موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله ::التجــديد العــربي:: مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن ::التجــديد العــربي:: الشرطة الفرنسية: توقيف 43 شخصا في احتجاجات "السترات الصفراء" في باريس ::التجــديد العــربي:: مقتل وجرح فلسطينيين برصاص الاحتلال ::التجــديد العــربي:: انفجار في مخبز في قلب العاصمة الفرنسية باريس يقتل رجلي إطفاء ويصيب العشرات ::التجــديد العــربي:: الحرب في اليمن: قتلى في هجوم للحوثيين بطائرة مسيّرة على قاعدة العند العسكرية ::التجــديد العــربي:: رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم يستقيل من منصبه بشكل مفاجئ وامريكا قد "ترشح إيفانكا ترامب" لرئاسة البنك الدولي ::التجــديد العــربي:: البنك الدولي يتوقع "سماء مظلمة" للاقتصاد العالمي في 2019 ::التجــديد العــربي:: ما هي المنتخبات الأوفر حظا في التأهل لنهائيات كأس أمم آسيا؟ ::التجــديد العــربي:: مصر تستعيد قطعة تحمل اسم أمنحتب الأول من بريطانيا ::التجــديد العــربي:: هل شرب العصائر أكثر فائدة للصحة أم تناول الفاكهة؟ ::التجــديد العــربي:: «هيئة الترفيه»: الحضارة اليابانية في الدمام... والكوميديا في جدة ::التجــديد العــربي:: حماس تتسلم إدارة معبر رفح البري مع مصر ::التجــديد العــربي:: الكويت:مستعدون لاستضافة جولة جديدة من المباحثات اليمنية ::التجــديد العــربي:: الدفاع الروسية: نتابع حركة سفينة الإنزال الأمريكية في البحر الأسود عن كثب ::التجــديد العــربي:: جون بولتون: انسحاب القوات الأمريكية "يخضع لشروط" ::التجــديد العــربي:: مصر تفتتح أكبر كاتدرائية في الشرق الأوسط ورابع أكبر مسجد بالعالم ::التجــديد العــربي:: حكومة الغابون تعلن إحباط محاولة انقلاب عسكري ::التجــديد العــربي:: نائب رئيس الوزراء الإيطالي يعلن تأييده لاحتجاجات "السترات الصفراء" في فرنسا ::التجــديد العــربي:: توقيف 816 شخصاً في الاحتجاجات السودانية والبشير يحذر من أن "الاحتجاجات ستفاقم المشاكل" ::التجــديد العــربي::

عودة إلى صراع تقاسم النفوذ فى سوريا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

نفذت تركيا تهديداتها بالتدخل عسكريَّا للسيطرة على منطقة «عفرين» السورية، حيث بدأ الجيش التركى فى 20 يناير الحالى تطوير عملياته العسكرية التى أطلق عليها «غصن الزيتون» ضد مقاتلى «حزب الاتحاد الديمقراطي» الكردى المتمركزين فى المدينة الواقعة فى الشمال الغربى من سوريا، والذى تصنفه تركيا وذراعه العسكرية «وحدات حماية الشعب» منظمة إرهابية باعتباره الفرع السورى لحزب العمال الكردستانى التركى المعارض. وبهذا التدخل تكون تركيا قد تعمدت «خلط أوراق اللعبة» فى سوريا مع جميع الأطراف:الولايات المتحدة وروسيا وإيران والنظام السوري، باعتبارها الأطراف التى تتصارع من أجل تقاسم النفوذ فى سوريا، وتكون قد وضعت العديد من علامات الاستفهام حول مستقبل التسوية السياسية للأزمة السورية وفق المعالم التى حددتها لقاءات «أستانة». يبدو أن هذه المعالم ذاتها مستهدفة، وهى المعالم التى كان أبرزها الإقرار بانتصار تحالف النظام السورى مع كل من روسيا وإيران و«حزب الله»، والإقرار ببقاء النظام السورى ورئيسه بشار الأسد ضمن معادلة مستقبل سوريا. الوجه الآخر لهذه المعادلة كان الغياب الأمريكي، وإقرار واشنطن وحلفائها وبالذات إسرائيل بأن روسيا أضحت هى القوة الدولية صاحبة النفوذ الأول فى تقرير معالم التسوية للأزمة السورية.

 

أول هذه المؤشرات جاءت أمريكية بالدعوة الأمريكية إلى إنهاء العمل بالاتفاق النووى مع إيران، ثم بالدعوة إلى تشكيل تحالف دولى إقليمى ضد إيران، وبعدها إعادة فتح ملف استخدام النظام السورى للأسلحة الكيميائية فى سوريا. وبعد هذا كله جاءت إستراتيجية الأمن القومى الأمريكى الجديدة لتعلن إيران مصدراً للتهديد إلى جانب كل من روسيا والصين وكوريا الشمالية.

تأكد من مجمل هذه المؤشرات أن الولايات المتحدة قررت أن تغير موقفها من إدارة سياستها الخارجية وتعود مجدداً إلى ممارسة الصراع مع القوى المنافسة أو المناوئة، وأنها قررت رفض معادلة توازن الأمر الواقع التى فرضتها روسيا وإيران فى سوريا، وأن يكون هذا الرفض هو بداية تنفيذ نصوص إستراتيجية الأمن القومى الأمريكية الجديدة.

أما ثانى وأهم هذه المؤشرات فكان إعلان التحالف الدولى بقيادة الولايات المتحدة فى 14 يناير الحالى عزمه على تأسيس «قوة أمن حدودية» يجرى تشكيلها من «قوات سوريا الديمقراطية» (الكردية) المعروفة باسم «قسد» للانتشار على الحدود الشمالية والجنوبية وشرق نهر الفرات. بعد ذلك جرى توضيح المقاصد بأن هذه القوة الأمنية الحدودية سيكون قوامها 30 ألف جندى من قوات «قسد» للانتشار على الحدود الشمالية مع تركيا والحدود الشرقية الجنوبية مع العراق شرقى نهر الفرات.

هذه الخطوة الأمريكية كانت لها أكثر من دلالة، فهى تعنى من ناحية أن واشنطن تسعى من خلال هذه القوات إلى ترسيم مناطق النفوذ التى تسيطر عليها «قوات سوريا الديمقراطية» وعزلها عن باقى مناطق نفوذ النظام السورى التى تحظى بالدعم الروسى والإيراني، وتعنى من ناحية ثانية إنهاء احتكار روسيا لقرار مستقبل سوريا، والعودة الأمريكية مجدداً لفرض واشنطن لاعباً أساسيَّا من خلال امتلاك مناطق نفوذ عسكرى وسياسى على الأرض من خلال القواعد العسكرية الموجودة فى هذه المنطقة، ومن خلال النفوذ السياسى الأمريكى على قوات سوريا الديمقراطية، وتعنى من ناحية ثالثة أن الولايات المتحدة قررت عمليَّا حرمان إيران من تنفيذ مشروع الطريق البرى الذى تعتزم إقامته ليربط الأراضى الإيرانية بشاطئ البحر المتوسط عبر الأراضى العراقية والسورية، فمنطقة النفوذ الكردية التى ستسيطر عليها هذه القوات تقطع التواصل الإيرانى البرى المأمول بين الأراضى العراقية والأراضى السورية، كما تعنى من ناحية رابعة أن الولايات المتحدة قررت تنفيذ مشروع تقسيم سوريا، وفرض كيان انفصالى كردى فى شمال سوريا.

روسيا تابعت هذه التطورات كما تابعتها إيران لكن تركيا كان إدراكها مختلفاً لأنها فهمت منذ اللحظة الأولى أنها المستهدفة، وأن الولايات المتحدة التى اختارت الأكراد السوريين ممثلين فى «قوات سوريا الديمقراطية» و«وحدات حماية الشعب» الكردية حليفاً بديلاً لتركيا شريكتها فى حلف شمال الأطلسى لذلك كانت ردود فعلها شديدة العصبية وكان قرار الدخول العسكرى التركى المكثف إلى «عفرين» بمثابة رد فعل تركى لإحباط هذا المخطط الأمريكي. فقد أعلن الرئيس التركى رجب طيب أردوغان أن العملية العسكرية التركية «غصن الزيتون» تستهدف «تطهير عفرين ومنبج من وحدات حماية الشعب الكردية إذا لم يستسلم عناصرها للقوات التركية خلال أسبوع واحد». وأوضح أن الوحدات الكردية «تسعى إلى إقامة ممر إرهابى على حدودنا الجنوبية». وهاجم الرئيس التركى الولايات المتحدة وقال «تظن أمريكا أنها أسست جيشاً ممن يمارسون السلب والنهب فى سوريا، وسترى كيف سنبيد هؤلاء اللصوص فى أقل من أسبوع». وإذا كانت تركيا قد قررت إفساد الخطة الأمريكية فإنها كانت مضطرة لعمل تفاهمات مع كل من روسيا والنظام السورى للدخول إلى عفرين. كان لابد من ضوء أخضر روسى كى تتمكن من إشراك طائراتها فى عملياتها العسكرية، وذلك بقبول روسيا تحييد عمل بطاريات صواريخ إس 400 الروسية مقابل تيسير تركيا سيطرة الجيش السورى على مطار «أبو الظهور» العسكرى الإستراتيجى بالقرب من إدلب الخاضعة للسيطرة العسكرية التركية والمنظمات الحليفة لها.

روسيا قبلت هذه المقايضة للرد على الاستفزاز الأمريكى والمسعى الأمريكى لإفساد انعقاد مؤتمر «سوتشي» وللتمهيد مستقبلاً لقبول تركى بعودة المناطق التركية إلى سيطرة النظام السورى كخيار أفضل من خيار تأسيس كيان كردى معارض على حدودها الجنوبية كما تأمل أو تطمح واشنطن، والتى تعمدت أن تعلن على لسان ديفيد ساتر فيلد نائب وزير الخارجية الأمريكى لشئون الشرق الأدنى أنها «تمتلك وسائل عدة لتقليل التأثير الروسى فى نتائج المحادثات السورية» مطالباً بـ «ضرورة إدراج كل التحركات فى شأن سوريا ضمن مفاوضات جنيف» ما يعنى أن الولايات المتحدة عازمة على إفشال مؤتمر «سوتشي». وهكذا يمكن القول إن الإجراء الأمريكى بالتحرك عسكريَّا فى شمال سوريا بالتحالف مع قوات سوريا الديمقراطية الكردية وما تبعه من تدخل عسكرى تركى فى عفرين لوأد الطموح الكردى المدعوم أمريكيَّا لتأسيس كيان كردى على الحدود الجنوبية التركية مع سوريا من شأنه أن يدفع إلى فرض مسار جديد للصراع فى سوريا، يستهدف محور «روسيا- إيران- النظام السوري». وإفشال مؤتمر سوتشي» للسلام فى سوريا للعودة بسوريا مجدداً إلى صراع تقاسم النفوذ وتبديد فرص الحل الذى كان يلوح فى الأفق خلال الأشهر الأخيرة بعد جولات طويلة من الصراع كان الشعب السورى هو من يدفع أثمانها.

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله

News image

"انا لله وإنا اليه راجعون، إنتقلت إلى رحمة الله الفنانة التشكيلية السعودية ‎منيرة موصلي، ومو...

مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية عن مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأ...

الشرطة الفرنسية: توقيف 43 شخصا في احتجاجات "السترات الصفراء" في باريس

News image

أعلنت الشرطة في العاصمة الفرنسية باريس، اليوم السبت، عن توقيف 43 شخصا أثناء تظاهرات "ال...

مقتل وجرح فلسطينيين برصاص الاحتلال

News image

قتل جيش الاحتلال الصهيوني شاباً فلسطينياً في مدينة الخليل بعد أن أطلق النار عليه أمس...

انفجار في مخبز في قلب العاصمة الفرنسية باريس يقتل رجلي إطفاء ويصيب العشرات

News image

قتل اثنان من رجال الإطفاء أثناء محاولة السيطرة على حريق اندلع جراء انفجار في مخب...

الكويت:مستعدون لاستضافة جولة جديدة من المباحثات اليمنية

News image

قال مسؤول كويتي، إن بلاده قد تستضيف جولة جديدة من المباحثات بين الفرقاء اليمنيين، لكن...

جون بولتون: انسحاب القوات الأمريكية "يخضع لشروط"

News image

قال مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، إن انسحاب قوات بلاده من سوريا يخضع لشر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

سورية … ماذا مهمة بيدرسون وماذا عن تعقيدات مسار جنيف !؟

هشام الهبيشان | الاثنين, 14 يناير 2019

    بالبداية ، من الطبيعي ان يبدأ المبعوث الأممي الجديد لسورية الدبلوماسي النرويجي جير بيدرسون ...

في المواطنة الحل

د. حسن مدن | الاثنين, 14 يناير 2019

    في الأنباء أن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز شارك شخصياً في مسيرة جرت ...

فتح وحماس وطيّ صفحة المصالحة

د. فايز رشيد

| الاثنين, 14 يناير 2019

    للأسف الشديدة, وصلت لغة الانتقادات والأخرى المضادة, كما الإجراءات العقابية وردود فعل كل من ...

سودانُ الزوبعة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 14 يناير 2019

    ما من أحدٍ متمسّك بالمبادئ الوطنيّة والقوميّة يقْبَل أن يكون السودان ساحةً جديدةً لفوضى ...

أحاديث يناير.. عودة إلى نظرية الـ «ستين سنة»

عبدالله السناوي

| الأحد, 13 يناير 2019

    تقول رواية متواترة إن الطالب جمال عبد الناصر لعب دور «يوليوس قيصر» في مسرحية ...

ذاتَ زَمَن في الأندلس.. مرآةُ الماضي وسيفُ الحاضر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 12 يناير 2019

    لا يمكنك بحال من الأحوال، أن تتفلَّت من تأثير حدث ضاغط يستثير يجرحك في ...

الثمن الباهظ للغباء !

د. سليم نزال

| السبت, 12 يناير 2019

  لم اعد اذكر اسم المؤرخ البريطاني الذى اعتبر ان تاريخ البشر هو تاريخ من ...

أين كنا وكيف أصبحنا؟

محمد خالد

| السبت, 12 يناير 2019

  السؤال الصاعق: أين كنا وكيف أصبحنا؟ * أين كنا؟   العروبة هي حاضنة الحضارة التي ...

العقل التركي والميثاق الملّي

د. محمد نور الدين

| السبت, 12 يناير 2019

    تتدافع التطورات في شمال سوريا. ورغم ثماني سنوات من الحروب والمعارك العسكرية والسياسية، فإن ...

النفخ في القربة المقطوعة

عدنان الصباح

| الجمعة, 11 يناير 2019

    كمن ينفخ في قربة مقطوعة أو كمن يعبئ الماء في الغربال ... هذا هو ...

ليبيا إلى أين؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 11 يناير 2019

  تتجلى المصيبة الكبرى في ما حدث ويحدث في ليبيا بعد الثورة على القذافي وحكمه ...

جديد «مقاطعة إسرائيل»

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 11 يناير 2019

    أضحت «حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل»‏ (BDS)، ?شكلاً ?حاضراً ?من ?أشكال ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30379
mod_vvisit_counterالبارحة50667
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع175213
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي310463
mod_vvisit_counterهذا الشهر784105
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63388502
حاليا يتواجد 4445 زوار  على الموقع