موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس «عاصمة لإسرائيل». الأولى، تلك التي حذرت بشدة من القرار وتبعاته على الأرض باعتباره يؤجج الصراع ويلغي احتمالات استئناف المفاوضات، فيما تناولت الثانية القرار بنتائجه السياسية، وهل كان ترامب مجبراً عليه، في حين رحبت وأشادت مجموعة ثالثة بالقرار على رأسهم بالطبع كُتّاب «اليمين المتطرف»، أما المجموعة الرابعة، فهي التي اعتبرت أن ترامب قدم هدية مسمومة لإسرائيل تغرقها بالعسل، ومن ثم وبعقلية التاجر التي يملكها، سيطلب المقابل منها، وأن هذه الطريقة الوحيدة ليمرر ما يريده. والأمثلة على هذه المجموعات عديدة، لكننا نكتفي بذكر مثلين أو أكثر للتدليل.

 

بالنسبة للمجموعة الأولى، كتب المحلل (حيمي شاليف) يقول: «يمكن لهذا القرار إشعال حريق محلي وإقليمي يضر بالمصالح الأميركية والإسرائيلية في الشرق الأوسط. والقرار من شأنه أن يؤدي إلى اندلاع أعمال عنف تضعضع مؤسسات السلطة، التي استثمرت الكثير في تطوير علاقاتها مع ترامب. هذا القرار من شأنه أن يسفك دماء الكثيرين». من جانبه، كتب (نير حسون): «هنالك خوف من أن الإهانة السياسية ستترجم إلى إهانة دينية – الأمر الذي من الممكن أن يشعل ناراً كبيرة». وكتب (ناحوم برنياع): «إن تأثير الخطاب لن يكون في الأقوال، بل في الطريقة التي يفهمها بها الطرفان. الفلسطينيون كفيلون بأن ينجروا إلى اليأس والعنف». من جهته، كتب (إيتان هابر): «من شأن النتيجة أن تكون هدامة – بل التدهور إلى العنف والحرب.. ولكننا نحن، الذين كنا دوماً تلاميذ فائقين للتاريخ، علينا أن نتعلم منه: فالحروب لا تندلع فقط بسبب نزاعات الحدود، بل وأيضاً على الرموز والصور. ولا توجد رموز وصور أقوى – أو مختلف عليها – كالقدس».

ومن الأمثلة عن المجموعة الثانية، ما أوردته صحيفة «هآرتس» باسم أسرة تحريرها حيث اعتبرت «القرار بمثابة تجاهل للتطلعات الفلسطينية، ولا يستوي مع تطلعات حل الصراع»، وتساءلت باستغراب: «ليس واضحاً كيف يستوي تطلع الرئيس ترمب لحل الصراع الطويل بين الإسرائيليين والفلسطينيين وخطوات أحادية الجانب في صالح مصالح طرف واحد فقط، ولا سيما في مسألة مركزية ومشتعلة بهذا القدر. إذا كان ملحاً لترامب أن يفي بوعده لنقل السفارة الأميركية إلى القدس، أو على الأقل الاعتراف بها كعاصمة لإسرائيل، فيجمل به أن يفعل ذلك في إطار اعتراف متساوٍ أيضاً بمطالب الفلسطينيين فيها». أما الصحفي (تسفي بارئيل) فكتب «يجدر بترامب أن يوضح عن أي قدس يتحدث.. إذا أعلن أيضاً أنه يعترف بكل مساحة القدس الأصلية، التي تم ضمها إلى عاصمة إسرائيل. ترامب سيقرر، وإسرائيل ستقوم بجمع الشظايا.. يجب الاعتراف أن ترامب لم يقتل العملية السلمية. هو وقف على قبرها، وتفاخر بأنه هو فقط الذي تجرأ على الإعلان عن موتها». أما المحلل (أفيعاد كلاينبرغ) فكتب: «السؤال الناشئ في موضوع الاعتراف بالقدس كعاصمة إسرائيل. كم يساوي لنا هذا الرمز؟ من ناحية عملية لا شيء سيتغير في أعقاب نقل السفارة الأميركية مثلاً. موقف الولايات المتحدة من إسرائيل، لن يصبح أفضل بشيء الآن». وقال المحلل (يوآف فرومر) إنه «بدلاً من» الصفقة التاريخية، بين إسرائيل والفلسطينيين، كما وعد ترامب فعلها، فيخيل أن ترامب تنازل عن الحقيقة القاسية المليئة بالتحديات، والمرتبطة بمفاوضات سياسية، لصالح بيانات فارغة».

المجموعة الثالثة، كثرت آراؤها في صحيفة «إسرائيل اليوم» اليمينية المتطرفة التي تنطق باسم (نتنياهو)، حيث رحبت مقالاتها بقرار (ترامب). فمثلاً، كتب (يورام أتينغر): «عدم نقل السفارة يفسر كاستسلام أميركي للضغط العربي، الخوف من الإرهاب، وتبني الانبطاح الأوروبي، في ظل التآكل في صورة الردع الأميركي، وهو حرج للأمن القومي الأميركي ولاستقرار العالم». وكتب (مئير عوزيئيلي) في «معاريف»: «ما منع انتقال السفارة الأميركية إلى القدس حتى الآن هو الخوف من الإرهاب العربي، وهو أيضاً ما يوجه خطانا نحن أيضاً. أما ترامب فجاء ليحطم هذا الحاجز وينطلق من المنطق والمبادئ».

المجموعة الرابعة، عبر عنها المحلل العسكري (رون بن يشاي) حيث كتب: «من المحتمل أن هدف إعلان ترامب هو التحضير لاحتمال أن يعلن لاحقاً أموراً تلاقي استحساناً أكبر لدى الفلسطينيين تحديداً، وحينها ستضطر إسرائيل إلى ابتلاع ما يقوله بصمت لأنها سبق أن حصلت على ما تريده». أما (ألوف بن دافيد) فقال: «ينبغي للمرء أن يكون أعمى كي لا يرى الخطوة التي يطبخها هنا. يمكن الافتراض أن ترامب شرح لزعماء العالم العربي و«أبومازن» بأنه لا يعطي إسرائيل قطعة حلوى مجانية، بل لا بد سيجبي عليها المقابل. والاعتراف بالقدس يبدو كخطوة تأتي لتخفيف حدة ما سيأتي لاحقاً، حلوى قبيل القرص المرير الذي سيتعين على إسرائيل أن تبتلعه في مسودة الاتفاق الذي سيعرضها ترامب قريباً». وآخر الأمثلة يتجلى فيما كتبه (عميرام لفين): «ينبغي الترحيب بمثل هذا الاعتراف الأميركي، ولكن من المهم أن نتذكر بأنه في منظومة العلاقات الدولية لا توجد هدايا مجانية. ينبغي الافتراض بأن الحديث يدور عن خطوة أولية قبيل عرض خطة سياسية أوسع... على نتنياهو أن يرى ذلك، وإلا فإن احتفاله بالنصر سيكون قصيراً جداً».

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5170
mod_vvisit_counterالبارحة40259
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع78092
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر441914
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55358393
حاليا يتواجد 3454 زوار  على الموقع