موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي:: الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر ::التجــديد العــربي:: النفط عند أعلى مستوى منذ نهاية 2014 ::التجــديد العــربي:: صفاقس التونسية تشهد العديد من الفعاليات الثقافية ::التجــديد العــربي:: مهرجان دبي السينمائي يعدّل موعد تنظيمه الدوري ::التجــديد العــربي:: النشاط الجسدي يحمي المسنين من السقوط أكثر من الفيتامينات ::التجــديد العــربي:: الفيفا يعتزم إلغاء كأس القارات والاستعاضة عنها بمونديال الأندية ::التجــديد العــربي:: تحديد موعد إقامة كلاسيكو إسبانيا بين الغريمين برشلونة وريال مدريد في السادس من مايو المقبل على ملعب "كامب نو" معقل الفريق الكتالوني ::التجــديد العــربي:: الجنائية الدولية تجري استقصاء مبدئيا حول أحداث غزة ::التجــديد العــربي:: لبنان يستعد لانتخابات برلمانية بتحالفات جديدة ::التجــديد العــربي:: 'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم ::التجــديد العــربي:: السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن القضاء على أمير تنظيم داعش في عملية مداهمة لعدد من المناطق الجبلية الوعرة وسط سيناء ::التجــديد العــربي:: كوبا تستعد لانتخاب بديل لعهد كاسترو ::التجــديد العــربي::

أزمة فى نموذج تصدير الثورة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

تبدو إيران كما لو كانت على موعد مع موجة كبيرة من موجات الاضطرابات الشعبية كل عقد من الزمان، حدث هذا فى عام 1999 عندما تم حجب صحيفة «إسلام» الإصلاحية فاندلعت حركة طلابية واسعة قامت قوات التعبئة على إثرها باقتحام مساكن الطلاب فى جامعة طهران، وتكرر الأمر فى عام 2009 بعد إعلان فوز محمود أحمدى نجاد بفترة رئاسية ثانية فاندلعت مظاهرات حاشدة سُميت بالثورة الخضراء عمت طهران ومدنا إيرانية أخري، وقد تدخل الحرس الثورى لإخماد هذا الحراك كما ألقى القبض على مير حسين موسوى ورفيقه مهدى كروبى وتم وضعهما رهن الإقامة الجبرية، وها هى الاحتجاجات تندلع مجددا فى ديسمبر 2017 وتمتد لبضعة أيام فى العام الجديد على خلفية الأزمة الاقتصادية التى تمر بها إيران، ورغم أنها بدأت فى مدينة مشهد إلا أنها سرعان ما انتشرت فى أنحاء مختلفة وصولا إلى العاصمة نفسها.

 

هكذا يتضح أن إيران تعرضت للاحتجاجات الشعبية فى ظل رؤساء من مختلف التيارات السياسية بدءا من الرئيس الإصلاحى محمد خاتمي، مرورا بالرئيس المحافظ محمود أحمدى نجاد، وانتهاء بالرئيس المتحول من المحافظة للإصلاح حسن روحاني. كما يتضح أيضا أن هذه الاحتجاجات الشعبية اندلعت نتيجة حزمة مختلفة من الأسباب، من تقييد حرية الرأى والتعبير فى 1999، إلى ادعاءات تزوير نتائج الانتخابات فى 2009، إلى الصعوبات الاقتصادية فى 2017/2018. كما أن إيران جربت الاحتجاجات العفوية التى لا قائد لها فى ظل خاتمى وروحانى وجربت الاحتجاجات التى قادتها زعامات سياسية فى ظل نجاد، وعلى حين تدخل الحرس الثورى فى 2009 تكفلت قوات التعبئة والشرطة بإخماد الاحتجاجات الأخري. وإذا كانت الموجة الأخيرة من الاحتجاجات فى ظل روحانى قد انطلقت من مدينة مشهد أى من خارج العاصمة إلى داخلها فإن التحرك فى ظل خاتمى ونجاد انطلق من طهران للمدن الكبري.

المقارنات السابقة بين الموجات الاحتجاجية الشعبية لا تشمل الاضطرابات الأقل حدة التى كانت تندلع لأسباب مختلفة منها التمييز ضد الأقليات مثلا، لكنها كافية لتوضيح أن البيئة الإيرانية محملة بالعديد من عوامل الغضب الشعبى التى تنتظر ما يُعَجَّل بانفجارها. وفيما يخص أحداث الأسبوعين الأخيرين فكما سبق القول كان الاقتصاد هو محركها الأساسي، هذا على الرغم من أن عامى 2016 و2017 شهدا تحسنا نسبيا فى بعض مؤشرات الاقتصاد الإيرانى لكن المشكلة أن روحانى كان قد ورث تركة ثقيلة عن الرؤساء السابقين, وبالتالى فإن التحسن الذى أنجزه يظل محدود الأثر، هذا من جهة. ومن جهة أخرى تُعلمنا نظريات علم الاجتماع أن الحرمان النسبى أشد وطأة من الحرمان المطلق، وقد جاء مشروع الميزانية الجديدة ليزيد من حرمان قطاعات واسعة من المواطنين بمواصلة سياسة ترشيد الدعم مقابل زيادة المخصصات المالية للحرس الثوري. ومن جهة ثالثة فإن الأزمة التى ضربت المصارف الإيرانية نتيجة عدم اندماجها بشكل كامل فى النظام المصرفى العالمى عصفت برؤوس أموال العديد من أبناء الطبقة الوسطي، وهذا يعنى أن المعاناة الاقتصادية تجاوزت حدود الطبقة الفقيرة. جدير بالذكر أن عدد المتضررين من ظاهرة إفلاس المصارف والمؤسسات المالية فى مدينة مشهد وحدها بلغ 140000 مستثمر كما جاء على لسان السيد حسن نصر الله، ولعل هذا يبرر جزئيا انطلاق الاحتجاجات من مشهد فضلا عن أن مشهد هى المعقل الانتخابى لابراهيم رئيسى منافس روحانى فى انتخابات 2017.

ومع أن الاحتجاجات الشعبية الأخيرة لم تكن بقوتها فى عامى 1999 و2009 لا من حيث الأعداد ولا من حيث شدة المصادمات، إلا أنها لا تقل خطورة عنهما لأن روحانى باختصار لا يمكنه تعديل الوضع الاقتصادى بكبسة زر كما يقولون، وهو مضطر للجوء إلى سياسة تقشفية لضبط العجز فى الموازنة. على صعيد آخر فإن الدور الخارجى لإيران مرتفع التكلفة حفاظا على مكاسبها الإقليمية الإيرانية فى العراق وسوريا واليمن ووجودها فى لبنان. وبالتالى فإن السؤال الذى ستواجهه إيران فى مقبل الأيام هو: كيف يمكنها أن تحافظ على الرضاء الشعبى الداخلى فى ظل أزمة اقتصادية عابرة للطبقات؟ جدير بالذكر أنه من دون توافر هذا الرضاء الشعبى يستحيل الترويج لمبدأ تصدير الثروة إذ كيف تُقنع إيران مستضعفى الخارج بتأييد نموذجها السياسى بينما يشكو مستضعفو الداخل من شظف العيش؟. أزعم أن تهديد شرعية النظام أخطر من تهديد أمن الدولة الإيرانية لأنه فى نهاية الأمر هناك قوى دولية قادرة على كبح جماح أى اندفاع أمريكى /إسرائيلى لمهاجمة إيران، فضلا عن أن إيران نفسها طورت مُعامل قوتها على نحو يمثل كابحًا آخر لهذا الاندفاع. أما تظاهر المواطنين الإيرانيين ضد النظام فإنه يحرج القيادة الدينية والسياسية إحراجا شديدا ويحول الأنظار من نجاحاتها الخارجية إلى أزماتها الداخلية.

نعم أخمدت إيران ما تطلق عليه الفتنة بتكلفة محدودة لأن النظام مازال يعد قويا، لكن ماذا عن آليات توليد المزيد من موجات الغضب الشعبى فى ظل ثنائية المصاعب الاقتصادية وتكلفة الدور الخارجي؟ لعل إيران توجه نظرها للداخل أكثر، وتمد يدها لحوار جاد مع العرب حول القضايا التى تجمعها بهم ، ولا تنسى نفسها حين تأمر العالم بعدم التدخل فى شئونها وهى التى لا تترك ثغرة للتمدد فيها إلا وتمددت.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل

News image

حالة من الجدل خلفها قرار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بإجراء انتخابات رئاسية وبرل...

بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر

News image

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، اليوم الخميس، أن التحضير مازال جاريا لعقد لقا...

الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر

News image

أكدت الخارجية الأمريكية، اليوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة لا تسعى للمواجهة مع روسيا في سور...

'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم

News image

القدس- أحيا الفلسطينيون الثلاثاء "يوم الاسير الفلسطيني" في مسيرات تضامنية في مدن وقرى الضفة الغ...

السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه

News image

الخرطوم - أعلن وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، الأربعاء، أن بلاده تقدمت بشكوى لمجلس الأ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وحدث العدوان الثلاثي الثاني ، ثم ماذا بعد؟

د. صباح علي الشاهر

| الأحد, 22 أبريل 2018

  -١-   لم يحدث العدوان الثلاثي الأول بسبب من أن عبد الناصر كان يقتل شعبه، ...

حق العودة في القانون الدولي والقرارات الدولية

د. غازي حسين | الأحد, 22 أبريل 2018

تؤكد الدراسات القانونية وتقارير لجان الأمم المتحدة المعنية بالحقوق الوطنية الثابتة لشعبنا العربي الفلسطيني أنّ...

الخير ومصادرته

الفضل شلق

| الأحد, 22 أبريل 2018

    الخير من خار، اختار؛ الاختيار، الحرية. الحسن كلمة توازي Good الذي تحوّل الى Goods، ...

يدمرون سوريا ويتباكون على شعبها

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 21 أبريل 2018

الضربة التي وجهتها الدول الغربية الثلاث - الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا - لسوريا فجر الي...

عن المجلس الوطني الفلسطيني: إذا... فكيف، وأي، وماذا، وألا، وأين؟!

د. أيوب عثمان

| السبت, 21 أبريل 2018

إذا كان المجلس الوطني الفلسطيني هو "السلطة العليا لمنظمة التحرير الفلسطينية، وهو الذي يضع سيا...

عن «زحمة» المبادرات الخاصة بغزة ومسيرة العودة

عريب الرنتاوي

| السبت, 21 أبريل 2018

حملت وسائل إعلام مختلفة، أنباءً عن عروض ومبادرات لوقف “مسيرة العودة الكبرى” واحتواء تداعياتها، في ...

ترامب وصواريخه "الجميلة"... رعونة المأزوم لتراجع السطوة!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 21 أبريل 2018

الغرب مأزوم. يريعه الإحساس المضطرد بأن حقبة هيمنته على العالم، قراراً ومقدرات، في طريقها لأن...

الجاهلية في عصر المعلوماتية

د. صبحي غندور

| السبت, 21 أبريل 2018

    تعاني بلدان المنطقة العربية الآن من هبوط خطير في مستوى العلم والتعليم والمعرفة. فالأمر ...

سوريا وغزة وحرب قاطعي الطرق

عدنان الصباح

| السبت, 21 أبريل 2018

    في عام 2009 وقعت كل من تركيا - أذربيجان - بلغاريا- رومانيا- المجر- النمسا ...

من رسائل العدوان.. وما بعده

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أبريل 2018

    إن الكذب والخداع لا يستهدفان الحقيقة فقط، بل يهدفان إلى تضليل الإنسان وإفقاره وسلبه ...

أسرانا الأبطال سجناء الحرّية

د. فايز رشيد

| السبت, 21 أبريل 2018

    مرّ قبل يومين, يوم الأسرى الفلسطينيين, وفي هذه المناسبة, نتوجه إلى كافة أسيراتنا وأسرانا ...

تمييز العدو مِن الصديق!

د. حسن حنفي

| السبت, 21 أبريل 2018

    منذ عدة عقود، اختلط الحابل بالنابل، ولم نعد نعرف في علاقتنا العربية والدولية من ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3496
mod_vvisit_counterالبارحة36324
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع39820
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر786294
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52918726
حاليا يتواجد 2521 زوار  على الموقع