موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

فدائية الشعب الفلسطيني... ومسؤولية دمه المنتفض

إرسال إلى صديق طباعة PDF


هي مرحلة من الخطورة بحيث لا يكفي قولنا فيها أنها تطرح تساؤلاتها حول وجود وهوية ومستقبل أجيال أمة بكاملها. أمة عريقة التاريخ منداحة، الجغرافيا، متفرّدة الخصوصية، حضارةً، وثقافةً، كالأمة العربية... مرحلة اختلط فيها حابل المفاهيم بنابل المواقف،

وغامت فيها الرؤى، حتى جاز الظن بانعدام القدرة لدى نخبها، ولا نقول عامتها التي قد تحصّنها فطرتها، على التمييز بين معسكري الأعداء والأصدقاء، ومن ثم الاصطفاف السليم في الموقع الصحيح. أي أنها مرحلة ساءت فيها أحوال الأمة، بحيث حق لنا الاستبشار بمجرَّد رفض قمة دول الجامعة العربية، ومن بعد قمة منظّمة الدول الإسلامية، الصريح لإعلان رئيس الولايات المتحدة القدس عاصمةً لحلفائه المحتلين، وإشهار بطلان وساطته المنحازة، والدعوة لاستبدالها بآلية دولية.

قبل القمتين، وإثر خطوة ترامب مباشرةً، كانت كافة دول العالم تقريباً، بما فيهن الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن وغير الدائمات، وحتى المتصهينات المنحازات الداعمات تاريخياً للمحتلين منهن، وكذا الحليفات للولايات المتحدة الأميركية، اللواتي انقسمن ما بين مُدينة وشاجبة، أو رافضة ومعارضة، أو معلنة أنها لا تتفق معه، وقلة القلة التزمت النأي بالنفس. وكان شبه اجماع دولي على كونها خروجاً على القوانين الدولية ومواثيق الأمم المتحدة، أو الأسس التي يستند إليها النظام الدولي، والتي تعتبر "القدس الشرقية" أرض فلسطينية محتلة... لم يك مع ترامب غير نتنياهو.

لاشك أن اغلب هذه الدول قد اتخذت مواقفها بناءً على حساباتها الصرفة، وتحسباً لارتدادات وتداعيات خطورة هذه الخطوة العدوانية على الأمن العالمي وعلى مصالحها، وليس لسواد عيوننا وعدالة قضيتنا، وشاهدنا هنا الدول الأوروبية مثلاً، وهناك دول لخشيتها من تكرار السابقة الأميركية وسحبها على قضايا وأمكنة أخرى، ومنها مسايرةً لشارعها ومحاولةً لامتصاص غضبته، وقد لانعدم من اتخذت موقفها انسجاماً مع مبادئها.

بعد القمتين، لا ادري إن كان هناك من يجادل في كون القمتين العربية والإسلامية لم تتجاوزا سقف ردود الأفعال الدولية التي مررنا عليهاً، اللهم إلا ما اشرنا إليه من تغليظ لعبارات الشجب والإدانة، والجزم بعدم أهلية وسيط عرف بانحيازه الدائم للمحتلين ولم يعرف يوماً بالنزاهة، والدعوة لاستبداله ﺑ"آلية دولية، بمعنى استمرار ذات المسيرة التي أوصلتنا للحالة التي استوجبت انعقاد القمتين، مع تغيير للمايسترو لفقدانه الأهلية لربع قرن خلى واستمرار المعزوفة... أما الاعتراف اسلامياً ﺑ"القدس الشرقية" عاصمة محتلة لدولة فلسطين، فهو كان من المستوجب أن يكون من تحصيل الحاصل، والذي جاء متأخراً ومنقوصاً، لأن القدس شرقها وغربها هي، وكما هو المفترض أن تكون في نظر المسلمين والمسيحيين على السواء، عاصمة فلسطين المحتلة.

مثلاً، وكما كان يأمل الشارعين العربي والإسلامي، لم تُجمّد مختلف اشكال العلاقات مع المحتلين، أو تسحب الاعترافات بكيانهم، أو تلغى المعاهدات معهم، أو تُغلق سفاراتهم، أو يستدعى السفراء لديهم، وحتى لم يتوقَّف التنسيق الأمني معهم... هذا ليس بالمستغرب ونحن إزاء قمتي دول وليس شعوب، وفي مرحلة ليست في حاجة لتوصيف، لكنما مع استدراك: لقد القى ترامب حجراُ ثقيلاً في بركتين راكدتين، وارتدادات فعلته هذه لا زالت في طور البدايات، كما، وانصافاً، لابد من القول بأنه يحسب للقمة الإسلامية بالذات أنها اعاقت، ولو إلى حين، "حل نتنياهو الإقليمي" متواتر التسريبات، وأنها قد احرجت، ولو مرحلياً، حالة التهالك التطبيعي التي كانت تجري أمامنا مظاهر تسويقه.

هناك محذور لا يلتفت إليه كما يجب ونحن في لجة الحدث وحومة صخب ردود الأفعال عليه، وهو أن القضية ليست محصورة بالقدس، على قداستها، ورمزيتها، وكونها المختصرة لفلسطين، وعاصمتها، بل هي القدس واكنافها، والأهم منه أن القضية ليست قضية فلسطين فحسب، بل كل ما تعنيه هذه الأمة العربية بأسرها، وجوداً، وهويةً، وحضارة وثقافةً ومستقبلاً. وفي معترك اختلاط حابل المرحلة بنابلها، واستفحال حوَل الرؤية السائد فيها، ودواهي انعدام التفريق بين العدو من الصديق، والمراهنة الواهمة على احتمالات تغيير ممكن في العدائية الاستعمارية التقليدية لأمتنا وقضاياها، وإغفال لكون العلاقة بين هذا الغرب واسرائيله كانت وتظل عضوية وتخادمية، فليس من سبيل ولا من خيار للخروج من درك هذه المرحلة وشراكها، إلا بالعودة بالصراع إلى مربعه الأول، وإعادة الاعتبار له بإعادته إلى ابجدياته ومسلماته، وأولاها أنه صراع عربي صهيوني وليس "نزاعاً فلسطينياً إسرائيلياً"، وصراع وجود لا حدود... إعادة الاعتبار للقضية المركزية للأمة وإعادتها كأولوية لديها، وفرضها كذلك على أصحاب القرار فيها... وكيف؟

هنا بالضبط، ورغم هول التضحيات وباهظيتها، مسؤولية الدم الفلسطيني الفدائي المنتفض، الذي يسيل الآن في أزقة القدس وعلى بوَّابات اسوارها، ويتعداها ليشمل سائر المدن والقرى والمخيمات الفلسطينية بلا استثناء، وفي كامل الوطن قبل النكبتين وبعدهما، منافحاً بعناد اسطوري عن كل هاته القيم التي مرَّ ذكرها... المطلوب انتفاضة شعبية تبز سابقاتها انتفاضاً واتساعاً وشمولاً، ومن شأنها أن تصعّد المواجهة نحو حالة العصيان المدني الشامل الكفيل بكنس الاحتلال، وهذا إن كان فوحده الكفيل بإيقاظ أمة وتحرير إرادتها المغيّبة... للدم الفدائي المنتفض وحده الآن الكلمة الفصل، وبقولها حتام سيدفع الأمة بدورها لأن تقول كلمتها...

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الظاهرة الطبيعية في انطلاقة الجبهة الشعبية

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    أيام قليلة وتوقد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين شمعة ميلادها الواحدة والخمسون وهي تعيش في ...

الفردانيّة والمواطنة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    كلّ حديثٍ في المواطَنة يقود، حُكمًا، إلى الحديث في الدولة الوطنيّة؛ إذْ ما من ...

نصر محفوف بالمخاطر !

د. عادل محمد عايش الأسطل | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    خلال الأيام القليلة الفائتة، أسقطت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مشروع قرار، يقضي بإدانة حركة ...

صورة قاتمة و لكن هناك امل !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    انتمى لجيل الاحلام الكبرى .عندما كان لدينا اعتقاد ان وحدة بلاد العرب على قاب ...

نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حزينةً بدت، مقهورةً ظهرت، حسيرةً جلست، ساهمةً حائرةً، تعض على شفتيها، ولا تستطيع أن ...

بين ثورتين .. فانتازيات سياسية

عبدالله السناوي

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    بقرب مئوية ثورة (1919) يتوجب الالتفات إلى ضرورات إحياء الإرث الوطني المشترك باختلاف مدارسه ...

المشكلة ليست فى العولمة وإنما فى إدارة النظام الدولى

د. حسن نافعة

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    فى مقال بعنوان «عولمة تنتهى وعولمة تبدأ»، نشر فى صحيفة الشروق يوم 5 ديسمبر ...

المشروع الأمريكي لإدانة حماس (انتهاك للشرعية الدولية ولحق المقاومة)

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    في نفس اليوم الذي كان فيه العالم ومن خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة يحتفل ...

سبتُ المخاطر والمصائر

فيصل جلول

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حركة "السترات الصفر" منظوراً إليها بعيون بعض المحللين العرب، هي ردّ فعلٍ ناجمٍ عن ...

في معنى الدولة

الفضل شلق

| السبت, 8 ديسمبر 2018

    كثير من الناس يعتبرون الدولة مسألة حكم وسيطرة وسلطة. وأن السياسة هي صراع على ...

من يحمي من؟

مقرودي الطاهر

| السبت, 8 ديسمبر 2018

    أجاب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في مقابلة لافتة مع صحيفة واشنطن بوست، عن سؤال ...

مؤسف هذا الاختراق الإسرائيلي لإفريقيا والعالم!

د. فايز رشيد

| السبت, 8 ديسمبر 2018

    في زمن الرئيس الراحل عبدالناصر كانت إفريقيا شبه مغلقة على كيان الاحتلال الإسرائيلي. للأسف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم44812
mod_vvisit_counterالبارحة52882
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع97694
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر433975
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61578782
حاليا يتواجد 4106 زوار  على الموقع