موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي:: مطار دبي يتصدر قائمة أكبر المطارات من حيث حركة المسافرين ::التجــديد العــربي:: مصر: لم نمنع مرور سفن متجهة إلى سوريا عبر قناة السويس ::التجــديد العــربي:: مصر تنتهي من تجديد مقبرة توت عنخ أمون وتعيد فتحها للزائرين بنظام جديد ::التجــديد العــربي:: ماري منيب: غوغل يحتفي بـ"أشهر حماة في السينما المصرية" في عيد ميلادها 114 ::التجــديد العــربي:: التهاب الأمعاء: كيف يؤثر الهواء الملوث على صحة أمعائك؟ ::التجــديد العــربي:: هل يعد تناول وجبة الإفطار فكرة جيدة دائما؟ ::التجــديد العــربي:: ليفربول يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي ومحمد صلاح يعزز صدارته للهدافين ::التجــديد العــربي:: ريال يكسب "ديربي" مدريد وينتزع وصافة الليغا من أتلتيكو ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان ::التجــديد العــربي:: دونالد-ترامب-يتعهد-بمواصلة-الحرب-حتى-هزيمة-«داعش»- والسيطرة-الكاملة-على-أرض-خلافتة- وإخراج إيران من سورية ::التجــديد العــربي:: ماكرون يغضب تركيا باحياء ذكرى إبادة الأرمن ::التجــديد العــربي:: الخارجية الروسية تحذر من اللجوء إلى الحل العسكري في فنزويلا ::التجــديد العــربي::

من يرث النظام الإقليمي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة مأخوذة للتو فى أعقاب لقاء جمع ثلاثة رؤساء. أدرك أن هذا اللقاء ربما كانت له أهمية عندى وكان إدراكه فى محله. الصورة التى وصلتنى كانت فى حد ذاتها إشارة صريحة وواضحة إلى أن الشرق الأوسط لن يعود إلى ما كان عليه قبل نشوب ثورات الربيع العربى. ظهر فى الصورة رجب طيب أردوغان رئيس تركيا والسيد حسن روحانى رئيس إيران وفلاديمير بوتين رئيس الاتحاد الروسى. ثلاثة ما كان يمكن أن يجتمعوا قبل عشر سنوات ليتشاوروا ويقرروا فى شأن مستقبل الإقليم.

 

لم يكن خافيا أن بعض المحللين فى المنطقة كانوا فى انتظار لقاء على هذا المستوى بين قادة هذه الأقطار الثلاثة إذا استمرت مهمة السنيور دى ميستورا مبعوث الأمم المتحدة لا تبارح مكانها، وإذا استمر الرأى العام العالمى منكرا مسئوليته عن الكارثة السورية، وإذا اكتمل انسحاب العرب من الساحة بعد أن فعلوا فعلتهم النكراء ضد سوريا شعبا ودولة وحكومة، وإذا نفذت الإدارة الانتقالية فى واشنطن وعدا ثم التزام الرئيس باراك أوباما الخروج من معظم سوريا فى أسرع وقت ممكن وبأقل الخسائر الممكنة، وإذا استمرت الصين تتقدم بخطى حثيثة نحو تنفيذ مشروعى طريق الحرير والحزام والاقتراب من الشرق الأوسط لذاته وباعتباره الموقع المركزى فى رحلة أى قوة آسيوية تسعى للوصول إلى أسواق وموانئ وشبكة النقل الأوروبية.

عبرت صورة القمة الثلاثية تعبيرا جيدا عن أمور كثيرة، أكثرها تنبأ باحتمال وقوعه معلقون ومتابعون عديدون لتطورات قضايا الشرق الأوسط. عبرت الصورة وبصدق عن حكاية، أو قل مأساة فشل عنيد ومتكرر يندر أن يشهد مثلها إقليم فى العالم. فشلت حكومة دمشق فى فهم ثورة الربيع السورى وتعاملت معها بأقل درجة ممكنة من المرونة والحنكة بل والحكمة. فشلت فوقعت هى والدولة والشعب فيما وقع فيه غيرها ممن فشلوا فى مواقع عربية عديدة. فشل كذلك نظام إقليمى أخطأ فأسلم قياده لدول عربية تكره التغيير سواء اتخذ هذا التغيير سمة الثورة أو التطور التدريجى. تدخلت هذه الدول تحت إلحاح رغبة أو شهوة عميقة للانتقام من شخص أو نظام. تدخلت مستخدمة قوى ظلامية تحت عنوان الدفاع عن ثورة تكرهها فى سوريا. فشلت أيضا الولايات المتحدة الأمريكية. راحت تستعجل التوصل إلى اتفاق مع إيران لتخلص بنفسها وبموازنة دفاع مستمرة فى التناقص وبمبدأ تأخر تنفيذه يقضى بتحويل الاهتمام الاستراتيجى الأمريكى إلى شرق آسيا. قررت فيما يبدو أنها لم تنجز شيئا ذا قيمة فى المنطقة العربية على امتداد سنوات، وإن المنطقة بنزاعاتها العنيدة وأوضاعها السياسية المناهضة للتحضر والديموقراطية وتداول السلطة، لم تعد تستحق الاهتمام باهظ التكلفة بها. فشلت أيضا الدول العربية مجتمعة ومتفرقة فى حل قضية فلسطين حلا مرضيا لإسرائيل وأمريكا ودول الغرب عموما. وفى الوقت نفسه فشلت فى حل القضية حلا مرضيا للفلسطينيين والرأى العام العربى. بمعنى آخر عجزت عن الفعل. والعاجز عن الفعل فى عالم الأزمات خطر على نفسه وعلى حلفائه ولا بد لمن بيده القول والفعل استبداله بغيره من الفاعلين عند أقرب فرصة ممكنة أو تجاوزه كلية إن أمكن. أظن أننا نعيش هذه الأيام مرحلة وقف كثير من اللاعبين العرب غير الفاعلين واستبدالهم بلاعبين فاعلين حتى وإن كانوا غير عرب.

لسنا فى حاجة إلى تفسير اللقاء الثلاثى الذى جمع رؤساء إيران وتركيا وروسيا بأوسع أو بأضيق مما يستحق. هذا اللقاء، فى حده الأدنى، تحالف وقتى ومرن ولقضية أو قضايا محددة. وهو، فى حده الأقصى، بيان تاريخى يعلن سقوط العهد العربى المعتمد على الهيمنة الغربية. انسحبت أو فشلت أو سقطت الهيمنة الغربية فتدهور حتى سقط هذا العهد العربى. على أطلاله يستعد للحلول محله عهد آخر غير عربى، عهد متعدد الأعراق واللغات والمذاهب ومعتمدا على دولة عظمى غير غربية. لاحظنا ونلاحظ كيف أن كل الأطراف فى عجلة. أطراف العهد العربى يستعجلون بناء تحالفات مع دول أوروبية جميعها بدون استثناء غير مستعدة لاتخاذ إجراء يمكن أن يبتعث حربا باردة أخرى مع روسيا. إسرائيل تتصرف تصرفات الدولة الواثقة كل الثقة من أنها على بعد برهة لا أكثر من لحظة إعلان الانتصار التاريخى على العرب. هذا بالضبط ما يردده الآن ضباط كبار فى الجيش الإسرائيلى وقادة سياسيون فى حزب الليكود وكبار صانعى القرار الصهيونى الأمريكى وبعض القادة ــ المحافظين الجدد. لا أحد حتى الآن يستطيع التكهن بموعد وشكل ومضمون إعلان النصر اليهودى النهائى ولا بردود فعل القادة العرب عليه. أتصور أن قادة إسرائيل لن يراعوا ساعتها حساسيات زعماء عرب أو غير عرب، فالنصر الإسرائيلى الجديد لا يخضع لاعتبارات الحروب العادية التى تنشب بين بشر عاديين، النصر الجديد نصر نهائى يتجاوز الزمن الراهن إلى أزمنة الكتب المقدسة.

أتوقع أن تكون الأيام والأسابيع القادمة حيوية بالنسبة للتحالف الوقتى والمرن الذى اتفق على إقامته القادة الثلاثة بوتين وأردوغان وروحانى. أخص بالذكر إثبات قدرة هؤلاء القادة على تطويره وتمكينه ليصبح حلفا أقل مرونة وأكثر طموحا. أعرف أن القادة الثلاثة يحوزون على درجة عالية من البراجماتية. هذه الدرجة العالية تسمح لهم وللحلف الذى شكلوه بابتكار صيغة تعامل مع الدولة الإسرائيلية قبل إعلان النصر النهائى وبعده. أكاد أجزم بأن ما يمكن أن يشغل هؤلاء القادة فى المستقبل لن يبتعد كثيرا عن التنسيق فيما بينهم وبينهم وبين إسرائيل والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا فى مسائل تتعلق بأنشطة القواعد العسكرية العديدة التى أقيمت وانتشرت فى البحر الأحمر والأبيض وإقليم الخليج. أظن أيضا أنه سوف يشغلهم رسم الحدود الفاصلة بين مناطق نفوذهم وسيطرتهم فى الإقليم.

لا أرى بديلا عن التعاون والتشاور بين الأطراف الثلاثة لتثبيت الحلف قبل تطويره وتمكينه. لن يخفى على أحد المدى الذى ذهب إليه القادة الثلاثة فى الأيام الأخيرة لتصحيح مسارهم أولا بأول، يعلمون حق العلم أن انفراطهم وبال مؤكد عليهم جميعا. صحيح أنه لا خوف من عودة الغرب فدول الغرب لا تريد أكثر من أن يكون لها موقع قدم فى مكان ما من الإقليم تراقب منه وتستفيد. الخوف كله هو من لعنة الفشل التى لاحقت الآخرين وأصابت مباشرة وبصفة خاصة هذه الدول الثلاث فى كل مرة حاولت الانغماس فى تفاعلات هذا الإقليم.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع

News image

قال الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، إن سحب القوات الأمريكية من سور...

3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان

News image

تحطمت مروحية عسكرية اثيوبية في مجمع للامم المتحدة في منطقة أبيي بين السودان وجنوب الس...

الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ

News image

قصفت مدفعية الاحتلال مساء الأربعاء مرصدين تستخدمهما الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، ورد الجانب الف...

موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر

News image

أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف، أن روسيا سترد بالمثل على الولايات المتحدة، وستنسحب من معا...

البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان

News image

استخدم الرئيس السوداني عمر حسن البشير نبرة تصالحية جديدة مع المتظاهرين أمس الأربعاء قائلا إن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

الأسرى الفلسطينيون والتمسك بالأمل

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 16 فبراير 2019

قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ليست قضية إنسانية فحسب، فهي تشكل أحد أهم...

ألغام مؤتمر وارسو

عبدالله السناوي

| السبت, 16 فبراير 2019

في مؤتمر وارسو، الذي ترعاه الولايات المتحدة، لإحكام الحصار الاقتصادي والسياسي على إيران وتسويق «صف...

نعم لرفع الحصار عن غزة، ولكن ليس بأي ثمن

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 16 فبراير 2019

  رفع الحصار أو تخفيفه حق لأهل غزة وواجب على كل فلسطيني وعلى كل إنسان ...

مؤتمر وارسو بين استهداف المقاومة والتطبيع مع الاحتلال

د. زهير الخويلدي

| السبت, 16 فبراير 2019

  مرة أخرى تنظم مؤتمرات في أماكن محددة من العالم من طرف قوى مهيمنة يكون ...

المنطقة بعد وارسو وسوتشي «المزيد من الشيء ذاته»

عريب الرنتاوي

| السبت, 16 فبراير 2019

  في توقيت متزامن، أنهى مؤتمرا وارسو وسوتشي أعمالهما الخميس الفائت، من دون أن يترتب ...

جهاز القضاء وتصاعد الإرهاب اليهودي

عوني صادق

| الخميس, 14 فبراير 2019

    ليس في القول مبالغة إن قيل: إن الكيان الصهيوني «كيان إجرامي»، فقد قام على ...

لا يهم إن كانت ديمقراطية أو ديكتاتورية

جميل مطر

| الخميس, 14 فبراير 2019

    سئلت فاحترت، وفي غمرة الحيرة لم أجب. سئلت وأنا الملم ببعض أفرع علم السياسة، ...

مواجهة موضوع العلوم المهمل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 14 فبراير 2019

    عبر القرنين الماضيين، طرح العديد من المفكرين العرب موضوع الإصلاح والتجديد كمدخل لخروج أمتهم ...

العدوان على المقابر المقدسية والحجر المقدسي يبلغ ذروته

راسم عبيدات | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    العدوان على شعبنا الفلسطيني في مدينة القدس لم يطل فقط الأحياء بل وحتى الأموات،فالمحتل ...

ماذا عن اللاجئين الفلسطينيين في البيان الوزاري؟

هيثم أبو الغزلان | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    تشكّلت الحكومة اللبنانية بعد طول انتظار، قدّم مسؤولون فلسطينيون التهنئة بتشكيلها، ولكن البيان الوزاري ...

"الفراغ الأميركي" لا يملأه الأكراد فهل يحاول الأتراك؟

د. عصام نعمان

| الأربعاء, 13 فبراير 2019

    دونالد ترامب يتوقع «تحرير» كامل المناطق التي يسيطر عليها تنظيم «الدولة الإسلامية» داعش في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم46171
mod_vvisit_counterالبارحة53578
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع46171
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر827883
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار64982336
حاليا يتواجد 4481 زوار  على الموقع