موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

قرار كوشنر... ووعد ترامب!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


كأنما كان يتلو عبارات صاغها، أو لقَّنها له، نتنياهو. اعلن الرئيس الأميركي ترامب ضم القدس الكبرى، التي تشكّل مساحتها الآن من 12 إلى 15% من مساحة الضفة الغربية إلى الكيان الصهيوني، فاتحاً الطريق لضم ما تبقى منها،

المهوّد وما في سبيله للتهويد. اعترف بها عاصمة للمحتلين، وأمر بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إليها. استحق هذا منه امتداح رؤبين ريفلين، رئيس هذا الكيان، ﻟ"أجمل هدية لإسرائيل" في الذكرى السبعين لإقامتها، والخمسين لاحتلال القدس الشرقية. لقد كان استكمالاً لمشوار اميركي بدأه ترومان، واحياءً على طريقته الكاوبوي للذكرى المئوية لوعد بلفور بوعد رديف يمكن أن يطلق عليه وعد ترامب.

وإذ لا يمكن تخيّله إلا قراراً صهيونياً بامتياز، وحتى وصفه بقرار صهره ومستشاره كوشنر، فلا يعني عدم كونه اميركياً وبامتياز أيضاً، فالرجل لم يفعل أكثر من تنفيذ قرار للكونغرس كان قد اُتّخذ عام 1995 وباجماع اغلبية كلا الحزبين فيه الجمهوري والديموقراطي، لكنما الرؤساء الأميركان من يومها وحتى ترامب أجّلوا تنفيذه حرصاً منهم على المصالح الأميركية في المنطقة. خالفهم ترامب فقدَّم المصالح الصهيونية والانتخابية لينفَّذ ما رأى أنه قد "تأخَّر كثيراً"، وهو لم ينفّذه إلا بعد إلقائه نظرةً على الواقعين، العربي البائس، والدولي المناسب، ثم ما استشفه ابَّان اتصاله برام الله وعمان والقاهرة لإبلاغهن بقراره، ليخلص بالتالي إلى ما تطابق مع ما قاله الجنرال عاموس يادلين، رئيس الاستخبارات العسكرية الصهيونية ازاء التحذيرات التي سبقت الإعلان، من أن "الفلسطينيين والعرب والأتراك يهددون بمسدس فارغ"!

ليس ثمة من شك في أن بؤس الواقع العربي والتهافت الأوسلوي هو من سهَّل على إدارة ترامب ما صعُب على الإدارات الأميركية السابقة. ردود الفعل العربية الرسمية ومعها سلطة رام الله، حتى الآن، لا يبدو أنها في وارد تجاوز توصيف الجنرال يادلين. يحذرون ويشجبون بينما العدو يرسم العلمين الصهيوني والأميركي ضوئياً على اسوار القدس... نقول هذا بمعزل عن ردود الافعال الشعبية العربية، هذه التي كمقدمة لآتيها، يسيل الآن الدم في القدس وغزة ورام الله تعبيراً عنها ومجرَّد بدايةً للمتوقَّع منها، والتي إن هي ليست في حسابهم، فلن تكون في مدى غير بعيد بحسبانهم.

الجامعة العربية، ناشدت ترامب عشية اعلانه لقراره ﺑ"لعب دور محايد"! ونحن بانتظار ما ستصدر في بيان اجتماع مجلس وزراء خارجية دولها المزمع من ادانات سمعنا مثلها مراراً في بيانات سابقة، وكذا مؤتمر دول العالم الإسلامي الذي تمت دعوته ولم يعقد بعد. أما العالم، ولنأخذ اوروبا مثالاً، ذلكم لتغنَّى بعض الواهمين ببعض اعتراضاتها احياناً على سياسات، أو حماقات ترامب. لقد لخَّصت السيدة موغريني مواقف اتحادها المتعلقة ﺑ"خطوة آحادية الجانب"، لها "تأثير سلبي" على عملية السلام، وكان أقصى مداها أن ماكرون "يأسف"، وميركل "لا تدعم"، وتيريزا ماي "لا تتفق" مع ما اقدم عليه ترامب... وهذه أمور مما لا يأبه به رجل من مثل ترامب!

قبل هدية ترامب لريفيلين، اصدر مجلس النواب الأميركي بالإجماع قانوناً بقطع المساعدات الأميركية لسلطة الحكم الذاتي الإداري المحدود تحت الاحتلال ما لم توقف صرف مخصصات أسر الشهداء والأسرى، التي يصفها القانون ﺑ"المكافآت على جرائم العنف"! وتم اقفال مكتب منظمة التحرير في واشنطن، وذلك ضغطاً ممهداً لجلب فلسطينيي اوسلو للتفاوض انطلاقاً من التسليم سلفاً بأن القدس، والمستعمرات، وعودة اللاجئين، والسيطرة على الأغوار، أو الحدود مع الأردن، قد باتت وراء ظهر المتفاوضين، وتعالوا لنتفاوض حول كيفية ادارة ما خلاها من نتف سكانية متناثرة ومعزولة وحيث لا مانع من تسميتها دولة أو امبراطورية، وإلا نحمّلكم فشل "صفقة القرن" التي لم نطرحها بعد ولم يعقد بازارها!

ليس ما اقدم عليه ترامب، وبالنظر لراهن الحال العربية، هو من غير المتوقَّع، وعلى خطورته، فإن فيه ما يجعلنا نقول رب ضارة نافعة... دفن ترامب بفعلته احبولة "المسيرة السلمية" الكارثية، وأهال التراب على شرك "حل الدولتين"، وشيَّع ما كان يدعى زوراً "النظام العربي" إلى مثواه الأخير، وأجهز بضربة واحدة على أوهام "صفقة القرن"، أو نفَّذها سلفاً على طريقته وكفى نفسه عناء عقد بازارها، فاحرج الملوحين بعروض التطبيع المجّاني في انتظار غيثها، وأزرى بمتذرعي "التمكين" التصالحي في الساحة الفلسطينية... وأخيراً، اسقط فرية "الشرعية الدولية" بمواثيقها وشرائعها وقوانينها، أو الأسس المزعومة المقام عليها ما يدعى "النظام الدولي"، التي لم يحترمها الأقوياء وكانت هراوتهم لقمع الضعفاء، الذين وحدهم من يحترمونها ولم يشفع لهم تمسُّكهم بها...

باختصار قال لعربه وعرب الأمة، أميركا عدوكم الأول، وإذا لم يك بالممكن أن يتم اصطناع الكيان الصهيوني الاستعماري الغازي في بلادكم بدون المشاريع الاستعمارية الغربية، فليس من الممكن تمكينه وابقائه وضمانة استمراره بين ظهرانيكم من دون تعهُّد ذلك من قبل صانعيه...

... رب ضارة نافعة، لعلها الصدمة التي تحتاجها الأمة العربية، خدمة غير مقصودة، منعطف لخلاصها من قبضة الانهزامية وثقافة الاستسلام، وفرصة اتاحتها عدوانيته لانبعاث روح المواجهة وثقافة المقاومة في ربوعها الجريحة.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ماذا تفعل أوروبا بـ «إرهابييها»؟

د. عصام نعمان

| السبت, 20 يناير 2018

    تقف دول أوروبية عدّة أمام سؤال محيّر ومحرج: ماذا نفعل بإرهابيات وإرهابيين سابقين و«متقاعدين»، ...

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28768
mod_vvisit_counterالبارحة38315
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع266229
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر755442
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49410905
حاليا يتواجد 4432 زوار  على الموقع