موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
تيريزا ماي تنجو من "سحب الثقة" في حزب المحافظين ::التجــديد العــربي:: ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: اصطدام قطار سريع في أنقرة يقتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 47 آخرون ::التجــديد العــربي:: مطاردة ضخمة لمنفذ هجوم ستراسبورغ ومقتل 3 واصابة 13 ::التجــديد العــربي:: السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم ::التجــديد العــربي:: تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا ::التجــديد العــربي:: السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ::التجــديد العــربي:: الإفراج عن المديرة المالية لشركة هواوي بكفالة ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تسلم الأطراف اليمنية 4 مسودات اتفاق ::التجــديد العــربي:: ذكرى ميلاد أديب نوبل نجيب محفوظ الـ107 ::التجــديد العــربي:: الكشف عن مقبرة ترجع لعصر الأسرة الـ18 بكوم أمبو ::التجــديد العــربي:: مشاورات حاسمة لتشكيل الحكومة اللبنانية ::التجــديد العــربي:: 74 مليون مسافر عبر مطار دبي خلال 10 أشهر ::التجــديد العــربي:: لهذا السبب أكثروا من تناول الخضار والفاكهة ::التجــديد العــربي:: القهوة قد تحارب مرضين قاتلين! ::التجــديد العــربي:: بعد قرار المغرب المفاجئ.. مصر تتأهب للترشح لاستضافة كأس أمم إفريقيا ::التجــديد العــربي:: فوز ليفربول على ضيفه نابولي 1 / صفر ضمن بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم ::التجــديد العــربي:: ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي::

في افتتاح ندوة "القدس 2017: تحديات التهويد وقرار ترامب واشكال التفاعل والمواجهة"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

التي دعت اليها مؤسسة القدس الدولية، (فندق البريستول - 25/1/2018)

 

صاحب الفضيلة القاضي الشيخ خلدون عريمط ممثلا سماحة مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان.

 

سعادة نقيب محامي الاردن ضيف هذه الندوة الاستاذ مازن رشيدات.

الاخوة والاخوات الاعزاء

نجتمع اليوم فيما ترد الاخبار من الحرم القدسي الشريف عن اقتحام مجموعات جديدة من قطعان المستوطنين لهذا الحرم مدنسين اياه وسط تواطؤ رسمي عربي واسلامي مريب ومعيب ووسط واقع شعبي عربي واسلامي عاجز عن الارتقاء الى مستوى التحديات التي تهدد القدس وتهدد فلسطين.

بدون شك القدس بالنسبة الينا ليست فقط مدينة تتلاقى في رحابها نداءات الارض ورسالات السماء فقط، ولا حتى هي مجرد عاصمة لفلسطين الابدية تحتضن مقدسات اسلامية ومسيحية عزيزة على كل مؤمن في هذه الارض وفي هذا العالم، انما القدس ايضا هي جوهر قضيتنا الوطنية والقومية والدينية والانسانية، لذلك حين نبقى على العهد مع القدس، فاننا نبقى على العهد مع انفسنا، مع حاضرنا، مع مستقبلنا، مع تطلعات امتنا.

انها لمناسبة ان تقام هذه الندوة، وان يتم فيها عرض تحليلات هامة تتصل بواقع القدس وحالها، وان تجري حولها مناقشات، وان تنعقد في ظل هذه المؤسسة (مؤسسة القدس الدولية)، التي حين اطلقناها قبل عقد ونصف من الزمن في مثل هذه الايام، كنا نبتغي ان يكون للقدس مؤسسة دولية لا تدعم صمود ابنائها فحسب. بل تشكل اطارا لوحدة تيارات الامة على ما فيها من تباين حول القدس تحت شعار "فلسطين بوصلتنا والقدس تجمعنا".

وربما اليوم اول ما ينبغي ان نرتقي اليه هو ان نسعى مجددا هو الى ان تعيد القدس التلاحم بين تيارات الامة وقد نجحت هذه المؤسسة رغم كل ما مر بالامة من عواصف وزلازل ، من دمار وخراب، من اقتتال واحتراب، في الحفاظ على تكامل تيارات الامة داخلها، تكامل المقاومتين اللبنانية والفلسطينية، تكامل تيارات الامة على تنوعها لاننا ندرك انه مهما بلغت حدة الخلافات بيننا فهناك شيء يذكرنا بضرورة الوحدة وضرورة التواصل والتفاعل. واعتقد ان الامور اليوم تتجه لصالح هذا المنحى من خلال مراجعات ضرورية على كل المستويات، بل ومراجعات مطلوبة اكثر من اجل ان نزيل كل ما قام بيننا من حواجز من اجل القدس، لأن أفضل ما نقدمه للقدس هو ان نعيد اللحمة والوحدة الى تيارات الامة ومكوناتها، ونتذكر انه حين كانت تيارات الامة متكاملة متعاونة كان الشارع العربي ينبض بالمسيرات المليونية من المغرب الى المشرق، ومن طهران الى اسطمبول، وحين حصل التشرذم والتفرق وجدنا انفسنا امام حالة عجز لا تعبر ابدا عن مشاعر المواطن العربي والمواطن المسلم في كل الديار.

لذلك ومن هذه الندوة، نعيد التأكيد على منطلقات هذه المؤسسة التي لا ننسى ، ونحن نلتقي في رحابها، لا ننسى رئيس مجلس ادارتها المؤسس الشيخ فيصل مولوي (رحمه الله) وعدد من المؤسسين الراحلين وعلى رأسهم الدكتور احمد صدقي الدجاني والدكتور محمد المسعود الشابي والاستاذ ممدوح رحمون، والذي كان لوجودهم في هذه المؤسسة دور جامع مهم نتمنى ان يستمر وان يتكرر.

ايضا السؤال الدائم المطروح ماذا يمكن ان نفعل للقدس وفلسطين؟! لن اطيل كثيرا ولكن هناك نقاط اساسية، اولها وحدة وطنية فلسطينية على قاعدة الثوابت وعلى قاعدة المقاومة والانتفاضة، وثانيها : تكامل شعبي عربي لا بد من ان ينطلق الى الخلافات القائمة من موقع الاتفاق على القدس ولا ينطلق باتجاه القدس من موقع التناحر والاحتراب، وثالثها: اهتمام بتصعيد هذا التأييد الدولي الذي رأيناه في الشوارع الاوروبية والاسيوية والاميريكية اللاتينية بالامس من اجل القدس وفلسطين، وكذلك على المستوى الرسمي وهذا ما تجلى في مجلس الامن وفي الامم المتحدة.

اذن امامنا فرصة حقيقية من اجل ان نعيد هيكلة علاقاتنا داخل الامة وعلى مستوى العالم نحو القدس فلسطين وعلى طريق القدس وفلسطين.

ايها الاخوات والاخوة

بدون شك هذه لحظات تحتاج من كل واحد منا ان يفحص ضميره، وان يسأل في كل خطوة يقدم عليها هل هذه الخطوة تقربنا من القدس ام تبعدنا عنها، فكلما اقتربنا من القدس اعتقد اننا نرضي الله ونرضي امتنا، ونرضي شعبنا، وكلما ابتعدنا عنها لا نخسر القدس فقط. بل نخسر امتنا كلها ذات التراث العريق.

في هذه الندوة التي ارادتها المؤسسة، ندوة للنقاش العلمي هناك باحثان متخصصان نعتز بهما هما الاستاذ هشام يعقوب رئيس قسم الابحاث والمعلومات في مؤسسة القدس الدولية، وهو حاصل حديثا على شهادة الماجستير بتفوق وموضوعه ايضا يتصل بالقدس، ومعنا ايضا وهو زياد أبحص يتحدث عن قرار ترامب وخياراته ومواجهاته، واسمحوا لي بهذه المناسبة ايضا ان اتوجه بالتحية الى والده ابو حسن قاسم وهو شهيد كبير من شهداء الثورة الفلسطينية الذي استشهد في قبرص في مثل هذه الايام، مع شهداء اعزاء بينهم الشهيد والمناضل الغالي مروان كيالي والشهيد حمدي في مسيرة تغذيها كل يوم دماء الشهداء، وكلما تذكرنا الشهداء ادركنا ان هذه الامة مستمرة.

حين انطلقت مؤسسة القدس كان ذلك في اجواء انتفاضة الاقصى المبارك (2000)، وها نحن اليوم وبعد اكثر من عقد ونصف نجد انفسنا نطلق ندوة من اجل القدس، فيما الانتفاضة ما زالت مشتعلة على ارضها المقدسة وفي فلسطين كلها من البحر الى النهر، وما قرار ترامب هذا حول اعلان القدس عاصمة ابدية للكيان الصهيوني إلا كشف واضح لطبيعة "صفقة القرن" التي يدعو اليها، والتي اعتبرها تتويجا لقرن من الصفقات، فالقرن الماضي بأكمله كان قرن الصفقات من وعد بلفور حتى وعد ترامب، وهو صفقات عبرت عن نفسها بشكل وعود وحروب ومشاريع واحلاف، ومخططات وانقسامات وفتن جعلتنا نضيع الاولويات ونغرق في الثانوي من الخلافات.

 

معن بشور

المنسق العام لتجمع اللجان والروابط الشعبية

 

 

شاهد مقالات معن بشور

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم

News image

حثّ الممثل الرسمي للحكومة الفرنسية، بنيامين غريفو، أعضاء حركة "السترات الصفراء" على التعقل وعدم تنظ...

تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

News image

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد...

السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن

News image

أعلنت السعودية اتفاقاً لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ويضم السعودية و مصر و ...

الأمم المتحدة تسلم الأطراف اليمنية 4 مسودات اتفاق

News image

أعلنت الأمم المتحدة أن طرفي الصراع اليمني في محادثات السلام بالسويد تسلما أربع مسودات اتف...

مشاورات حاسمة لتشكيل الحكومة اللبنانية

News image

شدد رئيس مجلس النواب نبيه بري على حاجة لبنان إلى حكومة منسجمة لمواجهة الاستحقاقات الق...

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

حول المسالة الفلسطينية

د. سليم نزال

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    يمكن تعريف النشاط السياسى الى مستويات اساسيية الاول المستوى الوطنى و الثاني المستوى الدولى ...

هل توجد خطة اسمها «صفقة القرن» ؟

عوني صادق

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    منذ سنتين يدور حديث يعلو ويهبط، وأحياناً يتوقف عن «خطة سلام» مزعومة تعود حقوق ...

ماذا بعد هزيمة الجماعات الإرهابية؟!

د. صبحي غندور

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    ما الذي سيحصل بعد النجاح في هزيمة أماكن الجماعات الإرهابية داخل مشرق الأمة العربية ...

الأنماط الحياتية القابعة وراء الأشخاص

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    أبدا، يعيد التاريخ نفسه المرة تلو المرة فى بلاد العرب. مما يتكرر فى مسيرة ...

ماكرون وتيريزا ماى: المصير الغامض

عبدالله السناوي

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

  «أتوقف اليوم عن ممارسة مهامى رئيسا للجمهورية الفرنسية».   هكذا فاجأ «شارل ديجول» الفرنسيين والعالم ...

إنعاش المجتمعات المحلية تصحيح لمسيرة العولمة

جميل مطر

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    المشهد المألوف هذه الأيام منظر بعض فرسان العولمة يترجلون مثل دونالد ترامب وكثيرين من ...

العودة إلى إفريقيا

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    على الرغم من أن مصر تقع فى أقصى الطرف الشمالى الشرقى لإفريقيا فإنها مثلت ...

أسطوانة نتنياهو المشروخة

د. فايز رشيد

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    طلع علينا نتنياهو بالعملية التي أسماها «درع الشمال» والتي تهدف إلى تفجير ما ادّعاه ...

الابتكار أو الاندثار

د. محمّد الرميحي

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    كثيرة هى التقارير التى تصدر من مؤسسات مختلفة تتناول الوضع العربي، إلا أن تقرير ...

ثقافة «حلف الفضول»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 12 ديسمبر 2018

    إذا كانت الأمم والشعوب والبلدان تؤكد على رافدها الثقافي لحقوق الإنسان، فمن حق العرب ...

تعالوا نتأمل موقف مارك لامونت هل

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    اسمه يتردد منذ يوم 29 بعد ظهوره الشجاع على منبر إحدى قاعات مبنى الأمم ...

الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  " الثورة هي تحول تافه في تركيز المعاناة "   الرأسمالية تحمل في ذاتها بذور ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم42042
mod_vvisit_counterالبارحة47009
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع238023
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر574304
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61719111
حاليا يتواجد 4964 زوار  على الموقع