موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

عبد الناصر بعد قرن من الزمن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ولد الرئيس جمال عبد الناصر حسين في 1918/1/15 وتوفي في 1970/9/28 في بلاده مصر. قاد ثورة تموز/ يوليو 1952 وتحول إثرها وبعدها من السنوات إلى رمز عربي لحركة التحرر الوطني ، شارك أمثاله في بلدان أخرى، من آسيا وإفريقيا وأميركا الجنوبية، وأنجز ما أنجز وأخطأ في ما أخطأ، كما هو غيره. لكن اختلافه كان ومازال أنه بالرغم من كل ما له وعليه بقي في قلوب الناس، وفي عقول المؤيدين وحتى الخصوم، في سجلات التاريخ، ليس كغيره. وهذا هو الفرق بينه ومع غيره.

 

ولد قبل قرن وعاش أكثر من نصف قرن، وذُكره قائم حتى اليوم. ما ينشر له في السنوات الأخيرة على وسائل التواصل الاجتماعي من صور وفيديوهات عن أيامه في الحكم، وخطبه، يسترجع المرء فيها تاريخا معاصرا للعرب، وصورة لأيام كتبت للعرب، بكل ما حصل وحدث وجرى، نتذكرها بحزن ونستعيدها بشوق ونتألم لمرورها كما كانت ودون أن نحقق ما كان عبد الناصر يحلم به وبها، وتحلم الجماهير مثله. في قراراته وتحالفاته، في مواقفه واجتهاداته، في عزمه وإرادته، كان ومازال مثالا ونموذجا عربيا في المشهد السياسي العربي والإسلامي والإنساني. صوته وصورته وإشارات رأسه وحركات ساعده في خطبه ولقاءاته مع الجماهير، الفقراء والجنود والعمال والفلاحين والمثقفين الثوريين. والتي ردت له محبتها في رفض استقالته وفي توديعه الأخير، حيث كانت الجماهير العربية ليست في مصر وحدها، وهذا ما يسجل لاسمه ودوره وتاريخه.

عبّر عن آمال وأحلام وتطلعات وحاول في نهج وتوجهات ومسارات. بقي اسمه وفعله وأثره واندثر خصمه وعدوه وكارهه، في التذكر والاستشهاد والدلالة. المآثر أمجاد والخطايا سجال، في غضب الشارع أو في تظاهر الجماهير أو في صرخة الغلابة أو في دموع الرجال. وفى لعهده وأخلص بجهده رغم كل ما يمكن انتقاده أو تسجيل نقاط على أعماله. الزعماء الخالدون باسمائهم وفي ما حفلت به صفحات تاريخهم وأفعالهم .. ليس عبثا أن اسمه، جمال عبد الناصر، صار عنوانا عربيا للتحرر والثورة، وبات غصة موجعة في خطط الأعداء وسهما مرا في مشاريع الدول الاستعمارية واتباعها المهزومين. لقد عملت هذه القوى الإمبريالية وأذيالها على وأد الأمل فيه، وسعوا إلى قطع الحلم ووقف الشعور بالقدرة العربية والإرادة الشعبية والخيار الوطني القومي والتطلع الإنساني. ورغم كل ذلك أو بسببه تمكن من الإنجاز والبقاء.

مسلسل حروبها، من عدوان إلى آخر، وما سبقه وما لحقه، من التآمر والغدر، من التواطؤ والخديعة، تمكنت في بعضها وحققت بعض ما رغبت وخططت إلا أن جمال عبد الناصر وشعبه وجماهير أمته لم يرضخوا، ولم ييأسوا. نجحت تلك القوى في بعض ما أرادت وفشلت في تغيير المسيرة وصواب الاتجاه.

في سنوات عمره الأخيرة، هو وغيره، اهتدوا إلى صحوة في الخيارات وإلى وجهة في المنهج، وحاولوا استعادة المبادرة والبناء على قوة الشعب ووحدته الوطنية وسلامة التحالفات المحلية والإقليمية والدولية، وأن العدوان لن يمر، والاحتلال لن يبقى، وأن عزيمة الشعب لن تهزم.

قرن مضى على ميلاده، قرن من السنوات، فيه أنجزت ثورات وتواصلت خيارات، واستمرت تطلعات أرادها أن تكون، وفعل ما استطاع أن يتحقق، ويُظهر للناس فيه السبيل والغد .. في الحركات الشعبية التي اجتاحت أقطارا عربية مؤخرا رفعت صورته، وترددت كلمات له فيها، وهذا وحده أحسن دليل على أن جمال عبد الناصر، يظل اسما ومعنى ودلالة وشاهدا وقدوة .. بعد عقود من زمن غيابه وهكذا يستعاد وهجه لدى الأجيال الجديدة التي لم تعش زمنه وتتذكره، شامخا رافعا رأسه العربي إلى سماوات النصر واسترداد الحقوق، باللاءات والهامات التي لم تنحن ولن تتراجع.

من ينكر صرخته للاستقلال والتحرر؟، من يغفل بناء السد العالي، وتأميم قناة السويس؟، ومكانه في حركة عدم الانحياز، والإصلاح الزراعي، المصانع والجامعات والجيش وتمكين المرأة، من وقفته التاريخية في الاعتراف بالمسؤولية عن الهزيمة وما سبّب لها؟، ولا تنسى السجون والمعتقلات، والتعذيب وقمع الحريات!، ولكنها كلها صفحات في سجلات التاريخ، في التوافق والاختلاف، في الحساب والرصيد، في الواقع والممكن، في الظروف والمتغيرات، في عوامل لا تعد ولا تحصى، في القرار والإثار، في العظمة والهفوات، والمجد والانتكاسات، وفي ميزان العدل والغفران … لابد من استعادتها ومراجعتها وقراءتها في إطارها وضمن حسابات التدخلات والخسارات وبعض النجاحات للأعداء في التشويه والتخريب، في زمن تحولات ومنعطفات، نرى نتائجها ونعيش بعض تداعياتها.

جمال عبد الناصر بعد قرن من الزمن، من ميلاده، وبعد قرن آخر لأجيال عربية جديدة، ولكل من يدرس التاريخ ويعتبر منه، ذكرى قائد عربي وباب مفتوح للارادة العربية وأثره في الإقليم والعالم. ليس هينا أن يكون اسمه رديفا لأمة وشعارا عبر آفاق المعمورة لكل حركات تحرر وتغيير ومطالبات بالاستقلال والانتصار.

لماذا نتذكره اليوم ولماذا نحتفل بميلاده ولماذا نقف أمامه هو بالذات؟، وهل يكفي أن نضع باقة ورد على قبره،؟، وكيف نستخلص منه فعلا ما كتبه عن قصة الثورة؟. اسئلة تتحدث أجوبتها عنه زعيما، اثبت صدقه ودوره ومواقفه واختياره، وهي كافية لتقول لنا اليوم، بعد قرن على ميلاده، واقل من نصفه على رحيله، الجواب الواضح للحاجة والافتقاد، وفي كل الأحوال، لمثال جمال عبد الناصر حسين..

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

جدل التصعيد والتهدئة في غزة

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

    أكتب هذه السطور، وهناك اتفاق صامد للتهدئة منذ يومين بين «حماس» وغيرها من فصائل ...

قانون يكرس عنصرية الدولة اليهودية!

نجيب الخنيزي | الأحد, 12 أغسطس 2018

    صوت الكنيست الإسرائيلي في 18 يوليو الفائت، على ما أطلق عليه قانون يهودية دولة ...

لا «صفقة قرن» ولا تسوية على غزة!

د. عصام نعمان

| السبت, 11 أغسطس 2018

    تشعر القيادات الفلسطينية بأن «صفقة القرن» الترامبية أصبحت وراءها. لا رئيس السلطة الفلسطينية محمود ...

عامان من «الطوارئ» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    أنهت تركيا في 19 من الشهر الجاري تطبيق حالة الطوارئ التي أعلنت في 20 ...

حول «التهدئة» في غزة!

عوني صادق

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    لم يعد الحديث الذي يدور حول «تسوية» أو «اتفاق» أو «هدنة طويلة» بين حركة ...

سخونة مفاجئة ومبكرة في أجواء القمة

جميل مطر

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    ما زالت توصية هنري كيسنجر إلى الرئيس دونالد ترامب، بالعمل على وضع العراقيل أمام ...

ماذا يحدث في غزة.. ولماذا؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    خلاصة الأخبار الواردة من غزة لا تخلو من شيئين اثنين هما العدوان «الإسرائيلي» المستمر ...

رهان نتنياهو على «هلسنكي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الخميس, 9 أغسطس 2018

    منذ انتهاء قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين، تتحدث الأدبيات ...

صمت بوتين وصفقات ما بعد هلسنكي

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 9 أغسطس 2018

    كم كان لافتاً ذلك الصمت الذي التزم به الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وهو يستمع ...

رقصات «الجيوسياسة» العالمية

محمد عارف

| الخميس, 9 أغسطس 2018

    «جميع عِلل البشرية، وكل مآسي سوء الحظ، التي تملأ كتب التاريخ، وجميع التخبطات السياسية، ...

ثقافة التعايش وفقه الحوار

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 8 أغسطس 2018

    حين يصبح التعصّب والتطرّف والعنف والإرهاب، بجميع أشكاله وألوانه ومبرّراته ودوافعه، خطراً يهدّد البشرية ...

قانون القومية من منظار إسرائيلي آخر

د. فايز رشيد

| الاثنين, 6 أغسطس 2018

    البعض من المستوطنين المهاجرين في الشارع الإسرائيلي, أدانوا سنّ الكنيست لقانون القومية, بالطبع ليس ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5399
mod_vvisit_counterالبارحة29308
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع116940
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر517257
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56436094
حاليا يتواجد 4435 زوار  على الموقع