موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

كلهم فى عجلة من أمرهم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

خطوات غير قليلة خطتها عملية صياغة شرق أوسط مختلف عن الشرق الأوسط الذى عهدناه. أكثرها خطوات يصعب حصرها وتعيينها بالدقة الواجبة، ولكن الصعوبة الأكبر ستكون من نصيب من يحاول تقييم كل منها على حدة. أتصور أنه سوف يتعين على من يقرر التفرغ للقيام بهذا العمل أن يجد أولا «الفكرة الجامعة» التى التف حولها أو ابتكرها القائمون، أو أغلب القائمين، على أداء مهمة وضع صياغة مختلفة للشرق الأوسط، ووافقت عليها وتبنتها النخب الحاكمة فى مختلف دول الإقليم. هذه الفكرة الجامعة هى التجسيد الأمثل للحد الأدنى المشترك فى رؤى الدول الكبرى ودول الإقليم لمستقبل الشرق الأوسط ودور كل منها فيه. وهى فى الوقت نفسه البوصلة التى سوف ترشد الحكام إلى أنواع من التفاعلات أقل اضطرابا.

 

نعيش محاولات الصياغة منذ سنوات سالت خلالها دماء غزيرة وتهدمت مدن شهدت بزوغ وأفول حضارات وهاجر الملايين من أهل بلاد شهدت ميلاد أديان عديدة، دين وراء دين. الجديد فى الأمر واللافت للانتباه أن الكل من ذوى الحيثية فى عجلة من أمرهم. روسيا، وبتشجيع من الولايات المتحدة، تحفز أطراف الصراع على سوريا لتتجاوز الأمم المتحدة وصيرورة جنيف وتنتقل إلى مسيرة أخرى متخففة من قيود الدبلوماسية الأممية التقليدية، مسيرة تحركها موسكو وتشرف عليها وتستحث أطرافا دون غيرهم على الدخول فيها. لم تبخل روسيا على أعضاء مسيرة الأستانة ــ سوتشى بنصيب من القسوة الروسية الشهيرة ولم يفتها تحصيل مكاسب لنفسها أولا بأول. لم تنتظر إلى نهاية المفاوضات. على يدها سوف يتحدد مصير سوريا، ومصير سوريا يعنى الكثير بالنسبة لمستقبل منطقة الهلال الخصيب، هذا المصير مع مصير الفلسطينيين يعنيان الكثير جدا بالنسبة لمستقبل الشرق الأوسط ككل.

الإسرائيليون أيضا فى عجلة من أمرهم ولم يكونوا يوما على امتداد الصراع العربى الصهيونى فى عجلة. استعجلوا إصدار دونالد ترامب إعلانه عن القدس عاصمة أبدية لإسرائيل. وفور صدور الإعلان راحوا يهرولون وراء مكاسب أكبر وبسرعة أوفر. أمس الأول طلبت لجنة الليكود إخضاع المستوطنات الإسرائيلية للقانون الإسرائيلى. بمعنى آخر طلبت اخضاع هذا الجزء الشاسع من الضفة الغربية للسيادة الإسرائيلية. حدث هذا دون أن يعقبه اهتمام يذكر من جانب الصحافة الأمريكية وأجهزة الإعلام العربية الخاضع معظمها لتوجيه السلطات الرسمية ورقابتها. فى الوقت نفسه انشغلت هذه الأجهزة، مع أجهزة أخرى فى عدد من الدول العربية، بتوظيف كل تطور سياسى أو إعلامى، حقيقى أو مزيف، لصالح تهدئة غضب الفلسطينيين وأنصارهم فى العالم العربى وفى الخارج. حدث فى أكثر من دولة عربية أن أثير بشكل لافت النقاش حول أيهما أصلح كعاصمة لدولة فلسطينية لو أتاحت إسرائيل لهذه الدولة الفرصة لتنشأ، أبو رديس أم رام الله. كان واضحا ولم يخف عن الجماهير المسيسة باليأس أو بالغضب أو بقلة الحيلة أن المطلوب منها ومن العالم أن ينسى أنه كان للعرب إرث أو تاريخ أو حتى موقع قدم فى مدينة القدس. لا أعرف عاصمة عربية اعتذرت عن سوء فهم جعل الناس يظنون بها الظنون أو تبرأت من الاتهام بأنها تجهز شعوب العرب وشعوب الدول المجاورة ليوم يتنازل فيه الفلسطينيون عن القدس برضاء صورى والإيحاء بأن أنهارا من الأموال سوف تتدفق على سكان ما تبقى من أرض تحمل اسم فلسطين أو لا تحمله فمن نسى القدس ورضى بما شبه له بها قادر أن ينسى كل فلسطين ويرضى بما شبه له بها.

الإيرانيون كذلك يتعجلون أمورا. أرادوا الكثير وأهم ما فى الكثير الذى أرادوه كانت المكانة اللائقة بدولة لها مثل دول أخرى من داخل الشرق الأوسط ومن خارجه أهدافها التوسعية. لم يكن ممكنا أن تحقق وحدها وبقوتها الذاتية الشىءالكثير من أهدافها الإقليمية فى الشرق الأوسط وفى آسيا، فقررت اللحاق بركاب روسيا فى الإقليم تجنبا لصدام كان يمكن أن يكون محتوما لو أشتم الروس رائحة رغبة إيرانية فى التنافس أو التسابق معها على موقع أو ميناء أو حتى على نفوذ غير مستحق. أدركت إيران أن روسيا فى عجلة لتضع بصمتها على خريطة جارٍ رسمها بالدم والعرق والمال وبمساومات شاقة سواء مع دول أوروبية كبرى أو مع تركيا، تركيا العائدة دوما إلى الشرق الأوسط بأحلام إمبراطورية. هى أيضا فى عجلة مثلها مثل إيران. كلا الدولتين متأهبتين شكا أو يقينا ليتحصنا ضد أخطار محتملة من جانب الولايات المتحدة. تدركان كل بطريقتها الخاصة أهمية أن تتحصلا على مواقع راسخة فى قلب الشرق الأوسط والاستفادة من كل نقاط الضعف والفراغ فى الجسد العربى، وبخاصة تلك التى خلفتها الحملات التى شنت لقمع ثورات الربيع العربى.

كثير من اجتهادات لخبراء استراتيجية ودراسات مستقبلية توقعت هيمنة على الإقليم من جانب قوى دينية متطرفة فتكاتفت بعض دول الإقليم بدرجات متفاوتة لمنع وقوع هذه الهيمنة. اجتهادات أخرى انتظرت باللهفة أو توقعت بالخشية والفزع انفراط كيانات كبرى فى الشرق الأوسط. لم تنفرط دولة خليجية واحدة ولا انفرطت سوريا بل وصار مقبولا الظن بأن الدول الكبرى نفسها هى التى حالت دون انفراط كيانات سياسية. ما كان يمكن لحكومة العراق وحدها أن تبطل مفعول استفتاء الإقليم الكردى لو أن روسيا وأمريكا والاتحاد الأوروبى لم تتخذ موقفا موحدا ضد الانفراط ونشأة دول جديدة فى الشرق الأوسط. تثبت التطورات أن هؤلاء الذين راهنوا أو شجعوا على قيام كيانات طائفية أو عرقية على حساب وحدة الدولةــ القطر فى الشرق الأوسط اكتشفوا أنهم كانوا يلعبون بالنار. لا يعنى هذا زوال خطر الانفراط. إنما يعنى أن الدول الكبرى ومعظم دول الإقليم لم تكن، كما ساد الظن، قد استعدت بخريطة للشرق الأوسط تقسم كيانات وتفصل بين شعوب الأمة الواحدة.

المتوقع الآن هو أن تنهض على عجل قوى من خارج الإقليم وبخاصة روسيا مع دول من داخله لتسرع بتنفيذ مهمة إعادة توزيع مواقع جديدة للقوة تتناسب وواقع جديد، وإقامة دوائر نفوذ وتحالفات سياسية وعسكرية، بمعنى آخر نتوقع الإسراع بإقامة نظام جديد لتوازن القوى فى الإقليم، ونتوقعه هشا وركيكا.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

مؤامرة أميركية لإلغاء وضع لاجئي شعبنا

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    منذ عام 1915 وفي تقرير داخلي, أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى أن المفوضية العليا ...

لا تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ.. أو بِجناحِ حُلُم..

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في بيتي الكبير المُسمَّى وطناً عربياً، أعتز بالانتماء إليه..   أعيش متاهات تفضي الواحدة منها ...

بين الديمقراطية والليبرالية

د. علي محمد فخرو

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    هناك خطأ شائع بأن الليبرالية والديمقراطية هما كلمتان متماثلتان في المحتوى، والأهداف. هذا قول ...

ما وراء قانون «الدولة القومية اليهودية»

د. عبدالاله بلقزيز

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    قانون «الدولة القوميّة» لِ «الشعب اليهوديّ» -الذي أقرَّتْهُ ال«كنيست» في 19 يوليو/‏تموز 2018- هو ...

صفقة وتحتضر واستهدافاتها تُنفَّذ!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    حديث الهدنة طويلة الأمد، المشروطة بعودة سلطة أوسلو ومعها تمكينها الأمني إلى القطاع، أو ...

أزمة التعددية القطبية

د. السيد ولد أباه

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    لقد أصبح أسلوب الرئيس الأميركي «دونالد ترامب» غير التقليدي في الحكم معروفاً بما فيه ...

لماذا تعثّرت خطط الأمم المتحدة للتنمية؟

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تشير الإحصاءات الرسمية المتداولة في أوساط الأمم المتحدة، إلى أن عدد الأشخاص الذين يعيشون ...

جدل التصعيد والتهدئة في غزة

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

    أكتب هذه السطور، وهناك اتفاق صامد للتهدئة منذ يومين بين «حماس» وغيرها من فصائل ...

قانون يكرس عنصرية الدولة اليهودية!

نجيب الخنيزي | الأحد, 12 أغسطس 2018

    صوت الكنيست الإسرائيلي في 18 يوليو الفائت، على ما أطلق عليه قانون يهودية دولة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2842
mod_vvisit_counterالبارحة47348
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع161731
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر562048
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56480885
حاليا يتواجد 3289 زوار  على الموقع