موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

من يرث النظام الإقليمي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة مأخوذة للتو فى أعقاب لقاء جمع ثلاثة رؤساء. أدرك أن هذا اللقاء ربما كانت له أهمية عندى وكان إدراكه فى محله. الصورة التى وصلتنى كانت فى حد ذاتها إشارة صريحة وواضحة إلى أن الشرق الأوسط لن يعود إلى ما كان عليه قبل نشوب ثورات الربيع العربى. ظهر فى الصورة رجب طيب أردوغان رئيس تركيا والسيد حسن روحانى رئيس إيران وفلاديمير بوتين رئيس الاتحاد الروسى. ثلاثة ما كان يمكن أن يجتمعوا قبل عشر سنوات ليتشاوروا ويقرروا فى شأن مستقبل الإقليم.

 

لم يكن خافيا أن بعض المحللين فى المنطقة كانوا فى انتظار لقاء على هذا المستوى بين قادة هذه الأقطار الثلاثة إذا استمرت مهمة السنيور دى ميستورا مبعوث الأمم المتحدة لا تبارح مكانها، وإذا استمر الرأى العام العالمى منكرا مسئوليته عن الكارثة السورية، وإذا اكتمل انسحاب العرب من الساحة بعد أن فعلوا فعلتهم النكراء ضد سوريا شعبا ودولة وحكومة، وإذا نفذت الإدارة الانتقالية فى واشنطن وعدا ثم التزام الرئيس باراك أوباما الخروج من معظم سوريا فى أسرع وقت ممكن وبأقل الخسائر الممكنة، وإذا استمرت الصين تتقدم بخطى حثيثة نحو تنفيذ مشروعى طريق الحرير والحزام والاقتراب من الشرق الأوسط لذاته وباعتباره الموقع المركزى فى رحلة أى قوة آسيوية تسعى للوصول إلى أسواق وموانئ وشبكة النقل الأوروبية.

عبرت صورة القمة الثلاثية تعبيرا جيدا عن أمور كثيرة، أكثرها تنبأ باحتمال وقوعه معلقون ومتابعون عديدون لتطورات قضايا الشرق الأوسط. عبرت الصورة وبصدق عن حكاية، أو قل مأساة فشل عنيد ومتكرر يندر أن يشهد مثلها إقليم فى العالم. فشلت حكومة دمشق فى فهم ثورة الربيع السورى وتعاملت معها بأقل درجة ممكنة من المرونة والحنكة بل والحكمة. فشلت فوقعت هى والدولة والشعب فيما وقع فيه غيرها ممن فشلوا فى مواقع عربية عديدة. فشل كذلك نظام إقليمى أخطأ فأسلم قياده لدول عربية تكره التغيير سواء اتخذ هذا التغيير سمة الثورة أو التطور التدريجى. تدخلت هذه الدول تحت إلحاح رغبة أو شهوة عميقة للانتقام من شخص أو نظام. تدخلت مستخدمة قوى ظلامية تحت عنوان الدفاع عن ثورة تكرهها فى سوريا. فشلت أيضا الولايات المتحدة الأمريكية. راحت تستعجل التوصل إلى اتفاق مع إيران لتخلص بنفسها وبموازنة دفاع مستمرة فى التناقص وبمبدأ تأخر تنفيذه يقضى بتحويل الاهتمام الاستراتيجى الأمريكى إلى شرق آسيا. قررت فيما يبدو أنها لم تنجز شيئا ذا قيمة فى المنطقة العربية على امتداد سنوات، وإن المنطقة بنزاعاتها العنيدة وأوضاعها السياسية المناهضة للتحضر والديموقراطية وتداول السلطة، لم تعد تستحق الاهتمام باهظ التكلفة بها. فشلت أيضا الدول العربية مجتمعة ومتفرقة فى حل قضية فلسطين حلا مرضيا لإسرائيل وأمريكا ودول الغرب عموما. وفى الوقت نفسه فشلت فى حل القضية حلا مرضيا للفلسطينيين والرأى العام العربى. بمعنى آخر عجزت عن الفعل. والعاجز عن الفعل فى عالم الأزمات خطر على نفسه وعلى حلفائه ولا بد لمن بيده القول والفعل استبداله بغيره من الفاعلين عند أقرب فرصة ممكنة أو تجاوزه كلية إن أمكن. أظن أننا نعيش هذه الأيام مرحلة وقف كثير من اللاعبين العرب غير الفاعلين واستبدالهم بلاعبين فاعلين حتى وإن كانوا غير عرب.

لسنا فى حاجة إلى تفسير اللقاء الثلاثى الذى جمع رؤساء إيران وتركيا وروسيا بأوسع أو بأضيق مما يستحق. هذا اللقاء، فى حده الأدنى، تحالف وقتى ومرن ولقضية أو قضايا محددة. وهو، فى حده الأقصى، بيان تاريخى يعلن سقوط العهد العربى المعتمد على الهيمنة الغربية. انسحبت أو فشلت أو سقطت الهيمنة الغربية فتدهور حتى سقط هذا العهد العربى. على أطلاله يستعد للحلول محله عهد آخر غير عربى، عهد متعدد الأعراق واللغات والمذاهب ومعتمدا على دولة عظمى غير غربية. لاحظنا ونلاحظ كيف أن كل الأطراف فى عجلة. أطراف العهد العربى يستعجلون بناء تحالفات مع دول أوروبية جميعها بدون استثناء غير مستعدة لاتخاذ إجراء يمكن أن يبتعث حربا باردة أخرى مع روسيا. إسرائيل تتصرف تصرفات الدولة الواثقة كل الثقة من أنها على بعد برهة لا أكثر من لحظة إعلان الانتصار التاريخى على العرب. هذا بالضبط ما يردده الآن ضباط كبار فى الجيش الإسرائيلى وقادة سياسيون فى حزب الليكود وكبار صانعى القرار الصهيونى الأمريكى وبعض القادة ــ المحافظين الجدد. لا أحد حتى الآن يستطيع التكهن بموعد وشكل ومضمون إعلان النصر اليهودى النهائى ولا بردود فعل القادة العرب عليه. أتصور أن قادة إسرائيل لن يراعوا ساعتها حساسيات زعماء عرب أو غير عرب، فالنصر الإسرائيلى الجديد لا يخضع لاعتبارات الحروب العادية التى تنشب بين بشر عاديين، النصر الجديد نصر نهائى يتجاوز الزمن الراهن إلى أزمنة الكتب المقدسة.

أتوقع أن تكون الأيام والأسابيع القادمة حيوية بالنسبة للتحالف الوقتى والمرن الذى اتفق على إقامته القادة الثلاثة بوتين وأردوغان وروحانى. أخص بالذكر إثبات قدرة هؤلاء القادة على تطويره وتمكينه ليصبح حلفا أقل مرونة وأكثر طموحا. أعرف أن القادة الثلاثة يحوزون على درجة عالية من البراجماتية. هذه الدرجة العالية تسمح لهم وللحلف الذى شكلوه بابتكار صيغة تعامل مع الدولة الإسرائيلية قبل إعلان النصر النهائى وبعده. أكاد أجزم بأن ما يمكن أن يشغل هؤلاء القادة فى المستقبل لن يبتعد كثيرا عن التنسيق فيما بينهم وبينهم وبين إسرائيل والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا فى مسائل تتعلق بأنشطة القواعد العسكرية العديدة التى أقيمت وانتشرت فى البحر الأحمر والأبيض وإقليم الخليج. أظن أيضا أنه سوف يشغلهم رسم الحدود الفاصلة بين مناطق نفوذهم وسيطرتهم فى الإقليم.

لا أرى بديلا عن التعاون والتشاور بين الأطراف الثلاثة لتثبيت الحلف قبل تطويره وتمكينه. لن يخفى على أحد المدى الذى ذهب إليه القادة الثلاثة فى الأيام الأخيرة لتصحيح مسارهم أولا بأول، يعلمون حق العلم أن انفراطهم وبال مؤكد عليهم جميعا. صحيح أنه لا خوف من عودة الغرب فدول الغرب لا تريد أكثر من أن يكون لها موقع قدم فى مكان ما من الإقليم تراقب منه وتستفيد. الخوف كله هو من لعنة الفشل التى لاحقت الآخرين وأصابت مباشرة وبصفة خاصة هذه الدول الثلاث فى كل مرة حاولت الانغماس فى تفاعلات هذا الإقليم.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العدوان على غزة ليس عفويا ولا بريئا

جميل السلحوت | الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    من يتابع العدوان الاسرائيليّ الجديد على قطاع غزّة، والذي بدأ بتسلّل وحدة عسكريّة إسرائيليّة ...

سياجُ الوطنِ جاهزيةُ المقاومةِ ويقظةُ الشعبِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    العملية العسكرية التي جرت أحداثها في بلدة خزاعة شرق مدينة خانيونس بقطاع غزة، والتي ...

عن التهدئة ورفع الحصار

معتصم حمادة

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    التهدئة لن ترفع الحصار عن القطاع. فالحصار مفروض على القطاع لأنه يتبنى خيار المقاومة ...

مبدأ ترامب وأركانه الخمسة

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    أثار فوز الديمقراطيين في مجلس النواب للانتخابات النصفية للكونجرس الأمريكي، طائفة من الأسئلة حول ...

مراكز البحث أو مخازن الفكر (1 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    عنوان أصبح متداولا ومعروفا بعد غموض وضبابية في الاسم والمضمون، أو في الشرح والترجمة ...

المغرب والجزائر.. هل يذوب الجليد؟

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    دعا العاهل المغربي، الثلاثاء الماضي، الجزائرَ إلى إنشاء آلية لحوار ثنائي مباشر وصريح من ...

اختراقات الغواية والإغراء

علي الصراف

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    أيام كانت الهزائم هي الرد الطبيعي على الشعاراتية الصاخبة، كان من الصعب على الكثير ...

سياسيون وطنيون لا أتباع هو ما يحتاجه البلد

د. صباح علي الشاهر

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  ليس بالإمكان استنساخ عبد الناصر، وتيتو، ونهرو، وسوكارنو، لسبب بسيط أن هؤلاء الكبار نتاج ...

المجلس المركزي بديل عن منظمة التحرير الفلسطينية

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

لم يخرج البيان الختامي للمجلس المركزي الذي التأم يومي 28- 29 أكتوبر الجاري عن سيا...

فلسطينُ ضحيةُ الحربِ العالميةِ الأولى

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    ما من شكٍ أبداً أن فلسطين كانت أكبر ضحايا الحرب العالمية الأولى، وأكثرها تعرضاً ...

رئيس برازيلي بثوب إسرائيلي

د. فايز رشيد

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    سارع الرئيس البرازيلي المنتخب جايير بولسونارو فور فوزه للإعلان عن نقل سفارة بلاده في ...

النظام العالمي وتبعاته الإنسانية والعربية ـ الهجرة والأسئلة التي تطرحها

الفضل شلق

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تتناقض الدولة مع حرية الهجرة. يفترض بالدولة أن تكون سجلاً للمواطنين، وأن يكونوا أحراراً ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم33577
mod_vvisit_counterالبارحة50805
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع242766
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر691409
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60475383
حاليا يتواجد 4454 زوار  على الموقع