موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

جائزتا نتنياهو وتوضيحات مجدلاني!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


الآن لا يصعب الجزم بما سبق وأن استشرفناه من وفير الدلالات وكثير المؤشراتً، والتي باتت الآن تترى وتتلاحق في تسريبات متعمَّدة، وكلها تفصح وتؤكّد بأن خطوة ترامب التي قرر فيها منح إسرائيله القدس عاصمة لها،

قد سبقها تفاهم ثنائي بينهما، ناجم عن تدارس وتخطيط مسبق، وتوافق على التوقيت، ومثله على ما تبعها من خطوات احتلالية لاحقة تسارعت، وكذا ما سيتبع قريباً من مواقف لكليهما ستكون المتناغمة والمتكاملة، وكلها أتت وتأتي وستمضي في سياق واحد، هو محاولة فرض مسار تصفوي تصاعدي تتسارع وتائره يفضي إلى الإجهاز النهائي على القضية الفلسطينية... وإذ هو ما هو عليه، فيتبدى في سمتين:

اولاهما، لا يبدو أنه يعبأ بكل ردود الأفعال على اختلافاتها، محلية، أو إقليمية، أو دولية، ولا يلقي كثير بال لكل ما ستثيره الخطوة والمضي في لاحقها من ارتدادات وتداعيات آنية ومستقبلية، تعدت شعبياً الشارع الوطني إلى العربي فالإسلامي، ورسمياً تجاوزت الإقليمي إلى الدولي، حيث، وبغض النظر عن ما لدينا من تحفُّظات على خفوت المستوى المستوجب في قرارات الاجتماعات الطارئة، وعلى التوالي، الجامعة العربية، ومنظمة الدول الإسلامية، ومجلس الأمن، والجمعية العامة للأمم المتحدة، فلا يجدر التقليل من أهمية كونها قد عبَّرت بوضوح عن اجماع العالم على رفض الخطوة الأميركية وجزمت بلا شرعيتها.

وثانيتهما، وهي السر في سابقتها، هي القناعة بمحدودية ردود الفعل، بمعنى مآلها إلى الخفوت والتلاشي، وانحسار الارتدادات بفعل قوة الأمر الواقع، واحتواء التداعيات مع الوقت، وهو استخلاص بني على اثنتين: واحدتهما، ضعف الحالة الفلسطينية الرسمية، كرهينة لقفصها الأوسلوي، ولخياراتها التي سقفها، كما بان لاحقاً، لا يعدو الحرد على الوسيط غير النزيه، ونعي رعايته للمرحومة "العملية السلمية"، والبحث عما إذا كان من بديل يكون أكثر نزاهةً منه، بمعنى أقل انحيازاً، هذا إن وجد من يجرؤ على مزاحمة الوسيط الأميركي على دوره، والذي لم يكن يوماً لا وسيطاً ولا نزيهاً، وإنما راع لاستراتيجية حليفه التهويدية التصفوية... في توضيح على لسان احمد مجدلاني، عضو تنفيذية المنظمة، جاء أن سلطة رام الله "تريد تعديل مسار عملية السلام مع إسرائيل وليس الانسحاب منها إثر قرار ترامب"، بل وحدد سلفاً مهمة المجلس المركزي للمنظمة في حال اجتماعه بمناقشة "تغيير العملية السياسية وليس الانسحاب منها"! والأخرى، رداءة الواقع العربي الرسمي البالغ شائن مظاهر الاندلاقات التطبيعية المعبَّر عنها مؤخراً بارتفاع الأصوات النخبوية الداعية للتحالف مع عدو الأمة في مواجهة اعداء بدلاء يراد استعداؤهم، والتواطؤ لمقايضة ذلك بتصفية قضيتها المركزية، ناهيك عن استبدال الدعم المفترض لصمود الفلسطينيين بالضغط عليهم لدفعهم للتنازل.

عن السياق التصفوي المشار إليه بدايةً، لا يمكن بحال عزل دعوة حزب الليكود بزعامة نتنياهو لاجتماع يتم التصويت فيه على قرار لضم الضفة الغربية والقدس للكيان الاحتلالي واخضاعهما لقوانينه، وإطلاق مشروع "ضخم" لتهويد ما لم يتم بعد تهويده منهما، بالتوازي مع إعلان وزير البناء يوآف غالانت أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة تهويدية جديدة في الضفة من 20% إلى 30% منها في القدس الكبرى، التي ستتضخَّم لتلامس شواطئ البحر الميت فتفصل نهائياً شمال الضفة عن جنوبها، إلى جانب مخططات التهويد الجارية الآن في الأغوار، والبلدة القديمة في الخليل جنوباً، وحول نابلس شمالاً... اضف إليه، اعلان غواتيمالا نقل سفارتها للقدس، واستئجار واشنطن فندقاً في القدس مقراً مؤقتاً لسفارتها، والإعلان عن تواصل خارجية الاحتلال بعشرة دول من نوعية غواتيمالا للحذو حذوها.

كما لا يمكن عزله عن تخفيض موازنة الأمم المتحدة بضغط اميركي، بمعنى معاقبتها لخروجها مؤخراً على مستوجبات بيت الطاعة الأميركي، ومجاهرة المندوبة الأميركية نيكي هيلي بذلك بقولها إننا "لن نسمح بعد الآن باستغلال سخاء الشعب الأميركي"، وتوعُّدها الهيئة الدولية ﺑ"العديد من التحركات الأخرى نحو أمم متحدة أكثر فعالية"، أي لا تخرج عن الرؤية الأميركية لدورها، وتجدر الإشارة هنا إلى تصاعد نغمة احتمال توقف وكالة "الأنروا" عن تقديم خدماتها البخسة للاجئين الفلسطينيين بزعم شح تزويدها بالموارد المالية... بالمناسبة، تمت مكافأة ترامب اعترافاً بفضله التهويدي بإطلاق اسمه على قطار هوائي ونفق أرضي يوصلان لحائط البراق بالمسجد الأقصى.

لتزخيم فرض الأمر الواقع والتقليل من شأن ارتدادات تغوُّل العدوانية الأميركية، تم التسريب عبر قناة التلفزة الثانية في الكيان الاحتلالي من أن ترامب قد "تراجع عن تقديم خطة سلام، وإنه لا يوجد صفقة قرن"، والتأكيد على أن الأمر "ليس اغلاق الباب فقط في وجه أي صفقة سلام وإنما رمى المفتاح أيضاً"، لتخلص القناة إلى التعقيب بأن نتنياهو قد حصل على جائزتين، القدس والبقاء في السلطة، وبالتالي "تخلَّص من قضيتين، وحصل على شيء مجاناً من دون أن يدفع أي ثمن للإدارة الأميركية ولا للفلسطينيين ولا للعرب"!

... القضية أكبر من أن تُصفَّى، لكنما، ودون التقليل من أهمية المواقف الدولية الأخيرة، ليس من عوائق ترتفع لمستوى إعاقة التكالب على تصفيتها، باستثناء الدم الفلسطيني المقاوم، والمراهنة على إفاقة الأمة من غيبوبتها التي طالت.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الظاهرة الطبيعية في انطلاقة الجبهة الشعبية

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    أيام قليلة وتوقد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين شمعة ميلادها الواحدة والخمسون وهي تعيش في ...

الفردانيّة والمواطنة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    كلّ حديثٍ في المواطَنة يقود، حُكمًا، إلى الحديث في الدولة الوطنيّة؛ إذْ ما من ...

نصر محفوف بالمخاطر !

د. عادل محمد عايش الأسطل | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    خلال الأيام القليلة الفائتة، أسقطت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مشروع قرار، يقضي بإدانة حركة ...

صورة قاتمة و لكن هناك امل !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    انتمى لجيل الاحلام الكبرى .عندما كان لدينا اعتقاد ان وحدة بلاد العرب على قاب ...

نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حزينةً بدت، مقهورةً ظهرت، حسيرةً جلست، ساهمةً حائرةً، تعض على شفتيها، ولا تستطيع أن ...

بين ثورتين .. فانتازيات سياسية

عبدالله السناوي

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    بقرب مئوية ثورة (1919) يتوجب الالتفات إلى ضرورات إحياء الإرث الوطني المشترك باختلاف مدارسه ...

المشكلة ليست فى العولمة وإنما فى إدارة النظام الدولى

د. حسن نافعة

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    فى مقال بعنوان «عولمة تنتهى وعولمة تبدأ»، نشر فى صحيفة الشروق يوم 5 ديسمبر ...

المشروع الأمريكي لإدانة حماس (انتهاك للشرعية الدولية ولحق المقاومة)

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    في نفس اليوم الذي كان فيه العالم ومن خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة يحتفل ...

سبتُ المخاطر والمصائر

فيصل جلول

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حركة "السترات الصفر" منظوراً إليها بعيون بعض المحللين العرب، هي ردّ فعلٍ ناجمٍ عن ...

في معنى الدولة

الفضل شلق

| السبت, 8 ديسمبر 2018

    كثير من الناس يعتبرون الدولة مسألة حكم وسيطرة وسلطة. وأن السياسة هي صراع على ...

من يحمي من؟

مقرودي الطاهر

| السبت, 8 ديسمبر 2018

    أجاب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في مقابلة لافتة مع صحيفة واشنطن بوست، عن سؤال ...

مؤسف هذا الاختراق الإسرائيلي لإفريقيا والعالم!

د. فايز رشيد

| السبت, 8 ديسمبر 2018

    في زمن الرئيس الراحل عبدالناصر كانت إفريقيا شبه مغلقة على كيان الاحتلال الإسرائيلي. للأسف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم48486
mod_vvisit_counterالبارحة52882
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع101368
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر437649
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61582456
حاليا يتواجد 4144 زوار  على الموقع