موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
عائلة الشهيد صالح البرغوثي تخلي منزلها تحسّبًا لهدمه ::التجــديد العــربي:: بومبيو يرحب بنتائج المشاورات اليمنية ويعتبرها خطوة محورية ::التجــديد العــربي:: مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم ::التجــديد العــربي:: الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس ::التجــديد العــربي:: العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد ::التجــديد العــربي:: عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام ::التجــديد العــربي:: 11.72 بليون ريال تحويلات الأجانب العاملين في السعودية خلال أكتوبر ::التجــديد العــربي:: البنك الدولي: 715 بليون دولار تحويلات المغتربين عام 2019 ::التجــديد العــربي:: السعودية أميمة الخميس تحصد جائزة نجيب محفوظ في الأدب ::التجــديد العــربي:: لجنة تحكيم «أمير الشعراء» تختار قائمة الـ 20 شاعراً ::التجــديد العــربي:: زيارة المتاحف تخفف الألم المزمن ::التجــديد العــربي:: قائمة الفرق المتأهلة لدور الـ 32 من الدوري الأوروبي ::التجــديد العــربي:: تيريزا ماي تنجو من "سحب الثقة" في حزب المحافظين ::التجــديد العــربي:: ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: اصطدام قطار سريع في أنقرة يقتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 47 آخرون ::التجــديد العــربي:: مطاردة ضخمة لمنفذ هجوم ستراسبورغ ومقتل 3 واصابة 13 ::التجــديد العــربي:: السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم ::التجــديد العــربي:: تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا ::التجــديد العــربي:: السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ::التجــديد العــربي::

تحية إليه فى يوم مولده

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

علمنا جمال عبد الناصر فى حياته أن الثورة، أى ثورة، لا يمكن إلا أن تكون عملاً شعبياً وتقدمياً. شعبياً بمعنى أن تكون عملاً جماعياً وحلماً جماعياً وإرادة جماعية بغض النظر عمن تكون «الطليعة» التى ستتولى مسئولية المبادرة. لا يمكن أن تكون الثورة أبداً عمل قوة سياسية أو جماعة سياسية بعينها أو طبقة اجتماعية من الطبقات المكونة للمجتمع، بل هى ثورة الشعب، كل الشعب وإرادته الجمعية أو الكلية. وأن تكون الثورة تقدمية، أن تكون صاحبة مشروع للتغيير الجذرى نحو الأفضل، أن يكون هدفها هو إسقاط كل ما هو فاسد، وبناء كل ما يجسد الحلم الشعبى فى حياة أفضل، وأن تغير الركود والضعف والاستكانة والهوان إلى إباء وعزة وكرامة للوطن وللشعب، كل الشعب.

 

وعلمنا جمال عبد الناصر فى غيابه، أن الثورات تسقط عندما تسقط مشروعاتها، إما أن تتخلى الثورة عن مشروعها، وإما أن يعجز مشروعها فى أن يحافظ على ثوريته، أى على إرادته وقدرته على التغيير نحو الأفضل بما يجسد أحلام الشعب وطموحاته. إذا فقدت الثورات مشروعها الثورى وإرادتها الثورية تتهاوى وتنهار وتتحول إلى مجرد ذكرى تاريخية، ومرحلة من مراحل الشعوب.

والآن وبعد مضى ما يقرب من ثمانية وأربعين عاماً على رحيل جمال عبد الناصر فإن السؤال الذى ظل ومازال يفرض نفسه هو: هل مشروع جمال عبد الناصر فى التغيير الثورى مازال يمثل طموحاً شعبياً؟ وهل هذا المشروع مازال صالحاً ليكون مشروعاً مستقبلياً لمصر وللأمة العربية فى ظل كل ما حدث من تغيرات وتحولات فى المشهد الوطنى المصرى وفى المشهدين العربى والعالمي؟.

ولأن السؤال مهم ويمثل بالفعل تحدياً كبيراً، اختار منظمو احتفالية مئوية ميلاد جمال عبد الناصر هذا الموضوع ليكون عنواناً للندوة الأساسية فى هذه الاحتفالية بمشاركة عدد كبير من المفكرين والخبراء والباحثين المصريين والعرب. فتحت عنوان: «مشروع جمال عبد الناصر.. رؤية مستقبلية»، سيتم البحث فى هذا المشروع من جوانبه المختلفة: السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والقومية من منظور ورؤية مستقبلية. لقد شاء منظمو احتفالية مرور مائة عام على ميلاد الزعيم أن يتجاوزوا العواطف وأن يخوضوا فى التحديات فى محاولة لتبصر المستقبل، ولإدراكهم حقيقة أن هذا المشروع، رغم كل ما تعرض له من تحديات وتجاوزات، مازال يمثل سفينة الإنقاذ ليس لمصر وحدها بل للأمة العربية كلها انطلاقاً من إدراك مجموعة من الحقائق.

أولى هذه الحقائق أن الدولة الوطنية العربية، سواء كانت ليبرالية وديمقراطية أو كانت مستبدة وتسلطية، سواء كانت جمهورية أم كانت ملكية، أثبتت أنها ليست فقط عاجزة عن تحقيق التقدم وفرض نفسها ضمن معادلات النظام العالمى كشريك فى الإنتاج وصنع المعرفة والعلم، ومن ثم تصبح شريكاً فى القرار الدولى، بل إنها، أى الدولة الوطنية العربية، وبكل أسف أضحت عاجزة عن حماية وجودها والتصدى لمحاولات إعادة تقسيمها على أسس طائفية أو دينية أو عرقية.

ثانية هذه الحقائق، أن هذه الدولة الوطنية لم تستطع بتحالفاتها الدولية أو الإقليمية تحقيق أهداف الاستقرار والأمن والتماسك السياسى والتقدم الاقتصادى والاجتماعى والنهوض بالمكانة الوطنية إقليمياً دولياً، ولكنها باتت ليس فقط دولة تابعة، ومتهافتة على أن تكون تابعة، بكل ما يؤدى إليه هذا التهافت من هدر مخزٍ للثروات طلباً لحماية ومشاركة فى تحالف تترأسه القوة الدولية الحليفة أو القوة الإقليمية الشريكة، ولكنها فضلاً عن هذا كله انحرفت عن ثوابت الأمة وأخذت تتورط فى مسلسل التفريط فى الحقوق الوطنية والقومية والتحالف مع الكيان الصهيونى ومهادنته والترويج لمشروعه الاستعمارى الاستيطانى على حساب الحقوق المشروعة للشعب الفلسطينى فى حق تقرير المصير، وإقامة دولته الوطنية وعاصمتها القدس.

ثالثة هذه الحقائق أن مشروع الإسلام السياسى، بشتى تلاوينه سواء كان إخوانياً، أو جهادياً سلفياً تورط فى خطيئة التكفير والتفريط، وممارسة الإرهاب، وتدمير الدول، بدلاً من أن يحفظ لها وحدتها ويحقق تقدمها وعزتها ونهضتها، وكان أخطر أسباب وأدوات إعادة التفتيت والتقسيم، وإسقاط الانتفاضات الثورية وانتكاستها، فضلاً عن أنه أخذ يهدد الهوية الحضارية العربية للدولة.

رابعة هذه الحقائق أن العروبة والمشروع القومى العربى، هما الضمان الأهم، وربما الوحيد، لبقاء وجود الدولة الوطنية العربية، لكن العروبة كهوية، والمشروع القومى العربى كمرتكز. لن يستطيعا تحقيق ذلك دون ربط شرط الوحدة، كأساس جوهرى للمشروع بشروط التقدم الحضارى والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، كما أن امتلاك هذه الشروط لا يكفى أيضاً لتحقيق الأهداف دون مواجهة مصادر تغذية الدعوة التقسيمية لدولنا العربية.

إدراكنا لهذه الحقائق، ونحن نستعيد دراسة مشروع جمال عبد الناصر يضعنا على الطريق الصحيح لإعادة التقييم. فالمشروع الذى أرسى جمال عبد الناصر قواعده فى الاستقلال الوطنى والقومى، والعدالة الاجتماعية، والوحدة العربية كان جوهره هو «العزة والكرامة» بتأمين الحرية للوطن والمواطن، وتحقيق عدالة توزيع الثروات الوطنية عبر سياسات تهدف إلى تقليص الفجوات الهائلة بين دخول من يعيشون فى العشوائيات والمقابر والقرى النائية معدومة الخدمات وبين من يعيشون فى القصور ويهدرون الثروات، جنباً إلى جنب مع طموح تحقيق الوحدة العربية لأنها ضمان بقاء الأوطان والحفاظ على الهوية وتحقيق التقدم. كيف يمكن تحقيق ذلك فى ظل كل ما تواجهه الأمة الآن من تحديات وتعيشه من انتكاسات؟

لقد عاش جمال عبد الناصر ومات وهو يحلم بتأمين «الخبز مع الكرامة» لكل مواطنيه، وأن يتحقق للوطن «الأمن مع الكرامة» أى استقلال وطنى حقيقى متحرر من كل تبعية. عدالة اجتماعية ممزوجة بالحرية، واستقلال وطنى مبرأ من كل خضوع وانكسار. هذا هو جوهر مشروع جمال عبد الناصر وهذا هو التحدى، بمعنى كيف يمكن استعادة هذا المشروع، وعبر أى آليات وسياسات؟ وقبل هذا كله: هل هذا ممكن؟ أم المشروع أضحى محض طموحات؟ هل توجد أرضية وطنية وقومية لتجديد نضالات هذا المشروع الذى يستهدف استنهاض أمة بكاملها كى تستعيد دورها ومكانتها التاريخية فى صنع التقدم المرتكز على قواعد العدل؟

أسئلة مهمة فى حاجة إلى اجتهادات، لكن قبل هذا كله سيبقى الحكم على جدارة أو عجز أى مشروع وطنى بمدى نجاحه أو إخفاقه فى تحقيق هذه المعادلة الصعبة. هذا ما عاش ومات من أجله جمال عبد الناصر فتحية له فى يوم مولده.

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين

News image

شهدت الضفة الغربية غلياناً أمنياً واستنفاراً عسكرياً للاحتلال بعد مقتل جنديين أمس في هجوم بسل...

خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم

News image

بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ورئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، جرى...

الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس

News image

رام الله - - أصيب 69 مواطنًا، الخميس، خلال مواجهات مع جيش الاحتلال ومستوطنيه في ...

العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد

News image

أعلنت «دائرة التحقيقات في هيئة النزاهة» العراقية أن محكمة الجنايات المتخصصة بقضايا النزاهة اصدرت احك...

عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام

News image

كشف عالم الفضاء المصري وعضو المجلس الاستشاري العالمي برئاسة الجمهورية في مصر فاروق الباز، عن ...

السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم

News image

حثّ الممثل الرسمي للحكومة الفرنسية، بنيامين غريفو، أعضاء حركة "السترات الصفراء" على التعقل وعدم تنظ...

تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

News image

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

حجرُ الضفةِ جبلٌ ورصاصتُها قذيفةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018

    مخطئٌ من يظن أن الضفة الغربية والقدس الشرقية كقطاع غزة، وأن الحراك فيهما لا ...

العجوز إيمانويل ماكرون

د. حسن مدن | الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018

    بالكاد يبلغ عمر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الحادية والأربعين، ونُظر إلى انتخابه رئيساً على ...

قرارات نتنياهو ......وعربدة المستوطنين

راسم عبيدات | الاثنين, 17 ديسمبر 2018

    علينا ان نتفق انه لا وجود لما يسمى باليسار في دولة الإحتلال.....والصراع كما شاهدنا ...

هي رسالة عاجلة..

طلال عوكل

| الاثنين, 17 ديسمبر 2018

    لا يدور في خلد فصائل المقاومة أو أي قيادة سياسية أنّ تبادر إلى مواجهة ...

المليشيات المسلحة تستلم السلطة فعليا في العراق

عوني القلمجي

| الاثنين, 17 ديسمبر 2018

    ما ان انتهينا من الكذبة التي صورت عادل عبد المهدي، بالرجل القوي والشجاع، الذي ...

ما وراء التحريض على الإسلام والمسلمين

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 ديسمبر 2018

    أصابت السياسات الغربية والصهيونية نجاحاً في تسديد ضربة موجعة للعالمين العربي والإسلامي، ولشعوبهما، من ...

السترات الصفراء وأزمة الديمقراطية التمثيلية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 17 ديسمبر 2018

    كان مشهد الرئيس الفرنسي «مانويل ماكرون» في خطابه الموجه لآلاف المتظاهرين المحتجين على سياساته ...

مجتمعات بلا هوية !

د. سليم نزال

| الأحد, 16 ديسمبر 2018

    فى كل مجتمعات الدنيا يوجد اتفاق على هوية جامعة .سواء برز ذلك فى الدستور ...

إيران ولعبة أستلاب وتوظيف الرموز

د. قيس النوري

| الأحد, 16 ديسمبر 2018

    دأبت السلطة الإيرانية كل عام عقد مؤتمر تحت عنوان عريض (الوحدةالإسلامية) وقد اختارت لفاعليات ...

حول معنى الدولة (2)

الفضل شلق

| الأحد, 16 ديسمبر 2018

    مفهوم الدولة هو العيش سوية. هذا يقتضي التعاون والتعاضد. هو أن تكون الدولة انتظاماً ...

شهداؤنا أقمار يسبحون في فضاء فلسطين

د. فايز رشيد

| الأحد, 16 ديسمبر 2018

    استشهد أربعة من أبناء شعبنا في القدس ونابلس ورام الله والبيرة برصاص قوات الاحتلال ...

سليم الحص الإنسان ورجل الدولة وحكْم القانون

د. عصام نعمان

| الأحد, 16 ديسمبر 2018

    إن حق الدكتور سليم الحص (*) علينا، في زمن الإنحطاط والفساد والفوضى، ان نشهد ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32324
mod_vvisit_counterالبارحة52619
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع133519
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي352757
mod_vvisit_counterهذا الشهر822557
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61967364
حاليا يتواجد 5041 زوار  على الموقع