موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله ::التجــديد العــربي:: مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن ::التجــديد العــربي:: الشرطة الفرنسية: توقيف 43 شخصا في احتجاجات "السترات الصفراء" في باريس ::التجــديد العــربي:: مقتل وجرح فلسطينيين برصاص الاحتلال ::التجــديد العــربي:: انفجار في مخبز في قلب العاصمة الفرنسية باريس يقتل رجلي إطفاء ويصيب العشرات ::التجــديد العــربي:: الحرب في اليمن: قتلى في هجوم للحوثيين بطائرة مسيّرة على قاعدة العند العسكرية ::التجــديد العــربي:: رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم يستقيل من منصبه بشكل مفاجئ وامريكا قد "ترشح إيفانكا ترامب" لرئاسة البنك الدولي ::التجــديد العــربي:: البنك الدولي يتوقع "سماء مظلمة" للاقتصاد العالمي في 2019 ::التجــديد العــربي:: ما هي المنتخبات الأوفر حظا في التأهل لنهائيات كأس أمم آسيا؟ ::التجــديد العــربي:: مصر تستعيد قطعة تحمل اسم أمنحتب الأول من بريطانيا ::التجــديد العــربي:: هل شرب العصائر أكثر فائدة للصحة أم تناول الفاكهة؟ ::التجــديد العــربي:: «هيئة الترفيه»: الحضارة اليابانية في الدمام... والكوميديا في جدة ::التجــديد العــربي:: حماس تتسلم إدارة معبر رفح البري مع مصر ::التجــديد العــربي:: الكويت:مستعدون لاستضافة جولة جديدة من المباحثات اليمنية ::التجــديد العــربي:: الدفاع الروسية: نتابع حركة سفينة الإنزال الأمريكية في البحر الأسود عن كثب ::التجــديد العــربي:: جون بولتون: انسحاب القوات الأمريكية "يخضع لشروط" ::التجــديد العــربي:: مصر تفتتح أكبر كاتدرائية في الشرق الأوسط ورابع أكبر مسجد بالعالم ::التجــديد العــربي:: حكومة الغابون تعلن إحباط محاولة انقلاب عسكري ::التجــديد العــربي:: نائب رئيس الوزراء الإيطالي يعلن تأييده لاحتجاجات "السترات الصفراء" في فرنسا ::التجــديد العــربي:: توقيف 816 شخصاً في الاحتجاجات السودانية والبشير يحذر من أن "الاحتجاجات ستفاقم المشاكل" ::التجــديد العــربي::

الموقف الإسرائيلي من الدولة الفلسطينية!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

قبل أيام، وتحديداً في آخر يوم من العام المنصرم 2017، صوت «الليكود» (الحزب الحاكم في إسرائيل) بالإجماع لصالح مشروع قرار ضم كل المستوطنات إلى الدولة الصهيونية ، وينص هذا القرار على السماح بالبناء الحر وتطبيق قوانين إسرائيل وسيادتها على مجمل المجال الاستيطاني في الضفة الغربية والقدس، الأمر الذي دفع الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى توجيه انتقادات للإدارة الأميركية، معتبراً أنه «لولا دعمها المطلق» لما تجرأ «الليكود» على اتخاذ هذا القرار، فيما اعتبرته الفصائل الفلسطينية «إمعاناً في العدوان والاغتصاب للحق الفلسطيني والعربي، وتحدياً للإرادة الدولية».

 

ومعلوم أنه منذ اتفاقات أوسلو فإن الرؤساء الأميركيين قد دعوا إلى إقامة دولة فلسطينية، لكن بخطاب سياسي قوامه ازدواجية المعايير في طروحاتهم وخططهم، مع وعود لفظية للفلسطينيين متواكبة مع ضمانات فعلية لإسرائيل دون ضغوط. وأخيراً، جاء دونالد ترمب ليعلن صراحة أن القدس عاصمة «إسرائيل»! وبسبب المواقف الأميركية، سارت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة، وحتى اليوم، في مسارات متوازية تؤكد كلها على رفض «الدولة الفلسطينية»: بناء جدار الفصل العنصري، تسريع وتيرة الاستيطان، الاعتراف بـ«إسرائيل دولة يهودية»، والقدس عاصمة موحدة لـ«دولة إسرائيل»، والتشبث بالتنازل عن حق اللاجئين في العودة. ومؤخراً، حين سئل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في معهد البحوث «تشاتهوم هاوس» في لندن، عن إمكانية قيام الدولة الفلسطينية، أجاب: «لقد رأينا الكثير من الدول الإسلامية في الشرق الأوسط قد فشلت وينبغي إعادة النظر في نموذج السيادة الحديثة عديمة الحدود (بمعنى أنه لا حاجة للاستناد إلى حدود 1967 بعد اليوم)». وعن هذا الرد، يقول «يوعز هندل» في مقال بعنوان «وهم الدولة الفلسطينية: كفانا كذباً على أنفسنا»: «لعله بدا للجالسين في القاعة (في «تشاتهوم هاوس») كتملص نموذجي آخر من التقدم نحو الدولة الفلسطينية، لكن كانت هناك لحظة صفاء للحقيقة». ثم يتابع: «منذ خطاب جامعة بار إيلان الذي فُرض عملياً على نتنياهو من الرئيس أوباما، تكذب إسرائيل على نفسها وتكذب على العالم. لا يوجد رئيس وزراء يؤمن بالعودة إلى خطوط 1967 مع تعديلات حدودية طفيفة. لن يكون حل كهذا حتى ولو فقط بسبب القيود المعروفة للقدس، اللاجئين والمستوطنين. ولا يوجد زعيم فلسطيني يوافق على الاكتفاء بدولة تقوم على أقل من هذا (أي حدود 1967). هذه هي الحقيقة الوحيدة التي يوافق عليها الجميع».

إسرائيلياً، من الأسئلة المركزية المطروحة: هل بمقدور أي رئيس وزراء إسرائيلي القبول بقيام دولة فلسطينية، علماً بأن ذلك يعني بالضرورة إنهاء احتلال إسرائيل واستعمارها لكل أراضي الضفة الغربية، وهدم جدار الفصل العنصري، وتفكيك المستوطنات مع تسريع الاعتراف بالحقوق الأساسية لفلسطينيي 48 في المساواة الكاملة؟ في هذا النطاق، أوضح (هندل) بأنه: «عندما يتحدث المسؤولون الإسرائيليون عن الدولة الفلسطينية، فإنهم يتحدثون عن حكم ذاتي، ربما موسعاً، يسيطر فيه الفلسطينيون سياسياً، والإسرائيليون أمنياً.. الاستراتيجية الإسرائيلية منذ عقد كانت الكذب، والمناورة إلى أن يمر الغضب. عملياً، الغضب لم يمر والكذبة لم تقدمنا إلى أي مكان».

وفي سياق المضاد ذاته، قال «عوزي برعام» في مقال بعنوان «قبل أن تركع إسرائيل متوسلة قيام دولة فلسطينية»: «ستمضي السنوات، وستركع إسرائيل على ركبتيها وهي تتوسل من أجل إقامة دولة فلسطينية، حيث لا يوجد حل حقيقي في دولة واحدة، تدير نظام آبارتايد، وستكون غارقة في حروب لا نهاية لها». من جانبه، أكد البروفيسور «شلومو زاند»، أستاذ التاريخ في جامعة تل أبيب، أن «جدران الحديد لن تتمكن لأمد طويلٍ من الدفاع عن إسرائيل، والسواد الأعظم من اللاجئين الفلسطينيين وأولادهم وأحفادهم لن يتنازلوا طوعاً عن حق العودة. وليس أخلاقياً ولا منصفاً أن تعترف إسرائيل بحق العودة لأنه لن يتحقق، وعلينا أن نكون مستقيمين والإقرار بأن الاعتراف الإسرائيلي بحق العودة يتناقض جوهرياً مع وجود الدولة العبرية، ولا يقرب الفلسطينيين والإسرائيليين إلى السلام».

أيديولوجياً، تزعم مختلف الأحزاب السياسية الإسرائيلية بأن فلسطين 1967 جزء من أرض «إسرائيل». وعلى هذه الخلفية، يظهر ما يشبه الإجماع الداعي في الدولة الصهيونية إلى: عدم العودة لحدود الرابع من يونيو 1967، وتكريس القدس عاصمة موحدة لـ«دولة إسرائيل»، وبقاء الكتل الاستيطانية في الضفة الغربية تحت السيطرة الإسرائيلية، ومن ثم عدم السماح بقيام دولة فلسطينية «ذات سيادة».

ورغم ذلك، ومنذ اتفاقات أوسلو، فقد رغب كثير من الفلسطينيين في تصديق إمكانية أن تؤدي الاتفاقات إلى إقامة دولة فلسطينية تحقق الأهداف الوطنية الفلسطينية ولو تدريجياً. ومع مرور السنوات واستمرار تعثر مفاوضات «عملية السلام»، حرص الطرف الإسرائيلي الحاكم على إفقاد القيادة الفلسطينية خيار إقامة الدولة، مثلما حرص على تحويل «السلطة الفلسطينية» (نواة الدولة المأمولة) إلى سلطات بلدية!

وأخيراً، يبدو أن «الرسالة» قد وصلت لكل القادة الفلسطينيين، فماذا هم فاعلون؟ وما الخطوات التي سيبنونها في اجتماع المجلس المركزي الفلسطيني في مدينة رام الله، يومي الرابع عشر والخامس عشر من الشهر الجاري؟

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله

News image

"انا لله وإنا اليه راجعون، إنتقلت إلى رحمة الله الفنانة التشكيلية السعودية ‎منيرة موصلي، ومو...

مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية عن مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأ...

الشرطة الفرنسية: توقيف 43 شخصا في احتجاجات "السترات الصفراء" في باريس

News image

أعلنت الشرطة في العاصمة الفرنسية باريس، اليوم السبت، عن توقيف 43 شخصا أثناء تظاهرات "ال...

مقتل وجرح فلسطينيين برصاص الاحتلال

News image

قتل جيش الاحتلال الصهيوني شاباً فلسطينياً في مدينة الخليل بعد أن أطلق النار عليه أمس...

انفجار في مخبز في قلب العاصمة الفرنسية باريس يقتل رجلي إطفاء ويصيب العشرات

News image

قتل اثنان من رجال الإطفاء أثناء محاولة السيطرة على حريق اندلع جراء انفجار في مخب...

الكويت:مستعدون لاستضافة جولة جديدة من المباحثات اليمنية

News image

قال مسؤول كويتي، إن بلاده قد تستضيف جولة جديدة من المباحثات بين الفرقاء اليمنيين، لكن...

جون بولتون: انسحاب القوات الأمريكية "يخضع لشروط"

News image

قال مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، إن انسحاب قوات بلاده من سوريا يخضع لشر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

سورية … ماذا مهمة بيدرسون وماذا عن تعقيدات مسار جنيف !؟

هشام الهبيشان | الاثنين, 14 يناير 2019

    بالبداية ، من الطبيعي ان يبدأ المبعوث الأممي الجديد لسورية الدبلوماسي النرويجي جير بيدرسون ...

في المواطنة الحل

د. حسن مدن | الاثنين, 14 يناير 2019

    في الأنباء أن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز شارك شخصياً في مسيرة جرت ...

فتح وحماس وطيّ صفحة المصالحة

د. فايز رشيد

| الاثنين, 14 يناير 2019

    للأسف الشديدة, وصلت لغة الانتقادات والأخرى المضادة, كما الإجراءات العقابية وردود فعل كل من ...

سودانُ الزوبعة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 14 يناير 2019

    ما من أحدٍ متمسّك بالمبادئ الوطنيّة والقوميّة يقْبَل أن يكون السودان ساحةً جديدةً لفوضى ...

أحاديث يناير.. عودة إلى نظرية الـ «ستين سنة»

عبدالله السناوي

| الأحد, 13 يناير 2019

    تقول رواية متواترة إن الطالب جمال عبد الناصر لعب دور «يوليوس قيصر» في مسرحية ...

ذاتَ زَمَن في الأندلس.. مرآةُ الماضي وسيفُ الحاضر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 12 يناير 2019

    لا يمكنك بحال من الأحوال، أن تتفلَّت من تأثير حدث ضاغط يستثير يجرحك في ...

الثمن الباهظ للغباء !

د. سليم نزال

| السبت, 12 يناير 2019

  لم اعد اذكر اسم المؤرخ البريطاني الذى اعتبر ان تاريخ البشر هو تاريخ من ...

أين كنا وكيف أصبحنا؟

محمد خالد

| السبت, 12 يناير 2019

  السؤال الصاعق: أين كنا وكيف أصبحنا؟ * أين كنا؟   العروبة هي حاضنة الحضارة التي ...

العقل التركي والميثاق الملّي

د. محمد نور الدين

| السبت, 12 يناير 2019

    تتدافع التطورات في شمال سوريا. ورغم ثماني سنوات من الحروب والمعارك العسكرية والسياسية، فإن ...

النفخ في القربة المقطوعة

عدنان الصباح

| الجمعة, 11 يناير 2019

    كمن ينفخ في قربة مقطوعة أو كمن يعبئ الماء في الغربال ... هذا هو ...

ليبيا إلى أين؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 11 يناير 2019

  تتجلى المصيبة الكبرى في ما حدث ويحدث في ليبيا بعد الثورة على القذافي وحكمه ...

جديد «مقاطعة إسرائيل»

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 11 يناير 2019

    أضحت «حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل»‏ (BDS)، ?شكلاً ?حاضراً ?من ?أشكال ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31029
mod_vvisit_counterالبارحة50667
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع175863
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي310463
mod_vvisit_counterهذا الشهر784755
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63389152
حاليا يتواجد 4472 زوار  على الموقع