موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«الخارجية السعودية»: قرارات خادم الحرمين بشأن قضية خاشقجي ترسخ أسس العدل ::التجــديد العــربي:: الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به ::التجــديد العــربي:: السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان ::التجــديد العــربي:: مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي ::التجــديد العــربي:: السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية ::التجــديد العــربي:: اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي::

أما آن للعالم أن يسمع صرخة القدس؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

هذا كان عنوان المؤتمر الصحافي الذي دعت له مؤسّستا الدار الثقافية وايلياء للإعلام في فندق الدار في الشيخ جراح، يوم الثلاثاء الفائت، لكن مخابرات الاحتلال وشرطته منعته، واعتقلت عدداً من المشاركين فيه ولتطلق سراحهم لاحقاً، والاحتلال بمنعه هذا المؤتمر، وهو ليس المنع الأول لمؤتمر او نشاط يعقد في القدس، بل الاحتلال يمنع كلّ الأنشطة والفعاليات في المدينة المقدسة، بما ذلك أنشطة لها علاقة بالطفولة، او حتى مخيمات صيفية وأنشطة رياضية، والاحتلال يسوّق حججه وذرائعه الواهية للمنع، العلاقة بفصائل المقاومة الفلسطينية والسلطة الفلسطينية، والاحتلال أصبح يقمع بشدة ويقوم باعتقال من يقوم برفع العلم الفلسطيني في أيّ مناسبة او وقفة احتجاجية او فعالية، بما يؤكد بأنّ قضية الاعتراف المتبادل ما بين منظمة التحرير ودولة الاحتلال، يجب ان تكون حاضرة بقوة في المجلس المركزي الذي سيعقد يوم الأحد المقبل، لإلغاء هذا الاعتراف، الذي لم تلتزم به «إسرائيل» بالمطلق..

 

نعم القدس منذ خمسين عاماً وهي تصرخ كفى للاحتلال، كفى للقمع والتنكيل، كفى للاستيطان، كفى لتغيير الطابع الجغرافي والديمغرافي للمدينة، كفى لسياسة الطرد والترحيل والتطهير العرقي، كفى للاعتداء على حرية العبادة والمقدسات وفي المقدمة منها المسجد الأقصى، كفى للإستيلاء على الممتلكات والبيوت الفلسطينية، كفى لهدم البيوت المقدسية، والتي زادت عن 4000 منزل منذ بداية الاحتلال، وليتهدّد خطر الهدم عشرين ألف منزل آخر، تحت حجج وذرائع البناء غير المرخص، كفى لاستهداف تاريخ المدينة وتراثها وهويتها، فكل قراراتكم وتشريعاتكم وقوانينكم العنصرية من طراز «القدس الموحدة» و»القدس الكبرى»، لن تنجح في تهويد المدينة ولا جعلها عاصمة أبدية لدولتكم، فهذا عكس حقائق التاريخ والجغرافيا، فكل حفرياتكم أسفل وحول المسجد الأقصى وفي البلدة القديمة وسلوان وغيرها، لم تعثروا على أية أثار، تدلّ على وجود أيّ صلة لكم بهذه المدينة، او أيّ علاقة ما بين اليهودية وما تسمّونه بجبل الهيكل، حتى الرقعة الجلدية التي احضرتموها، وادّعيتم العثور عليها في أحد الكهوف بصحراء النقب، وقلتم بأنّ عليها كلمة «اورشليم» أثبت علماؤكم المختصّون بالآثار أنها مزوّرة.

نحن نعرف جيداً بأنه في هذا العالم الظالم، لا سماع لصرخة المظلوم، ولا دعم للحق الذي لا تقف خلفه قوة، رغم عدالة هذا الحق، فهذا العالم لا تحكم الكثير من دوله قيم الحق والعدالة والحرية وحق الشعوب في تقرير مصيرها، واحترام قوانين وقرارات الشرعية الدولية، بل تحكمها مصالحها واهدافها، والانتقائية والازدواجية في تطبيق تلك المعايير والقيم، ولذلك نجد أميركا وقوى الاستعمار الغربي، هي من تقدّم الحماية والرعاية لهذا الكيان الغاصب والمحتلّ، وتشكل له مظلة وسياج في المؤسسات الدولية، ضدّ أية قرارات او عقوبات قد تتخذ او تفرض عليه، لخرقه السافر والوقح لكلّ القوانين والتشريعات الدولية، وعدم التزامه بأيّ من اتفاقياتها.

بعد خمسين عاماً من الاحتلال للقدس، وسبعين عاماً على كامل فلسطين التاريخية، وقتل روح الأمل عند شعبنا الفلسطيني عامة وأهلنا في مدينة القدس خاصة، كنا نتطلع ان تعمل الإدارة الأميركية على إنهاء معاناة شعبنا وأبناء مدينتنا المقدسة، وخاصة بانّ هناك من العرب والفلسطينيين، من نمت لديهم الكثير من الأوهام، بأنّ هذه الإدارة الأميركية تختلف عن الإدارات الأميركية السابقة، وبأنها ستعمل على حلّ للقضية الفلسطينية، حلّ يلبّي الأحد الأدنى من الحقوق المشروعة لشعبنا الفلسطيني في قيام دولته المستقلة على كامل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 وعاصمتها القدس، وفي ظلّ ما يسمّى بالمحور العربي السني المتلفع بالعباءة الأميركية والمراهن على مواقفها، يصدّع رؤوسنا بما يسمّى بصفقة القرن، ولكي تأتي النتائج صادمة ومعرية لأميركا بشكل سافر وفاضح، وكاشفة لعورة هذا النظام الرسمي العربي الذي وصل حدّ التعفن، حيث كانت أولى ثمرات هذه الصفقة، الاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال، وهذا المحور العربي السني الذي يرى بأنّ أميركا هي الجهة الوحيدة القادرة على الحلّ والاعتماد عليها كوسيط «نزيه»، بدلاً من ان يفك تحالفه مع أميركا، لمسِها بمدينة القدس، تلك المدينة التي لها رمزيتها ومكانتها الدينية والتاريخية والسياسية والوطنية والتراثية والأثرية والحضارية والإنسانية، ليس مقدسياً وفلسطينياً فقط، بل عربياً وإسلامياً، وجدنا أنه كان متواطئاً مع أميركا في هذا القرار، وممارساً للضغوط على القيادتين الفلسطينية والأردنية للقبول به.

أميركا معبودة ومعشوقة العرب والمسلمين المراهنين عليها كراعية للمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، وجدنا انّ إدارتها الحالية، هي الأكثر تطرّفاً والتصاقاً ودفاعاً عن «إسرائيل» وعدواناً على الشعب الفلسطيني، بل لا نجافي الحقيقة اذا ما قلنا، انها تريد ان تثبت أنها الأكثر وفاءً لما يسمّى بالأباء المؤسّسين للحركة الصهيونية، من الحكومة الإسرائيلية نفسها.

الاحتلال يعتقد انه بعد قرار ترامب، أصبح الطريق سالكاً نحو السيطرة النهائية على مدينة القدس وتهويدها بشكل نهائي، ولذلك نجد بأنّ القدس أمام عدوان اسرائيلي شامل، استيطان بعشرات الألآف من الوحدات الإستيطانية، وضمّ وتوسيع مساحة القدس، لكي تصبح 10 من مساحة الضفة الغربية، وبما يضمّ لها الكتل الإستيطانية الكبرى، من جنوب غربها وحتى شرقها، وبما يضخ إليها 150 ألف مستوطن، ويخرج منها اكثر من 100 ألف فلسطيني مقدسي، موجودين خارج جدار الفصل العنصري، وبما يقلب واقعها الديمغرافي كلياً لصالح المستوطنين، وبما يعزل المدينة بشكل نهائي عن محيطها الجغرافي والديمغرافي الفلسطيني.

وحتى يسمع العالم صرخة القدس، في هذه المرحلة الحاسمة، ولما لقرار ترامب من تداعيات خطيرة على قدسنا وقضيتنا الفلسطينية، فإنّ المجلس المركزي في اجتماعه يوم الأحد المقبل، يجب ان يتخذ قرارات ذات بُعد استراتيجي ومصيري يرتقي الى مستوى التحديات المصيرية، وتحظى بالإجماع الوطني، وليس تكراراً للإنشاء واللغو الفارغ، ومغادرة الرهان على ما يسمّى بعملية السلام والمفاوضات، والتي كانت منذ فترة طويلة تعيش في غرف العناية المركزة، وبالقرار الأميركي باعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال أطلقت عليها رصاصة الرحمة، ويجري إخراجها أحياناً من تلك الغرفة، لكي يستمرّ العرب والفلسطينيون متعلقين بها وبأوهامها، ولذلك لا اعتقد بانّ الحلّ سيكمن بالبحث عن راع جديد للعملية التفاوضية، فالرعاية تحتاج إلى موافقة الطرف الآخر، والأطراف الدولية وجزء كبير من الناظم الرسمي العربي، ما زال يعتقد بأنه لا يمكن تحقيق حلّ او التقدّم فيه بعيداً عن المشاركة الأميركية، والمخرج يتطلب في فتح مسار سياسي جديد وعملية سياسية جديدة، من خلال مؤتمر دولي مستمرّ وكامل الصلاحيات مرجعيته القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة التي تضمن الحدّ الأدنى من الحقوق الفلسطينية، وهذا يتطلب بناء رؤية واستراتيجية فلسطينية موحدتين، ومشاركة حقيقية في القرار الوطني، بعد إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية، وتوظيف كلّ عوامل القوة الفلسطينية، لخوض نضال متكامل شعبي وجماهيري وسياسي ودبلوماسي وقانوني، يحدث حالة تراكمية في تعديل ميزان القوى المختلّ لصالح الاحتلال، وبما يمكن من تحقيق تسوية تلبّي الحدّ الأدنى من الحقوق المشروعة للشعب الفلسطينين، وبما يفتح القرار والخيار الفلسطيني على أوسع وأرحب فضاء قومي وعربي وإسلامي، والإستفادة من كلّ التطورات والمتغيّرات العربية والإقليمية.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به

News image

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن التفسير الذي صدر، اليوم (السبت)، عن السعودية بشأن ما ...

السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي

News image

صدر أمر ملكي، فجر السبت، بإعفاء أحمد عسيري نائب رئيس الاستخبارات العامة من منصبه.كما تم ...

الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان

News image

وجه الملك سلمان، فجر السبت، بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلم...

مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي

News image

أكد مصدر سعودي مسؤول، فجر السبت، أن المناقشات مع المواطن السعودي خاشقجي في القنصلية السعودية ...

السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية

News image

أعلن النائب العام السعودي، فجر السبت، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي خلا...

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

قتل المرأة في العراق حلال!

هيفاء زنكنة

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

أضيفت الى سلسلة التصفيات المستشرية، في جميع انحاء العراق، أخيرا، حملة تصفية، منهجية، تستهدف نسا...

عن المعبر واللاجئين

عريب الرنتاوي

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

احتفى الأردنيون كل على طريقته بافتتاح معبر جابر/ نصيب الحدودي مع سوريا... الكثرة الكاثرة كان...

وسط أوروبا.. مصدر قلق

جميل مطر

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    «ما إن تأتي سيرة وسط وشرق أوروبا، إلا وأسرعت أتصفّح موسوعتي التاريخية».. عبارة سمعت ...

ليست إسرائيل وحدها

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    لاشك أن إسرائيل ككيان استعماري عنصري مجرم تتحمل المسؤولية الأولى عن معاناة الشعب الفلسطيني ...

اللاجئ والأونروا وحق العودة في دائرة الخطر

معتصم حمادة

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    عندما تمّ التوقيع على اتفاق أوسلو، باتت ملامح الخطر الوشيك على حق اللاجئين في ...

مانويل مسلم جبهةُ مقاومةٍ وجيشُ دفاعٍ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 21 أكتوبر 2018

    يشكك بعض المراقبين من الذين يسكنهم الغيظ ويملأ قلوبهم الحقد، في صحة ودقة تصريحات ...

العدو الأقبح في التاريخ

د. فايز رشيد

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    العنوان هو التوصيف الطبيعي للعدو الصهيوني, فهو يستأهل أكثر من ذلك, فالصهاينة وحوش في ...

دعونا نتعلم من تجارب قرن كامل!

د. سليم نزال

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    قرن كامل مر و العرب يسعون ان يكون لهم كيان فى هذا العالم .مروا ...

صاروخان ورسالة!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    مطلق اشتباك هو قابل لأن يتطور إلى حرب لا يريدها الطرفان، وسيميل مجلسهم الوزاري ...

نحو خصخصة حرب أفغانستان

د. عصام نعمان

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    الحرب ظاهرة بشرية قديمة. البشر أفراداً وجماعات، تحاربوا منذ فجر التاريخ وما زالوا يتحاربون. ...

- الله وكيلك يا أبي صرنا فرجة -

عدنان الصباح

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    قد لا يكون هناك من يدري كيف وصل بنا الحال الى ما وصلنا اليه ...

من غزة والقدس إلى برانسون!

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    لم تتردد تركيا في يونيو/حزيران 2017، في إبرام صفقتين خارجيتين مهمتين. الأولى تطبيع العلاقات ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10079
mod_vvisit_counterالبارحة55687
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع65766
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي375748
mod_vvisit_counterهذا الشهر1155904
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59295349
حاليا يتواجد 5132 زوار  على الموقع