موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

ترامب وهواجس الحكومة العالمية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

يبدو أن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، الآتى من خارج مؤسسة الحكم الأمريكية حديث العهد فى عالم السياسة، يعيش «وهم» حاول الأمريكيون أن يفرضوه فى أعقاب سقوط الاتحاد السوفيتى وتفكك حلف وارسو ، ومن ثم انهيار النظام العالمى ثنائى القطبية. وقتها بدأ الأمريكيون يعملون على فرض نظام أحادى القطبية يحكم العالم تقوده الولايات المتحدة، كما حرصوا على تعمد إظهار بلدهم كدولة «إمبراطورية» تملك ما لم تستطع امتلاكه الإمبراطوريات العالمية السابقة. وقتها كان التخطيط الإستراتيجى الأمريكى يعمل من أجل الحيلولة دون ظهور منافس عالمى قادر على منافسة الولايات المتحدة حتى من بين الحلفاء، كما خططوا لجعل روسيا دولة من دول العالم الثالث وكذلك الصين. هذه التوجهات تأكدت، بشكل خاص، فى أعقاب نجاح الولايات المتحدة فى قيادة تحالف عالمى عام 1991 لشن حرب على العراق بعد احتلاله الكويت عام 1990.

 

كانت تلك الحرب هى بداية التوجه الإمبراطورى الأمريكى الذى عبر عن نفسه فى تعمد الولايات المتحدة الاستهانة بالأمم المتحدة وما تمثله من شرعية دولية، وتعمد التصرف من خارج الشرعية الدولية، وإعلان «إستراتيجية الضربات الاستباقية»، أى حق الولايات المتحدة فى شن الحروب على الآخرين لدرء مخاطر محتملة وليس ردًّا على اعتداءات مؤكدة، وتشريع التدخل الأمريكى فى الشئون الداخلية للدول تحت مزاعم «التدخل لأسباب إنسانية»، وكانت الاعتداءات على الصومال هى أبرز مؤشرات هذا التوجه إلى أن وقعت أحداث 11 سبتمبر 2001، ضد واشنطن ونيويورك التى فجرت الحرب الأمريكية ضد «الإرهاب» بقيادة الرئيس الأسبق جورج دبليو بوش ابتداءً من أفغانستان وامتداداً إلى العراق.

فى تلك الظروف بدت الإدارة الأمريكية تتصرف وكأنها «حكومة عالمية» وجعلت الكونجرس الأمريكى بمثابة «برلمان عالمي» يصدر قرارات لها صفة «الإلزام عالميًّا» وكانت ذروة هذه الاستهانات هى الحرب الأمريكية على العراق عام 2003 لأسباب كاذبة وملفقة جاءت على لسان وزير الخارجية الأمريكى الأسبق كولن باول الذى اتهم العراق بامتلاك أسلحة دمار شامل، وبعد فشل الأمريكيين فى إيجاد دليل واحد يؤكد صحة هذا الاتهام الكاذب بعد تدميرهم العراق، لم يستطع كولن باول إلا أن يخرج ويعتذر ويعترف أنه لم يقدم معلومات صحيحة بخصوص اتهاماته للعراق، ثم جاءت من بعده اعتذارات تونى بلير رئيس الحكومة البريطانية الأسبق شريك جورج بوش فى جريمته.

كل هذا حدث، لكنه انتهي، لأن العالم تغير ولم تعد الولايات المتحدة قوة عالمية أحادية، وانتهى لحسن الحظ سريعاً «عصر الإمبراطورية الأمريكية» بعد الأزمة الاقتصادية الهائلة التى هزت كيان الاقتصاد الأمريكى عام 2008، التى جاءت مقدمة بظهور قوى اقتصادية عالمية قادرة على مناطحة الزعامة الأمريكية خاصة الصين وروسيا إضافة إلى ظهور قوى اقتصادية إقليمية قوية فرضت نفسها شريكاً فى قيادة النظام العالمى مثل النمور الاقتصادية الكبرى فى جنوب شرق آسيا إضافة إلى دول مثل الهند والبرازيل وجنوب أفريقيا التى أسست مع الصين وروسيا تكتل «بريكس» الاقتصادى العملاق، ناهيك عن منظمات أخرى اقتصادية إستراتيجية مثل «منظمة شنغهاي» التى فرضت هى الأخرى نفسها بقوة على القرار العالمي، وكانت النتيجة هى الأفول المبكر للعصر الأمريكى والتوجه العالمى القوى لتأسيس نظام عالمى متعدد الأقطاب يتجاوز «حالة اللاقطبية» الراهنة، وهذا ما عبر عنه بصراحة شديدة سيرجى لافروف وزير الخارجية الروسى فى «مؤتمر ميونيخ للأمن» فى مايو الماضى بدعوته لتأسيس «نظام دولى عادل» أطلق عليه «النظام الدولى ما بعد الغربي» فى إشارة مهمة إلى أن قيادة العالم انتقلت من الغرب وبالذات الغرب الأمريكى إلى الشرق حيث الصين وروسيا والهند والنمور الاقتصادية الآسيوية.

واضح أن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب الآتى من عالم المقاولات بعيد عن إدراك هذه التحولات شديدة الأهمية التى حدثت فى العالم، والتى أنهت إلى غير رجعة ما كانت واشنطن حريصة على فرضه على العالم تحت اسم «الحكومة العالمية» لم تعد الإدارة الأمريكية حكومة عالمية ولم يعد الكونجرس الأمريكى برلماناً عالمياً، وأضحى العالم توَّاقًا لنظام عالمى أكثر عدالة وأكثر ديمقراطية بعيدة عن كل مظاهر الهيمنة والتسلط وازدراء القوانين العالمية والاستعلاء عليها، وهذا الغياب عن إدراك هذا الواقع هو الذى أوقع ترامب فى معضلة التورط فى قضية «القدس» التى هى قضية محكومة بالقانون الدولى وقرارات الشرعية الدولية باعتبارها مدينة محتلة مثلها مثل باقى الأراضى العربية التى احتُلت عقب عدوان يونيو 1967.

غياب هذا الإدراك يدفع بالإدارة الأمريكية إلى الوقوع فى خطأ آخر مضاعف بالدعوة إلى تشكيل «تحالف دولي» يعمل ضد إيران حسب ما ورد على لسان «نيكى هالى» السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة التى أكدت أن الولايات المتحدة «ستعمل لبناء تحالف دولى للتصدى لإيران» فى معرض استعراضها لما اعتبرته «بقايا الصاروخ الذى ضرب الرياض» منطلقًا من الأراضى اليمنية باعتباره «صاروخًا إيرانى الصنع».

الملفت بهذا الخصوص أن «نيكى هالى» اعتمدت فى الدعوة لتأسيس تحالف دولى يعمل ضد إيران على تأكيدها أن إيران خالفت قرار مجلس الأمن رقم 2231 الذى يمنع تصدير الأسلحة ودعم الإرهاب. هذه الدعوة تفرض طرح العديد من الأسئلة المهمة.

فى مقدمة هذه الأسئلة نقول: إذا كانت الولايات المتحدة تريد معاقبة إيران لتجاوزها، افتراضًا، لأحد القرارات الدولية فهل تقبل بتشكيل تحالف دولى ضد الولايات المتحدة لتجاوزها عشرات القرارات الدولية الصادرة بحق إسرائيل، وآخرها كل ما يتعلق بوضع القدس باعتبارها مدينة محتلة؟.

ثانى هذه الأسئلة أن الإدارة الأمريكية التى تريد معاقبة إيران لدعمها المعارضة الحوثية بهذا النوع من الصواريخ تعرف وتؤكد، منذ أشهر طويلة مضت، أن إيران هى من تدعم الحوثيين فى اليمن فلماذا لم تطالب بتشكيل هذا التحالف منذ أكثر منذ عامين؟ هل التوقيع الحالى مجرد محاولة لصرف الأنظار عن قضية القدس؟.

واشنطن لا تريد توحيدًا لأى موقف عربى ضد إسرائيل، ولا تريد صدور قرار دولى يبطل قرارها، لكن الأهم هو أنها لا تريد عودة روح المقاومة عند الشعب الفلسطينى التى من شأنها أن تستعيد فلسطين مرة أخرى قضية مركزية عربية وهى على استعداد لأن تفعل أى شيء للحيلولة دون ذلك حتى ولو كان السبيل إلى ذلك هو أن تغرق فى هواجس وأوهام رئيسها أن بلاده مازالت «حكومة عالمية» فى عصر تستعيد فيه الشعوب إرادتها ووعيها وباتت قادرة على إسقاط كل حكومة ظالمة ومستبدة لا تحترم العدالة والشرعية.

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4795
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع129443
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر493265
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55409744
حاليا يتواجد 3938 زوار  على الموقع