موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

سبع سنوات من الثورة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

تمر اليوم سبع سنوات بالتمام والكمال على ثورة يناير، فهل نستطيع النظر إليها اليوم بطريقة أكثر موضوعية عن سنوات مضت؟ والواقع أن الموضوعية فى تقييم القضايا الكبرى فضيلة غائبة عادة ، وليس الأدل على هذا من الأمس القريب حين احتُفل بالذكرى المئوية لميلاد جمال عبد الناصر فإذا ببعض أنصاره لا يرون فى مسيرته خطأً واحداً وإذا بخصومه الألداء لا يكتفون بالحديث عما يعتبرونه أخطاءه الفادحة المدمِرة، وإنما ينكرون عليه أوضح الإنجازات وأعظمها بل وينسبون إلى حكمه المسئولية عما نعانى منه الآن بعد قرابة نصف القرن على رحيله، ولم تنج ثورة يناير بطبيعة الحال باعتبارها حدثاً استثنائياً فى التاريخ المصرى من غياب الموضوعية فى تقييمها بين من يراها ثورة شعبية أصيلة لها أسبابها البنيوية الواضحة فى النظام الذى انقضت عليه مع إنكار أى دور خارجى مهما كان صغيراً فى مجرياتها، ومن لا يرى فيها سوى مؤامرة خارجية بفعل قوة عظمى أو كبرى أو أكثر فى إطار مؤامرة لوضع رؤية جديدة لهذه القوى موضع التطبيق دون اعتبار لإرادة الشعب المصري. والواقع أن أى إنكار لأصالة ثورة يناير وتجذر عواملها يجافى الحقيقة، ذلك أن الثورة تفجرت ضد نظام تكلست قياداته على مدار قرابة ثلث القرن بل وشاع الحديث وتعددت مؤشراته على نيات «ملكية» لتوريث الحكم، واختلطت السلطة بالثروة فيه على نحو فج، وتجاهلت سياساته اعتبارات العدالة الاجتماعية على نحو صارخ دون أن نشير إلى الأداء الكسيح لسياسة خارجية لدولة كانت يوماً رمزاً للقيادة العربية والفاعلية الإقليمية، بل وكان لها تأثيرها على الساحة العالمية، ومما يؤكد هذا التحليل أن مؤشرات الانتفاض على هذا النظام لم تتعدد فحسب وإنما أخذ منحناها فى الصعود كماً وكيفاً عبر الزمن حتى كان الكثيرون ممن لا يدركون صعوبات خلخلة النظم القائمة يتوقعون سقوط نظام مبارك قبل نهاية القرن الماضي، ومع ذلك فقد سادت ظاهرة العمى الكامل للإدراك التى تصيب النظم المتكلسة حتى اللحظات الأخيرة، كما انعكس بوضوح فى القول الشهير «خليهم يتسلوا» وكذلك فى التصريحات اليقينية بأن «مصر ليست تونس» قبل أيام قليلة من الانفجار، بل لقد ظل هذا العمى سائداً حتى بعد بداية الثورة بدليل توهم أن عملاً كمعركة الجمل كان كفيلاً بإنقاذ النظام مع أنه ضيع الفرصة الأخيرة لنجاته بعد الخطاب الأخير العاقل لمبارك.

 

ومن ناحية أخرى فإن ما سبق لا يعنى غياب أى دور لأصابع خارجية فى تفجير الأحداث أو استغلالها لأن «الخارج» كان معنياً بمصر بحكم وزنها الإقليمى ومن ثم بانعكاس أى تطورات محتملة فيها على المنطقة بأسرها سواء من منظور الأمن الإقليمى وبالذات السلام بين مصر وإسرائيل أو احتمالات بزوغ نظم معادية للغرب، وهكذا كانت الولايات المتحدة وغيرها مهمومة كالشعب المصرى بمستقبل نظام مبارك وإن من منظور مختلف تماماً بعد أن بدا لها أن تكلس هذا النظام ونمو الحركات المعارضة له يهدد بسيناريو «إيرانى» محتمل فى مصر، وقد حضرت حلقة نقاشية مغلقة فى المجلس الأمريكى للشئون الخارجية فى 1992 طُلب منى فيها أن أُعلق على ورقة أعدها أحد المسئولين بالخارجية الأمريكية عن الشرق الأوسط عن مستقبل دور مصر الإقليمى وإذا بالنقاش ينجرف إلى مستقبل نظام مبارك، وكان الحاضرون يجمعون بين رجال الدبلوماسية والدفاع والمخابرات والإعلام والأكاديميين، واستُقطب النقاش بين من يرون ضرورة تدعيم نظام مبارك تجنباً لظهور نظام «خومينى» آخر فى مصر لن تحتمله المصالح الأمريكية وبين ضرورة الضغط عليه من أجل إصلاح حقيقى حتى لا يتكرر سيناريو الثورة الإيرانية الذى أضر بالمصالح الأمريكية فى الشرق الأوسط ضرراً بالغاً، وقد ذكرت هذه الواقعة لأدلل على مدى تجذر الاهتمام الأمريكى بما يجرى فى مصر، وأحسب من التطورات اللاحقة فى السياسة الأمريكية أن الخيار استقر على محاولة إصلاح نظام مبارك من ناحية ومد الجسور مع القوة التى كانت الإدارة الأمريكية آنذاك وحتى نهاية رئاسة أوباما على الأقل مقتنعة بأنها القوة المعارضة الأقوى فى مصر وهى «الإخوان المسلمين»، ولا بأس من تدريب شباب مصريين على أعمال الاحتجاج سعياً لزيادة الضغط على النظام، ومن المؤكد أن المخطط الأمريكى لم يكن يريد إحداث «ثورة» وإنما الضغط على مبارك لإجراء إصلاحات تتضمن إشراك المعارضة فى الحكم وعلى رأسها جماعة الإخوان بدليل امتناع أوباما عن دعم الثورة فى البداية إلى أن تأكد من انتصارها وكذلك بدليل دعم حكم الإخوان بل ومناصبة نظام يونيو العداء لاحقاً.

هكذا فإن التحليل الموضوعى لابد وأن يرى العوامل الداخلية والخارجية معاً مع إعطاء الوزن النسبى الصحيح لكل منهما والذى يشير كمبدأ تحليلى عام أن للعوامل الداخلية الوزن الأكبر والأهم وهو ما حدث بامتياز فى ثورة يناير، بدليل أنه عندما انحرف مسار الثورة عن مسارها الأصيل بسيطرة «الإخوان المسلمين» على الحكم لم يستغرق الأمر من الشعب المصرى أكثر من عام حتى ثار مجدداً فى هبة شعبية غير مسبوقة ضد حكمهم وتمكن من تصحيح المسار، والآن أصبح من المألوف الحديث عن أضرار الثورة، وبطبيعة الحال فإن أعظم الثورات ومنها الثورة الفرنسية كان له أضراره الفادحة أحياناً، وبالتالى فإن ثورة يناير ليست استثناءً من حركة التاريخ لكن المؤكد أنه عندما يُكتب تاريخها بعد مائة عام مثلاً سوف يذكر التاريخ بالفخر أن الشعب المصرى نفض بثورته هذه غبار الاتهام بالخنوع والذلة، وأنجز حركة ثورية أصيلة ضد نظام تكلس على مقاعد السلطة وتحالف مع مراكز الثروة واستخف بشعبه فاستحق مصيره وإن طال به الزمن.

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24988
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع255589
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر619411
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55535890
حاليا يتواجد 2804 زوار  على الموقع