موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«الخارجية السعودية»: قرارات خادم الحرمين بشأن قضية خاشقجي ترسخ أسس العدل ::التجــديد العــربي:: الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به ::التجــديد العــربي:: السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان ::التجــديد العــربي:: مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي ::التجــديد العــربي:: السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية ::التجــديد العــربي:: اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي::

«رسائل» الهجوم الأمريكي «المربك» في شرق سوريا

إرسال إلى صديق طباعة PDF


عملية عسكرية دامية، نفذتها القوات الأمريكية ضد ميليشيات عشائرية، عربية- سنيّة، في مناطق الشرق السوري، راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى، بذريعة درء هجوم “غير مبرر”، كانت هذه الميليشيات تنوي تنفيذه ضد القوات الأمريكية وحلفائها في المنطقة،

قبل أن يخرج علينا الوزير/ الجنرال جيمس ماتيس بوصف غريب للهجوم: “مربك”، وهو وصف أقل ما يقال فيه، أنه يستبطن اعترافاً بأن العملية الأمريكية لا مبرر لها، وأن قيادة التحالف، لم تكن لديها معطيات ملموسة، تؤكد أن هذه القوات، كانت تشكل تهديداً للجنود الأمريكيين أو حتى لقوات “قسد”، كما أنه لم يكن لديها أي تأكيد حول وجود قوات تابعة للنظام أو للميليشيات التي تصنف محسوبة على إيران، من ضمن المجموعات التي تعرضت للقصف الوحشي بطائرات الأباتشي وصواريخها.

لكن “ارتباك” ماتيس، لا يجوز أن يعني للحظة واحدة، أن الضربة الأمريكية، كانت مترددة ومرتبكة، بل كانت حاسمة ودامية، والأهم أنها جاءت محمّلة بالرسائل البليغة لأطراف عدة منها:

(1) أن الوجود العسكري الأمريكي في هذه المنطقة، وبرغم كل ما تقوله موسكو وحلفائها عن “عدم شرعيته”، باقٍ لأجل طويل، كما شدد على ذلك، الوزير تيلرسون في استراتيجيته الجديدة لسوريا.

(2) العملية الأمريكية، هي بمثابة رسالة لموسكو، بأن واشنطن عاقدة العزم على “تهشيم” انتصارها في سوريا، وتهميش دورها المقرر في مسارات الأزمة السورية.

(3) وهي رسالة إلى تركيا بالأخص، بأنها ومليشياتها التي تتهدد ﺑ“غزوة منبج” ستلقى المصير ذاته، إن فكرت أنقرة، بنقل تهديداتها فضاء الأقوال إلى ميدان الأفعال، منبج وليس عفرين، هي ساحة الاختبار الجدية لصراع الإرادتين التركية والأمريكية، وواشنطن قررت على ما يبدو، ردع أنقرة ومنعها من اختبار جدية النوايا الأمريكية.

(4) وهي رسالة إلى دمشق، مفادها أن “الحرب لم تضع أوزارها”، وأن الأسد ليس في وضعية فرض شروطه وإملاءاته للحل النهائي للأزمة السورية.

العملية محمّلة بدلالات المكان والزمان، فالشمال والشمال الشرقي السوريين، هي ساحة نفوذ لواشنطن، وساحة نفوذ مستدام، وخطط واشنطن لقطع “الممر البري” بين طهران والضاحية الجنوبية من بيروت، ما زالت قائمة برغم الاختراقات التي حققها الجيشان السوري والعراقي على طرفي الحدود الدولية... وفي دلالة المكان، فإن العملية جاءت لتكريس سيطرة حلفاء واشنطن على أكبر حقول الغاز والنفط، وأهم “عقدة مواصلات” من منظور “حرب الأنابيب” التي كانت في خلفية الأزمة السورية، قبل اندلاع الأزمة وبعد تفاقمها.

أما توقيت العملية وزمانها، فتلكم قضية أخرى، فهي من حيث الصورة الأكبر، تأتي في سياق سياسة أمريكية هجومية، صنفت روسيا (والصين)، في خانة الأعداء، وإيران (وكوريا الشمالية) في عداد الدول المارقة و“التنظيمات الإرهابية” في عداد “الأشرار”... وهي تأتي في سياق إعادة بعث “أزمة الكيماوي” في سوريا، والتلويح مجدداً بتوجيه ضربات جديدة للجيش السوري، وعلى لسان أكثر من مسؤول الأمريكي (وأوروبي)، وهي تتزامن مع تكثيف إسرائيل لعدواناتها على سوريا، وتلويحها بتوجيه المزيد من الضربات ضد أهداف للجيش السوري وحلفائه.

نحن إذن، أمام قطعة واحدة من “"بزل" أكبر”، تكاد تظهر ملامح صورته النهائية، كلما كشفت واشنطن عن قطعة جديدة من قطعه، وهي صورة لا تبعث أبداً على الاطمئنان، بل وتبدو خطوة إضافية في سياسة “حافة الهاوية” التي تتبعها الولايات المتحدة في سوريا وعدد آخر من أزمات العالم المفتوحة (الأزمة الكورية مثالاً).

والحقيقة أن سياسة “حافة الهاوية” التي تعتمدها واشنطن، تبدو “مزدوجة” هذه المرة... فهي تقامر من جهة، بصدام لا ترغب به، ولا يرغب به أحدٌ، مع روسيا وإيران والنظام في دمشق... وهي تغامر من جهة ثانية باحتكاك لا تريده، ولا يريده أحدٌ، مع تركيا على تخوم المسألة الكردية، بدءً من منبج... والغريب أن رفع منسوب “المقامرة” في السياسة الأمريكية في سوريا، لا يقترن برؤية حول ما الذي تريده واشنطن من هذا البلد وفيه، فهي لا تكف عن القول بأنها هناك لمحاربة “داعش” فقط، وهو ادعاء لم يعد يجد من يصدقه، لا من بين حلفاء الولايات المتحدة أو من بين خصومها.

نحن نعرف ما الذي “لا تريده” واشنطن في سوريا... هي لا تريد نصراً روسياً مبيناً هنا، ولا تريد احتكاراً روسياً لمسارات الحل ومآلاته... هي لا تريد إيران ولا أي من المليشيات المحسوبة عليها... هي لا تريد الأسد وأركان نظام... لكننا لا نعرف ما الذي تريده واشنطن في هذا البلد، باستثناء حفظ أمن إسرائيل وتفوقها... لا تريد الاحتكار الروسي لمسار الحل السوري، ولا تتقدم ببدائل ذات مغزى، ولا تبدي حماسة لمسارات الحل السياسي على اختلافها... لا تريد إيران، ولا تدري كيف تتخلص من نفوذها، لا في سوريا ولا في العراق، لا تريد الأسد، ولا تتقدم بمن سيخلفه وأركان نظامه... لا تريد تقسيم سوريا، ولكنها تدعم طموحات الأكراد الانفصالية، إن لم يكن بصورة رسمية، فبصورة فعليه... هي لا تريد الحرب ولا تريد السلام... جل ما تبغيه، إبقاء الجرح السوري النازف مفتوحاً، طالما أن الدماء التي تراق منه، هي دماء خصومها وأعدائها، وطالما أنها قادرة على القتال حتى آخر كردي سوري، وآخر مقاتل مرتزق من فلول داعش والجماعات السلفية الذين يجري تجميعهم تحت مسميات شتى، لقتال روسيا وسوريا، وليس لقتال داعش أو ملء فراغه أو منعه من العودة.

الولايات المتحدة موجودة في سوريا، لاستنزاف روسيا ومحاصرة إيران وابتزاز تركيا، حتى وإن تطلب الأمر، إطالة أمد الأزمة لسنوات سبع عجاف أخرى، وفقد السوريون نصف مليون قتيل آخر، ولم يبق في سوريا حجر فوق حجر.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به

News image

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن التفسير الذي صدر، اليوم (السبت)، عن السعودية بشأن ما ...

السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي

News image

صدر أمر ملكي، فجر السبت، بإعفاء أحمد عسيري نائب رئيس الاستخبارات العامة من منصبه.كما تم ...

الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان

News image

وجه الملك سلمان، فجر السبت، بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلم...

مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي

News image

أكد مصدر سعودي مسؤول، فجر السبت، أن المناقشات مع المواطن السعودي خاشقجي في القنصلية السعودية ...

السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية

News image

أعلن النائب العام السعودي، فجر السبت، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي خلا...

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

قتل المرأة في العراق حلال!

هيفاء زنكنة

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

أضيفت الى سلسلة التصفيات المستشرية، في جميع انحاء العراق، أخيرا، حملة تصفية، منهجية، تستهدف نسا...

عن المعبر واللاجئين

عريب الرنتاوي

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

احتفى الأردنيون كل على طريقته بافتتاح معبر جابر/ نصيب الحدودي مع سوريا... الكثرة الكاثرة كان...

وسط أوروبا.. مصدر قلق

جميل مطر

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    «ما إن تأتي سيرة وسط وشرق أوروبا، إلا وأسرعت أتصفّح موسوعتي التاريخية».. عبارة سمعت ...

ليست إسرائيل وحدها

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    لاشك أن إسرائيل ككيان استعماري عنصري مجرم تتحمل المسؤولية الأولى عن معاناة الشعب الفلسطيني ...

اللاجئ والأونروا وحق العودة في دائرة الخطر

معتصم حمادة

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    عندما تمّ التوقيع على اتفاق أوسلو، باتت ملامح الخطر الوشيك على حق اللاجئين في ...

مانويل مسلم جبهةُ مقاومةٍ وجيشُ دفاعٍ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 21 أكتوبر 2018

    يشكك بعض المراقبين من الذين يسكنهم الغيظ ويملأ قلوبهم الحقد، في صحة ودقة تصريحات ...

العدو الأقبح في التاريخ

د. فايز رشيد

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    العنوان هو التوصيف الطبيعي للعدو الصهيوني, فهو يستأهل أكثر من ذلك, فالصهاينة وحوش في ...

دعونا نتعلم من تجارب قرن كامل!

د. سليم نزال

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    قرن كامل مر و العرب يسعون ان يكون لهم كيان فى هذا العالم .مروا ...

صاروخان ورسالة!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    مطلق اشتباك هو قابل لأن يتطور إلى حرب لا يريدها الطرفان، وسيميل مجلسهم الوزاري ...

نحو خصخصة حرب أفغانستان

د. عصام نعمان

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    الحرب ظاهرة بشرية قديمة. البشر أفراداً وجماعات، تحاربوا منذ فجر التاريخ وما زالوا يتحاربون. ...

- الله وكيلك يا أبي صرنا فرجة -

عدنان الصباح

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    قد لا يكون هناك من يدري كيف وصل بنا الحال الى ما وصلنا اليه ...

من غزة والقدس إلى برانسون!

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    لم تتردد تركيا في يونيو/حزيران 2017، في إبرام صفقتين خارجيتين مهمتين. الأولى تطبيع العلاقات ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14022
mod_vvisit_counterالبارحة55687
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع69709
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي375748
mod_vvisit_counterهذا الشهر1159847
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59299292
حاليا يتواجد 3648 زوار  على الموقع