موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

في قراءة لحركة الاحتجاج... فلسطين ليست هماً شعبياً إيرانياً

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

حركة الاحتجاج الشعبي التي تحولت إلى انتفاضة شاملة وعمت كافة المدن الإيرانية تختلف عن تلك التي شهدتها البلاد عام/2009. فيوم ذاك تمحور الاحتجاج حول التلاعب بنتائج الانتخابات الرئاسية لمصلحة نجاد ، أما اليوم فإن مروحة الشعارات التي تظلل الحراك تغطي كافة المطالب المطلبية والسياسية.

 

أما الجانب المطلبي للانتفاضة فأسبابه كثيرة، من ارتفاع أسعار السلع المعيشية إلى رفع الدعم الحكومي عن سلة خدمات أساسية، ومن ارتفاع نسبة البطالة الظاهرة والمقنعة إلى تراجع في قدرة الدولة على التدخل لدعم قطاعات إنتاجية وخدماتية.

وأما في الجانب السياسي، فأسبابه تتوزع بين بُعد داخلي وبُعد خارجي:

في البعد الداخلي، اشتد الصراع بين أجنحة "الحكم" والتي امتدت لتطال مراكز القوى والنفوذ في المؤسسة الدينية، كما بات التجاذب واضحاً بين وظائف وأدوار المؤسسات العسكرية والأمنية التي أدى تعددها إلى تعدد مراكز القوى المرتبطة بالمواقع السياسية والدينية النافذة، إضافة إلى ذلك، فإنه رغم المظهريات الديموقراطية الشكلية التي تتمثل بإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية دورية، إلا أن هذا الشكليات لم تطمس حقيقة التحكم بمقدمات هذه الانتخابات ونتائجها من خلال الصلاحيات الممنوحة لهيئة تشخيص النظام، وصلاحيات المرشد المطلقة. وهذا ما انعكس تضييقاً على الحريات العامة وإتساع الحالات التي تنتهك فيها حقوق الإنسان، وأشدها قوة وعنفاً تلك التي تطال الحركات السياسية التي تطالب بحق تقرير مصير وخاصة في الأحواز. وقد صنفت إيران في ظل النظام الحالي بأنها من الدول التي تحتل مراتب متقدمة في انتهاك حقوق الإنسان وتنفيذ أحكام الإعدام.

أما في البعد الخارجي، فإن إيران في ظل نظامها الحالي، ومنذ استلام الملالي للحكم فإنهم أداروا وجهتهم إلى الجوار وخاصة الجوار العربي. وخلال الأربعين سنة التي خلت كان النظام الإيراني أحد الأطراف الإشكالية في الواقع الإقليمي وتحديداً المدى القومي العربي. وقد بلغت تدخلات النظام الإيراني ذروتها في الفترة التي أعقبت غزو العراق واحتلاله وبانت أكثر وضوحاَ بعد الانسحاب الأميركي عشية عام/2011. منذ ذاك التاريخ، والنظم الإيراني يقدم نفسه طرفاً سياسياً في الصراع الذي تفجر في العديد من الأقطار العربية، بعد انطلاق الحراك الشعبي. وطيلة هذه المدة كان غض النظر الدولي، قائماً عما يقوم به النظام وحيث اتيحت له امكانية تحقيق نتائج لم يستطع التحالف الصهيو-أميركي أن يحققها في واقع الأوضاع العربية من تفكك بنيوي مع ارتفاع منسوب الخطاب المذهبي والطائفي والاستثمار السياسي والأمني في حركات الترهيب الاجتماعي والتكفير الديني.

هذا الانتفاخ في دور النظام الإيراني ما كان يستطيعه لولا الرافعة الدولية التي توفرت له وغضت الطرف له، فضلاً عن استفادته من وجود أذرع أمنية وسياسية ترتبط بمراكز التحكم التوجيه الإيرانية. ولهذا كان لا بد لهذا العبء الذي يُحمل أثقالاً، مادية وسياسية للنظام، من انعكاس سلبي على بنيته وقدرته على التحمل.

لقد حاول النظام الإيراني أن موظف نتائج الاتفاق النووي لتحقيق انفراج أوسع في علاقاته الدولية كما تخفيف نظام العقوبات المفروضة عليه، لكن كل ذلك لم يستطع أن يحقق تحولاً نوعياً في تجاوز أزماته السياسية والاقتصادية والاجتماعية. وأن أسباب التعثر في حلحلة المشاكل الاقتصادية الاجتماعية يمكن إدراجها تحت البنود التالية:

1- إنه بعد الاتفاق النووي، ارتفع أنفاقه العسكري وبدأ يظهر نفسه نداً في سياق تسلح مع أميركا ودول الإقليم ولم يع أن سباق التسلح كان أحد أسباب سقوط النظام السوفياتي، وبالتالي فإن استفادته من عائدات من جراء الرفع الجزئي للعقوبات وظفت في الأنفاق العسكري ولم يوظف في حلحلة الأزمة الاقتصادية الاجتماعية.

2- إن الثروة العراقية التي دأب على نهبها إبان حكومة المالكي شحت إلى حد كبير ولم يعد المال العراقي يضخ عبر القنوات السرية لخدمة الاستراتيجية الإيرانية وبشكل خاص التخلص من نظام العقوبات وتمويل العمل العسكري المرتبط بالنظام مباشرة ومداورة.

3- أدى تطور الأوضاع العسكرية والسياسية في العراق وسوريا واليمن ولبنان وأقطار الخليج العربي إلى زيادة تورطه وتدخله وتغوله وبات يقدم نفسه بأنه اللاعب الأساسي في ترتيب الأوضاع السياسية والأمنية واجتراح الحلول للأزمات البنيوية، وهذا ما زاد من عبء الخسائر البشرية والعسكرية والمالية وهذا الأنفاق كان على حساب تدخل الدولة اقتصادياً في الداخل بجانب منه.

4- من خلال هذا الانتفاخ لدوره بات النظام يعتبر نفسه شريكاً مضارباً في إنتاج التسويات وحفظ موقعه الإقليمي المقرر وتناسي أنه دخل على رافعة الإجازة الدولية وخاصة الأميركية بكل تحالفاتها وعلاقاتها الخاصة والمميزة مع المرتبطين معها بأحلاف استراتيجية علماً أنه في لحظة النتاج التسويات الدولية، تتراجع حكماً حصص قوى الإقليم كما حصص قوى الداخل.

5- إن الطريقة التي قدم النظام الإيراني نفسه من خلالها وعبر دوره المباشر بالتدخل في الشؤون الداخلية العربية، أخرج إلى العلن حقيقة مضمره السياسي، بتنفيذ أجندة فرض سيطرة وهيمنة على الجوار العربي، وهذا ما جعل كثيراً من المواقع العربية الرسمية تحدث نقله نوعية في استراتيجية تعاملها مع النظام الإيراني، كما طال التحول شرائح شعبية عربية واسعة كانت تقع تحت تأثير التضليل السياسي والإعلامي للنظام حول "جذرية" موقفه من الكيان الصهيوني.

كل هذه العوامل الاقتصادية والاجتماعية والسياسية ببعديها الداخلي والخارجي تجمعت في بوتقه الوعاء الشعبي الإيراني ولتأخذ طابع الانتفاضة الشعبية الشاملة. ولو لم تندلع الآن فإنها كانت ستندلع في المستقبل لأن كل أسباب الانفجار متوفرة وأن الأوضاع الداخلية لبلد تشكل من تنوع قومي ويمارس على أبنائه قمع سياسي واجتماعي وقهر قومي، ويقع على تماس مع جدار الصفيح الحامي لدول الجوار الإقليمي وخاصة العربي لا بد وأن ينفجر وأن تشتعل أوضاعه وها هي تباشيرها. إن هذه الانتفاضة وأن لم تصل إلى إمداءاتها في أحداث التغيير وإسقاط النظام إلا أنها تؤسس لواقع جديد لم يعد باستطاعة النظام تجاوز التداعيات التي تتولد عن حركة الاحتجاج الواسعة أخذاً بعين الاعتبار العاملين التاليين:

أولاً: ان الذين يضعون هذه الانتفاضة تحت عنوان نظرية المؤامرة يتجاهلون دائماً العامل الذاتي عند الشعوب والتي تنفجر عندما تختمر أوضاعها الذاتية وإذا كانت نظرية التدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية للدول أمر قائم في نظام العولمة السياسية، فالنظام الإيراني ومن يدافع عنه هم آخر من يحق له أن يتكلموا عن نظرية المؤامرة، و هذا النظام يشرب من نفس الكأس المر الذي سقى منه الآخرين.

ثانياً: ان رفع شعارات تتعلق بالأزمة المعيشية والاقتصادية والحريات العامة والمطالبة بحق تقرير المصر للمكونات القومية الغير فارسية قد لا يكون ملفتاً للنظر في حراك شعبي يأخذ طابع الانتفاضة الشاملة، لكن الملفت النظر، هو الدعوة للانسحاب من غزة ولبنان وسوريا،وأن هذا يبين بأن فلسطين ليست هماً شعبياً ولا هماً قومياً للإيرانيين، بعكس ما هو الواقع العربي حيث القضية الفلسطينية هي الهم القومي للأمة العربية وجماهيرها وأياً كانت مواقف الأنظمة منها، وهذا يعني أن موقف النظام الإيراني هو موقف فوقي من القضية الفلسطينية وهو للاستثمار السياسي، والاستغلال لهذه القضية نظراً لموقعها في الوجدان العربي، فالذي يعمل على تفكيك البنية الوطنية العربية لا يمكن أن يكون صادقاً في موقفه تجاه فلسطين وقضيتها. وإذا كانت قوى في الداخل العربي ترتبط بالنظام الإيراني تمويلاً وتوجيهاً وتتموضع في خانة الموقف المقاوم للكيان الصهيوني، فهذا التموضع لا تمليه العلاقة مع النظام بل تمليه طبيعة الحاضنة الشعبية التي هي عربية بانتمائها القومي. وإن موقفها تجه قضية فلسطين، باعثه هوية الانتماء القومي.

هذه الانتفاضة ستقرأ من زوايا مختلفة، وستختلف التقويمات بشأنها، وأنه على أهمية الانفتاح الإقليمي والدولي عليها، إلا أن الأهم هو تفاعلاتها الداخلية بكل الديناميكية التي تنطوي عليها وأن الحقيقة التي يحاول النظام تجاهلها، أن إيران دولة مركبة، متعددة التكوين القومي، وهي كيان مكشوف وهذه ثابتة وعلى أساسها يجب أن تتحدد آليات التعاطي السياسي مع استراتجية هذا النظام داخلياً وخارجياً.

 

حسن بيان

محام وكاتب لبناني

 

 

شاهد مقالات حسن بيان

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الجيوش الافريقية في العهدة الإسرائيلية

حسن العاصي

| الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    يحتل الجزء العسكري والأمني الصدارة في أولويات العلاقات الإفريقية الإسرائيلية، إذ بدأت المساعدات العسكرية ...

غزةُ لا تريدُ الحربَ والفلسطينيون لا يتمنونها

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    مخطئٌ من يظن أن الفلسطينيين في قطاع غزة يسعون للحرب أو يستعجلونها، وأنهم يتمنونها ...

ملتقى فلسطين.. علامات على الطريق

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    في الوقت الذي وصل فيه الاحتلال الصهيوني إلى ذروة استعلائه، اعتماداً على فجوة القوة ...

هل اقتربت الساعة في الضفة؟

عوني صادق

| الخميس, 18 أكتوبر 2018

    أكثر من 200 شهيد، وآلاف من الإصابات، حصيلة مسيرة العودة منذ بدايتها في 30 ...

العالم يتغير والصراع على المنطقة يستمر

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 أكتوبر 2018

    الأمة العربية هي حالة فريدة جداً بين أمم العالم، فهي صلة وصل بين «الشمال» ...

في القدس...نعم فشلنا في تحقيق المناعة المجتمعية

راسم عبيدات | الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    نعم الإحتلال يشن علينا حرباً شاملة في القدس،يجند لها كل إمكانياته وطاقاته ومستوياته واجهزته...ويوظف ...

غزةُ تستقطبُ الاهتمامَ وتستقبلُ الوفودَ والزوارَ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    غدا قطاع غزة اليوم كخليةِ نحلٍ لا تهدأ، وسوقٍ مفتوحٍ لا يفتر، ومزارٍ كبيرٍ ...

روسيا «العربية»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    بين روسيا الأمس وروسيا اليوم، ثمة فوارق غير قليلة في الجوهر والمحتوى والدلالة، فروسيا ...

رجمُ المستوطنين ولجمُهم خيرُ ردٍ وأبلغُ علاجٍ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

    جريمةُ قتل عائشة محمد الرابي، السيدة الفلسطينية ذات الخمسة والأربعين عاماً، الزوجة والأم لثمانيةٍ ...

مجتمع مدني يَئدُ السياسة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    مرّ حينٌ من الزمن اعتقدنا فيه، وكتبْنا، أن موجة انبثاق كيانات المجتمع المدني، في ...

استبداد تحت قبة البرلمان

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    في تلخيص دقيق للوضع التونسي الحالي، قال لي محلل سياسي بارز إنه يكمن إجمالاً ...

ستيف بانون يؤسس للشعبوية الدولية

جميل مطر

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    «التاريخ يكتبه المنتصر. وعلى هامشه يشخبط آخرون». وردت هذه العبارة في المقابلة المطولة التي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29927
mod_vvisit_counterالبارحة52512
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع298900
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر1013290
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59152735
حاليا يتواجد 4160 زوار  على الموقع