موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«الخارجية السعودية»: قرارات خادم الحرمين بشأن قضية خاشقجي ترسخ أسس العدل ::التجــديد العــربي:: الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به ::التجــديد العــربي:: السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان ::التجــديد العــربي:: مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي ::التجــديد العــربي:: السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية ::التجــديد العــربي:: اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي::

عندما تنقلب الليبرالية إلى ثرثرة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

من خلال إحدى المحطات الإذاعية تكلم أحدهم عن أشكال كثيرة من الحريات التي يريدُ ممارستها في مجتمعه العربي. أغلبية تلك الحريات التي رغب صاحبنا في أن يراها متوفرة في المجتمعات العربية كانت معقولة ، وهي على أي حال مقبولة، ومنصوص عليها في مختلف إعلانات حقوق الإنسان العالمية، وكذلك في دساتير الأغلبية الساحقة من الدول العربية.

 

لكن لفتت نظري إحدى الحريات التي عبر صاحبنا عن حسرته لغيابها في مجتمعات العرب، وعبر عن بالغ سعادته فيما لو استطاع ممارستها يوماً ما، من دون اعتراض من سلطة رسمية، أو من جهة دينية مجتمعية. إنها حرية أكل تفاحة، أو موزة علناً بينما هو يمشي في الشارع، أثناء شهر رمضان، ومن دون استنكار من الجمهور، أو أية سلطة. من دون حصول ذلك الحدث الرمزي التقدمي، كما أوحت نبرة الحزن واليأس في صوت صاحبنا، ستكون مجتمعاتنا العربية لا تزال تقاوم الحداثة، وترفض أخذ أهم ركائز العولمة الثقافية المتمثلة في الحرية الشخصية غير المقيدة، وفي الفردانية المطلقة المستقلة المتحررة من كل قيد.

ليس ما سمعته بالصوت الفردي العابر، إذ هو مثال على الطريقة التي يتعامل بها الكثير من الليبراليين العرب الجدد مع موضوع بالغ الحساسية عند الأغلبية الساحقة من أفراد أمتهم: موضوع المقدّس الديني، بل وأي مقدّس آخر.

لنطرح أولاً على أنفسنا السؤال التالي: هل حقاً أن حرية وفردانية صاحبنا المتحدث، غير المنضبطة، والمستفزة للآخرين، لن تكتمل إلا بحقه المطلق في عدم إعطاء المقدّس الديني الجمعي أي اعتبار؟ بل واعتباره قيداً اجتماعياً يجب تحطيمه؟

ثم، لننزل إلى مستوى العبث والرغبات الطفولية عند صاحبنا، ونسأله: هل يستطيع المواطن الفرنسي أو الأمريكي، على سبيل المثال، أن يمشي عارياً في الشوارع، من دون أن يُقبض عليه، ويوضع في السجن، أو المصح العقلي؟ أليس لأنه يكسر ضوابط الحياء العام، ويستفز عرفاً مقدساً تعارفت عليه أغلبية المواطنين، وبالتالي تقيد حريته، وفردانيته الطفولية العابثة؟

لنذكّر أنفسنا، نحن الذين نعيش في بلاد العرب ذات الأغلبية الساحقة المسلمة، بأن المقدّس الديني الإسلامي لا يقتصر على الذات الإلهية المتعالية السامية الطاهرة فقط، وإنما يشمل أيضاً الأقوال الصادرة عن تلك الذات، والأفعال المطبقة لها. فالمقدّس إذاً، هو مكون مفصلي لأي دين، والمساس به هو موضوع بالغ الحساسية في كل المجتمعات البشرية.

من هنا فإنه، مع التسليم الكامل بأهمية حرية التعبير القولي والرمزي، لا بد من ضوابط عاقلة تمنع خرق ستار المقدسات الدينية، وتجنب المجتمعات صراعات الاستفزاز العبثي الذي يقود إلى تدمير السلم الأهلي، ومن ثم إلى تشويه الحياة السياسية الديمقراطية المطلوبة بإلحاح في كل بلاد العرب.

من الضروري أن يدرك الإخوة الليبراليون العرب أن ما يقال لهم من أن الليبرالية الديمقراطية تقوم على الحق المطلق لأي فرد في أن يعبر، أو يفعل ما يشاء حتى لو استفز وأثار غضب كل الناس، هو قول تحت النقد والمراجعة والتجاوز، حتى في الدول الغربية، رافعة ألوية الليبرالية.

فإذا كانت الإساءة لشخص الفرد، بالغمز، أو التشهير، أو الاستفزاز المتعمد، أو التحقير للكرامة، تقود إلى محاكم القضاء، والغرامات، وأحياناً إلى السجون، فإن الغرب الليبرالي بدأ يدرك أن قول وفعل كل تلك القبائح ضد معتقدات الإنسان الدينية والأيديولوجية والثقافية هي الأخرى تحتاج إلى ضوابط وتقنين، خصوصاً إذا كانت تؤدي إلى أوجاع نفسية وعاطفية أو تحقير للكرامة الإنسانية.

ليكن واضحاً أننا هنا لا نطالب الليبراليين، وغير الليبراليين باعتناق هذا المعتقد أو ذاك، ولا بممارسة تلك الشعائر أو تلك، ذلك أن القرآن الكريم قد حسم ذلك الموضوع («فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر»، «لكم دينكم ولي دين»، «لا إكراه في الدين قد تبيّن الرشد من الغي») وإنما نذكرهم بأن المقدس، أي مقدس، يصبح مع الوقت جزءاً مكوناً من البنيات العاطفية والنفسية والذهنية لدى الأفراد والمجتمعات، وأن التعامل معه يجب أن يخضع لمقاييس قيمية وأخلاقية ومجتمعية وقانونية، وليس لبهلوانيات كلامية وانفعالية، وانتهازيات سياسية وإعلامية.

لنذكّر الليبراليين العرب بأن النضال من أجل الحريات يجب أن يخضع لمنطق الأولويات، فهناك حريات أهم بكثير من حريات أخرى، خصوصاً إذا وصل الابتذال إلى اعتبار قمة الحرية وتألقها يكمن في أكل تفاحة علناً إبان شهر رمضان المقدس عند ملايين المسلمين. نحن هنا لا نفعل أكثر من ممارسة المعارك الدونكيشوتية العبثية المتوهمة.

وإذا كان الأفراد الليبراليون يريدون من سلطات الدولة الحديثة احترام وحماية حرياتهم الشخصية، فإنهم كذلك يحتاجون أن يطالبوا الدولة باحترام وحماية حريات المجتمع الجمعية، وحق الجماعات في أن تحترم مقدساتها المتجذرة في وجدانها وكيانها الروحي.

نحن نعلم أن الموضوع بالغ التعقيد، ويتضمن أوجهاً متقابلة ومتناقضة، غير أنه من الحكمة والتعقل ألا نضيف إلى الصراعات المجنونة المثيرة للحرائق الكثيرة في الجحيم الذي يعيشه العرب الآن، حرائق دينية جديدة باسم إيديولوجية الليبرالية، التي هي الأخرى مختلف حول الكثير من مكوَناتها عندنا، وعند من وضعوها، ونشروها.

نرجو من صاحبنا المتحدث، وممن يوافقونه الرأي، أن يضعوا حالياً تفاحهم وموزهم في ثلاجات التجميد، وأن يشاركوا الناس إبان شهور رمضان في أكل الثريد بعد أذان المغرب. فموضوع الحرية هو خارج هذه الثرثرة.

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به

News image

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن التفسير الذي صدر، اليوم (السبت)، عن السعودية بشأن ما ...

السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي

News image

صدر أمر ملكي، فجر السبت، بإعفاء أحمد عسيري نائب رئيس الاستخبارات العامة من منصبه.كما تم ...

الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان

News image

وجه الملك سلمان، فجر السبت، بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلم...

مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي

News image

أكد مصدر سعودي مسؤول، فجر السبت، أن المناقشات مع المواطن السعودي خاشقجي في القنصلية السعودية ...

السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية

News image

أعلن النائب العام السعودي، فجر السبت، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي خلا...

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

فلسطين في ميزان الكذب العربي الكبير

حسن العاصي

| الثلاثاء, 23 أكتوبر 2018

    في هذه المرحلة التي تتعرض فيها القضية الفلسطينية لأقذر المؤامرات وأخطرها بهدف تصفيتها، بات ...

حين تغدو الأمازيغية ورقة حزبية....!؛

د. فؤاد بوعلي

| الثلاثاء, 23 أكتوبر 2018

    مرة أخرى يصر حزب سياسي على استعمال الأمازيغية في صراعاته الحزبية. إذ لا يخطئ ...

معركة الخان الأحمر

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 23 أكتوبر 2018

    أفادت وسائل إعلام إسرائيلية، السبت الماضي، بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي قرر وقف هدم قرية ...

العولمة وآثارُها المدمّرة على السياسة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 22 أكتوبر 2018

    اعتاد دارسو العولمة، من الباحثين الغربيين والعرب، وخاصة من حلّلوا آليات اشتغالها التدميرية، أن ...

قتل المرأة في العراق حلال!

هيفاء زنكنة

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

أضيفت الى سلسلة التصفيات المستشرية، في جميع انحاء العراق، أخيرا، حملة تصفية، منهجية، تستهدف نسا...

عن المعبر واللاجئين

عريب الرنتاوي

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

احتفى الأردنيون كل على طريقته بافتتاح معبر جابر/ نصيب الحدودي مع سوريا... الكثرة الكاثرة كان...

وسط أوروبا.. مصدر قلق

جميل مطر

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    «ما إن تأتي سيرة وسط وشرق أوروبا، إلا وأسرعت أتصفّح موسوعتي التاريخية».. عبارة سمعت ...

ليست إسرائيل وحدها

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    لاشك أن إسرائيل ككيان استعماري عنصري مجرم تتحمل المسؤولية الأولى عن معاناة الشعب الفلسطيني ...

اللاجئ والأونروا وحق العودة في دائرة الخطر

معتصم حمادة

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    عندما تمّ التوقيع على اتفاق أوسلو، باتت ملامح الخطر الوشيك على حق اللاجئين في ...

مانويل مسلم جبهةُ مقاومةٍ وجيشُ دفاعٍ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 21 أكتوبر 2018

    يشكك بعض المراقبين من الذين يسكنهم الغيظ ويملأ قلوبهم الحقد، في صحة ودقة تصريحات ...

العدو الأقبح في التاريخ

د. فايز رشيد

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    العنوان هو التوصيف الطبيعي للعدو الصهيوني, فهو يستأهل أكثر من ذلك, فالصهاينة وحوش في ...

دعونا نتعلم من تجارب قرن كامل!

د. سليم نزال

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    قرن كامل مر و العرب يسعون ان يكون لهم كيان فى هذا العالم .مروا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11578
mod_vvisit_counterالبارحة54476
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع176689
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي375748
mod_vvisit_counterهذا الشهر1266827
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59406272
حاليا يتواجد 4121 زوار  على الموقع