موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

وقف قطار التطبيع

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها قرار دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها، فأما الضارة فهى معلومة للكافة وجوهرها التصرف الأمريكى المنفرد فى قضية القدس التى حسمت الشرعية الدولية موقفها منها ، وأما النافعة فهى التجميد ولو المؤقت لعملية التطبيع التى كانت تجرى بسرعة مذهلة للعلاقات العربية -الإسرائيلية . لقد كانت هجمة التطبيع الإسرائيلى على الدول العربية هجمة شرسة بأشكال مختلفة وعلى مختلف الأصعدة ، ولم يكن يمر أسبوع دون أن نسمع عن محاولة لعرض فيلم هنا أو إقامة مباراة رياضية هناك أو زيارات ومشاركات فى محافل مختلفة لمسئولين إسرائيليين وعرب. وما أن كان يشيع أمر واحد من هذه الأنشطة حتى يبدأ حراك شعبى مضاد، هذا فيما يخص الأمور المعلنة، أما فيما يخص الاتصالات خلف الأبواب المغلقة فالملاحظ أنه كان هناك حرص إسرائيلى على كشف سرية تلك الاتصالات، وتأكيد أنها تجرى مع دول لا تتمتع بالضرورة بعلاقات دبلوماسية مع إسرائيل، فلماذا أراد المسئولون الإسرائيليون إحراج الأطراف العربية بكشفهم الغطاء عن سرية هذه الاتصالات؟ الجواب نأخذه من فم دانى دانون مندوب إسرائيل فى الأمم المتحدة، فبعد أن ذكر أن ثمة علاقات متواصلة وتعاونا ومناقشات أسبوعية مع دول عربية وإسلامية أضاف أن «التحدى الرئيسى الآن هو إخراج هذا التعاون من الغرف المغلقة إلى العلن قريبا». إذن فإن هدف إسرائيل من الإفصاح عن الاتصالات السرية هو إكسابها مشروعية استنادا إلى أمرين ، الأول هو الحجة الباطلة بأن مفتاح أى تسوية فى المنطقة سيكون عبر التعاون الاقتصادي، وهذه الحجة لا تستحق الرد عليها فأى تسوية تلك التى يمهد لها التعاون الاقتصادى بينما تغيير الواقع يتم على قدم وساق؟ عموما فإن هذه الحجة ليست جديدة فقد كانت هى الأساس الذى قامت عليه كل محاولات الاختراق الإسرائيلى للوطن العربى وليست مؤتمرات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ومن بعدها مؤتمرات دافوس ببعيدة عن الأذهان. أما الأمر الثانى فهو الادعاء بأن العداء لإيران يوجب اصطفاف العرب وإسرائيل معا فى مواجهتها، وهو ادعاء خبيث لأنه يعنى ببساطة مطالبة الدول العربية بالانتصار للمشروع الإقليمى الإسرائيلى الممتد من البحر إلى النهر على حساب المشروع الإقليمى الإيرانى الذى لا تفتأ تفضحه تصريحات المسئولين الإيرانيين فيما المشروعان الاثنان توسعيان.

 

كان إذن يتم إعداد المشهد لترتيبات إقليمية جديدة لم نكن نعرف تفاصيلها لكن كان بإمكاننا التكهن باتجاهها العام، وهو إدماج إسرائيل فى المنطقة، ثم جاء قرار ترامب ليغير خط السير ويجعل من الصعب -على الأقل فى المدى القصير- على أى دولة عربية أن تحقق ما طالب به دانى دانون بالانتقال بعلاقاتها مع إسرائيل من السر إلى العلن. إن من يتابع الحركة الشعبية المتصاعدة ضد التطبيع بعد قرار ترامب يلتقط فيها بعض العناصر التى تنبئ بتغير نوعى فى استراتيجيات المواجهة، وأتخير هنا نموذجين نقلا عن السياسى اللبنانى العروبى المخضرم معن بشور، النموذج الأول هو القرار الذى اتخذه المكتب التنفيذى الجهوى للشغل بمدينة صفاقس التونسية والخاص بعدم شحن وتفريغ السفن الأمريكية (فالمقاطعة تشمل إسرائيل وداعمى سياساتها العدوانية)، فيما يذكرنا بالواقعة الشهيرة للباخرة كليوباترا فى عام 1960 عندما امتنع كل عمال الموانى العربية بل وبعض الموانى غير العربية أيضا عن خدمة السفن الأمريكية ردا على رفض عمال البحر الأمريكيين تفريغ شحنة الباخرة المصرية كليوباترا. بطبيعة الحال السياق مختلف والقرار جزئى لكن من الصعب تجاهل الصِّلة بين الواقعتين. والنموذج الثانى هو قرار رابطة التعليم الأساسى بلبنان الداعى لتخصيص ساعة دراسية صبيحة أحد أيام الدراسة لشرح القضية الفلسطينية وجرائم الاحتلال الإسرائيلى. هنا تنتقل المقاطعة من الفعل السلبى بالامتناع عن فعل كذا وكذا إلى مواجهة تزوير التاريخ الفلسطينى عبر الاختراق الثقافى بتعريف التلاميذ بحقيقة هذا التاريخ.

من الظلم البيّن ومن غير الصحيح أن ننسب نشاط المقاطعة العربية إلى قرار ترامب، فهذا النشاط مرتبط بنشأة الكيان الإسرائيلى نفسه ولِقد تزايد بعد مؤتمر مدريد وانضوى جزء كبير منه تحت غطاء الحركة المعروفة اختصارا بالإنجليزية بالـ«BDV» إشارة لمجالات عملها الثلاثة :مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها. ومع تسارع وتيرة التطبيع فى الفترة الأخيرة اكتسبت المقاطعة زخما جديدا انتهاء بعقد مؤتمر مهم فى الكويت الشهر الماضى حضره ممثلون عن حركات المقاطعة فى دول الخليج، وتستحق أعمال هذا الموتمر وقضية وقف التطبيع بشكل عام مزيدا من التفصيل فى مقال لاحق، فإذا كانت الولايات المتحدة تدرك فعالية سلاح الحصار ولا تتورع عن استخدامه ضد خصومها فمن باب الاستفادة بالخبرة الأمريكية نحتاج تفعيل سلاح المقاطعة الشعبية دفاعا عن عروبة القدس.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16122
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع279847
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر643669
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55560148
حاليا يتواجد 2474 زوار  على الموقع