موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

إيران وتجربة الثورات المُضادّة الدستورية والبرتقالية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ما يجري في إيران منذ أيام، لا يختلف كثيراً عما شهدته فنزويلا، وقبلها إيران نفسها قبل سنوات، ولا يعني نزول آلاف أو عشرات الآلاف من المُتظاهرين إلى الشوارع إننا أمام ثورة شعبية، فالتاريخ حافل بالثورات المُضادّة التي اجتاحت الشوارع والمدن، سواء تمكّنت من تحطيم الدول أو ارتدّت على أعقابها.

 

وقد اهتم الفلاسفة مُبكراً بهذا النمط من الثورات المُضادّة، بين مَن ردّها إلى الدهماء والغوغاء، كما أفلاطون ونيتشه وفيكو وغوستاف لوبون، وبين مَن ردّها إلى الاستحقاقات والأجندة الاقليمية.

وكان لزعيم الثورة الصينية، ماوتسي تونغ مساهمة هامة في التمييز بين الثورات المُضادّة والثورات الحقيقية، فما يميّز أية ثورة هو برنامجها وتحالفاتها وأدواتها، حيث لا ثورة حقيقية تحظى بدعم الامبرياليين والرجعيين وتُقاد من قِبَل قوى تتّخذ من العواصم الامبريالية والرجعية مركزاً ومنبراً لها.

ويمكن القول بشكل عام أن الثورات المُضادّة في تاريخ إيران والمنطقة والوطن العربي، مرت بمرحلتين، هما مرحلة ما عُرِف بالثورات الدستورية، ومرحلة ما عُرِف بالثورات البرتقالية.

وقد كان القاسم المشترك بين الدستوريين والبرتقاليين، هو وجود القناصل الأجانب في سياقين مختلفين تجمعهما فلسفة واحدة، هي المُتطلّبات الرأسمالية الدولية:

في الحال الأولى كانت إيران وتركيا هي موضع وموضوع الثورات الدستورية، ولم يكن العرب قد تحرّروا بعد من ربقة الاحتلال العثماني.

وقد استهدفت هذه الثورات إعادة هيكلة النظام القديم البائِد في البلدين، نظام الشاه آخر ملوك القاجار في إيران، ونظام السلطان عبد الحميد الثاني في تركيا.

وكانت قوى الثورة الدستورية آنذاك خليطاً من البازار والإرهاصات البرجوازية والأوساط العليا من الطبقة الوسطى، وبعض رجال الدين وبعض المُثقفين وقد أكّدت الوثائق والمعطيات التاريخية، أن القوى الدستورية المذكورة، كانت على صلة بالقناصل الأجانب، وخاصة الإنكليز والفرنسيين، فيما كانت المراكز الدولية الأخرى، مثل ألمانيا وروسيا القيصرية أكثر تحفّظاً على هذه الثورات ودور القناصل فيها.

وعلى خلاف الحماس الليبرالي عند العديد من الباحثين والسياسيين دفاعاً عن هذه الثورات، فقد كانت في الواقع جزءاً من استراتيجية الاستعمار والرأسماليات الأوروبية لاستبدال البنية الإقطاعية في البلدان المُستهدَفة، ببنى رأسمالية تابعة للمتروبولات في أوروبا.

ولم تسفر هذه الثورات عن أنظمة ديمقراطية بل عن أشكال جديدة من الاستبداد الآسيوي المُستحدَث، فانتهى نظام الشاه وعائلة القاجار إلى سلالة جديدة من سلالة جنرال سابق في الجيش الروسي القيصري السابق، كما انتهي نظام عبد الحميد إلى زجّ تركيا في الحرب العالمية الأولى، ثم إلى حُكم عسكري بديكور ديمقراطي.

في الحال الثانية، راحت الثورات البرتقالية تمدّ ظلالها جنوباً وشرقاً بما في ذلك ما عُرِف بالربيع العربي، وذلك في سياق الاستحقاقات الجديدة للتحوّلات في النظام المتروبولي الاستعماري العالمي، وليس استجابة لقوى وتشكيلات مدنية جديدة، لا على غرار الرأسماليات نفسها ولا وفق خيارات ديمقراطية.

لقد ولدت الثورات البرتقالية كثورات مُضادّة في سياق لعبة الخرائط الجديدة، حيث تحتل سياسات الجيوبوليتيك هنا مكان الطبقات وميكانيزماتها، وكانت الكانتونات الطائفية المتوقّعة والمُبرمجَة جزءاً أساسياً من هذه اللعبة.

ويلاحظ في الحالين: الثورات الدستورية والثورات البرتقالية، أن المُثقّفين توزّعوا على عدّة تيارات: تيار انخرط فيها على خلفية علاقات مع القناصل والدوائر الاستخبارية، وتيار لم يميّز بين الأحلام والاستغفال، وتيار انزوى بين خانِع وقلِق ويائِس، وتيار راديكالي ثوري يغالب الدهماء والنخب المأجورة.

كما يلاحظ في ما يخصّ أوساط ثقافية أوروبية وأميركية، انخراطها وتعاونها مع أقلام الاستخبارات في بلدانها، فمقابل أوساط واسعة من المستشرقين بل ومن الأدباء والفنانين التشكيليين الذين عملوا مع هذه الأقلام لترويج الثورات الدستورية، كانت مراكز الدراسات الخاصة وصناديق التمويل المُرتبطة بها هي التي تُدير مُثقّفي الثورات البرتقالية، أمثال المجتمع المفتوح، ونيد، وأكاديمية التغيير، والأوتبور، وفورد فاونديشن، وبيت الحرية، وفافو، والمراكز الألمانية (أديناور، ونؤمان وغيرهما).

كما كان ملاحظاً الدور البارز للنشطاء اليهود فيها، من جورج سوروس وبرنار لويس إلى بيتر أكرمان وجين شارب وبرنار ليفي .. إلخ

بالإضافة إلى الإطار العام السابق، فإن الثورات المُضادّة تأخذ أهمية مُضاعَفة في البلدان التي تروق سياساتها للمراكز الامبريالية وأدواتها الاقليمية، ومنها إيران وفنزويلا وسوريا وكوبا وكوريا الديمقراطية وبوليفيا.

ولنا أن نقول بخصوص إيران التي تتميّز باستقلال قرارها السياسي المُحصّن بخيارات اقتصادية ضدّ التبعية، إنها مُستهدَفة منذ الثورة الشعبية التي أطاحت بنظام الشاه وحرمت الامبرياليين من أكبر شرطي لهم في المنطقة.

كما ارتبطت النشاطات الامبريالية المُعادية لهذا البلد، بتطوّرات الصراع الاقليمي ودعم طهران لسوريا والمقاومتين اللبنانية والفلسطينية، وتقدّم إيران في المشهد الاقليمي كقوة صاعدة، مقابل اضطراب اللاعب التركي وتورّطه في الملفات الأطلسية ومنها التورّط في سوريا، ومقابل بداية العد العكسي للاعب الأطلسي الآخر، ممثلاً بالكيان الصهيوني.

ومنذ تشخيص معسكر المُمانعة والمقاومة والمثلّث الامبريالي-الصهيوني-الرجعي ينتقل في معاركه بين سوريا وإيران وحزب الله والمقاومة في غزّة، ويختبر استراتيجيته لكسر هذه الحلقة أو تلك من حلقات هذا المعسكر.

من إخراج القوات السورية من لبنان إلى عدوان تموز 2006 على حزب الله إلى الثورة البرتقالية المُضادّة في إيران، إلى العدوان الخارجي والداخلي على سوريا إلى تهديد حزب الله مُجدّداً إلى العودة إلى الملف الإيراني، وهكذا …

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مشروع مستقبل أمة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    قدمت احتفالات مئوية ميلاد الزعيم جمال عبدالناصر التى أجريت على مدى أيام الأسبوع الفائت، ...

فلسطين ليست قضية الفلسطينيّين وحدهم...

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    انعقد في بيروت يومَي 17 و18 كانون الثاني/ يناير 2018 «مؤتمر العرب وإيران الثاني» ...

ترامب المحاصر بين النار والغضب

د. حسن نافعة

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

يدرك الجميع الآن أن دونالد ترامب لم يعد فقط شخصية مثيرة للجدل، وإنما يشكل أيض...

ما بعد المجلس المركزي

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

مستندةً إلى ما دعته تقاريراً للمؤسسة الأمنية الاحتلالية، علّقت صحيفة "معاريف" على نتائج اجتماع الم...

عبد الناصر متوهجا في ذكرى عيد ميلاده

عبدالنبي العكري

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

حلت الذكرى المئوية لميلاد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر في 18 يناير 1918 والامة الع...

ملاحظات أولية حول «خطبة الوداع»... (2- 2)

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

في خطابه المطوّل أمام المجلس المركزي لمنظمة التحرير، قطع الرئيس محمود عباس ثلاثة أرباع الط...

التباس مفهوم الأنا والآخر في ظل فوضى الربيع العربي

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

حالة الفوضى التي يشهدها العالم العربي ليست من نوع الفوضى أو الحروب الأهلية أو الث...

المركزي يقرر انتقال الرئيس للقدس فورا

عدنان الصباح

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    لم تشارك حماس والجهاد الإسلامي والقيادة العامة وآخرين في اجتماعات المجلس المركزي في دورته ...

جنين- الاسطورة التي تأبى النسيان…!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    ها هي جنينغراد تعود لتحتل المشهد المقاوم للاحتلال مرة اخرى، فقد شهدت ليلة  الاربعاء ...

فلسطين متأصلة في الوجدان العربي

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    بمنتهى الصدق، يمكن القول إن المتتبع للأوضاع العربية خلال العقدين الأخيرين، يخرج بانطباع أن ...

مستقبل ثورة يناير

عبدالله السناوي

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

  بقدر الآمال التي حلقت في ميدان التحرير قبل سبع سنوات تتبدى الآن حيرة التساؤلات ...

الانتهاك الدموي للباحثين عن الحقيقة

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    تزداد الانتهاكات الدموية كل عام وترصد المنظمات المختصة ذلك. وتتضاعف أعداد الضحايا من الباحثين ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4892
mod_vvisit_counterالبارحة48529
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع159442
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر927407
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49582870
حاليا يتواجد 3808 زوار  على الموقع