موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

كلهم فى عجلة من أمرهم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

خطوات غير قليلة خطتها عملية صياغة شرق أوسط مختلف عن الشرق الأوسط الذى عهدناه. أكثرها خطوات يصعب حصرها وتعيينها بالدقة الواجبة، ولكن الصعوبة الأكبر ستكون من نصيب من يحاول تقييم كل منها على حدة. أتصور أنه سوف يتعين على من يقرر التفرغ للقيام بهذا العمل أن يجد أولا «الفكرة الجامعة» التى التف حولها أو ابتكرها القائمون، أو أغلب القائمين، على أداء مهمة وضع صياغة مختلفة للشرق الأوسط، ووافقت عليها وتبنتها النخب الحاكمة فى مختلف دول الإقليم. هذه الفكرة الجامعة هى التجسيد الأمثل للحد الأدنى المشترك فى رؤى الدول الكبرى ودول الإقليم لمستقبل الشرق الأوسط ودور كل منها فيه. وهى فى الوقت نفسه البوصلة التى سوف ترشد الحكام إلى أنواع من التفاعلات أقل اضطرابا.

 

نعيش محاولات الصياغة منذ سنوات سالت خلالها دماء غزيرة وتهدمت مدن شهدت بزوغ وأفول حضارات وهاجر الملايين من أهل بلاد شهدت ميلاد أديان عديدة، دين وراء دين. الجديد فى الأمر واللافت للانتباه أن الكل من ذوى الحيثية فى عجلة من أمرهم. روسيا، وبتشجيع من الولايات المتحدة، تحفز أطراف الصراع على سوريا لتتجاوز الأمم المتحدة وصيرورة جنيف وتنتقل إلى مسيرة أخرى متخففة من قيود الدبلوماسية الأممية التقليدية، مسيرة تحركها موسكو وتشرف عليها وتستحث أطرافا دون غيرهم على الدخول فيها. لم تبخل روسيا على أعضاء مسيرة الأستانة ــ سوتشى بنصيب من القسوة الروسية الشهيرة ولم يفتها تحصيل مكاسب لنفسها أولا بأول. لم تنتظر إلى نهاية المفاوضات. على يدها سوف يتحدد مصير سوريا، ومصير سوريا يعنى الكثير بالنسبة لمستقبل منطقة الهلال الخصيب، هذا المصير مع مصير الفلسطينيين يعنيان الكثير جدا بالنسبة لمستقبل الشرق الأوسط ككل.

الإسرائيليون أيضا فى عجلة من أمرهم ولم يكونوا يوما على امتداد الصراع العربى الصهيونى فى عجلة. استعجلوا إصدار دونالد ترامب إعلانه عن القدس عاصمة أبدية لإسرائيل. وفور صدور الإعلان راحوا يهرولون وراء مكاسب أكبر وبسرعة أوفر. أمس الأول طلبت لجنة الليكود إخضاع المستوطنات الإسرائيلية للقانون الإسرائيلى. بمعنى آخر طلبت اخضاع هذا الجزء الشاسع من الضفة الغربية للسيادة الإسرائيلية. حدث هذا دون أن يعقبه اهتمام يذكر من جانب الصحافة الأمريكية وأجهزة الإعلام العربية الخاضع معظمها لتوجيه السلطات الرسمية ورقابتها. فى الوقت نفسه انشغلت هذه الأجهزة، مع أجهزة أخرى فى عدد من الدول العربية، بتوظيف كل تطور سياسى أو إعلامى، حقيقى أو مزيف، لصالح تهدئة غضب الفلسطينيين وأنصارهم فى العالم العربى وفى الخارج. حدث فى أكثر من دولة عربية أن أثير بشكل لافت النقاش حول أيهما أصلح كعاصمة لدولة فلسطينية لو أتاحت إسرائيل لهذه الدولة الفرصة لتنشأ، أبو رديس أم رام الله. كان واضحا ولم يخف عن الجماهير المسيسة باليأس أو بالغضب أو بقلة الحيلة أن المطلوب منها ومن العالم أن ينسى أنه كان للعرب إرث أو تاريخ أو حتى موقع قدم فى مدينة القدس. لا أعرف عاصمة عربية اعتذرت عن سوء فهم جعل الناس يظنون بها الظنون أو تبرأت من الاتهام بأنها تجهز شعوب العرب وشعوب الدول المجاورة ليوم يتنازل فيه الفلسطينيون عن القدس برضاء صورى والإيحاء بأن أنهارا من الأموال سوف تتدفق على سكان ما تبقى من أرض تحمل اسم فلسطين أو لا تحمله فمن نسى القدس ورضى بما شبه له بها قادر أن ينسى كل فلسطين ويرضى بما شبه له بها.

الإيرانيون كذلك يتعجلون أمورا. أرادوا الكثير وأهم ما فى الكثير الذى أرادوه كانت المكانة اللائقة بدولة لها مثل دول أخرى من داخل الشرق الأوسط ومن خارجه أهدافها التوسعية. لم يكن ممكنا أن تحقق وحدها وبقوتها الذاتية الشىءالكثير من أهدافها الإقليمية فى الشرق الأوسط وفى آسيا، فقررت اللحاق بركاب روسيا فى الإقليم تجنبا لصدام كان يمكن أن يكون محتوما لو أشتم الروس رائحة رغبة إيرانية فى التنافس أو التسابق معها على موقع أو ميناء أو حتى على نفوذ غير مستحق. أدركت إيران أن روسيا فى عجلة لتضع بصمتها على خريطة جارٍ رسمها بالدم والعرق والمال وبمساومات شاقة سواء مع دول أوروبية كبرى أو مع تركيا، تركيا العائدة دوما إلى الشرق الأوسط بأحلام إمبراطورية. هى أيضا فى عجلة مثلها مثل إيران. كلا الدولتين متأهبتين شكا أو يقينا ليتحصنا ضد أخطار محتملة من جانب الولايات المتحدة. تدركان كل بطريقتها الخاصة أهمية أن تتحصلا على مواقع راسخة فى قلب الشرق الأوسط والاستفادة من كل نقاط الضعف والفراغ فى الجسد العربى، وبخاصة تلك التى خلفتها الحملات التى شنت لقمع ثورات الربيع العربى.

كثير من اجتهادات لخبراء استراتيجية ودراسات مستقبلية توقعت هيمنة على الإقليم من جانب قوى دينية متطرفة فتكاتفت بعض دول الإقليم بدرجات متفاوتة لمنع وقوع هذه الهيمنة. اجتهادات أخرى انتظرت باللهفة أو توقعت بالخشية والفزع انفراط كيانات كبرى فى الشرق الأوسط. لم تنفرط دولة خليجية واحدة ولا انفرطت سوريا بل وصار مقبولا الظن بأن الدول الكبرى نفسها هى التى حالت دون انفراط كيانات سياسية. ما كان يمكن لحكومة العراق وحدها أن تبطل مفعول استفتاء الإقليم الكردى لو أن روسيا وأمريكا والاتحاد الأوروبى لم تتخذ موقفا موحدا ضد الانفراط ونشأة دول جديدة فى الشرق الأوسط. تثبت التطورات أن هؤلاء الذين راهنوا أو شجعوا على قيام كيانات طائفية أو عرقية على حساب وحدة الدولةــ القطر فى الشرق الأوسط اكتشفوا أنهم كانوا يلعبون بالنار. لا يعنى هذا زوال خطر الانفراط. إنما يعنى أن الدول الكبرى ومعظم دول الإقليم لم تكن، كما ساد الظن، قد استعدت بخريطة للشرق الأوسط تقسم كيانات وتفصل بين شعوب الأمة الواحدة.

المتوقع الآن هو أن تنهض على عجل قوى من خارج الإقليم وبخاصة روسيا مع دول من داخله لتسرع بتنفيذ مهمة إعادة توزيع مواقع جديدة للقوة تتناسب وواقع جديد، وإقامة دوائر نفوذ وتحالفات سياسية وعسكرية، بمعنى آخر نتوقع الإسراع بإقامة نظام جديد لتوازن القوى فى الإقليم، ونتوقعه هشا وركيكا.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  " الثورة هي تحول تافه في تركيز المعاناة "   الرأسمالية تحمل في ذاتها بذور ...

صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    لا يكاد الكيان الصهيوني ينهض حتى يسقط، ولا يفيق من ضربةٍ حتى يتلقى أخرى، ...

النكبة والمتغيرات في الكيان الإسرائيلي

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    سبعون عاما على النكبة والمتغيرات في اسرائيل، عنوان كتاب جديد للكاتب د. فايز رشيد، ...

كسر الإرادات يعوق تشكيل الوزارات في العراق

د. فاضل البدراني

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    أن يتحول رئيس الحكومة العراقية إلى رجل مساع حميدة للتوسط وإقناع رؤساء الكتل النيابية ...

الظاهرة الطبيعية في انطلاقة الجبهة الشعبية

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    أيام قليلة وتوقد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين شمعة ميلادها الواحدة والخمسون وهي تعيش في ...

الفردانيّة والمواطنة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    كلّ حديثٍ في المواطَنة يقود، حُكمًا، إلى الحديث في الدولة الوطنيّة؛ إذْ ما من ...

نصر محفوف بالمخاطر !

د. عادل محمد عايش الأسطل | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    خلال الأيام القليلة الفائتة، أسقطت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مشروع قرار، يقضي بإدانة حركة ...

صورة قاتمة و لكن هناك امل !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    انتمى لجيل الاحلام الكبرى .عندما كان لدينا اعتقاد ان وحدة بلاد العرب على قاب ...

نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حزينةً بدت، مقهورةً ظهرت، حسيرةً جلست، ساهمةً حائرةً، تعض على شفتيها، ولا تستطيع أن ...

بين ثورتين .. فانتازيات سياسية

عبدالله السناوي

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    بقرب مئوية ثورة (1919) يتوجب الالتفات إلى ضرورات إحياء الإرث الوطني المشترك باختلاف مدارسه ...

المشكلة ليست فى العولمة وإنما فى إدارة النظام الدولى

د. حسن نافعة

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    فى مقال بعنوان «عولمة تنتهى وعولمة تبدأ»، نشر فى صحيفة الشروق يوم 5 ديسمبر ...

المشروع الأمريكي لإدانة حماس (انتهاك للشرعية الدولية ولحق المقاومة)

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    في نفس اليوم الذي كان فيه العالم ومن خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة يحتفل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم35808
mod_vvisit_counterالبارحة49874
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع138564
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر474845
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61619652
حاليا يتواجد 3893 زوار  على الموقع