اللجوء القسري خارج الوطن المحتل. فالتحرك الأمريكي يتجه الآن نحو فرض مشروع ترامب للسلام الذي يحمل اسم «صفقة القرن» كأمر واقع، متجاوزاً كل الأطر السابقة التي كانت تحكم تعامل الإدارات الأمريكية المتعاقبة مع مشروع «التسوية» الذي بدأ مع محادثات كامب ديفيد المصرية- «الإسرائيلية»، وأخذ يتمدد محكوماً برعاية أمريكية لخطة أو خيار «حل الدولتين» ومعالم اتفاق أوسلو بخصوص حدود الدولة الفلسطينية وقضية القدس وقضية حق العودة. وما جرى تسريبه من معلومات حول «صفقة القرن» يؤكد أنها تتضمن «انقلاباً» في مسار التعاطي الأمريكي مع القضية الفلسطينية، وبالذات من هذه القضايا الأساسية الثلاث: الحدود والقدس وحق العودة، والقرار الخاص بتخفيض الدعم الأمريكي للأونروا بنسبة تصل إلى 50%، جاء ضمن إجراءات فرض «صفقة القرن» على أساس أن خفض الدعم الأمريكي للأونروا يمهّد لإنهائها، وإنهاء قضية اللاجئين، حيث تتضمن «صفقة القرن»، وفق ما جرى تسريبه من معلومات، فرض خيار توطين اللاجئين الفلسطينيين في أماكن تواجدهم وفق الفهم الأمريكي لهذه الصفقة، على أنها «حل إقليمي» وليس حلاً فلسطينياً- «إسرائيلياً» ما يعني أن هناك مسؤوليات ستفرض على كثير من الدول العربية لتحمّل تبعات «صفقة القرن»، ومن بينها توطين اللاجئين الفلسطينيين كحل لقضية حق العودة.

أما باقي تفاصيل تلك الصفقة فتخص الدولة الفلسطينية وحدودها، كما تخص العاصمة الفلسطينية المقترحة أمريكياً. فوفق مصادر دبلوماسية غربية، فإن فريقاً أمريكياً للسلام نقل خطة «الصفقة» إلى الجانب الفلسطيني عن طريق طرف ثالث، لم يحدد هويته، وأبلغه ما مضمونه أن «إسرائيل» بنت «مدينة قدس خاصة بها» من خلال تطوير مجموعة قرى، وبناء أحياء جديدة، وأنه يمكن للفلسطينيين فعل الشيء ذاته أي «بناء قدسهم»، وأنه من هنا «جاءت فكرة عاصمة الدولة الفلسطينية في بلدة أبو ديس بضواحي القدس».

كما تتضمن التسريبات أن الخطة تقترح حلاً انتقالياً يتمثّل في إقامة دولة فلسطينية على نحو نصف مساحة الضفة وكامل قطاع غزة، وبعض أحياء القدس وقراها التي يمكن أن تكون نواة بناء العاصمة الفلسطينية البديلة، على أن يتم ضم البلدة القديمة والأحياء المحيطة بها مثل سلوان والشيخ جراح وجبل الزيتون ضمن «القدس «الإسرائيلية»» ويمكن ﻟ«إسرائيل» أن تتنازل عن الأحياء المكتظة بالفلسطينيين لتكون ضمن «القدس الفلسطينية»، مثل بيت حنينا وشعفاط ومخيمها ورأس خميس وكفرعقب وغيرها، على أن تبقى الحدود والمستوطنات والأمن تحت السيطرة «الإسرائيلية»، لكن سيتم التفاوض عليها بعد إقامة «الدولة الفلسطينية».

أين وزراء الخارجية العرب من هذه التطورات وخاصة ما جرى تسريبه من رفض ترامب لأي مناقشة حول خطته من الجانب الفلسطيني، وأنها أي الخطة «للتطبيق وليست للتفاوض»، سؤال مهم يؤكد أن بيان الوزراء تجاوزته الأحداث، والمطلوب منهم إعداد موقف صريح لتجاوز مأزق مشروع ترامب.

***

msiidries@gmail.com

 

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لماذا اختفى صوت لجان حق العوده فى اوروبا؟

د. سليم نزال

| الأربعاء, 21 نوفمبر 2018

    تاسست منظمه بديل فى فلسطين العام 1998 كمنظمه اهليه فلسطينيه مستقله تعنى بالحقوق الفلسطينيه ...

البرازيل بين ضفتي العرب و«إسرائيل»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 21 نوفمبر 2018

    ما إن أعلن فوز الرئيس جاير بولسونارو في الانتخابات البرازيلية التي جرت في 29 ...

مراكز البحث أو مخازن الفكر (2 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    اراد المؤلفان التأكيد على أهمية مراكز الفكر كلاعب أساسي في الديمقراطية إلا أنهما استمرا ...

حول «البريكسيت» والديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    يثير الجدل المحتدم الراهن في المملكة المتحدة حول الخروج من الاتحاد الأوروبي قضية بالغة ...

تداعيات التجديد النصفي للكونجرس

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    فوز الديمقراطيين برئاسة مجلس النواب الأمريكي كان متوقعاً، نتائج الانتخابات هي استفتاء على أداء ...

مفارقات ثلاث في التجربة اليسارية العربية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    دخلت الماركسيّة المجال العربيّ- في بدء اتصال العرب بها- في سنوات ما بين الحربيْن. ...

الإسلام والمواطَنة الشاملة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    في الكلمة التي تقدم بها الشيخ عبد الله بن بيه، رئيس تعزيز منتدى السلم ...

انتهى عصر السلم الأميركي ليخلّف فراغاً خطيراً

جميل مطر

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    شاهدت مع ملايين المشاهدين إحدى الحلقات الأخيرة في مسلسل نهاية «عصر السلم الأميركي». امتدت ...

بين حربين عالميتين وثورتين مصريتين

عبدالله السناوي

| الأحد, 18 نوفمبر 2018

    وسط صخب الاحتفالات التي جرت في باريس بمئوية الحرب العالمية الأولى، والتغطيات الصحفية الموسعة ...

غزة تُسقط ليبرمان

سميح خلف | الأحد, 18 نوفمبر 2018

لماذا بدأت المعركة؟ وكيف بدأت المواجهة؟ ولماذا استقال ليبرمان؟ أسئلة من المهم ان ندقق فيه...

ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية

راسم عبيدات | السبت, 17 نوفمبر 2018

    ليبرمان المحسوب على معسكر الصقور الصهيوني،بل ربما الأكثر تطرفاً و" حربجية" في هذا المعسكر،هو ...

ماضون في تحقيق إعلان الاستقلال

حسن العاصي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

  الدكتور لؤي عيسى سفير فلسطين في الجزائر في الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27730
mod_vvisit_counterالبارحة42336
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع169889
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر989849
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60773823
حاليا يتواجد 3346 زوار  على الموقع