موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

جزرة عميرام ووعيد هيلي!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


عشية اعلان قرار ترامب إهداء القدس لنتنياهو عاصمةً أبدية لمحتليها، جرت مقابلةً تلفزيونية، لا علاقة مباشرة لها بالحدث، مع الجنرال عميرام ليفين، احد رموز ما يسمّي نفسه "المعسكر الصهيوني"، أو ما يعتبرونه اليسار المعارض لإتلاف اليمين الحاكم بزعامة نتنياهو،

والأكثر عادةً كلاماً عن "السلام" و"حل الدولتين"... وبعد اعلانه، ومن ثم ما تلى من استخدام الولايات المتحدة لحق النقض "الفيتو" ضد مشروع القرار المصري المقدَّم لمجلس الأمن، والقاضي ببطلان القرار الأميركي دون الإشارة لصاحبه أو إدانة متخذه، والذي اجازه المجلس بكامل اعضائه، الدائمين وغير الدائمين، ما خلا الولايات المتحدة، فاستعاضة المجموعة العربية ولإسلامية على الأثر بمشروع بديل بنفس مضمون الأول قدَّمته لاحقاً للجمعية العامة للأمم المتحدة فاقرته بأغلبية الثلثين في اجتماعها الطارئ، ورغم أنه غير ملزم، استبقت نكي هيلي، المندوبة الأميركية لدى الهيئة الدولية، التصويت بتوجيه رسائل تحذير خطية، مردوفة بتغريدات تهديدية على تويتر، لعديد الدول الأعضاء في الجمعية بغية ثنيهم عن التصويت لصالح القرار.

لمؤشرات مواقف الجنرال التي اطلقها في مقابلته ومضامين رسائل الوعيد التي وجهتها المندوبة الأميركية للدول الأعضاء في المحفل الدولي من المعاني ما لا يجدر عدم التوقف عنده، لاسيما، ونحن في لجة من ما يثار حول قرار ترامب وما أثاره، ثم ما له من تداعيات فيما يتعلَّق بكل ما له علاقة بالإستراتيجي في سياقات مستقبل الصراع في فلسطين وعليها، وعلى الأمة العربية والمنطقة باسرها.

قال عميرام: "أنا لا اتحدث عن السلام. السلام هو أمل"! إذن عن ماذا يتحدث؟ اردف: "يجب إدارة مفاوضات عنيدة وعدم العودة إلى خطوط 1967. وإذا لم يكونوا يرغبون (الفلسطينيين) في التقدُّم مع قيادة ابو مازن، التي يبدو أنها غير قادرة، فلتأت قيادة شابة، قيادة اكلت الوحل، بقيت في السجن ورأت أنه لا يمكن الانتصار علينا، نعطيها جزرة في صورة دولة. وإذا لم ترغب فسنمزّق لها الوجه. أنا أيضاً كنت أريد بلاد إسرائيل الكاملة، ولمرات كثيرة أقول إنهم إذا خرقوا الاتفاقات، ففي المرة التالية التي نقاتلهم فيها لن يبقوا هنا، سنطيّرهم إلى ما وراء الأردن، هكذا ينبغي القتال فقد كنا طيّبين جداً في 1967"... وإذا هذا هو لسان حال اقلية حمائمهم قبيل قرار ترامب، فهل من داع للتعرُّض له عند صقور غالبيتهم، وسواء قبل قراره أو من بعده؟!

هيلي في رسائلها، بالغة الفجاجة والطافحة بالوعيد حد البلطجة، ولاحقاً في تغريداتها على تويتر، انذرت من تهمها المساعدات الأميركية من الدول من مغبة التصويت لصالح مشروع القرار المقدَّم للجمعية العامة في اجتماعها الطارئ. اخبرتها بإن رئيسها يتعامل مع الأمر "كمسألة شخصية"، وإنه "سيراقب التصويت بشكل دقيق، وطلب أن أبلغه عن البلدان التي ستصوت ضده"... لاحقاً ندد ترامب بنفسة ﺑ"الدول التي تأخذ مالنا ثم تصوّت ضدنا"، متوعّداً: "دعوهم يصوّتون ضدنا، هذا سيوفر علينا الكثير"... وكان التصويت وتمرَّد العالم على البلطجة ورفض الابتزاز!

ما بين المقابلة المتوعّدة ورسائل الوعيد، وعقب هدية ترامب التي قدَّمها لنتنياهو في نفس اليوم من ذات الشهر المصادف لمرور مئة عام لذكرى دخول الجنرال النبي المدينة إثر سقوطها وهزيمة الدولة العثمانية. يومها قال الجنرال البريطاني: اليوم انتهت الحروب الصليبية، والآن يفتي ترامب بأنها "العاصمة الأبدية للدولة اليهودية"... بين المقابلة والرسائل، تم تدشين مدينة تهويدية في الضفة بتوحيد اربع مستعمرات، وقال السفير الأميركي "حل الدولتين فقد معناه"، والمستعمرات "جزء من إسرائيل"، كما اعقب اعلان اعتبار واشنطن لحائط البراق جزءً من كيان الاحتلال، الإعلان عن افتتاح كنيس "فخم" تحت هذا الحائط استغرق انجازه 12 عاماً.

ما تحدَّث عنه الجنرال عميرام وما تتحرك من اجله هيلي يلتقي في نقطه واحده. من الآن فصاعداً تعالوا لنتحدث فحسب حول مصير اﻟ40% من مساحة الضفة المتبقية مؤقتاً بلا تهويد وانسوا ما عداه، وعن كيفية التوافق على شكل للإدارة الذاتية فيه لا أكثر، مع شرط التطبيع الكامل والشامل مسبقاً مع العرب... أي حل نتنياهو “الإقليمي المسمَّى ترامبوياً "صفقة القرن"”!

... اضف إليه الخلاصة التالية: يقتضي التنويه بأنه، وعلى الصعيد الاستراتيجي، ما كان على عربي أن يداخله شك ولو لوهلة من أن قرار ترامب حول القدس لم يناقض، أو يخالف، أو يبدّل، في ثابت تاريخي أميركي ازاء الموقف من الصراع الدائر في بلادنا وعليها. كل ما فعله جديد ترامب هو التذكير، وبفجاجة قياسية طافحة بالعدوانية، كل من جهل أو تجاهل، لوهم كان، أم لانهزامية، أو طائلة تبعية، هذا الثابت، والذي هو كون بلاده كانت وستظل رأساً لجبهة اعداء أمتنا، والمحرك الرئيس لمتعدد أشكال العدوانية التي تواجهها ومتعهّد ادامتها، وأنه لم يعد يجوز للعرب التفريق بين اميركا وإسرائيلها... وله حسنتان: اتاح للتسوويين الفلسطينيين فرصةً لا تعوّض، لا يبدو أنهم سيقتنصوها، للتحلل من ربقة اوسلو وخطيئة الاعتراف بعدوهم، ويسَّر لهم الحركة في بيئة دولية شبه مجمعة على رفض فجور العدوانية الأميركية... ومرحلياً، أوقف الاندلاق التطبيعي العربي المتصاعد مؤخراً... والأهم، اسقط منطق المساومة وأذكى فتائل المقاومة.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الظاهرة الطبيعية في انطلاقة الجبهة الشعبية

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    أيام قليلة وتوقد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين شمعة ميلادها الواحدة والخمسون وهي تعيش في ...

الفردانيّة والمواطنة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    كلّ حديثٍ في المواطَنة يقود، حُكمًا، إلى الحديث في الدولة الوطنيّة؛ إذْ ما من ...

نصر محفوف بالمخاطر !

د. عادل محمد عايش الأسطل | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    خلال الأيام القليلة الفائتة، أسقطت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مشروع قرار، يقضي بإدانة حركة ...

صورة قاتمة و لكن هناك امل !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    انتمى لجيل الاحلام الكبرى .عندما كان لدينا اعتقاد ان وحدة بلاد العرب على قاب ...

نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حزينةً بدت، مقهورةً ظهرت، حسيرةً جلست، ساهمةً حائرةً، تعض على شفتيها، ولا تستطيع أن ...

بين ثورتين .. فانتازيات سياسية

عبدالله السناوي

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    بقرب مئوية ثورة (1919) يتوجب الالتفات إلى ضرورات إحياء الإرث الوطني المشترك باختلاف مدارسه ...

المشكلة ليست فى العولمة وإنما فى إدارة النظام الدولى

د. حسن نافعة

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    فى مقال بعنوان «عولمة تنتهى وعولمة تبدأ»، نشر فى صحيفة الشروق يوم 5 ديسمبر ...

المشروع الأمريكي لإدانة حماس (انتهاك للشرعية الدولية ولحق المقاومة)

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    في نفس اليوم الذي كان فيه العالم ومن خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة يحتفل ...

سبتُ المخاطر والمصائر

فيصل جلول

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حركة "السترات الصفر" منظوراً إليها بعيون بعض المحللين العرب، هي ردّ فعلٍ ناجمٍ عن ...

في معنى الدولة

الفضل شلق

| السبت, 8 ديسمبر 2018

    كثير من الناس يعتبرون الدولة مسألة حكم وسيطرة وسلطة. وأن السياسة هي صراع على ...

من يحمي من؟

مقرودي الطاهر

| السبت, 8 ديسمبر 2018

    أجاب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في مقابلة لافتة مع صحيفة واشنطن بوست، عن سؤال ...

مؤسف هذا الاختراق الإسرائيلي لإفريقيا والعالم!

د. فايز رشيد

| السبت, 8 ديسمبر 2018

    في زمن الرئيس الراحل عبدالناصر كانت إفريقيا شبه مغلقة على كيان الاحتلال الإسرائيلي. للأسف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم43414
mod_vvisit_counterالبارحة52882
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع96296
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر432577
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61577384
حاليا يتواجد 3706 زوار  على الموقع