موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

إيران التي يراقبها الجميع عن كثب

إرسال إلى صديق طباعة PDF


اصبحت جميع الوقائع التي تناقلتها الاخبار والصحف العالمية عن دور إيراني مباشر في جبهات متعددة وعلى خريطة دول الوطن العربي، فالحرس الثوري الإيراني يعمل وبشكل مباشر في كل من سوريا واليمن والعراق،

وفي ظل تسريبات عن تقدم في المفاوضات بين أمريكا وإيران بخصوص ملفها النووي وانتقاد الكونجرس الأمريكي لسياسة اوباما تجاه هذا الملف وخطاب نتنياهو المؤثر في مواقف الكونجرس لوقف اي تنازلات قد تقدمها أمريكا لإيران.

في كل الاحوال الصراع الدائر في المنطقة يدور حول مليء مناطق الفراغ وعدم الاستقرار نتيجة مؤثر الغزو الأمريكي للعراق وما احدثه ما يسمى الربيع العربي من خلق الفوضى وتحطيم سيادة وهيبة دول واطلاق العنان لقوى مذهبية وطائفية في صراعات انهت سيادة الدولة وحطمت القوانين والتشريعات المجتمعية والإنسانية في تلك الدول.

منذ بزوغ الثورة الإسلامية في إيران، وانتهاء الحرب العراقية الإيرانية التي استمرت ثماني سنوات “1980- 1988م” في اطول حرب شهدها التاريخ الحديث والتي خلفت ورائها ما يقارب مليون قتيل من كلا الطرفين وضعف هذا العدد من المعوقين والجرحى وتحطيم البنية التحتية بخسائر تقدر بترليون دولار.

كما رأت إيران بان نظام صدام حسين وقوته في بناء العراق الحديث خطرا على وجودها وتمددها في منطقة الخليج، وهنا القضية قد تتضح بمبادئ حزب البعث القومية ومبادئ الثورة الإيرانية وتوجهاتها نحو الاماكن المقدسة الشيعية في العراق فقد صرح علي أكبر كاظمي، المساعد الثقافي للجنة الإيرانية العراقية إعادة إعمار العتبات الشيعية في العراق، ونقلت وكالة أنباء "فارس" التابعة للحرس الثوري الإيراني، عن كاظمي اليوم الثلاثاء، قوله إن "القوات في حالة استنفار بعد القصف المكثف بالهاون الذي تعرضت له المناطق المحيطة بالمقامات المقدسة في مدينة سامراء من قبل قوات داعش".

باختصار تلك المرحلة التي استنزفت فيها قوة العراق ومحاولة تطويق نشاط الثورة الإيرانية من قبل أمريكا والغرب، واستغلالا أمريكيا لتصفيات وانهاء خدمة لخيرة ضباط وجنرالات الجيش الإيراني في عهد الشاه.

التحولات في السياسة الأمريكية والتي تعمل دائما باعتبار ان الارض العربية هي ساحة للاستثمار وتوافق المصالح سواء بشكل مباشر او غير مباشر ووضع الدول العربية تحت هدف احداث متغيرات قد تكون على غرار سايكس بيكو التي قسمت الوطن العربي في خطوط ومناطق من التوتر الحدودي والمائي، قد تسعى أمريكا لتعديل تلك الخرائط السياسية والجغرافية بما يؤمن مصالحها وامنها القومي، وكانت البداية في حرب الخليج الثانية “عملية عاصفة الصحراء أو حرب تحرير الكويت 17 يناير إلى بريل 1991” والتي قادتها أمريكا بدول التحالف التي شاركت فيها 34 دولة والتي نتج عنها تحطيم قدرات العراق المنهكة اصلا في حربها السابقة مع إيران ومنذ تاريخ 1991م الى 2003م خضعت العراق لوكالة الطاقة الذرية ولجان التفتيش عن الاسلحة الاستراتيجية التي دمرت بواسطة تلك اللجان ومهدت لاحتلال العراق عسكريا وتحطيم ما تبقى من قدرات العراق عام 2003م

نستنتج من تلك الاحداث ان أمريكا بشكل او باخر مهدت الى نفوذ إيراني في العراق من خلال حكومتي علاوي والمالكي والعبيدي الذي لا يختلف عن رؤساء الحكومات السابقة بانتشار المليشيات الطائفية والتي بلورت نفسها الان بالحشد الشعبي ومليشيات اخرى لمطاردة داعش واجلاء مناطق من السنة في عمليات تصفيات ديموغرافية وعرقية.

تعلو الاصوات عن خطورة التمدد الإيراني في مناطق استراتيجية في اليمن والعراق وسوريا وتحكم إيران في كل الممرات البحرية عبر حلفائها في ظل تصريحات مباشرة اخرها مستشارية الله خامينائي بان ما يربط إيران بالعراق هو رباط روحي، ولكن اليس من حق إيران الدفاع عن طموحاتها ومصالحها في المنطقة وبغياب ايقونات عربية فاعلة واطلاق العنان لمخططات أمريكا في المنطقة وطموحاتها على ارض العرب...!!! ولماذا أمريكا حطمت العراق وابتدعت قصة الربيع العربي والفوضى أليس هذا كان يصب بشكل او بآخر في سلة الطموح الإيراني.

هل سياسة أمريكا غبية ام بسبق القرار والترصد..!! أمريكا تدير الملف النووي بينها وبين إيران وتغمض عينيها عن تدخل مباشر في العراق وسوريا واليمن، مع اعتراضنا على فكرة تدمير النظام السوري والعراقي واليمني، الذي انتج مناطق فراغ لتدخل قوى خارجية، افتعلتها أمريكا وعملت على ايجاد مناطق فراغ وصراعات مذهبية وعرقية... لصالح من...!!

الارتعاش والتردد الأمريكي تجاه إيران

هل نستطيع القول ان أمريكا عجزت امام تمدد إيران وكبح طموحاتها...؟؟ في نفس الوقت هل عجزت أمريكا في انهاء ظاهرة داعش..؟؟ بالتأكيد ان أمريكا ورغم صمتها من التدخل المباشر الإيراني في العراق وفي تكريت وسامراء وصلاح الدين والانبار فان أمريكا تعمل على رسم جغرافيا سياسية من خلال قوى المواجهة المذهبية.... اصبح ليس خفيا ان أمريكا تدعم داعش بشكل او باخر وتغمض عينيها عن نشاطات الحرس الثوري الإيراني الذي يقود المعارك مع الحشد الشعبي الشيعي في العراق... اذا ماذا تريد أمريكا..؟؟

أمريكا تريد ان تحقق في رسم خطوط الصراع واطرافها الاتي

1- رسم جغرافيا سياسية مبنية على قوى طائفية وعرقية في كل من العراق وسوريا واليمن.

2- تتطلع أمريكا الى تحقيق انجازات فيما فشلت فيه امام تطور قدرات إيران العسكرية والنووية بإنهاك القوة الإيرانية التي استدرجت في كل من سوريا والعراق واليمن وما يبرهن على ذلك معركة تكريت والموصل بين داعش والحرس الثوري ومليشيات الحشد الشعبي من جهة اخرى والتي يقودها قادة من الحرس الثوري الإيراني.

3- اضعاف الايقونات العربية واستنزاف اموال دول الخليج والسيطرة على مقدرات المنطقة تحت ذريعة الرعب من التمدد الإيراني ولصالح الخزانة الأمريكية.

امام التنبه للسيناريوهات الأمريكية في المنطقة العرب في واقع لا يحسدون عليه بين طموحات إيران وتأمين تمددها بعمق نظرية الامن القومي الإيراني وبين طموحات أمريكا في استنزاف القوة الإيرانية على ارض العرب واستخدام العرب تحت طائلة نظرية الرعب الإيران كوقود لتلك المواجهات والمعارك... فهل ينجح العرب في تشكيل تحالف قوي يضم مصر والسعودية وتركيا ودول الخليج لرسم وبلورة كيانية عربية وفضاء عربي قادر على مواجهة خطورة كل تلك المتغيرات... هل هذا ممكن؟؟!!.

العالم بأكمله الان ينظر ويراقب ما يحدث في إيران من احتجاجات وعنف وقيام بعض المتظاهرين بحرق لمراكز الشرطة والمرافق العامة وكأن ذاكرتنا تعود بنا الى عام 2011م عندما تسللت الفوضى والعنف الى الدول الوطنية في ليبيا وسوريا ومصر نفس السيناريو الداخلي والشعارات التي رفعها المتمردون باسم الشعب وتحريك الماكينة الاعلامية وتضخيم ما يحدث ولكن هل إيران هي ليبيا وسوريا في حين ان المكون المذهبي في ليبيا سائد وواحد اما سوريا فهي من مكون من القوميات والمذاهب وتكاد تكون إيران وبغالبية الشيعة التي تقدر بنسبة 51% ويليه المذهب السني 15% والباقي موزع على ديانات اخرى... والبعض يتحدث عن ربيع إيراني او الثورة الثانية بعد الشاه، وموقف الادارة الأمريكية التي وضعت تحفظات اتفاق اوباما النووي وفك العقوبات عن إيران حيث صرح الرئيس ترامب ان اموال الاتفاق النووي وزعت على من سماهم قوى الارهاب وجيوب المتنفذين في إيران اما نتنياهو فقد علق قائلا اذا نجحت الثورة الإيرانية فاننا سنعتبر إيران صديقة لإسرائيل، اما الدول العربية مثل مصر تنظر بحذر الى ما يحدث في إيران وهو نسبيا موقف متزن اذا ما قورن بدول الخليج ما عدا قطر والتي اتهمتهم إيران وتحالفهم مع أمريكا باثارة الفوضى عبر عملائهم والقوميات الاخرى... ولكن هل ستتطور الاحداث في إيران الى واجهة التغيير والثورة على الثورة الإسلامية وولاية الفقيه لا اعتقد ذلك فأوروبا وروسيا يروا من إيران نقطة اتزان في منطقة الخليج والشرق الاوسط وكذلك اذا نجحت تلك الثورة او ما يسمونها الثورة فان ذلك يفتح الباب على مصراعيه في معظم دول اسيا كباكستان وماليزيا واندونيسيا وستشتد الحروب المذهبية في الوطن العربي بعد ان اوشكت على النهاية في العراق وسوريا. اما المقياس الاخر فان قوة إيران التكنولوجية في مجال التسليح لن تكون مباحة او محل تنازل كما حدث في العراق او ليبيا فاذا عمت الفوضى في إيران فان هذا السلاح المكبوح جماحه سيشكل خطرا على دول الخليج اذا ما وصل الى مرحلة الفلتان.

الحلف العربي الذي دعوت له لا ان يكون مشاركا في بؤر التوتر والمخطط الأمريكي بل لتحقيق الامن القومي العربي في توازن واتزان مع القوى الاقليمية الاخرى في إيران وتركيا، ولا اعتقد ان الامن القومي العربي واستقراره يتحقق بالتعاون او التطبيع مع إسرائيل وهي ماضية في تهويد القدس والضفة كما صادق حزب اليكود على ذلك فأول مهام هذا الحلف ووقاية الامن القومي العربي هو تشكيل قوة ردع لأي تمدد اخر اقليمي في المنطقة وخاصة إسرائيل... اجمالا لست مشجعا ان يمضي العرب قدما في مواجهة مع إيران.. فالبرنامج الأمريكي يسعى الان الى توريط العرب في حرب مع إيران خدمة لنظرية الامن الإسرائيلي وخدمة لتمويل الاقتصاد الأمريكي... اما الخطأ الاخر هو اللعب على متغير داخلي في إيران لن تسلم منه دول الخليج.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ترامب وقرار العدوان الثاني

منير شفيق

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يجب اعتبار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوقف تمويل وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، مكم...

انتخابات العراق: هل اعتذر حيدر العبادي؟

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 17 يناير 2018

نقل النائب العمالي البريطاني بول فلين رسالة السيدة روز جنتل، والدة جوردون جنتل، أحد الج...

حقيقة ما خسرنا وفرص ما سنكسب

توجان فيصل

| الأربعاء, 17 يناير 2018

وصول ترامب لرئاسة أمريكا وكل «فعلاته» وفريقه المكوّن من ابنته وصهره وشلة غير متزنة ابت...

من داخل البيت الأبيض

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 17 يناير 2018

لم يدر بخلد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن عبارته التي استخدمها لإرعاب الزعيم الكوري الش...

نابلس ترد على ترامب

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يوالي الكيان الاحتلالي في فلسطين الإفادة ما استطاع من فرص الانحياز الأميركي حد التماهي مع ...

محاولات شطب «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

كان نتنياهو واضحاً في تصريحه منذ أسبوع، بأنه يجب إلغاء «الأونروا» نهائياً وإلى الأبد! جاء...

سنة 2017 عواصف ومنعطفات في المنطقة العربية

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  "إننا نقصد بكلمة تاريخي ما هو مسجل في لحظة مستحدثة تماما لسيرورة تخضع هي ...

لا خروج من نفق حقبة الخبز

فاروق يوسف

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    تفخر بعض الأمم بكثرة أنواع الخبز الذي تنتجه. الأمر هنا يتعلق بالنوع لا بالكم. ...

معضلة العمل الوطني الفلسطيني

د. أحمد يوسف أحمد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

في مقال سابق لي بعنوان «تحدي القدس» جاء فيه «ليس ثمة مخرج من الوضع الر...

الشباب وهواجسهم الوطنية والأحزاب الجديدة

د. مهند مبيضين

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  إطلالة جديدة للساحة الحزبية يُشكلها حزب الشراكة والانقاذ، والذي أعلن عنه المراقب العام الأسبق ...

سلام لسعد الدين إبراهيم وموشى دايان

د. أحمد الخميسي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    سافر سعد الدين إبراهيم إلي إسرائيل ليلقى محاضرة لنشر السلام في تل أبيب بمعهد ...

ملاحظات أولية على «خطبة الوداع» (1- 2)

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

بدا الرئيس الفلسطيني محمود كمن أراد أن يقول كل شيء، دفعة واحدة، أمام الجلسة الا...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23310
mod_vvisit_counterالبارحة34103
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع138532
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر627745
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49283208
حاليا يتواجد 3728 زوار  على الموقع