موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

من يرث النظام الإقليمي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة مأخوذة للتو فى أعقاب لقاء جمع ثلاثة رؤساء. أدرك أن هذا اللقاء ربما كانت له أهمية عندى وكان إدراكه فى محله. الصورة التى وصلتنى كانت فى حد ذاتها إشارة صريحة وواضحة إلى أن الشرق الأوسط لن يعود إلى ما كان عليه قبل نشوب ثورات الربيع العربى. ظهر فى الصورة رجب طيب أردوغان رئيس تركيا والسيد حسن روحانى رئيس إيران وفلاديمير بوتين رئيس الاتحاد الروسى. ثلاثة ما كان يمكن أن يجتمعوا قبل عشر سنوات ليتشاوروا ويقرروا فى شأن مستقبل الإقليم.

 

لم يكن خافيا أن بعض المحللين فى المنطقة كانوا فى انتظار لقاء على هذا المستوى بين قادة هذه الأقطار الثلاثة إذا استمرت مهمة السنيور دى ميستورا مبعوث الأمم المتحدة لا تبارح مكانها، وإذا استمر الرأى العام العالمى منكرا مسئوليته عن الكارثة السورية، وإذا اكتمل انسحاب العرب من الساحة بعد أن فعلوا فعلتهم النكراء ضد سوريا شعبا ودولة وحكومة، وإذا نفذت الإدارة الانتقالية فى واشنطن وعدا ثم التزام الرئيس باراك أوباما الخروج من معظم سوريا فى أسرع وقت ممكن وبأقل الخسائر الممكنة، وإذا استمرت الصين تتقدم بخطى حثيثة نحو تنفيذ مشروعى طريق الحرير والحزام والاقتراب من الشرق الأوسط لذاته وباعتباره الموقع المركزى فى رحلة أى قوة آسيوية تسعى للوصول إلى أسواق وموانئ وشبكة النقل الأوروبية.

عبرت صورة القمة الثلاثية تعبيرا جيدا عن أمور كثيرة، أكثرها تنبأ باحتمال وقوعه معلقون ومتابعون عديدون لتطورات قضايا الشرق الأوسط. عبرت الصورة وبصدق عن حكاية، أو قل مأساة فشل عنيد ومتكرر يندر أن يشهد مثلها إقليم فى العالم. فشلت حكومة دمشق فى فهم ثورة الربيع السورى وتعاملت معها بأقل درجة ممكنة من المرونة والحنكة بل والحكمة. فشلت فوقعت هى والدولة والشعب فيما وقع فيه غيرها ممن فشلوا فى مواقع عربية عديدة. فشل كذلك نظام إقليمى أخطأ فأسلم قياده لدول عربية تكره التغيير سواء اتخذ هذا التغيير سمة الثورة أو التطور التدريجى. تدخلت هذه الدول تحت إلحاح رغبة أو شهوة عميقة للانتقام من شخص أو نظام. تدخلت مستخدمة قوى ظلامية تحت عنوان الدفاع عن ثورة تكرهها فى سوريا. فشلت أيضا الولايات المتحدة الأمريكية. راحت تستعجل التوصل إلى اتفاق مع إيران لتخلص بنفسها وبموازنة دفاع مستمرة فى التناقص وبمبدأ تأخر تنفيذه يقضى بتحويل الاهتمام الاستراتيجى الأمريكى إلى شرق آسيا. قررت فيما يبدو أنها لم تنجز شيئا ذا قيمة فى المنطقة العربية على امتداد سنوات، وإن المنطقة بنزاعاتها العنيدة وأوضاعها السياسية المناهضة للتحضر والديموقراطية وتداول السلطة، لم تعد تستحق الاهتمام باهظ التكلفة بها. فشلت أيضا الدول العربية مجتمعة ومتفرقة فى حل قضية فلسطين حلا مرضيا لإسرائيل وأمريكا ودول الغرب عموما. وفى الوقت نفسه فشلت فى حل القضية حلا مرضيا للفلسطينيين والرأى العام العربى. بمعنى آخر عجزت عن الفعل. والعاجز عن الفعل فى عالم الأزمات خطر على نفسه وعلى حلفائه ولا بد لمن بيده القول والفعل استبداله بغيره من الفاعلين عند أقرب فرصة ممكنة أو تجاوزه كلية إن أمكن. أظن أننا نعيش هذه الأيام مرحلة وقف كثير من اللاعبين العرب غير الفاعلين واستبدالهم بلاعبين فاعلين حتى وإن كانوا غير عرب.

لسنا فى حاجة إلى تفسير اللقاء الثلاثى الذى جمع رؤساء إيران وتركيا وروسيا بأوسع أو بأضيق مما يستحق. هذا اللقاء، فى حده الأدنى، تحالف وقتى ومرن ولقضية أو قضايا محددة. وهو، فى حده الأقصى، بيان تاريخى يعلن سقوط العهد العربى المعتمد على الهيمنة الغربية. انسحبت أو فشلت أو سقطت الهيمنة الغربية فتدهور حتى سقط هذا العهد العربى. على أطلاله يستعد للحلول محله عهد آخر غير عربى، عهد متعدد الأعراق واللغات والمذاهب ومعتمدا على دولة عظمى غير غربية. لاحظنا ونلاحظ كيف أن كل الأطراف فى عجلة. أطراف العهد العربى يستعجلون بناء تحالفات مع دول أوروبية جميعها بدون استثناء غير مستعدة لاتخاذ إجراء يمكن أن يبتعث حربا باردة أخرى مع روسيا. إسرائيل تتصرف تصرفات الدولة الواثقة كل الثقة من أنها على بعد برهة لا أكثر من لحظة إعلان الانتصار التاريخى على العرب. هذا بالضبط ما يردده الآن ضباط كبار فى الجيش الإسرائيلى وقادة سياسيون فى حزب الليكود وكبار صانعى القرار الصهيونى الأمريكى وبعض القادة ــ المحافظين الجدد. لا أحد حتى الآن يستطيع التكهن بموعد وشكل ومضمون إعلان النصر اليهودى النهائى ولا بردود فعل القادة العرب عليه. أتصور أن قادة إسرائيل لن يراعوا ساعتها حساسيات زعماء عرب أو غير عرب، فالنصر الإسرائيلى الجديد لا يخضع لاعتبارات الحروب العادية التى تنشب بين بشر عاديين، النصر الجديد نصر نهائى يتجاوز الزمن الراهن إلى أزمنة الكتب المقدسة.

أتوقع أن تكون الأيام والأسابيع القادمة حيوية بالنسبة للتحالف الوقتى والمرن الذى اتفق على إقامته القادة الثلاثة بوتين وأردوغان وروحانى. أخص بالذكر إثبات قدرة هؤلاء القادة على تطويره وتمكينه ليصبح حلفا أقل مرونة وأكثر طموحا. أعرف أن القادة الثلاثة يحوزون على درجة عالية من البراجماتية. هذه الدرجة العالية تسمح لهم وللحلف الذى شكلوه بابتكار صيغة تعامل مع الدولة الإسرائيلية قبل إعلان النصر النهائى وبعده. أكاد أجزم بأن ما يمكن أن يشغل هؤلاء القادة فى المستقبل لن يبتعد كثيرا عن التنسيق فيما بينهم وبينهم وبين إسرائيل والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا فى مسائل تتعلق بأنشطة القواعد العسكرية العديدة التى أقيمت وانتشرت فى البحر الأحمر والأبيض وإقليم الخليج. أظن أيضا أنه سوف يشغلهم رسم الحدود الفاصلة بين مناطق نفوذهم وسيطرتهم فى الإقليم.

لا أرى بديلا عن التعاون والتشاور بين الأطراف الثلاثة لتثبيت الحلف قبل تطويره وتمكينه. لن يخفى على أحد المدى الذى ذهب إليه القادة الثلاثة فى الأيام الأخيرة لتصحيح مسارهم أولا بأول، يعلمون حق العلم أن انفراطهم وبال مؤكد عليهم جميعا. صحيح أنه لا خوف من عودة الغرب فدول الغرب لا تريد أكثر من أن يكون لها موقع قدم فى مكان ما من الإقليم تراقب منه وتستفيد. الخوف كله هو من لعنة الفشل التى لاحقت الآخرين وأصابت مباشرة وبصفة خاصة هذه الدول الثلاث فى كل مرة حاولت الانغماس فى تفاعلات هذا الإقليم.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2802
mod_vvisit_counterالبارحة31552
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع2802
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر661901
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55578380
حاليا يتواجد 2903 زوار  على الموقع