موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد ::التجــديد العــربي:: ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست" ::التجــديد العــربي:: الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين ::التجــديد العــربي:: ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير ::التجــديد العــربي:: أمير الكويت يفتتح مؤتمرا دوليا لمكافحة الفساد ::التجــديد العــربي:: وزير الخارجية المصري يلتقي الأمين العام للأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: «أرامكو السعودية» تستحوذ بالكامل على «أرلانكسيو» ::التجــديد العــربي:: مصر: ارتفاع صافي الاحتياطيات النقدية الأجنبية إلى 42.5 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: تشكيليون: منيرة موصلي «حالة خاصة».. أضاءت بألوانها عتمة الحياة ::التجــديد العــربي:: مهرجان «أفلام السعودية» ينطلق في الدمام بمارس ويبدأ في استقبال المشاركات ::التجــديد العــربي:: «معرض جدة»: يخطو إلى الأمام... ويمزج ما بين كتاب وفنون تصويرية ::التجــديد العــربي:: فيتامينات ضرورية للراغبين في الإقلاع عن التدخين ::التجــديد العــربي:: تحديد 2 مارس موعدا لمواجهة كلاسيكو ريال مدريد وبرشلونة ::التجــديد العــربي:: منتخب فلسطين يتعادل مع الأردن ويحافظ على آماله الضعيفة في كأس آسيا ::التجــديد العــربي:: الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله ::التجــديد العــربي:: مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن ::التجــديد العــربي:: الشرطة الفرنسية: توقيف 43 شخصا في احتجاجات "السترات الصفراء" في باريس ::التجــديد العــربي:: مقتل وجرح فلسطينيين برصاص الاحتلال ::التجــديد العــربي:: انفجار في مخبز في قلب العاصمة الفرنسية باريس يقتل رجلي إطفاء ويصيب العشرات ::التجــديد العــربي::

قرار كوشنر... ووعد ترامب!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


كأنما كان يتلو عبارات صاغها، أو لقَّنها له، نتنياهو. اعلن الرئيس الأميركي ترامب ضم القدس الكبرى، التي تشكّل مساحتها الآن من 12 إلى 15% من مساحة الضفة الغربية إلى الكيان الصهيوني، فاتحاً الطريق لضم ما تبقى منها،

المهوّد وما في سبيله للتهويد. اعترف بها عاصمة للمحتلين، وأمر بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إليها. استحق هذا منه امتداح رؤبين ريفلين، رئيس هذا الكيان، ﻟ"أجمل هدية لإسرائيل" في الذكرى السبعين لإقامتها، والخمسين لاحتلال القدس الشرقية. لقد كان استكمالاً لمشوار اميركي بدأه ترومان، واحياءً على طريقته الكاوبوي للذكرى المئوية لوعد بلفور بوعد رديف يمكن أن يطلق عليه وعد ترامب.

وإذ لا يمكن تخيّله إلا قراراً صهيونياً بامتياز، وحتى وصفه بقرار صهره ومستشاره كوشنر، فلا يعني عدم كونه اميركياً وبامتياز أيضاً، فالرجل لم يفعل أكثر من تنفيذ قرار للكونغرس كان قد اُتّخذ عام 1995 وباجماع اغلبية كلا الحزبين فيه الجمهوري والديموقراطي، لكنما الرؤساء الأميركان من يومها وحتى ترامب أجّلوا تنفيذه حرصاً منهم على المصالح الأميركية في المنطقة. خالفهم ترامب فقدَّم المصالح الصهيونية والانتخابية لينفَّذ ما رأى أنه قد "تأخَّر كثيراً"، وهو لم ينفّذه إلا بعد إلقائه نظرةً على الواقعين، العربي البائس، والدولي المناسب، ثم ما استشفه ابَّان اتصاله برام الله وعمان والقاهرة لإبلاغهن بقراره، ليخلص بالتالي إلى ما تطابق مع ما قاله الجنرال عاموس يادلين، رئيس الاستخبارات العسكرية الصهيونية ازاء التحذيرات التي سبقت الإعلان، من أن "الفلسطينيين والعرب والأتراك يهددون بمسدس فارغ"!

ليس ثمة من شك في أن بؤس الواقع العربي والتهافت الأوسلوي هو من سهَّل على إدارة ترامب ما صعُب على الإدارات الأميركية السابقة. ردود الفعل العربية الرسمية ومعها سلطة رام الله، حتى الآن، لا يبدو أنها في وارد تجاوز توصيف الجنرال يادلين. يحذرون ويشجبون بينما العدو يرسم العلمين الصهيوني والأميركي ضوئياً على اسوار القدس... نقول هذا بمعزل عن ردود الافعال الشعبية العربية، هذه التي كمقدمة لآتيها، يسيل الآن الدم في القدس وغزة ورام الله تعبيراً عنها ومجرَّد بدايةً للمتوقَّع منها، والتي إن هي ليست في حسابهم، فلن تكون في مدى غير بعيد بحسبانهم.

الجامعة العربية، ناشدت ترامب عشية اعلانه لقراره ﺑ"لعب دور محايد"! ونحن بانتظار ما ستصدر في بيان اجتماع مجلس وزراء خارجية دولها المزمع من ادانات سمعنا مثلها مراراً في بيانات سابقة، وكذا مؤتمر دول العالم الإسلامي الذي تمت دعوته ولم يعقد بعد. أما العالم، ولنأخذ اوروبا مثالاً، ذلكم لتغنَّى بعض الواهمين ببعض اعتراضاتها احياناً على سياسات، أو حماقات ترامب. لقد لخَّصت السيدة موغريني مواقف اتحادها المتعلقة ﺑ"خطوة آحادية الجانب"، لها "تأثير سلبي" على عملية السلام، وكان أقصى مداها أن ماكرون "يأسف"، وميركل "لا تدعم"، وتيريزا ماي "لا تتفق" مع ما اقدم عليه ترامب... وهذه أمور مما لا يأبه به رجل من مثل ترامب!

قبل هدية ترامب لريفيلين، اصدر مجلس النواب الأميركي بالإجماع قانوناً بقطع المساعدات الأميركية لسلطة الحكم الذاتي الإداري المحدود تحت الاحتلال ما لم توقف صرف مخصصات أسر الشهداء والأسرى، التي يصفها القانون ﺑ"المكافآت على جرائم العنف"! وتم اقفال مكتب منظمة التحرير في واشنطن، وذلك ضغطاً ممهداً لجلب فلسطينيي اوسلو للتفاوض انطلاقاً من التسليم سلفاً بأن القدس، والمستعمرات، وعودة اللاجئين، والسيطرة على الأغوار، أو الحدود مع الأردن، قد باتت وراء ظهر المتفاوضين، وتعالوا لنتفاوض حول كيفية ادارة ما خلاها من نتف سكانية متناثرة ومعزولة وحيث لا مانع من تسميتها دولة أو امبراطورية، وإلا نحمّلكم فشل "صفقة القرن" التي لم نطرحها بعد ولم يعقد بازارها!

ليس ما اقدم عليه ترامب، وبالنظر لراهن الحال العربية، هو من غير المتوقَّع، وعلى خطورته، فإن فيه ما يجعلنا نقول رب ضارة نافعة... دفن ترامب بفعلته احبولة "المسيرة السلمية" الكارثية، وأهال التراب على شرك "حل الدولتين"، وشيَّع ما كان يدعى زوراً "النظام العربي" إلى مثواه الأخير، وأجهز بضربة واحدة على أوهام "صفقة القرن"، أو نفَّذها سلفاً على طريقته وكفى نفسه عناء عقد بازارها، فاحرج الملوحين بعروض التطبيع المجّاني في انتظار غيثها، وأزرى بمتذرعي "التمكين" التصالحي في الساحة الفلسطينية... وأخيراً، اسقط فرية "الشرعية الدولية" بمواثيقها وشرائعها وقوانينها، أو الأسس المزعومة المقام عليها ما يدعى "النظام الدولي"، التي لم يحترمها الأقوياء وكانت هراوتهم لقمع الضعفاء، الذين وحدهم من يحترمونها ولم يشفع لهم تمسُّكهم بها...

باختصار قال لعربه وعرب الأمة، أميركا عدوكم الأول، وإذا لم يك بالممكن أن يتم اصطناع الكيان الصهيوني الاستعماري الغازي في بلادكم بدون المشاريع الاستعمارية الغربية، فليس من الممكن تمكينه وابقائه وضمانة استمراره بين ظهرانيكم من دون تعهُّد ذلك من قبل صانعيه...

... رب ضارة نافعة، لعلها الصدمة التي تحتاجها الأمة العربية، خدمة غير مقصودة، منعطف لخلاصها من قبضة الانهزامية وثقافة الاستسلام، وفرصة اتاحتها عدوانيته لانبعاث روح المواجهة وثقافة المقاومة في ربوعها الجريحة.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا

News image

أفاد مصدر مطلع لـ"RT" بمقتل 4 عسكريين أمريكيين بتفجير انتحاري استهدف اليوم الأربعاء قوات للتحالف ...

الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد

News image

كشف القيادي في حركة فتح، عزام الأحمد، عن زيارة قريبة للرئيس الفلسطيني محمود عباس، إلى...

ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست"

News image

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن شكه في أن يعيد الاتحاد الأوروبي التفاوض على اتف...

الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين

News image

أعلنت المملكة الأردنية عن موافقتها على طلب الأمم المتحدة استضافة عمّان اجتماع حول اتفاق تبا...

ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير

News image

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم في رسالة إلى الفرنسيّين إلى المشاركة في نقاش وطن...

الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله

News image

"انا لله وإنا اليه راجعون، إنتقلت إلى رحمة الله الفنانة التشكيلية السعودية ‎منيرة موصلي، ومو...

مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية عن مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مَن المسؤول عن القضية الفلسطينية؟!

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 22 يناير 2019

    تتعرض القضية الفلسطينية إلى أخطار جدية، مصيرية، خارجية وداخلية. وإذا اختصرت الخارجية، سياسيا، بما ...

غاز المتوسط بين مِطرقة الصّراع وسِندان التعاون والتطبيع

د. علي بيان

| الاثنين, 21 يناير 2019

    المقدمة: يعتبر البحر الأبيض المتوسط مهدَ الحضارات، وشكَّل منذ القدمِ طريقاً هامّاً للتجارة والسفر. ...

أطفال من أطفالنا.. بين حدي الحياة والموت

د. علي عقلة عرسان

| الاثنين, 21 يناير 2019

    في خضم هذا البؤس الذي نعيشه، لم تضمُر أحلامُنا فقط، بل كادت تتلاشى قدرتنا ...

المختبر السوري للعلاقات الروسية - التركية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 21 يناير 2019

    ليس مؤكَّداً، بعد، إن كانت الاستراتيجية الروسيّة في استيعاب تركيا، ودفعها إلى إتيان سياسات ...

«حل التشريعي».. خطوة أخرى في إدارة الشأن العام بالانقلابات!

معتصم حمادة

| الاثنين, 21 يناير 2019

  (1)   ■ كالعادة، وقبل انعقاد ما يسمى «الاجتماع القيادي» في رام الله (22/12)، أطلت ...

وعود جون بولتون المستحيلة

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 21 يناير 2019

    يبدو أن الانتقادات «الإسرائيلية» المريرة لقرار الرئيس الأمريكي بالانسحاب المفاجئ من سوريا، قد وصلت ...

الحبل يقترب من عنق نتنياهو

د. فايز رشيد

| الاثنين, 21 يناير 2019

    إعلان النيابة العامة «الإسرائيلية» قبولها بتوصية وحدة التحقيقات في الشرطة لمحاكمة نتنياهو، بتهم فساد ...

لم يعد هناك خيار امام العالم العربى سوى ان يتغير بقرار ذاتى او ان يتغير بقرار من الخارج!

د. سليم نزال

| الاثنين, 21 يناير 2019

    العولمة تضرب العالم كله و تخلق عاما مختلفا عما شهدناه من عصور سابقة .اثار ...

ديمقراطية الاحتجاج وديمقراطية الثقة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 21 يناير 2019

    في الوقت الذي دخلت فيه حركة «السترات الصفراء» في فرنسا أسبوعها العاشر بزخم منتظم، ...

كوابيس المجال التواصلي الرقمي القادمة

د. علي محمد فخرو

| الأحد, 20 يناير 2019

منذ عام 1960 تنبأ الأكاديمي المنظِّر مارشال مكلوهان بأن مجيء وازدياد التواصل الإلكتروني سينقل الأ...

سنين قادمة وقضايا قائمة

جميل مطر

| الأحد, 20 يناير 2019

أتفق مع السيد شواب رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي ومؤسسه على أننا، أي البشرية، على أبو...

التحالف الإستراتيجي في خطاب بومبيو

د. نيفين مسعد

| الأحد, 20 يناير 2019

كانت مصر هي المحطة الثالثة في جولة وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو التي شملت ثما...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22571
mod_vvisit_counterالبارحة49166
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع114831
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي338402
mod_vvisit_counterهذا الشهر1062125
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63666522
حاليا يتواجد 4123 زوار  على الموقع