موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

جيش الاحتلال وظاهرة الأطفال

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

منذ تأسيس الكيان الصهيوني في عام 1948، حارب جيش «الدفاع» الإسرائيلي جيوشاً عربية. ومع انسحاب ذلك الكيان من لبنان في عام 2000، أصبحت الحروب الإسرائيلية ضد شعب أعزل هنا، وشعب أعزل هناك. فالجندي الإسرائيلي المحصن بعتاد عسكري مهول، لم يعد يواجه جندياً آخر! والجيش الصهيوني الذي «لا يقهر» بات اليوم يحارب أطفال فلسطين ولن يكون آخر ضحاياهم أولئك الذين ارتقى منهم شهداء وأسر آخرون في «معركة العاصمة القدس» إثر إعلان الرئيس الأميركي عن اعترافه بزهرة المدائن عاصمة لإسرائيل!

 

مجموعة من الشباب والشابات الإسرائيليين لخصوا سبب رفضهم القيام بالخدمة العسكرية الإلزامية في رسالة وجهوها مؤخراً إلى رئيس الحكومة (بنيامين نتنياهو) ووزير «الدفاع» (أفيغدور ليبرمان) ووزير التعليم (نفتالي بينت) ورئيس الأركان (غادي أيزنكوت)، قالوا فيها: «نحن الشابات والشبان، نكتب هذه الرسالة لنعلن رفضنا القيام بالخدمة العسكرية في الجيش الذي يمارس عملياً سياسة رسمية عنصرية لا تحترم حقوق الإنسان الأساسية، ويطبق قانوناً معيناً على الإسرائيليين وقانوناً آخر على الفلسطينيين الذين يعيشون على الأرض عينها. لذا قررنا ألاّ نشارك في الاحتلال وفي قمع الشعب الفلسطيني، هذا الاحتلال الذي يفرّق البشر إلى معسكرين متخاصمين».

وبعد تلك الرسالة بأسبوع، وإلى نفس القيادات، وجه عدد من الضباط وجنود الاحتياط في الوحدة الاستخبارية 8200 (سلاح الاستخبارات) رسالة أعلنوا فيها «رفضهم المشاركة في عمليات ضد الفلسطينيين، ولهذا لن يحضروا في المستقبل للخدمة الاحتياطية في هذا الميدان». وأضافوا: «لسنا قادرين من جهة الضمير على الاستمرار على خدمة هذا الجهاز والمس بحقوق ملايين البشر».

ربما تكون هاتان الرسالتان من أقوى وأحدث الأدلة على ما يموج في أعماق شابات وشبان إسرائيليين تجاه النزعة العسكرية المتجذرة في المجتمع الإسرائيلي، لكنهما –بالتأكيد- تشيران إلى مسألة خطيرة جداً. فالرسالة الأولى ركزت على ما تقوم به الدولة الصهيونية من دور في وعيهم الفكري عبر إعداد «أولاد إسرائيل ليكونوا جنودا في الحرب المقبلة»، فيما جيشهم الإسرائيلي يحارب أطفال فلسطين! أما الرسالة الثانية فتركز على القصف العشوائي الذي يسقط جراءه ضحايا أبرياء بينهم أطفال، تماما كما كتب «اليئور ليفي» الذي أجرى مقابلات مع عدد من كاتبي الرسالة، فكتب يقول: «إن سياسة التصفيات تتبوأ مكانا مركزيا في عذابات ضمائر الموقعين بسبب حقيقة أنه تتم مرارا أخطاء تودي بحياة أبرياء، بل أولاد صغار أحياناً.. نحن نُهيئ المعلومات الاستخبارية للعملية، ونقوم بتسمية وتحديد الشخص وننقل المعلومة إلى سلاح الجو. ذات مرة لاحظنا أمراً مُريباً بالقرب من مخزن وسائل قتالية في غزة وظننا أنه هدفنا. وقع الانفجار وانقشع الدخان وجرت أمه نحوه واستطعنا أن نرى آنذاك أنه ولد صغير، إذ كانت الجثة صغيرة، وأدركنا أننا فشلنا».

في مقال بعنوان «خاسر مسبقا»، كتب «أوري سفير» أحد مؤسِّسي مركز بيريز للسلام ورئيس طاقم المفاوضات لاتفاق أوسلو والوزير الإسرائيلي الأسبق، يقول: «في العالم كله لا يمكن لجيش ما أن ينتصر على أطفال، لا في الواقع ولا من حيث الوعي. هذه معركة خاسرة مسبقا يجب الامتناع عنها». ويتناول «ديفيد زونشاين» رئيس الهيئة الإدارية في مركز «بتسيلم» (المركز الإسرائيلي للمعلومات عن حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة) في مقال قصة عهد التميمي كمثال لأطفال فلسطين، ويقول: «مدججون بأفضل السلاح من رؤوسهم حتى أخمص أقدامهم ومستعدون دائماً للهجوم، هكذا وقف الجنود الإسرائيليون في قرية (النبي صالح) في مواجهتها. إنها المواجهة بين روحية البطولة الإسرائيلية وبين شابة ليست مواطنة ولا مقاتلة، ابنة شعب لا يملك جيشاً، تواجه بجسدها فقط من دون سلاح». ويضيف: «خسارة هذه الروحية في هذه المواجهة تشكل خطراً على استعداد الجنود للتجنّد دفاعاً عن نظام الفصل العنصري، حتى لو كانت هذه الخسارة وهمية مثل روحية البطولة نفسها. وهذا هو السبب العميق وراء وجود عهد التميمي في السجن». وفي السياق، كتب جدعون ليفي يقول: «إن شهوة الانتقام المجنونة ضد التميمي لها أسباب أخرى. الفتاة من (النبي صالح) قامت بتحطيم عدة أساطير لإسرائيل. والأخطر من ذلك أنها تجرأت على المس بأسطورة البطولة الإسرائيلية. فجأة يتبين أن الجندي البطل الذي يقوم بحمايتنا صبح مساء بجرأة وشجاعة، يقف أمام فتاة ليس في يديها شيء. وماذا بالنسبة للماسوشية التي حطمتها التميمي بسهولة، وماذا بالنسبة لهرمون الذكورة؟». ويضيف: «التميمي بطلة فلسطينية، نجحت في إصابة الرأي العام الإسرائيلي بالجنون. ليت أن هناك عديدين مثلها. ربما تنجح فتيات مثلها في إيقاظ الإسرائيليين. ربما انتفاضة الصفعات ستنجح في المكان الذي فشلت فيه كل وسائل المقاومة الأخرى، العنيفة وغير العنيفة».

إن ظاهرة إعدام واعتقال الأطفال سياسة إسرائيلية ممنهجة متصاعدة. وقد كشف رئيس «هيئة شؤون الأسرى والمحررين» (عيسى قراقع) أن «الهيئة» رصدت «اعتقال نحو 1467 طفلا فلسطينياً العام الماضي وأن نصيب مدينة القدس المحتلة كان حوالي 800 طفل، وشمل اعتقال 54 طفلا دون 12 عاما، حيث كان أصغر المعتقلين طفل عمره 6 سنوات من حي سلوان، وآخر من حي شعفاط بالقدس وعمره 7 سنوات». وفي هذا النطاق، جاءت دعوة عضو مجلس النواب الأميركي «بيتي مكولوم» إلى «عدم استخدام أموال دافعي الضرائب في الولايات المتحدة لدعم القوات الإسرائيلية التي تعتقل الأطفال الفلسطينيين». وبالمقابل، فإن ظاهرة الأطفال الذين يتقدمون مواجهة جنود الاحتلال تحمل كثيرا من الرمزية: فهي -أولا- تكشف وجه الاحتلال الذي يقاتل الأطفال، وهي –ثانياً- تظهر لكل من له بصيرة قوة منطق الحق في مواجهة الظلم وفضحه أمام العالم.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24728
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع255329
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر619151
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55535630
حاليا يتواجد 2691 زوار  على الموقع