موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

نحن وروسيا: أسس جديدة لعلاقات مختلفة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

نحن، دول الشرق الأوسط، تجمعنا صفتان رئيستان. نحن دول نقع جغرافياً في منطقة اصطلحت الاستراتيجية العسكرية الغربية على تسميتها «الشرق الأوسط». نحن أيضاً دول أكثرها، بل كلها، يعيش مرحلة سياسية واجتماعية مضطربة. يقف إلى الشمال من حدود هذه الدول الاتحاد الروسي على مساحة هائلة من الأرض، يشكل الروس بين سكانها الأغلبية تماماً كما يشكل العرب في الشرق الأوسط بين سكانه الأغلبية. هنا ينتهي الشبه. هناك الروس يمثلون قاطرة النهضة وهنا العرب منفرطون ومرتبكون ومتشابكون في أكثر من نزاع.

 

لا تحتاج العلاقات الراهنة بين عدد غير قليل من دول الشرق الأوسط والاتحاد الروسي إلى خبير في العلاقات الدولية ليعلن بالوضوح الممكن أنها تمر بمرحلة شديدة الحساسية ومستقبلها رهن ظروف بالغة الدقة وحافلة بالأخطار. تفوح من بعض أوجه العلاقات الراهنة رائحة الحرب الباردة وصراع القوتين الأعظم، الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي، وتفوح من أوجه أخرى روائح وضع ترتيبات لنظام دولي جديد ووضع ترتيبات لنظام إقليمي جديد وروائح خلفتها تحولات أطلق بشائرها أو نذرها ما عرف بثورة الربيع العربي ونشهد نماذج لها في صور وسياسات شتى تركز على الشباب والنساء. يهمني أن أشير هنا إلى أن القيادة السياسية الروسية لم تكن غافلة عن تطورات الأحداث في الشرق الأوسط وفي القمة الدولية، بدليل أنها قررت فجأة ألا تسمح لهذه الفرصة بأن تضيع قبل أن تحقق لروسيا أكبر فائدة ممكنة وتحصل على دور نافذ ومؤثر، هذا إذا لم يسعفها الحظ فتكتسب بالفعل الجاد والتدخل المحسوب حق الهيمنة والقيادة في المنطقة بأسرها.

تابعنا بالفضول العادي ثم بالقلق المشروع تدخل الروس في شأن ثم في شأن آخر من شؤون دول الإقليم. ثم حدث ما أثار فضولنا غير العادي. حدث قبل أسابيع أن تسارعت الحركة الروسية، ديبلوماسياً وعسكرياً وسياسياً. كان واضحاً أن موسكو أرادت أن يكون على يديها وصادراً عنها الإعلان عن الانتصار على «تنظيم الدولة الإسلامية» وغيرها من قوى الإرهاب في سورية. ثم اتضح لنا بشكل أو بآخر أن للتسريع دوافع أخرى أسجل هنا بعضاً منها كما تصورتها مجموعة عمل اشتغلت على الدور الروسي في الشرق الأوسط.

أولاً: تصورنا الرئيس فلاديمير بوتين وقد استعد لتنصيب نفسه زعيماً وليس مجرد رئيس للاتحاد الروسي. وبالفعل وجدناه يعلن ترشيح نفسه لمنصب الرئاسة في ربيع العام المقبل مستقلاً عن الأحزاب. كان هذا الإعلان دليلاً جديداً على أن التعجيل بإعلان النصر في الحرب الروسية على الإرهابيين الإسلاميين في سورية ضروري لتأكيد شعبيته. أراد أيضاً تذكير شعبه بدوره في القضاء على إرهابيي القوقاز وتخليص روسيا منهم. هو إذاً رئيس فوق العادي. هو زعيم. هنا تجب الإشارة إلى أن الرئيس بوتين تعمد ترك الباب مفتوحاً أمام احتمال العودة لحرب أخرى ضد الإرهابيين، ففي تعريضه بسياسات الاستخبارات الأميركية في مؤتمره الصحافي فضح حقيقة أن القوات التابعة لهذه الاستخبارات سمحت لفلول «داعش» المنهزمين بالمرور إلى العراق بنية إعادتهم في وقت لاحق وتكليفهم بإثارة الاضطرابات في سورية أو غيرها. لا يفوتنا أن نذكر الرأي العام العربي أن لدى الرئيس بوتين من المعلومات عن ممولي الإرهاب الإسلامي في داخل الشرق الأوسط وفي الخارج ما يمكن أن يتسبب في أزمة هيكلية عميقة في العلاقات الدولية.

ثانياً: أغلب الظن أن الرئيس بوتين أدرك، كما يدرك بعضنا، أن الرئيس دونالد ترامب صار في وضع داخلي صعب. ونحن لا نبالغ عندما نصرح باعتقادنا أن الرئيسين ترامب وبوتين يربط أحدهما بالآخر حبل سري. لا مؤامرة وراء هذا التصور ولا مبالغة كما أسلفنا، بل هي شهادة الواقع كما كشفت عنه تحقيقات أولية عن صلات واتصالات سبقت وصول المرشح ترامب إلى سدة الحكم. لا جدال في أن روسيا استعادت خلال السنة الأولى من حكم الرئيس ترامب نفوذاً دولياً، بخاصة في الشرق الأوسط ما لم تحققه في ظل سنوات حكم الرئيس باراك أوباما. في ضوء هذه الحقيقة يصير منطقياً الاعتقاد بأن بوتين يتعجل تأكيد وتثبيت قواعد نفوذ روسيا في الخارج خلال فترة ترامبوية تزداد انكماشاً في المدة وضعفاً في القوة.

ثالثاً: نحب ترامب أو نكرهه أمر لن يمنعنا من الاعتراف بأن الرجل عنيد. لم يتراجع ترامب عن وعد واحد قطعه على نفسه خلال الحملة الانتخابية. لا يزال موقفه ثابتاً في قضية المناخ والتجارة الدولية والانسحاب العسكري من الخارج إلا مقابل مبالغ مالية يسددها الطرف الذي يطلب الحماية الأميركية. موقفه ثابت أيضاً من إسرائيل. أكده مراراً ويؤكده، وآخر دليل على التزامه تنفيذ ما تطلبه إسرائيل هو القرار الذي وقعه أمام ملايين المشاهدين ويقضي باعتراف أميركا بالقدس عاصمة لإسرائيل، وليس عاصمة لدولتين في المستقبل كما يزعم بعض المبررين والمتطوعين بالتفسير. في رأيه -كما في رأينا- الأمر منته. القدس في يد إسرائيل لتفعل بها ما تشاء ولا شأن للفلسطيني أو المسلم أو المسيحي بها إلا ما تقرره له إسرائيل. المعنى بالنسبة للرئيس بوتين كالمعنى بالنسبة إلينا، لقد نفذ الرئيس ترامب وعده لإسرائيل ولن يعود عنه، ولعله كما يعلم الرئيس بوتين أن الدول العربية المؤثرة لن تقوى على الاعتراض، وفي كل حال لديها ما يقلقها في مجالات ومواقع أخرى. بوتين يدرك أيضاً أن تصفية قضية فلسطين تعني أن تحالفات قوية سوف تنشأ على الفور في الشرق الأوسط، وأن هذه التحالفات سوف تشعل المنطقة ناراً يستدعي التعامل معها تدخل روسيا وربما دول أوروبية وآسيوية أخرى. لذلك كله وجب التعجيل باتخاذ إجراءات روسية معينة في شتى أنحاء الإقليم.

رابعاً: تطوران لا شك أثارا القلق لدى صانع السياسة في روسيا، إذ انعقد في الصين المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني، وهو المؤتمر الذي دشن الحلم الصيني حقيقة واقعة. هناك الآن خطط استثمارية وتوسعات عسكرية لحماية التجارة الخارجية الصينية وفي قلبها الشرق الأوسط. في الناحية الأخرى وافق الكونغرس الأميركي على موازنة دفاع أكبر من أي موازنة تقررت خلال السنوات الست السابقة. هي الموازنة الأضخم في غير وقت الحرب. معنى هذين التطورين أن سباقاً للتسلح سوف يفرض نفسه على روسيا. هذا الموضوع مرفوض نظرياً في موسكو، إذ إن سباقاً مماثلاً فرضه الرئيس دونالد ريغان في الثمانينات لعب دوراً رئيسياً في إسقاط النظام السوفياتي. بوتين لن يدخل في سباق مع الصين وأميركا في وقت واحد، ولكنه في الوقت ذاته لا يملك رفاهة الانتظار حتى تتفوق الدولتان وتحتلان مركزي القيادة في شكل قطبين في نظام دولي ثنائي القطبية. الحل الوحيد هو التعجيل بتثبيت الهيمنة الروسية في مواقع شديدة الحساسية الاستراتيجية في الشرق الأوسط، وهي الهيمنة التي تسمح لروسيا بأرصدة قوة تساوم بها لتحصل على دور القطب الثالث في نظام متعدد الأقطاب. سمعنا بوتين يؤكد في مؤتمره الصحافي أنه لن يدخل سباق التسلح ولكنه لم يذكر شيئاً عن رحلة تثبيت حال القوة والهيمنة في ثلاثة مواقع، قناة السويس وسورية وممر البوسفور، هي من دون أدنى شك الأهم والأشد حساسية في الشرق الأوسط وفي حسابات أي دولة تعد نفسها لمنصب في قيادة النظام الدولي.

الروس يتحركون بسرعة، وفي ظني أنهم توصلوا مع الإيرانيين والأتراك والإسرائيليين إلى صيغة تفاهم تناسب الظروف الاستثنائية التي يمر بها الشرق الأوسط. في ظني أيضاً أنهم توصلوا إلى صيغ ثنائية موقتة ومرتبكة مع أكثر من دولة عربية وفشلوا في التوصل إلى أي صيغة مفيدة مع دول عربية أخرى. العرب، وهم الأغلبية في الشرق الأوسط، من دون موقف.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

عن قمة الأخوة والتسامح

د. عبدالعزيز المقالح

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  كانت قمة «الأخوة الإنسانية» التي انعقدت في أبوظبي الأسبوع الماضي، بين شيخ الأزهر الشريف ...

ما تغير بعد مؤتمر وارسو ومالم يتغير

د. نيفين مسعد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  انتهت، يوم الخميس 14 فبراير 2019، في وارسو أعمال المؤتمر الذي أُطلِقَ عليه “مؤتمر ...

رصيد مصر في أفريقيا

أحمد الجمال

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في مصر القديمة، وقبل ظهور علوم الجغرافيا السياسية والاستراتيجية، حدد القادة المصريون أمن وطنهم ...

شبح «ربيع لاتيني» في فنزويلا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  اعتاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منذ أن تولى مقاليد السلطة منذ عامين، أن يسير ...

همروجة تطبيعية!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  لم تعد قمة "تحالف دولي سياسي واقتصادي وعسكري" ضد إيران.. تضاءلت إلى "قمة وارسو ...

صراع «الجنرال» نتنياهو للفوز

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معروف عن بنيامين نتنياهو ضآلة خبرته العسكرية، فهو أدّى خدمة العلم في الجيش لمدة عام...

حول الدولة الوطنية

د. حسن مدن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

    بصرف النظر عن المسارات والتجليات المختلفة لتشكّل الدولة الوطنية العربية، إلا أن هذه الدول ...

«البريكسيت» وترشيد الديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الاثنين, 18 فبراير 2019

    مازالت الجماعة السياسية البريطانية غارقة إلى أذنيها في معضلة البريكسيت ما بين الخروج من ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29462
mod_vvisit_counterالبارحة34185
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع255679
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1037391
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65191844
حاليا يتواجد 3988 زوار  على الموقع