موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي:: نكهات السجائر الإلكترونية تدمر خلايا في الأوعية الدموية والقلب ::التجــديد العــربي:: الهلال يكتفي برباعية في شباك الاتفاق ويعزز انفراده في صدارة الدوري ::التجــديد العــربي:: المنتخب السعودي يحقق الفوز بلقب كأس آسيا تحت 19 عاما، المقامة في إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر ::التجــديد العــربي:: مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يستقبل نجل خاشقجي وشقيقه... وتشديد على محاسبة «المقصّر» أياً يكن ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة تهدد نصف سكان اليمن ::التجــديد العــربي:: بولتون يبحث في موسكو «مشهداً استراتيجياً جديداً» بعد تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى ::التجــديد العــربي:: السيسي يؤكد في رسالة لخادم الحرمين أهمية استمرار التنسيق الاستراتيجي ::التجــديد العــربي:: أكثر من 50 مليار دولار "212 مليار ريال" حصيلة صفقات اليوم الأول لمؤتمر «مبادرة مستقبل الاستثمار» ::التجــديد العــربي:: الشمس تتعامد على وجه الفرعون رمسيس الثاني ::التجــديد العــربي::

وقف قطار التطبيع

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها قرار دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها، فأما الضارة فهى معلومة للكافة وجوهرها التصرف الأمريكى المنفرد فى قضية القدس التى حسمت الشرعية الدولية موقفها منها ، وأما النافعة فهى التجميد ولو المؤقت لعملية التطبيع التى كانت تجرى بسرعة مذهلة للعلاقات العربية -الإسرائيلية . لقد كانت هجمة التطبيع الإسرائيلى على الدول العربية هجمة شرسة بأشكال مختلفة وعلى مختلف الأصعدة ، ولم يكن يمر أسبوع دون أن نسمع عن محاولة لعرض فيلم هنا أو إقامة مباراة رياضية هناك أو زيارات ومشاركات فى محافل مختلفة لمسئولين إسرائيليين وعرب. وما أن كان يشيع أمر واحد من هذه الأنشطة حتى يبدأ حراك شعبى مضاد، هذا فيما يخص الأمور المعلنة، أما فيما يخص الاتصالات خلف الأبواب المغلقة فالملاحظ أنه كان هناك حرص إسرائيلى على كشف سرية تلك الاتصالات، وتأكيد أنها تجرى مع دول لا تتمتع بالضرورة بعلاقات دبلوماسية مع إسرائيل، فلماذا أراد المسئولون الإسرائيليون إحراج الأطراف العربية بكشفهم الغطاء عن سرية هذه الاتصالات؟ الجواب نأخذه من فم دانى دانون مندوب إسرائيل فى الأمم المتحدة، فبعد أن ذكر أن ثمة علاقات متواصلة وتعاونا ومناقشات أسبوعية مع دول عربية وإسلامية أضاف أن «التحدى الرئيسى الآن هو إخراج هذا التعاون من الغرف المغلقة إلى العلن قريبا». إذن فإن هدف إسرائيل من الإفصاح عن الاتصالات السرية هو إكسابها مشروعية استنادا إلى أمرين ، الأول هو الحجة الباطلة بأن مفتاح أى تسوية فى المنطقة سيكون عبر التعاون الاقتصادي، وهذه الحجة لا تستحق الرد عليها فأى تسوية تلك التى يمهد لها التعاون الاقتصادى بينما تغيير الواقع يتم على قدم وساق؟ عموما فإن هذه الحجة ليست جديدة فقد كانت هى الأساس الذى قامت عليه كل محاولات الاختراق الإسرائيلى للوطن العربى وليست مؤتمرات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ومن بعدها مؤتمرات دافوس ببعيدة عن الأذهان. أما الأمر الثانى فهو الادعاء بأن العداء لإيران يوجب اصطفاف العرب وإسرائيل معا فى مواجهتها، وهو ادعاء خبيث لأنه يعنى ببساطة مطالبة الدول العربية بالانتصار للمشروع الإقليمى الإسرائيلى الممتد من البحر إلى النهر على حساب المشروع الإقليمى الإيرانى الذى لا تفتأ تفضحه تصريحات المسئولين الإيرانيين فيما المشروعان الاثنان توسعيان.

 

كان إذن يتم إعداد المشهد لترتيبات إقليمية جديدة لم نكن نعرف تفاصيلها لكن كان بإمكاننا التكهن باتجاهها العام، وهو إدماج إسرائيل فى المنطقة، ثم جاء قرار ترامب ليغير خط السير ويجعل من الصعب -على الأقل فى المدى القصير- على أى دولة عربية أن تحقق ما طالب به دانى دانون بالانتقال بعلاقاتها مع إسرائيل من السر إلى العلن. إن من يتابع الحركة الشعبية المتصاعدة ضد التطبيع بعد قرار ترامب يلتقط فيها بعض العناصر التى تنبئ بتغير نوعى فى استراتيجيات المواجهة، وأتخير هنا نموذجين نقلا عن السياسى اللبنانى العروبى المخضرم معن بشور، النموذج الأول هو القرار الذى اتخذه المكتب التنفيذى الجهوى للشغل بمدينة صفاقس التونسية والخاص بعدم شحن وتفريغ السفن الأمريكية (فالمقاطعة تشمل إسرائيل وداعمى سياساتها العدوانية)، فيما يذكرنا بالواقعة الشهيرة للباخرة كليوباترا فى عام 1960 عندما امتنع كل عمال الموانى العربية بل وبعض الموانى غير العربية أيضا عن خدمة السفن الأمريكية ردا على رفض عمال البحر الأمريكيين تفريغ شحنة الباخرة المصرية كليوباترا. بطبيعة الحال السياق مختلف والقرار جزئى لكن من الصعب تجاهل الصِّلة بين الواقعتين. والنموذج الثانى هو قرار رابطة التعليم الأساسى بلبنان الداعى لتخصيص ساعة دراسية صبيحة أحد أيام الدراسة لشرح القضية الفلسطينية وجرائم الاحتلال الإسرائيلى. هنا تنتقل المقاطعة من الفعل السلبى بالامتناع عن فعل كذا وكذا إلى مواجهة تزوير التاريخ الفلسطينى عبر الاختراق الثقافى بتعريف التلاميذ بحقيقة هذا التاريخ.

من الظلم البيّن ومن غير الصحيح أن ننسب نشاط المقاطعة العربية إلى قرار ترامب، فهذا النشاط مرتبط بنشأة الكيان الإسرائيلى نفسه ولِقد تزايد بعد مؤتمر مدريد وانضوى جزء كبير منه تحت غطاء الحركة المعروفة اختصارا بالإنجليزية بالـ«BDV» إشارة لمجالات عملها الثلاثة :مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها. ومع تسارع وتيرة التطبيع فى الفترة الأخيرة اكتسبت المقاطعة زخما جديدا انتهاء بعقد مؤتمر مهم فى الكويت الشهر الماضى حضره ممثلون عن حركات المقاطعة فى دول الخليج، وتستحق أعمال هذا الموتمر وقضية وقف التطبيع بشكل عام مزيدا من التفصيل فى مقال لاحق، فإذا كانت الولايات المتحدة تدرك فعالية سلاح الحصار ولا تتورع عن استخدامه ضد خصومها فمن باب الاستفادة بالخبرة الأمريكية نحتاج تفعيل سلاح المقاطعة الشعبية دفاعا عن عروبة القدس.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان

News image

أكدت المملكة العربية السعودية حرصها على المضي قُدما نحو تعزيز وحماية حقوق الإنسان، وتحقيق الت...

بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري

News image

أعلنت بريطانيا أمس أنها ستفتح قاعدة تدريب عسكري مشتركة في سلطنة عُمان في شهر آذا...

الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا

News image

شهدت الكويت أحوالاً جوية سيئة في اليومين الماضيين مما أدى إلى هطول أمطار غزيرة تحولت إل...

لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر

News image

أعلن مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جون بولتون، أمس، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يرغ...

مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات

News image

أعرب مجلس الوزراء السعودي، الذي ترأسه أمس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراكز البحث أو مخازن الفكر (1 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    عنوان أصبح متداولا ومعروفا بعد غموض وضبابية في الاسم والمضمون، أو في الشرح والترجمة ...

المغرب والجزائر.. هل يذوب الجليد؟

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    دعا العاهل المغربي، الثلاثاء الماضي، الجزائرَ إلى إنشاء آلية لحوار ثنائي مباشر وصريح من ...

اختراقات الغواية والإغراء

علي الصراف

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    أيام كانت الهزائم هي الرد الطبيعي على الشعاراتية الصاخبة، كان من الصعب على الكثير ...

سياسيون وطنيون لا أتباع هو ما يحتاجه البلد

د. صباح علي الشاهر

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  ليس بالإمكان استنساخ عبد الناصر، وتيتو، ونهرو، وسوكارنو، لسبب بسيط أن هؤلاء الكبار نتاج ...

المجلس المركزي بديل عن منظمة التحرير الفلسطينية

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

لم يخرج البيان الختامي للمجلس المركزي الذي التأم يومي 28- 29 أكتوبر الجاري عن سيا...

فلسطينُ ضحيةُ الحربِ العالميةِ الأولى

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    ما من شكٍ أبداً أن فلسطين كانت أكبر ضحايا الحرب العالمية الأولى، وأكثرها تعرضاً ...

رئيس برازيلي بثوب إسرائيلي

د. فايز رشيد

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    سارع الرئيس البرازيلي المنتخب جايير بولسونارو فور فوزه للإعلان عن نقل سفارة بلاده في ...

النظام العالمي وتبعاته الإنسانية والعربية ـ الهجرة والأسئلة التي تطرحها

الفضل شلق

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تتناقض الدولة مع حرية الهجرة. يفترض بالدولة أن تكون سجلاً للمواطنين، وأن يكونوا أحراراً ...

في خضم الأزمات.. تلوح الفرص

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    من يتأمل صروف الحياة وأحداثها، من يقرأ تاريخها، من يحاول أن يرصد عواقب التعامل ...

الحصيلة العجفاء لربع قرن من «أوسلو»

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تاريخ قضيّة فلسطين منذ نكبتها الأولى، قبل قرن (وعد بلفور)، ونكبتها الثانية، قبل سبعين ...

انتخابات أميركا.. قراءة اجتماعية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    لو توقفنا عند الأرقام المنشورة، جاز لنا القول بأن الانتخابات النصفية الأميركية الأخيرة لم ...

نحو مستقبل مشرق لبلادنا !

د. سليم نزال

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

    اسوا امر يضرب المجتمعات عندما تحتكر مجموعة الحقيقه و تفرضها على المجتمع باسره .و ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم42173
mod_vvisit_counterالبارحة50485
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع145237
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر593880
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60377854
حاليا يتواجد 6224 زوار  على الموقع