موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

نداءات التغيير في العالم العربى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

مرت سبع سنوات علي ما أطلق عليه «زالزال الربيع العربى» بكل ما حمل من ملابسات، وهبوط وصعود في حركة الأحداث انتهاء لما آلت إليه الأوضاع التي باتت معروفة للكافة في المنطقة العربية. قد نحتاج إلي سنوات، وربما عقود حتي نستطيع أن نقيم موضوعيا ما حدث، وفك كثير من الألغاز، والتخلص من النظرات الذاتية المنحازة حتي نقيم التاريخ موضوعيا. نترك للمستقبل حكمه، ولكن هناك عددا من القضايا الأساسية يجب ألا نغفلها، أو نظن أنها ترتبط فقط بالتحول الملتبس الذي أصطلح علي تسميته زالربيع العربيس لأنها من صميم التغيير، والتطور في المنطقة العربية، بل وحركة التحول العالمي.

 

فمن ناحية أولي فإن رياح التغيير التي هبت علي العالم العربي منذ أكثر من عقدين، ثم اشتدت في السنوات الأخيرة هي جزء من حركة التاريخ، شهدتها بقاع العالم الأخري في الانتقال إلي الديمقراطية، وظهور سياسات عامة تركز علي توسيع نطاق المشاركة الشعبية، والحد من الفقر والتهميش، واحترام الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وتعزيز الحريات العامة، وتقوية دور المنظمات غير الحكومية؛ كأوعية للمشاركة المجتمعية، والتأكيد علي مبادئ الحكم الرشيد التي تتمثل في حكم القانون، والشفافية، والمساءلة، ومكافحة الفساد، واحترام حقوق الإنسان، وتعزيز التنوع الثقافي، وتمكين المجتمعات من الإفادة القصوي من مواردها، وتسيير شئونها ذاتيًّا. وبالتالي، فإن سير المنطقة العربية في هذا الاتجاه ليس استثناء، بل جزءًا من ظاهرة كونية مستمرة، وسوف تظل تتنامي نتيجة التطورات الاقتصادية والسياسية التي يشهدها العالم.

ومن ناحية ثانية، فإن المنطقة العربية ابتليت، خلافا لمناطق أخري من العالم، بالتطرف الذي يستند إلي تأويلات دينية، عرقل حركة التطور داخلها، وأحدث استقطابا حادا في الحياة العامة، وشغل المجتمعات بموضوعات لا تتصل بتطورها أو تقدمها. وبالتالي، فإن تحقيق الديمقراطية واحترام حقوق الأنسان لا ينفصل عن حق الحياة، ومواجهة الإرهاب، والانتصار لسلامة المواطن وحقه في العيش الآمن، ومواجهة الأفكار التي تحط من الكرامة الإنسانية. من هنا، فإن المطالبة بالديمقراطية في المجتمعات العربية مجردة عن مكافحة التطرف، أو متغافلة عنه، أو اعتباره مرضا عابرا تتجاهل مسألة أساسية أصبحت وثيقة الصلة ببنية المجتمع، يتعين مواجهتها بجسارة حفاظا علي الحرية والكرامة والمساواة والتنوع، ومواجهة التمييز علي أساس الدين والنوع والانتماء العرقي، والوضع الاجتماعي، والمعتقد السياسي، والانتماء الجغرافي.

مما سبق نستطيع إن نقول أن هناك ثلاثة نداءات أساسية ينبغي علي السياسة العربية تلبيتها إذا أرادت التقدم لمجتمعاتها، قضايا جوهرية نستخلصها من تفاعلات التاريخ، لا ترتبط بأي شعار أو حركة سياسية أو أحداث ملتبسة.

نداء الاستنارة: مواجهة التطرف بكافة أبعاده من خلال التعليم والإعلام والخطاب الديني، وعدم التساهل معه أو اعتبار أن المواجهة فقط مع الجانب المسلح منه، لأن التطرف الفكري ظلام يخيم علي المجتمعات العربية، ويحرمها من النظرة الانسانية السوية للحياة، ويعوق قدرتها علي التقدم. وقد أثبتت التطورات في السنوات الماضية أن الإرهاب يقوض الانسان والحضارة والثقافة والفرص الاقتصادية ويهين الكرامة الانسانية ويستعيد أسوأ أشكال الاستعباد الإنساني الذي تخلص منه التاريخ عبر تطوره. الحق في الحياة هو حق أصيل من حقوق الإنسان لا يقل عن الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، لأنه هو الحق الأصيل في أن يعيش الإنسان آمنا، يمارس معتقده الديني في حرية، لا يخشي علي نفسه أو أسرته. لا تطور للمجتمعات العربية دون الثقافة النقدية المستنيرة، العقلانية والإنسانية، والابتعاد عن خطابات التخوين والتكفير ذ دينيًّا وسياسيًّا، وما يستتبعها من أفكار تقصي الآخر أو تنفيه كلية.

نداء الديمقراطية: التداول السلمي للسلطة، واحترام التعددية السياسية والدينية والثقافية الحقيقية وليست الشكلية، وصون الحقوق والحريات الخاصة والعامة، وتعزيز المجال العام بوصفه ساحة لممارسة التفكير النقدي، والتمتع بحقوق المواطنة القانونية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية، والإدارة الرشيدة للتعددية، والنقاش الحر بين المواطنين، دون إقصاء أو تهميش، وتحقيق التوازن بين السلطات، واستقلال القضاء، وتفعيل مؤسسات الرقابة والمساءلة، واضطلاع المؤسسة التشريعية بدورها في سَن قوانين عصرية حديثة، وممارسة الرقابة علي أعمال السلطة التنفيذية.

نداء التنمية: النهوض بالمجتمعات العربية، من خلال رؤي واستراتيجيات لتحقيق التنمية المستدامة، المتوازنة، المستقلة، بما يضمن مشاركة شعبية في جهود التنمية، وبناء قدرات الشعوب العربية، نساء ورجالاً، وتحسين نوعية الحياة، وتحقيق العدالة الاجتماعية، التي تتطلب سياسات عامة طموحة ترمي إلي تطوير الجهاز الإداري، وإطلاق فرص الاستثمار، ووضع برامج قصيرة الأجل للتصدي للمشكلات الآنيّة، وأخري طويلة المدي لبناء القدرات البشرية؛ تشمل الرعاية الصحية، وخلق فرص عمل جديدة لأجيال شابة، والنهوض بالتعليم والبحث العلمي. وقد تبين من تجارب الدول التي تقدمت، وتمتعت شعوبها بنوعية حياة أفضل أن التعليم هو قاطرة التقدم.

الخلاصة بعيدا عن أي اشتباك مع خبرة زالربيع العربيس الملتبس بدءا من تسميته وانتهاء بأحداثه وتقلباته، فإن أجندة التغيير في العالم العربي لا تزال واضحة المعالم يتعين أن نعمل عليه لأنها ترتبط بالتقدم الذي ننشده لهذه المنطقة البائسة.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الجيوش الافريقية في العهدة الإسرائيلية

حسن العاصي

| الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    يحتل الجزء العسكري والأمني الصدارة في أولويات العلاقات الإفريقية الإسرائيلية، إذ بدأت المساعدات العسكرية ...

غزةُ لا تريدُ الحربَ والفلسطينيون لا يتمنونها

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    مخطئٌ من يظن أن الفلسطينيين في قطاع غزة يسعون للحرب أو يستعجلونها، وأنهم يتمنونها ...

ملتقى فلسطين.. علامات على الطريق

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    في الوقت الذي وصل فيه الاحتلال الصهيوني إلى ذروة استعلائه، اعتماداً على فجوة القوة ...

هل اقتربت الساعة في الضفة؟

عوني صادق

| الخميس, 18 أكتوبر 2018

    أكثر من 200 شهيد، وآلاف من الإصابات، حصيلة مسيرة العودة منذ بدايتها في 30 ...

العالم يتغير والصراع على المنطقة يستمر

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 أكتوبر 2018

    الأمة العربية هي حالة فريدة جداً بين أمم العالم، فهي صلة وصل بين «الشمال» ...

في القدس...نعم فشلنا في تحقيق المناعة المجتمعية

راسم عبيدات | الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    نعم الإحتلال يشن علينا حرباً شاملة في القدس،يجند لها كل إمكانياته وطاقاته ومستوياته واجهزته...ويوظف ...

غزةُ تستقطبُ الاهتمامَ وتستقبلُ الوفودَ والزوارَ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    غدا قطاع غزة اليوم كخليةِ نحلٍ لا تهدأ، وسوقٍ مفتوحٍ لا يفتر، ومزارٍ كبيرٍ ...

روسيا «العربية»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    بين روسيا الأمس وروسيا اليوم، ثمة فوارق غير قليلة في الجوهر والمحتوى والدلالة، فروسيا ...

رجمُ المستوطنين ولجمُهم خيرُ ردٍ وأبلغُ علاجٍ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

    جريمةُ قتل عائشة محمد الرابي، السيدة الفلسطينية ذات الخمسة والأربعين عاماً، الزوجة والأم لثمانيةٍ ...

مجتمع مدني يَئدُ السياسة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    مرّ حينٌ من الزمن اعتقدنا فيه، وكتبْنا، أن موجة انبثاق كيانات المجتمع المدني، في ...

استبداد تحت قبة البرلمان

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    في تلخيص دقيق للوضع التونسي الحالي، قال لي محلل سياسي بارز إنه يكمن إجمالاً ...

ستيف بانون يؤسس للشعبوية الدولية

جميل مطر

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    «التاريخ يكتبه المنتصر. وعلى هامشه يشخبط آخرون». وردت هذه العبارة في المقابلة المطولة التي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29292
mod_vvisit_counterالبارحة52512
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع298265
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر1012655
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59152100
حاليا يتواجد 4325 زوار  على الموقع