موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

مشروع مستقبل أمة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

قدمت احتفالات مئوية ميلاد الزعيم جمال عبدالناصر التى أجريت على مدى أيام الأسبوع الفائت، وبالذات الندوات والورش البحثية والفكرية فرصة نادرة لمنتسبى التيار القومى الناصرى على امتداد الوطن العربى الذين شاركوا فى هذه الفعاليات، لإعادة تقييم مشروعهم الثورى على ضوء التطورات والمتغيرات المصرية والعربية والعالمية التى حدثت منذ رحيل الزعيم عام 1970، وعلى ضوء الانتقادات التى وجهت للمشروع على مدى سنوات ممتدة وظلت تردد مقولة إن «مشروع جمال عبد الناصر تجاوزته الأحداث من منطلق «حسن النوايا»، أما أصحاب النوايا السيئة فكانوا يؤكدون، وبثقة أن المشروع «سقط» بعضهم ربط السقوط بنكسة 1967 وبعضهم ربطه بعجز المشروع عن الدفاع عن نفسه بعد رحيل جمال عبد الناصر.

 

وقبل أن نتحدث عن جوهر استخلاصات تلك الندوات والورش الفكرية من الضرورى أن نشير بداية إلى ملاحظتين؛ الأولى أن هذه لم تكن المرة الأولى التى يقيِّم فيها الناصريون أنفسهم عبر «النقد الذاتى والديمقراطي»، ربما تكون هذه هى المرة الثالثة. غيرهم لم يفعل ذلك ولم يحاول. وعندما حاول الناصريون كانوا يستهدفون المراجعة من أجل المستقبل وليس مجرد الدفاع عن تجربة مضت، لأنهم مسكنون بحقيقة أن مشروعهم الثورى هو «مشروع مستقبل أمة».

أما الملاحظة الثانية فهى أن كثافة المشاركة فى مناقشات تلك الندوات والورش والأفكار المهمة التى طرحت أدت إلى إحياء الأمل فى إعادة التأسيس لمشروع جمال عبد الناصر وتأكيد الدعوة إلى ضرورة تأسيس «الحركة العربية الواحدة» لتقود النضال من أجل قضايا الأمة والتصدى للتحديات وبالذات مواجهة المشروع الصهيونى ومناهضة التطبيع وإحياء خيار المقاومة، والتصدى لمشروع إعادة تقسيم الدول العربية وترسيخ استقلالها الوطنى وتجديد مشروع الوحدة العربية باعتبارها الضمان الأهم لتحقيق أهداف: التنمية الشاملة والأمن الكامل والحفاظ على سيادة الأوطان واستقلالها. أما على مستوى البحث والتحليل العلمى فقد نجحت الاحتفالية بندواتها وورشها الفكرية فى إجلاء الغموض عن الكثير من القضايا والإشكاليات، وإعادة طرح المشروع الناصرى كمشروع مستقبلى للأمة بعد جولات مكثفة من المناقشات والحوارات العلمية الرصينة البعيدة تماماً عن الأطر الدعائية والإعلامية. وإذا كانت مساحة المقال لا تسمح باستعراض كل أو معظم الأفكار التى من خلالها تم استخلاص هذا الاستنتاج المهم، فسوف نكتفى باستعراض المحطات الأهم بهذا الخصوص. أولى هذه المحطات أن مشروع جمال عبد الناصر لم يسقط تلقائياً، ولكنه أُسقط بفعل فواعل كثر داخل مصر وخارجها. فقد تعارض هذا المشروع داخل مصر مع مصالح القوى الطبقية والسياسية الرجعية الموالية للغرب التى عرفت منذ اللحظة الأولى لقيام الثورة يوم 23 يوليو 1952 أن هذه الثورة تستهدف النيل من مكتسباتها، كما تعارض هذا المشروع خارجها جذرياً مع المشروعين الصهيوني- الاستيطانى والغربى الاستعماري، فهو باعتباره استهدف تحرير الوطن العربى وتحقيق استقلاله وحريته وتحقيق وحدته دخل فى مواجهة مع المشروع الصهيونى واعتبر أن الصراع معه ليس على حدود مختلف عليها بل على وجود هذا المشروع الصهيونى نفسه. كما رفض المشروع الناصرى الخضوع للتبعية الغربية والأمريكية على وجه الخصوص واعتبرها تستهدف السيطرة على الثروات العربية ونهبها وفرض التجزئة والتخلف على كل الأقطار العربية.

بسبب هذه العلاقة الصدامية حاول كل هؤلاء وأعوانهم داخل مصر وخارجها إسقاط جمال عبد الناصر ومشروعه ابتداءً من محاولة الإخوان اغتياله عام 1954، ثم رفض الأمريكيين تسليح الجيش المصري، وبعده عدوان إسرائيل على غزة عام 1955، ثم رفض الأمريكيين تمويل مشروع السد العالي، ثم العدوان الثلاثى عام 1956، ثم التآمر على الوحدة المصرية- السورية وتمويل الانفصال الذى حدث فى سبتمبر 1961، ثم تمويل المرتزقة واستنزاف الجيش المصرى فى اليمن، ثم وقف معونات القمح الأمريكى عن مصر، وإعلان العداء الأمريكى للصناعة العسكرية المصرية ودخول مصر مبكراً عصر الطاقة النووية «مفاعل انشاص»، ثم كانت المحاولة الانقلابية الإخوانية الثانية عام 1965 والممولة من الخارج، وجاء عدوان يونيو 1967 ليجسد ذروة المواجهة العدوانية ليس فقط ضد المشروع وصاحبه بل وضد مصر كلها.

وبعد وفاة عبد الناصر، أخذت المواجهة مع المشروع أبعاداً أخرى وخاصة بعد انتصارات حرب أكتوبر 1973 خشية أن تحدث هذه الانتصارات إحياءً جديداً لمشروع النهضة الذى أرادوا تصفيته بعدوان 1967. فقد ركز البُعد الأول على تصفية المرتكزات الاقتصادية الاجتماعية للمشروع لإعادة مصر، مرة أخري، إلى عصر التبعية للغرب، وركز البُعد الثانى على إنهاء علاقة مصر بالعروبة وبقضية فلسطين عبر دفعها للانخراط فى مشروع السلام مع إسرائيل. لذلك لم يكن مستغرباً أن يربط الأمريكيون بين مساعدة مصر على تحقيق «الرخاء» بعد حرب أكتوبر وبين شرط انخراطها فى هذا المشروع للسلام، وأن يربطوا تقديم المعونات الاقتصادية بضرورة إجراء تغييرات جذرية فى بنية النظام السياسي- الاقتصادى على غرار الشروط التى فرضها ويليام سايمون وزير الخزانة الأمريكى عام 1976 وأبرزها شرط بيع القطاع العام لتدمير القدرة الإنتاجية والتنموية لإعادة تركيع مصر مجدداً وإنهاء استقلالها الوطني، ولضمان أن تكون حرب أكتوبر هى «آخر الحروب المصرية مع الكيان الصهيوني». أما المحطة الثانية المهمة فهى أن ما سقط ليس مبادئ المشروع ولكن، الذى نجحوا فى إسقاطه هو بعض معالم تجربة الحكم كما تمت فى حياة جمال عبد الناصر. فقد كان المشاركون واعين بضرورة التمييز بين مبادئ المشروع الناصرى وبين المحاولات التجريبية لهذه المبادئ فهذه المحاولات قد تنجح وقد تفشل أما المبادئ فهى الباقية، وهذا ما أكدت عليه خلاصات الاحتفالية خصوصاً ما يتميز به المشروع الناصرى بما يمكن تسميته بـ «المبادئ المتلازمة» أى المبادئ التى يشترط تلازمها معاً لتحقيق الأهداف المرجوة وهى التى تشكل معاً محور مشروع جمال عبد الناصر وخاصة تلازم مبادئ: العدالة والحرية، والتنمية والاستقلال الوطني، والتنمية والعدالة، والتنمية والأمن، والأمن والعدالة، والحرية السياسية والعدالة الاجتماعية، والوحدة والتنمية، والوحدة العربية وتحرير فلسطين.

هذا الترابط والتداخل بين هذه المبادئ المتلازمة فى نسيج متكامل هو جوهر مشروع جمال عبد الناصر وهو الذى يجعل منه مشروعاً صالحاً بل وضرورياً للمستقبل خصوصاً فى ضوء ارتباطه بمفهوم شديد الخصوصية للنظرية الاجتماعية عند جمال عبدالناصر، وهذا بالتحديد فى حاجة إلى مزيد من التحليل.

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ثقافة «حلف الفضول»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 12 ديسمبر 2018

    إذا كانت الأمم والشعوب والبلدان تؤكد على رافدها الثقافي لحقوق الإنسان، فمن حق العرب ...

تعالوا نتأمل موقف مارك لامونت هل

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    اسمه يتردد منذ يوم 29 بعد ظهوره الشجاع على منبر إحدى قاعات مبنى الأمم ...

الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  " الثورة هي تحول تافه في تركيز المعاناة "   الرأسمالية تحمل في ذاتها بذور ...

صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    لا يكاد الكيان الصهيوني ينهض حتى يسقط، ولا يفيق من ضربةٍ حتى يتلقى أخرى، ...

النكبة والمتغيرات في الكيان الإسرائيلي

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    سبعون عاما على النكبة والمتغيرات في اسرائيل، عنوان كتاب جديد للكاتب د. فايز رشيد، ...

كسر الإرادات يعوق تشكيل الوزارات في العراق

د. فاضل البدراني

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    أن يتحول رئيس الحكومة العراقية إلى رجل مساع حميدة للتوسط وإقناع رؤساء الكتل النيابية ...

الظاهرة الطبيعية في انطلاقة الجبهة الشعبية

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    أيام قليلة وتوقد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين شمعة ميلادها الواحدة والخمسون وهي تعيش في ...

الفردانيّة والمواطنة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    كلّ حديثٍ في المواطَنة يقود، حُكمًا، إلى الحديث في الدولة الوطنيّة؛ إذْ ما من ...

نصر محفوف بالمخاطر !

د. عادل محمد عايش الأسطل | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    خلال الأيام القليلة الفائتة، أسقطت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مشروع قرار، يقضي بإدانة حركة ...

صورة قاتمة و لكن هناك امل !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    انتمى لجيل الاحلام الكبرى .عندما كان لدينا اعتقاد ان وحدة بلاد العرب على قاب ...

نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حزينةً بدت، مقهورةً ظهرت، حسيرةً جلست، ساهمةً حائرةً، تعض على شفتيها، ولا تستطيع أن ...

بين ثورتين .. فانتازيات سياسية

عبدالله السناوي

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    بقرب مئوية ثورة (1919) يتوجب الالتفات إلى ضرورات إحياء الإرث الوطني المشترك باختلاف مدارسه ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم37490
mod_vvisit_counterالبارحة46216
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع186462
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر522743
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61667550
حاليا يتواجد 3645 زوار  على الموقع