موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

نحن وروسيا: أسس جديدة لعلاقات مختلفة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

نحن، دول الشرق الأوسط، تجمعنا صفتان رئيستان. نحن دول نقع جغرافياً في منطقة اصطلحت الاستراتيجية العسكرية الغربية على تسميتها «الشرق الأوسط». نحن أيضاً دول أكثرها، بل كلها، يعيش مرحلة سياسية واجتماعية مضطربة. يقف إلى الشمال من حدود هذه الدول الاتحاد الروسي على مساحة هائلة من الأرض، يشكل الروس بين سكانها الأغلبية تماماً كما يشكل العرب في الشرق الأوسط بين سكانه الأغلبية. هنا ينتهي الشبه. هناك الروس يمثلون قاطرة النهضة وهنا العرب منفرطون ومرتبكون ومتشابكون في أكثر من نزاع.

 

لا تحتاج العلاقات الراهنة بين عدد غير قليل من دول الشرق الأوسط والاتحاد الروسي إلى خبير في العلاقات الدولية ليعلن بالوضوح الممكن أنها تمر بمرحلة شديدة الحساسية ومستقبلها رهن ظروف بالغة الدقة وحافلة بالأخطار. تفوح من بعض أوجه العلاقات الراهنة رائحة الحرب الباردة وصراع القوتين الأعظم، الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي، وتفوح من أوجه أخرى روائح وضع ترتيبات لنظام دولي جديد ووضع ترتيبات لنظام إقليمي جديد وروائح خلفتها تحولات أطلق بشائرها أو نذرها ما عرف بثورة الربيع العربي ونشهد نماذج لها في صور وسياسات شتى تركز على الشباب والنساء. يهمني أن أشير هنا إلى أن القيادة السياسية الروسية لم تكن غافلة عن تطورات الأحداث في الشرق الأوسط وفي القمة الدولية، بدليل أنها قررت فجأة ألا تسمح لهذه الفرصة بأن تضيع قبل أن تحقق لروسيا أكبر فائدة ممكنة وتحصل على دور نافذ ومؤثر، هذا إذا لم يسعفها الحظ فتكتسب بالفعل الجاد والتدخل المحسوب حق الهيمنة والقيادة في المنطقة بأسرها.

تابعنا بالفضول العادي ثم بالقلق المشروع تدخل الروس في شأن ثم في شأن آخر من شؤون دول الإقليم. ثم حدث ما أثار فضولنا غير العادي. حدث قبل أسابيع أن تسارعت الحركة الروسية، ديبلوماسياً وعسكرياً وسياسياً. كان واضحاً أن موسكو أرادت أن يكون على يديها وصادراً عنها الإعلان عن الانتصار على «تنظيم الدولة الإسلامية» وغيرها من قوى الإرهاب في سورية. ثم اتضح لنا بشكل أو بآخر أن للتسريع دوافع أخرى أسجل هنا بعضاً منها كما تصورتها مجموعة عمل اشتغلت على الدور الروسي في الشرق الأوسط.

أولاً: تصورنا الرئيس فلاديمير بوتين وقد استعد لتنصيب نفسه زعيماً وليس مجرد رئيس للاتحاد الروسي. وبالفعل وجدناه يعلن ترشيح نفسه لمنصب الرئاسة في ربيع العام المقبل مستقلاً عن الأحزاب. كان هذا الإعلان دليلاً جديداً على أن التعجيل بإعلان النصر في الحرب الروسية على الإرهابيين الإسلاميين في سورية ضروري لتأكيد شعبيته. أراد أيضاً تذكير شعبه بدوره في القضاء على إرهابيي القوقاز وتخليص روسيا منهم. هو إذاً رئيس فوق العادي. هو زعيم. هنا تجب الإشارة إلى أن الرئيس بوتين تعمد ترك الباب مفتوحاً أمام احتمال العودة لحرب أخرى ضد الإرهابيين، ففي تعريضه بسياسات الاستخبارات الأميركية في مؤتمره الصحافي فضح حقيقة أن القوات التابعة لهذه الاستخبارات سمحت لفلول «داعش» المنهزمين بالمرور إلى العراق بنية إعادتهم في وقت لاحق وتكليفهم بإثارة الاضطرابات في سورية أو غيرها. لا يفوتنا أن نذكر الرأي العام العربي أن لدى الرئيس بوتين من المعلومات عن ممولي الإرهاب الإسلامي في داخل الشرق الأوسط وفي الخارج ما يمكن أن يتسبب في أزمة هيكلية عميقة في العلاقات الدولية.

ثانياً: أغلب الظن أن الرئيس بوتين أدرك، كما يدرك بعضنا، أن الرئيس دونالد ترامب صار في وضع داخلي صعب. ونحن لا نبالغ عندما نصرح باعتقادنا أن الرئيسين ترامب وبوتين يربط أحدهما بالآخر حبل سري. لا مؤامرة وراء هذا التصور ولا مبالغة كما أسلفنا، بل هي شهادة الواقع كما كشفت عنه تحقيقات أولية عن صلات واتصالات سبقت وصول المرشح ترامب إلى سدة الحكم. لا جدال في أن روسيا استعادت خلال السنة الأولى من حكم الرئيس ترامب نفوذاً دولياً، بخاصة في الشرق الأوسط ما لم تحققه في ظل سنوات حكم الرئيس باراك أوباما. في ضوء هذه الحقيقة يصير منطقياً الاعتقاد بأن بوتين يتعجل تأكيد وتثبيت قواعد نفوذ روسيا في الخارج خلال فترة ترامبوية تزداد انكماشاً في المدة وضعفاً في القوة.

ثالثاً: نحب ترامب أو نكرهه أمر لن يمنعنا من الاعتراف بأن الرجل عنيد. لم يتراجع ترامب عن وعد واحد قطعه على نفسه خلال الحملة الانتخابية. لا يزال موقفه ثابتاً في قضية المناخ والتجارة الدولية والانسحاب العسكري من الخارج إلا مقابل مبالغ مالية يسددها الطرف الذي يطلب الحماية الأميركية. موقفه ثابت أيضاً من إسرائيل. أكده مراراً ويؤكده، وآخر دليل على التزامه تنفيذ ما تطلبه إسرائيل هو القرار الذي وقعه أمام ملايين المشاهدين ويقضي باعتراف أميركا بالقدس عاصمة لإسرائيل، وليس عاصمة لدولتين في المستقبل كما يزعم بعض المبررين والمتطوعين بالتفسير. في رأيه -كما في رأينا- الأمر منته. القدس في يد إسرائيل لتفعل بها ما تشاء ولا شأن للفلسطيني أو المسلم أو المسيحي بها إلا ما تقرره له إسرائيل. المعنى بالنسبة للرئيس بوتين كالمعنى بالنسبة إلينا، لقد نفذ الرئيس ترامب وعده لإسرائيل ولن يعود عنه، ولعله كما يعلم الرئيس بوتين أن الدول العربية المؤثرة لن تقوى على الاعتراض، وفي كل حال لديها ما يقلقها في مجالات ومواقع أخرى. بوتين يدرك أيضاً أن تصفية قضية فلسطين تعني أن تحالفات قوية سوف تنشأ على الفور في الشرق الأوسط، وأن هذه التحالفات سوف تشعل المنطقة ناراً يستدعي التعامل معها تدخل روسيا وربما دول أوروبية وآسيوية أخرى. لذلك كله وجب التعجيل باتخاذ إجراءات روسية معينة في شتى أنحاء الإقليم.

رابعاً: تطوران لا شك أثارا القلق لدى صانع السياسة في روسيا، إذ انعقد في الصين المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني، وهو المؤتمر الذي دشن الحلم الصيني حقيقة واقعة. هناك الآن خطط استثمارية وتوسعات عسكرية لحماية التجارة الخارجية الصينية وفي قلبها الشرق الأوسط. في الناحية الأخرى وافق الكونغرس الأميركي على موازنة دفاع أكبر من أي موازنة تقررت خلال السنوات الست السابقة. هي الموازنة الأضخم في غير وقت الحرب. معنى هذين التطورين أن سباقاً للتسلح سوف يفرض نفسه على روسيا. هذا الموضوع مرفوض نظرياً في موسكو، إذ إن سباقاً مماثلاً فرضه الرئيس دونالد ريغان في الثمانينات لعب دوراً رئيسياً في إسقاط النظام السوفياتي. بوتين لن يدخل في سباق مع الصين وأميركا في وقت واحد، ولكنه في الوقت ذاته لا يملك رفاهة الانتظار حتى تتفوق الدولتان وتحتلان مركزي القيادة في شكل قطبين في نظام دولي ثنائي القطبية. الحل الوحيد هو التعجيل بتثبيت الهيمنة الروسية في مواقع شديدة الحساسية الاستراتيجية في الشرق الأوسط، وهي الهيمنة التي تسمح لروسيا بأرصدة قوة تساوم بها لتحصل على دور القطب الثالث في نظام متعدد الأقطاب. سمعنا بوتين يؤكد في مؤتمره الصحافي أنه لن يدخل سباق التسلح ولكنه لم يذكر شيئاً عن رحلة تثبيت حال القوة والهيمنة في ثلاثة مواقع، قناة السويس وسورية وممر البوسفور، هي من دون أدنى شك الأهم والأشد حساسية في الشرق الأوسط وفي حسابات أي دولة تعد نفسها لمنصب في قيادة النظام الدولي.

الروس يتحركون بسرعة، وفي ظني أنهم توصلوا مع الإيرانيين والأتراك والإسرائيليين إلى صيغة تفاهم تناسب الظروف الاستثنائية التي يمر بها الشرق الأوسط. في ظني أيضاً أنهم توصلوا إلى صيغ ثنائية موقتة ومرتبكة مع أكثر من دولة عربية وفشلوا في التوصل إلى أي صيغة مفيدة مع دول عربية أخرى. العرب، وهم الأغلبية في الشرق الأوسط، من دون موقف.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5052
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع235653
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر599475
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55515954
حاليا يتواجد 2635 زوار  على الموقع