موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

ترامب أخرج المارد من «القمقم»

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

على الرغم من المعركة الهائلة التي خاضها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وفريقه الرئاسي الذي يضم قوة يهودية ضاربة في معركة الانتصار، لفرض «القدس» عاصمة موحدة وأبدية لـ «إسرائيل»، رغم أنف كل العالم، ورغم كل الخسائر الأمريكية المتوقعة جراء هذا الإجراء الذي ضرب عرض الحائط بالقانون الدولي وازدرى الشرعية الدولية وقراراتها، رغم كل ذلك فإن «الإسرائيليين» لا يشعرون بالرضا والغبطة ليس فقط إزاء ترامب وإدارته بل وأيضاً إزاء بنيامين نتنياهو وحكومته، لأنهم يعيشون أسرى الخوف من «نصف الكأس الفارغ»، وما يعتبرونه خطراً هائلاً من شأنه أن يهدر نجاحات لم يتوقف نتنياهو وأركان حكومته من المباهاة بها.

 

الخطر الذي يقصدون ويحسبون له ألف حساب، هو عودة مشاعر التضامن والتوحد العربي والعالمي مع قضية وحقوق الشعب الفلسطيني التي كانت قد تراجعت وتوارت منذ سنوات مضت، لأسباب كثيرة، بعضها يرجع إلى إخفاقات التنظيمات والسلطة الفلسطينية في إدارة التوحد على مشروع وطني لاسترداد الأرض المحتلة والحقوق المغتصبة، ومنها ما يتعلّق بالأزمات التي تفجّرت على كثير من الأرض العربية، لدرجة باتت تهدد ليس فقط أمن وسلامة الكثير من الدول بل ووجودها، ومنها ظهور مصادر جديدة للتهديد منافسة للخطر «الإسرائيلي»، أبرزها بالطبع الخطر الإيراني، ناهيك عن ذلك الصراع الخبيث الذي أخذ يشق وحدة العرب والمسلمين، وهو الصراع الطائفي الذي جاء متزامناً مع الغزوة الإرهابية المريبة، سواء باسم «القاعدة» أو باسم «داعش»، وكلها أدت إلى نتيجتين؛ الأولى، هي انصراف رسمي وشعبي في العديد من الدول العربية نحو الهموم والأزمات الداخلية في كل دولة، وتراجع زخم الترابط مع القضية الفلسطينية، والثانية إدراك بعض الدول العربية أن «إسرائيل» يمكن أن تكون سنداً في معاركها مع مصادر تهديد تعتبرها وجودية، كل هذا أدّى إلى النتيجة التي اعتبرها «الإسرائيليون» انتصاراً تاريخياً أخذوا يروّجون لها، وهي أن العلاقات «الإسرائيلية» - العربية في أوج تألقها، وأن كثيراً من الدول العربية تتسابق على مخاطبة الود «الإسرائيلي»، خاصة في مواجهة «الخطر الإيراني».

معركة القدس وقرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بالمدينة عاصمة لـ «إسرائيل» أسقط كل الوهم «الإسرائيلي» بأن قضية فلسطين ماتت عند العرب، وأن هذا هو أوان فرض «إسرائيل» دولة يهودية على كل الأرض من النهر إلى البحر، والإسراع في ضم الضفة الغربية وتفريغ حل الدولتين من مضمونه، أو وضعه في طريق مسدود لصالح خيار «الدولة الواحدة» اليهودية، كل هذا سقط وفرض نتائجه العكسية أي عودة فلسطين قضية مركزية عربية، وبدلاً من أن تتوارى فلسطين، خرج المارد من القمقم وأخذ يتوعّد كل الطموحات «الإسرائيلية».

ما حدث في مجلس الأمن من توحّد عربي على مشروع قرار قدّمته مصر، حظي بإجماع دولي باستثناء دولة واحدة هي الولايات المتحدة، كان صفعة ألهبت مشاعر الخوف عند «الإسرائيليين» وتلاها التصويت المبهر في الجمعية العامة للأمم المتحدة في تظاهرة رفض عالمية للغطرسة الأمريكية و«الإسرائيلية»، ورفض التهديدات الأمريكية للدول التي ستصوّت لصالح القرار، عبّر عنها العالم بتصويت 128 دولة لصالح القرار، مقابل رفض 9 دول فقط هي «إسرائيل» والولايات المتحدة» وعدد من الدويلات التابعة، وامتناع 35 دولة عن التصويت، لكن كانت هناك نتائج أخرى لا تقل أهمية، منها على سبيل المثال قرار حزب «المؤتمر الوطني الإفريقي» الحاكم في جنوب إفريقيا بتخفيض مستوى التمثيل الدبلوماسي الجنوب إفريقي من سفارة إلى «مكتب اتصال»، ومنها أيضاً البيان الصحفي الصادر عن دولة بتسوانا الذي فضح رسالة التهديد التي تلقتها من «نيكي هايلي» مندوبة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، وتقول إن «الرئيس (ترامب) سيراقب هذا التصويت بعناية، وطلب أن أبلّغ عن البلدان التي ستصوّت ضدنا، وسوف نحيطه علماً بكل تصويت بشأن هذه المسألة». بيان بتسوانا لم يكتف بفضح ورفض الرسالة شكلاً ومضموناً، لكنه اعتبرها أيضاً «تهديداً وتقويضاً لسيادة بتسوانا كبلد مستقل»، وأكد أنها لن تخضع للترهيب وستمارس حقها السيادي على أساس مبادئ سياستها الخارجية.

تحوّل دولي مهم، لكن الأهم هو تفجّر الوعي العربي مجدداً بأصالة قضية فلسطين كقضية مركزية عربية، وسقوط كل الرهانات التي تتعلق بما كان يسمى بـ «عملية التسوية» أو «خيار السلام» أو بقبول الولايات المتحدة كراعٍ للسلام. كل هذا أصبح من الماضي، وما يسيطر على العرب الآن هو كيف يمكن الانتصار للقضية الفلسطينية.

يدرك «الإسرائيليون» هذا كله، وأخذوا يتحسبون له ويوجّهون سهام النقد للرئيس الأمريكي ورئيس حكومتهم، ووصل الأمر إلى التحريض على «التبرؤ» من أي ارتباط مع ترامب الذي يرونه «رئيساً مرحلياً»، ويخشون من أن أي علاقة وثيقة معه الآن قد يدفعون ثمنها غالياً على نحو ما حذّر منه «دان مارجريت» في صحيفة «هآرتس» الذي طالب بالتحسب لإظهار «الغبطة» من سياسة ترامب، ورفض اندفاع نتنياهو نحوه، وتصوّره أنه «يستطيع الركوب على ظهر النمر»، وقال إن «التماهي مع ترامب يعمّق الاغتراب «الإسرائيلي» مع أعضاء الحزب الديمقراطي والليبراليين في الحزب الجمهوري في يوم ستدور فيه الدائرة، وعندها ستجد «إسرائيل» نفسها ملتصقة بهذا الرئيس الذي يعد أكثر الزعماء مثيراً للخجل في تاريخ بلاده».

هم لا يستعدّون فقط للتبرؤ من ترامب، بل ويدعمون محاكمة نتنياهو ضمن موجة الحرب على الفاسدين. والتظاهرات التي خرجت وسط «تل أبيب» مساء السبت الماضي وفي القدس احتجاجاً على «الفساد الحكومي»، والمطالبة باستقالة نتنياهو الذي يخضع لتحقيقات بشبهات فساد، مؤشر آخر للرفض، بعد أن وجدت «إسرائيل» نفسها، وكما يقول «تسفي برئيل» في صحيفة «هآرتس» دولة «من دون عاصمة معترف بها بعد مهرجان القدس الذي شهدته الجمعية العامة للأمم المتحدة دعماً للفلسطينيين».

msiidries@gmail.com

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراكز البحث أو مخازن الفكر (2 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    اراد المؤلفان التأكيد على أهمية مراكز الفكر كلاعب أساسي في الديمقراطية إلا أنهما استمرا ...

حول «البريكسيت» والديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    يثير الجدل المحتدم الراهن في المملكة المتحدة حول الخروج من الاتحاد الأوروبي قضية بالغة ...

تداعيات التجديد النصفي للكونجرس

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    فوز الديمقراطيين برئاسة مجلس النواب الأمريكي كان متوقعاً، نتائج الانتخابات هي استفتاء على أداء ...

مفارقات ثلاث في التجربة اليسارية العربية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    دخلت الماركسيّة المجال العربيّ- في بدء اتصال العرب بها- في سنوات ما بين الحربيْن. ...

الإسلام والمواطَنة الشاملة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    في الكلمة التي تقدم بها الشيخ عبد الله بن بيه، رئيس تعزيز منتدى السلم ...

انتهى عصر السلم الأميركي ليخلّف فراغاً خطيراً

جميل مطر

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    شاهدت مع ملايين المشاهدين إحدى الحلقات الأخيرة في مسلسل نهاية «عصر السلم الأميركي». امتدت ...

بين حربين عالميتين وثورتين مصريتين

عبدالله السناوي

| الأحد, 18 نوفمبر 2018

    وسط صخب الاحتفالات التي جرت في باريس بمئوية الحرب العالمية الأولى، والتغطيات الصحفية الموسعة ...

غزة تُسقط ليبرمان

سميح خلف | الأحد, 18 نوفمبر 2018

لماذا بدأت المعركة؟ وكيف بدأت المواجهة؟ ولماذا استقال ليبرمان؟ أسئلة من المهم ان ندقق فيه...

ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية

راسم عبيدات | السبت, 17 نوفمبر 2018

    ليبرمان المحسوب على معسكر الصقور الصهيوني،بل ربما الأكثر تطرفاً و" حربجية" في هذا المعسكر،هو ...

ماضون في تحقيق إعلان الاستقلال

حسن العاصي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

  الدكتور لؤي عيسى سفير فلسطين في الجزائر في الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين ...

سينتصر ثبات المقاومين على إجرام العنصريين

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    رأيت، في الساعة الحادية عشرة، من يوم الأحد ١١/١١/٢٠١٨، وأنا أتابع الاحتفال بإحياء الذكرى ...

قصة موت معلن وغير معلن

علي الصراف

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    الحكايات المُرّة التي تُبحر مع قوارب الباحثين عن هجرة، ليست حزينة لمجرد أنها تحمل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5810
mod_vvisit_counterالبارحة42336
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع147969
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر967929
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60751903
حاليا يتواجد 3840 زوار  على الموقع