موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

العدوان الإسرائيلي على قدسنا وصل مرحلة الطغيان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

واضح أننا أمام مرحلة أميركية – إسرائيلية جديدة، مرحلة نوعية من حيث العدوان على شعبنا عامة وقدسنا خاصة، مرحلة البلطجة ومنطق فرض الحلول بالقوة، وتدمير كلّ ما يسمّى بالعملية التفاوضية والسلمية، حيث جاءت القرارات والتشريعات الإسرائيلية امتداداً لقرار الرئيس الأميركي المتطرف ترامب باعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال، فاللجنة المركزية لحزب لليكود الصهيوني صادقت على قرار فرض السيادة والقوانين الإسرائيلية على مستوطنات الضفة الغربية، والذي يلزم عند طرحه كقانون على الكنيست الإسرائيلي أعضاء الليكود في الحكومة والبرلمان، بمن فيهم رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو، بالتصويت لصالح هذا القرار، والذي أصبح المستشار القضائي الإسرائيلي من الآن، يبحث في كيفية تطبيقه على سكان مستوطنات الضفة الغربية، وكذلك جرى إقرار قانون القدس الموحدة» بالقراءتين الثانية والثالثة في الكنيست، وهو القانون الذي يلزم الكنيست الإسرائيلي، بعدم تقديم أية تنازلات» عن أجزاء من القدس إلا بموافقة 80 عضو كنيست من أصل 120، وكذلك هذا القانون يفتح الطريق لفصل الأحياء والضواحي الفلسطينية عن مدينة القدس، والأمور لن تقف عند هذا الحدّ فحدود الطغيان والتغوّل الأميركي- الإسرائيلي على شعبنا، لن تتوقف عند هذا الحدّ، بل يجري التحضير لقرار وقانون ما يسمّى بالقدس الكبرى، لكي تصبح مساحتها 10 من مساحة الضفة الغربية، ويتمّ ضمّ الكتل الإستيطانية الكبرى لها، وبالتوازي تقوم أميركا بخطوات عقابية وضغوط كبيرة ضدّ وعلى القيادة والشعب الفلسطيني، من خلال تصفية وكالة الغوث واللاجئين الأونروا»، بعدم دفع الأموال لهذه المنظمة.

 

وفي الواقع المقدسي المعاش، نلمس حجم الهجمة والحرب على أهلنا وشعبنا في القدس، فمن يشاهد بوابة دمشق، بوابة الشهداء، يشعر بأنها ثكنة عسكرية، جنود وقوات خاصة وشرطه وحرس حدود مدجّجين بالأسلحة، أيديهم على الزناد، محصّنين في داخل منصّات حديدية، تحيط بالبوابة من كلّ الاتجاهات، ناهيك عن تقسيم الساحة وفصلها عبر حواجز حديدية، تجعل حتى حركة الناس فيها دخولاً وخروجاً من وإلى البلدة القديمة صعبة ومحفوفة بالمخاطر، فهذه البوابة سقط فيها العديد من الشهداء، لمجرد انّ الواحد منهم وضع يده في جيبه أو أخرجها بطريقة أثارت ريبة وشكوك جنود الاحتلال، الذين رغم تحصّنهم وتسلّحهم، تشعر انّ الخوف والإرباك يسيطر عليهم، وأنهم جاهزون لإطلاق النار بغرض القتل، حتى لو كان من يرفع سكينة او مفكاً او أية آلة حادة اخرى طفلاً/ة، ولا يشكل أيّ خطر على جنود الاحتلال وشرطته، فهناك تعليمات واضحة بالقتل، لبث الرعب والخوف في قلوب المقدسيّين وأبناء شعبنا الفلسطيني، والاحتلال يعمل ليل نهار من أجل تشويه وتغيير الطابع التاريخي لبوابة دمشق والبلدة القديمة، فهناك ثلاثة أبراج تقام على مدخل بوابة دمشق، لكي يتحصّن فيها جنود الاحتلال، وكذلك مركز للشرطة وحرس الحدود، وإضافة 40 كاميرا جديدة حديثة ومتطوّرة، والعمل على تغيير البنية التحتية والإضاءة والحركة، بما يمكّن جيش الاحتلال وشرطته، من مراقبة كلّ حركة الفلسطينيين الداخلين إلى والخارجين من البلدة القديمة.

وهذه العسكرة لبوابة دمشق، بوابة الشهداء، لها عدة أهداف، فالاحتلال لا يريد ان تتحوّل ساحة باب العمود، الى رمزية انتصار آخر، كما حدث في هبّة باب الاسباط، ولذلك نرى انه على درجة عالية من التغوّل» و»التوحّش» في قمع المعتصمين والمحتجّين، ولا يسمح لهم حتى بالجلوس في تلك الساحة، وهي تعتبر شريانا اقتصاديا – اجتماعيا لسكان القدس ولتجار البلدة القديمة على وجه التحديد، ناهيك عن أنها شريان ديني نحو المقدسات الإسلامية والمسيحية الأقصى والقيامة ، والاحتلال يركز على دمجها مع القدس الغربية، لكي تكون المدخل للمستوطنين والجماعات التلمودية والتوراتية القادمة الى حائط البراق حائط المبكى» المنتزع قسراً من مساحة المسجد الأقصى، كمكان مقدّس للمسلمين فقط، وقدسيته من قدسية كلّ شبر من الأقصى.

الاحتلال يعتقد أنه بعسكرة بوابة دمشق، بوابة الشهداء، سيتمكّن من كسر إرادة المقدسيّين، عبر ترهيبهم وتخويفهم، ومنعهم من الدخول الى القدس، وكذلك فهو يستهدف شلّ الحركة التجارية والاقتصادية داخل البلدة القديمة، فعدم دخول الناس او دخولهم بأعداد قليلة، سيضرّ بالسياحة والاقتصاد، وكذلك هذا سيجعل الأقصى مكشوفاً أمام الجمعيات التلمودية والتوراتية، التي تعمل على اقتحامه بشكل مستمرّ ومتواصل، وهناك تزايد غير مسبوق في أعداد المستوطنين والمتطرفين الذين يقتحمون الأقصى، والذي بلغ في عام 2017 حوالى 26000 ألف اقتحام، والذين يستهدفونه بالتقسيم المكاني كمقدمة لهدم المسجد القبلي وإقامة ما يسمّى بالهيكل المزعوم مكانه.

مخططات التهويد للمدينة، وبالذات لبوابتها الشهيرة، بوابة دمشق وبلدتها القديمة، بعد قرار المتطرف ترامب باعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال، تسير بوتائر متسارعة جداً، فالمحتلّ يشعر أنه تحرّر من قيود قرارات الشرعية الدولية، ولذلك نسمع عن تسونامي» استيطاني في القدس، 300 ألف وحده استيطانية، ستطال كلّ بقعة في القدس، والتي ستتوسع مساحتها، لكي تصبح 10 من مساحة الضفة الغربية، بعد ضمّ الكتل الإستيطانية الكبيرة اليها، من مجمع غوش عتصيون» في جنوبها الغربي الى مجمع مستوطنات معاليه ادوميم» في شرقها، وهذا الضمّ يعني استدخال وضخ أكثر من 150 ألف مستوطن لمدينة القدس، ويترافق ذلك مع خطط ومشاريع للانفصال عن القرى والبلدات الفلسطينية في شرق القدس، مقدّمتها خطة ما يسمّى بوزير القدس وشؤون البيئة الليكودي زئيف اليكن بإخراج سكان القدس الفلسطينيين، الواقعين خلف جدار الفصل العنصري، من تعداد سكان القدس، بحيث تكون لهم مجالس محلية مرتبطة بطريقة ما بـ»بلدية القدس»، دون تلقي خدمات البلدية أو المشاركة في انتخاباتها، وهذا يعني إخراج سكان كفر عقب ومخيم شعفاط وأجزاء من أراضي السواحرة الشرقية المصنّفة كقدس وتابعة لبلدية الاحتلال، ايّ ما مجموعه 100 ألف فلسطيني مقدسي، وهذا سيقلب الموازين الديمغرافية للمدينة لصالح المستوطنين، وسيدفع باتجاه تهجير المزيد من المقدسيين منها، وخصوصاً انّ هناك خطة لـ عنات باركو»، عضو الكنيست عن الليكود، بإخراج 95 من أبناء مدينة القدس من حدود بلديتها.

خطر التهويد ليس فقط من خلال الطرد والتهجير وإغلاق كلّ الدوائر بالمستوطنات والكتل الإستيطانية حول القدس، وفصلها كلياً عن محيطها الديمغرافي والجغرافي الفلسطيني، بل نحن نشهد الآن عبرنة للمكان والشوارع، فشارع السلطان سليمان، سيصبح اسمه شارع ما يسمّى بـ»البطلات» نسبة لمجنّدات سقطن في المكان او بالقرب منه نتيجة عمليات قام بها شبان فلسطينيون، وشارع صلاح الدين الشهير، والذي له دلالة ورمزية كبيرة، فهو تخليداً لذكرى القائد صلاح الدين الذي حقق نصراً على الفرنجة وحرّرها من نير احتلالهم، واليوم يعلن وزير ما يسمّى بالمواصلات الإسرائيلي كاتس، عن مصادقته على إطلاق اسم الرئيس الأميركي دونالد ترامب على شارع صلاح الدين، ومشروع القطار الأرضي والهوائي الاستيطاني بالقرب من حائط البراق، في تقدير لما أسماه دوره التاريخي والشجاع بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل»، ونحن نشهد عبرنة للشوارع بشكل كبير في بلدة سلوان، والتي أسموها عير ديفيد» بلدة داود.

الاستهداف للقدس وبوابتها الشهيرة بوابة دمشق، بوابة الشهداء متواصلة، وعلى درجة عالية من الخطورة، حيث يقوم الاحتلال بتعزيز تواجده الشرطي والأمني في المدينة، لتعزيز سيطرته عليها، وجلب الأمن والأمان لجنوده ومستوطنيه، من خلال إقامة ستة عشر مركز شرطة جديد في أحياء المدينة، ناهيك عن تخصيص 250 مليون شيكل للقيام بحفريات حول وأسفل المسجد الأقصى، للبحث عما يسمّى بـ»الآثار اليهودية»، والتي ثبت بالدليل القاطع رغم كلّ الحفريات التي جرت، أن لا وجود لها على الإطلاق ولم يتم العثور على أيّ قشة منها، بل كلها آثار رومانية وبيزنطية وعثمانية وعربية وإسلامية.

الصراع والاشتباك مع المحتلّ سيتواصل، فالمحتلّ لا يرى في القدس سوى عاصمة موحدة له، غير قابلة للقسمة وبأغلبية يهودية كبيرة، ويتعامل مع وجودنا وحقوقنا في هذه المدينة، بمنطق الإقصاء وعدم الاعتراف، والمقدسي الذي لا يخضع بالقوة يخضع بالمزيد منها، ولذلك لا بدّ من رسم استراتيجية ووضع خطط وبرامج تحمي وجودنا وثوابتنا وبقاءنا في قدسنا وفوق أرضنا، بعيداً عن لغة الشعار والتنظير، فخطوة عملية خير من دستة برامج، فالطفل الصغير قبل الشيخ الكبير يعرف ما هي احتياجات القدس، وبعد العدوان والطغيان الأميركي – الإسرائيلي على قدسنا وشعبنا، وما أعقب قرار المتطرف ترامب من قرارات وقوانين وتشريعات إسرائيلية قانون» القدس الموحدة» وقرار فرض السيادة الإسرائيلية وقوانينها على مستوطنات الضفة الغربية، يستدعي ردّاً فلسطينياً نوعياً يخرج عن إطار ترديد الكليشيهات المكرّرة والإنشاء واللغو والكلمات النارية والعنتريات، فنحن بحاجة إلى قرارات ترتقي إلى حجم الجرائم المرتكبة، ولذلك مطلوب من المجلس المركزي سحب الاعتراف بدولة الاحتلال، وإلغاء اتفاقية اوسلو وما ترتب عليها، وإلغاء كلّ الاتفاقيات والعلاقات الأمنية والاقتصادية والسياسية مع دولة الاحتلال، والعمل على إنهاء الانقسام بشكل سريع وجدي واستعادة الوحدة الوطنية، ورسم رؤية واستراتيجية موحدتين تقومان على الصمود والمقاومة، والذهاب الى كلّ المؤسسات الدولية والإنضمام إليها، وتكثيف الحركة السياسية والدبلوماسية والقانونية، لجلب قادة الاحتلال ومستوطنيه الى محكمة الجنايات الدولية، ولكن أساس الحركة والحسم يتجلى في الميدان وليس في السياسة، ولذلك الحركة تبدأ في الميدان وتنتهي في السياسة، فالحسم للميدان بالتنسيق والتكامل مع السياسة والدبلوماسية، وكذلك لا بدّ من إعادة تغيير دور ووظيفة والتزامات السلطة، بحيث تصبح خادمة للشعب الفلسطيني والمنظمة، تلك المنظمة التي يجب العمل على إعادة بنائها على أسس ديمقراطية تشاركية، وبما يجعلها بيت الكلّ الفلسطيني.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الجيوش الافريقية في العهدة الإسرائيلية

حسن العاصي

| الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    يحتل الجزء العسكري والأمني الصدارة في أولويات العلاقات الإفريقية الإسرائيلية، إذ بدأت المساعدات العسكرية ...

غزةُ لا تريدُ الحربَ والفلسطينيون لا يتمنونها

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    مخطئٌ من يظن أن الفلسطينيين في قطاع غزة يسعون للحرب أو يستعجلونها، وأنهم يتمنونها ...

ملتقى فلسطين.. علامات على الطريق

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    في الوقت الذي وصل فيه الاحتلال الصهيوني إلى ذروة استعلائه، اعتماداً على فجوة القوة ...

هل اقتربت الساعة في الضفة؟

عوني صادق

| الخميس, 18 أكتوبر 2018

    أكثر من 200 شهيد، وآلاف من الإصابات، حصيلة مسيرة العودة منذ بدايتها في 30 ...

العالم يتغير والصراع على المنطقة يستمر

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 أكتوبر 2018

    الأمة العربية هي حالة فريدة جداً بين أمم العالم، فهي صلة وصل بين «الشمال» ...

في القدس...نعم فشلنا في تحقيق المناعة المجتمعية

راسم عبيدات | الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    نعم الإحتلال يشن علينا حرباً شاملة في القدس،يجند لها كل إمكانياته وطاقاته ومستوياته واجهزته...ويوظف ...

غزةُ تستقطبُ الاهتمامَ وتستقبلُ الوفودَ والزوارَ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    غدا قطاع غزة اليوم كخليةِ نحلٍ لا تهدأ، وسوقٍ مفتوحٍ لا يفتر، ومزارٍ كبيرٍ ...

روسيا «العربية»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    بين روسيا الأمس وروسيا اليوم، ثمة فوارق غير قليلة في الجوهر والمحتوى والدلالة، فروسيا ...

رجمُ المستوطنين ولجمُهم خيرُ ردٍ وأبلغُ علاجٍ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

    جريمةُ قتل عائشة محمد الرابي، السيدة الفلسطينية ذات الخمسة والأربعين عاماً، الزوجة والأم لثمانيةٍ ...

مجتمع مدني يَئدُ السياسة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    مرّ حينٌ من الزمن اعتقدنا فيه، وكتبْنا، أن موجة انبثاق كيانات المجتمع المدني، في ...

استبداد تحت قبة البرلمان

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    في تلخيص دقيق للوضع التونسي الحالي، قال لي محلل سياسي بارز إنه يكمن إجمالاً ...

ستيف بانون يؤسس للشعبوية الدولية

جميل مطر

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    «التاريخ يكتبه المنتصر. وعلى هامشه يشخبط آخرون». وردت هذه العبارة في المقابلة المطولة التي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29217
mod_vvisit_counterالبارحة52512
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع298190
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر1012580
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59152025
حاليا يتواجد 4300 زوار  على الموقع