موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

إيران وتجربة الثورات المُضادّة الدستورية والبرتقالية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ما يجري في إيران منذ أيام، لا يختلف كثيراً عما شهدته فنزويلا، وقبلها إيران نفسها قبل سنوات، ولا يعني نزول آلاف أو عشرات الآلاف من المُتظاهرين إلى الشوارع إننا أمام ثورة شعبية، فالتاريخ حافل بالثورات المُضادّة التي اجتاحت الشوارع والمدن، سواء تمكّنت من تحطيم الدول أو ارتدّت على أعقابها.

 

وقد اهتم الفلاسفة مُبكراً بهذا النمط من الثورات المُضادّة، بين مَن ردّها إلى الدهماء والغوغاء، كما أفلاطون ونيتشه وفيكو وغوستاف لوبون، وبين مَن ردّها إلى الاستحقاقات والأجندة الاقليمية.

وكان لزعيم الثورة الصينية، ماوتسي تونغ مساهمة هامة في التمييز بين الثورات المُضادّة والثورات الحقيقية، فما يميّز أية ثورة هو برنامجها وتحالفاتها وأدواتها، حيث لا ثورة حقيقية تحظى بدعم الامبرياليين والرجعيين وتُقاد من قِبَل قوى تتّخذ من العواصم الامبريالية والرجعية مركزاً ومنبراً لها.

ويمكن القول بشكل عام أن الثورات المُضادّة في تاريخ إيران والمنطقة والوطن العربي، مرت بمرحلتين، هما مرحلة ما عُرِف بالثورات الدستورية، ومرحلة ما عُرِف بالثورات البرتقالية.

وقد كان القاسم المشترك بين الدستوريين والبرتقاليين، هو وجود القناصل الأجانب في سياقين مختلفين تجمعهما فلسفة واحدة، هي المُتطلّبات الرأسمالية الدولية:

في الحال الأولى كانت إيران وتركيا هي موضع وموضوع الثورات الدستورية، ولم يكن العرب قد تحرّروا بعد من ربقة الاحتلال العثماني.

وقد استهدفت هذه الثورات إعادة هيكلة النظام القديم البائِد في البلدين، نظام الشاه آخر ملوك القاجار في إيران، ونظام السلطان عبد الحميد الثاني في تركيا.

وكانت قوى الثورة الدستورية آنذاك خليطاً من البازار والإرهاصات البرجوازية والأوساط العليا من الطبقة الوسطى، وبعض رجال الدين وبعض المُثقفين وقد أكّدت الوثائق والمعطيات التاريخية، أن القوى الدستورية المذكورة، كانت على صلة بالقناصل الأجانب، وخاصة الإنكليز والفرنسيين، فيما كانت المراكز الدولية الأخرى، مثل ألمانيا وروسيا القيصرية أكثر تحفّظاً على هذه الثورات ودور القناصل فيها.

وعلى خلاف الحماس الليبرالي عند العديد من الباحثين والسياسيين دفاعاً عن هذه الثورات، فقد كانت في الواقع جزءاً من استراتيجية الاستعمار والرأسماليات الأوروبية لاستبدال البنية الإقطاعية في البلدان المُستهدَفة، ببنى رأسمالية تابعة للمتروبولات في أوروبا.

ولم تسفر هذه الثورات عن أنظمة ديمقراطية بل عن أشكال جديدة من الاستبداد الآسيوي المُستحدَث، فانتهى نظام الشاه وعائلة القاجار إلى سلالة جديدة من سلالة جنرال سابق في الجيش الروسي القيصري السابق، كما انتهي نظام عبد الحميد إلى زجّ تركيا في الحرب العالمية الأولى، ثم إلى حُكم عسكري بديكور ديمقراطي.

في الحال الثانية، راحت الثورات البرتقالية تمدّ ظلالها جنوباً وشرقاً بما في ذلك ما عُرِف بالربيع العربي، وذلك في سياق الاستحقاقات الجديدة للتحوّلات في النظام المتروبولي الاستعماري العالمي، وليس استجابة لقوى وتشكيلات مدنية جديدة، لا على غرار الرأسماليات نفسها ولا وفق خيارات ديمقراطية.

لقد ولدت الثورات البرتقالية كثورات مُضادّة في سياق لعبة الخرائط الجديدة، حيث تحتل سياسات الجيوبوليتيك هنا مكان الطبقات وميكانيزماتها، وكانت الكانتونات الطائفية المتوقّعة والمُبرمجَة جزءاً أساسياً من هذه اللعبة.

ويلاحظ في الحالين: الثورات الدستورية والثورات البرتقالية، أن المُثقّفين توزّعوا على عدّة تيارات: تيار انخرط فيها على خلفية علاقات مع القناصل والدوائر الاستخبارية، وتيار لم يميّز بين الأحلام والاستغفال، وتيار انزوى بين خانِع وقلِق ويائِس، وتيار راديكالي ثوري يغالب الدهماء والنخب المأجورة.

كما يلاحظ في ما يخصّ أوساط ثقافية أوروبية وأميركية، انخراطها وتعاونها مع أقلام الاستخبارات في بلدانها، فمقابل أوساط واسعة من المستشرقين بل ومن الأدباء والفنانين التشكيليين الذين عملوا مع هذه الأقلام لترويج الثورات الدستورية، كانت مراكز الدراسات الخاصة وصناديق التمويل المُرتبطة بها هي التي تُدير مُثقّفي الثورات البرتقالية، أمثال المجتمع المفتوح، ونيد، وأكاديمية التغيير، والأوتبور، وفورد فاونديشن، وبيت الحرية، وفافو، والمراكز الألمانية (أديناور، ونؤمان وغيرهما).

كما كان ملاحظاً الدور البارز للنشطاء اليهود فيها، من جورج سوروس وبرنار لويس إلى بيتر أكرمان وجين شارب وبرنار ليفي .. إلخ

بالإضافة إلى الإطار العام السابق، فإن الثورات المُضادّة تأخذ أهمية مُضاعَفة في البلدان التي تروق سياساتها للمراكز الامبريالية وأدواتها الاقليمية، ومنها إيران وفنزويلا وسوريا وكوبا وكوريا الديمقراطية وبوليفيا.

ولنا أن نقول بخصوص إيران التي تتميّز باستقلال قرارها السياسي المُحصّن بخيارات اقتصادية ضدّ التبعية، إنها مُستهدَفة منذ الثورة الشعبية التي أطاحت بنظام الشاه وحرمت الامبرياليين من أكبر شرطي لهم في المنطقة.

كما ارتبطت النشاطات الامبريالية المُعادية لهذا البلد، بتطوّرات الصراع الاقليمي ودعم طهران لسوريا والمقاومتين اللبنانية والفلسطينية، وتقدّم إيران في المشهد الاقليمي كقوة صاعدة، مقابل اضطراب اللاعب التركي وتورّطه في الملفات الأطلسية ومنها التورّط في سوريا، ومقابل بداية العد العكسي للاعب الأطلسي الآخر، ممثلاً بالكيان الصهيوني.

ومنذ تشخيص معسكر المُمانعة والمقاومة والمثلّث الامبريالي-الصهيوني-الرجعي ينتقل في معاركه بين سوريا وإيران وحزب الله والمقاومة في غزّة، ويختبر استراتيجيته لكسر هذه الحلقة أو تلك من حلقات هذا المعسكر.

من إخراج القوات السورية من لبنان إلى عدوان تموز 2006 على حزب الله إلى الثورة البرتقالية المُضادّة في إيران، إلى العدوان الخارجي والداخلي على سوريا إلى تهديد حزب الله مُجدّداً إلى العودة إلى الملف الإيراني، وهكذا …

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23383
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع56046
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر419868
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55336347
حاليا يتواجد 3940 زوار  على الموقع