موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«الخارجية السعودية»: قرارات خادم الحرمين بشأن قضية خاشقجي ترسخ أسس العدل ::التجــديد العــربي:: الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به ::التجــديد العــربي:: السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان ::التجــديد العــربي:: مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي ::التجــديد العــربي:: السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية ::التجــديد العــربي:: اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي::

القدس الموحدة عربية وعاصمة فلسطين الأبدية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

"من الممكن الآن تحدي السيطرة العالمية للاستشراق وكل ما يرمز إليه إذا استطعنا أن نستفيد استفادة صحيحة... من ارتفاع مستوى الوعي السياسي والتاريخي لعدد كبير من شعوب العالم"[1]

ليس هناك شك في أن القرار الاستشراقي الأخير حول الاعتراف الديبلوماسي الغربي بالقدس كعاصمة للدولة الإسرائيلية هو أكثر خطورة من وعد بلفور المشؤوم الذي مضى على إطلاقه أكثر من قرن كامل.

تكمن مخاطر هذا القرار في استبعاد العرب والمسلمين والمسيحيين من المشاركة في القضية حتى من زاوية رمزية وتاريخية والانفراد بالحقوق القانونية للمدينة المقدسة واعتبارها دون تراجع وقفا سياسيا.

لقد خرج الراعي الأكبر من موقع الإشراف على عملية السلام ولم يتخذ موقفا محايدا في عملية التفاوض وبرهن على انحيازه اللاّمشروط إلى طرف دون الآخر وتبنى بصورة مخجلة تلبية مطالب المعتدي دون الأخذ بعين الاعتبار حقوق المعتدى عليه ومصير المتضررين ومستقبل المطرودين والمهجرين والفارين.

لقد أعاد القرار الصراع العربي الصهيوني إلى الواجهة وتزايد أنصار الحقوق العربية في العالم ولقيت المسألة الفلسطينية التأييد التام من العديد من الشعوب والدول وباتت المعركة المصيرية هي التي تدور على القدس بين السكان الأصليين في الداخل والمغتصبين الذين قدموا من الخارج وأظهرت معظم القوى الصامدة الكثير من الحرص والإصرار وقدمت المزيد من الشهداء والجرحى والموقوفين في المعركة.

لقد أعاد القرار الظالم خلط الأوراق من جديد وأعيد على الطاولة التطرق إلى حل الدولة الواحدة التي يعيش فيها الجميع أساس المواطنة وكذلك حل الدولتين ضمن اتفاقيات السلام الموقع عليها منذ النكسة ولقد وقع تقسيم القدس إلى شرقية فلسطينية وغربية إسرائيلية وتم أيضا خلط متعسف بين الصهيونية واليهودية ودخلت دول إقليمية في الملف الساخن بكل قواها وعتادها مراهنة على خيار السلام المؤجل وعلى إمكانية اندلاع الحرب من أجل تحقيق التوسع الاستراتيجي وحصد المنافع بالسيطرة على المواقع وإنهاك العدو.

تبقى المعركة الفعلية هي التي تدور في الداخل بين إرادة المنتفضين من الشباب الفلسطيني الأعزل وجنود الاحتلال المدججين بأشد أنواع الأسلحة فتكا في ظل الانقسام العربي إلى ثلاثة محاور تضم دوائر مقاومة ومسايرة ومتواطئة وبالنظر إلى التخاذل الإسلامي الرسمي والمزايدة على الأمر والركوب على الحدث.

ليس المطلوب فلسطينيا تجريم التطبيع مع العدو الصهيوني في دساتير الدول العربية فحسب ولا تركيز بعثات دبلوماسية في القدس الشرقية واعتبارها سفارات لبلدانها في فلسطين فقط وإنما التمسك بالقدس الموحدة باعتبارها مدينة عربية حاضنة لقيم السلام والمحبة والرحمة وعاصمة أبدية للدولة الفلسطينية.

والحق أن هذا المطلب لن يتكرس على أرض الواقع إلا بالتوحد من أجل الدفاع على الثوابت الفلسطينية وبالخصوص محورية القدس في القضية والسيادة العربية عليها وتمكين المغتربين من حق العودة إليها. فما السبيل المفضي إلى درء النظرة الاستشراقية المعادية من طرف السياسة الغربية وتبني نظرة منصفة؟

***

المرجع:

1- سعيد ادوارد، الاستشراق، المفاهيم الغربية للشرق، ترجمة محمد عناني، دار رؤية، القاهرة، طبعة 2006، ص 497.

 

 

 

د. زهير الخويلدي

تعريف بالكاتب: كاتب مهتم بالشأن الفلسفي
جنسيته: تونسي

 

 

شاهد مقالات د. زهير الخويلدي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به

News image

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن التفسير الذي صدر، اليوم (السبت)، عن السعودية بشأن ما ...

السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي

News image

صدر أمر ملكي، فجر السبت، بإعفاء أحمد عسيري نائب رئيس الاستخبارات العامة من منصبه.كما تم ...

الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان

News image

وجه الملك سلمان، فجر السبت، بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلم...

مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي

News image

أكد مصدر سعودي مسؤول، فجر السبت، أن المناقشات مع المواطن السعودي خاشقجي في القنصلية السعودية ...

السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية

News image

أعلن النائب العام السعودي، فجر السبت، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي خلا...

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

قتل المرأة في العراق حلال!

هيفاء زنكنة

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

أضيفت الى سلسلة التصفيات المستشرية، في جميع انحاء العراق، أخيرا، حملة تصفية، منهجية، تستهدف نسا...

عن المعبر واللاجئين

عريب الرنتاوي

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

احتفى الأردنيون كل على طريقته بافتتاح معبر جابر/ نصيب الحدودي مع سوريا... الكثرة الكاثرة كان...

وسط أوروبا.. مصدر قلق

جميل مطر

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    «ما إن تأتي سيرة وسط وشرق أوروبا، إلا وأسرعت أتصفّح موسوعتي التاريخية».. عبارة سمعت ...

ليست إسرائيل وحدها

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    لاشك أن إسرائيل ككيان استعماري عنصري مجرم تتحمل المسؤولية الأولى عن معاناة الشعب الفلسطيني ...

اللاجئ والأونروا وحق العودة في دائرة الخطر

معتصم حمادة

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    عندما تمّ التوقيع على اتفاق أوسلو، باتت ملامح الخطر الوشيك على حق اللاجئين في ...

مانويل مسلم جبهةُ مقاومةٍ وجيشُ دفاعٍ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 21 أكتوبر 2018

    يشكك بعض المراقبين من الذين يسكنهم الغيظ ويملأ قلوبهم الحقد، في صحة ودقة تصريحات ...

العدو الأقبح في التاريخ

د. فايز رشيد

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    العنوان هو التوصيف الطبيعي للعدو الصهيوني, فهو يستأهل أكثر من ذلك, فالصهاينة وحوش في ...

دعونا نتعلم من تجارب قرن كامل!

د. سليم نزال

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    قرن كامل مر و العرب يسعون ان يكون لهم كيان فى هذا العالم .مروا ...

صاروخان ورسالة!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    مطلق اشتباك هو قابل لأن يتطور إلى حرب لا يريدها الطرفان، وسيميل مجلسهم الوزاري ...

نحو خصخصة حرب أفغانستان

د. عصام نعمان

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    الحرب ظاهرة بشرية قديمة. البشر أفراداً وجماعات، تحاربوا منذ فجر التاريخ وما زالوا يتحاربون. ...

- الله وكيلك يا أبي صرنا فرجة -

عدنان الصباح

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    قد لا يكون هناك من يدري كيف وصل بنا الحال الى ما وصلنا اليه ...

من غزة والقدس إلى برانسون!

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    لم تتردد تركيا في يونيو/حزيران 2017، في إبرام صفقتين خارجيتين مهمتين. الأولى تطبيع العلاقات ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14080
mod_vvisit_counterالبارحة55687
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع69767
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي375748
mod_vvisit_counterهذا الشهر1159905
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59299350
حاليا يتواجد 3669 زوار  على الموقع