موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

البحث في عقل عبدالرحيم !!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لن يكون الحل بالإدانة فقط، وإنما بمعاودة التفكير بتأسيس عقل جيل جديد.. عقل إنساني حر، يوائم بين عقيدة الرحمة وقضايا الإنسان الكبرى، وهو الوحيد الذي يملك قدرة مواجهة هذا المأزق الكبير الذي صنع حالة مأساوية من الدمار والتخلف والتراجع المذهل ..

 

اللقاء الذي أجراه الاستاذ عماد الدين اديب مع الإرهابي الذي تم القبض عليه في حادثة الواحات بمصر، كان مثيرا للغاية، وكان الأستاذ موفقا إلى حد ما في كشف عقل عبد الرحيم الليبي.. إلا أن حشد الأسئلة ظل يتوالى في قضية القضايا اليوم، التي تلقي بظلالها على كثير مما تشهده المنطقة العربية والإسلامية من تطورات خطيرة مازالت تلقي بآثارها وتعمق جروحها وتكرس حالة من الانهيارات المتوالية.

حادثة الواحات الإرهابية، ليست حالة خاصة بمصر، النموذج يتكرر وبشكل أكثر بشاعة وشناعة أحيانا وفي أكثر من مكان. والأكثر أهمية ليس التعليق على الحادثة، بل محاولة فهم العقل الذي يمثل الأداة الفاعلة والمؤثرة في تواصل هذا الجنون الاعمى تحت عناوين الجهاد أو الدولة الإسلامية أو الخلافة أو دفع الصائل.. وغيرها من المصطلحات التي تحتشد كعناوين صارخة لكن لا تخضع لجدل أعمق للفهم والتحليل.

عبدالرحيم الليبي، ليس الا أداة عليها ان تضغط على الزناد وتفجر وترسل حمم الموت لمن يحسبهم الأعداء.. دون ان يرف له جفن او يتساءل له عقل او يتوقف عند الأسئلة الكبرى.. انه وغيره من المتورطين في هذا المشروع المدمر تحت عناوين الجهاد ليس سوى الأداة التي تقتل وتُقتل.. بينما تظل بقايا الصورة محجوبة.. ومجرد ظلال بعيدة في مشهد أكثر تعقيدا.

وان كان من سمات لهذا العقل، وهو عقل يكاد يكون نسخة متطابقة لكل الفاعلين والمتورطين، القاتلين والمقتولين.. ويمكن وضع محدداته في نقاط عدة:

أولا: لا يملك هؤلاء عقلا جدليا.. بل عقل بسيط خال من التركيب، يحمل محددات واضحة.. مرة دفع الصائل ومرة إقامة شريعة الإسلام ومرة استعادة الخلافة.. وكأن كل هذه الغايات - رغم حجم الالتباسات الكبرى حولها - لا تتطلب اكثر من كلاشينكوف وصاروخ محمول ومفخخات وعربة دفع رباعي.. ليأتي الفتح أو الشهادة!!

عقل لا يتساءل عن ماهية الصراع ولا طبيعته، عقل لا يتساءل عن الثمن الذي يدفعه جنود بسطاء يقتلون على أيديهم.. عقل لا يتساءل عن النتائج والتداعيات.. عقل قد يدرك انه في مواجهة دولة، ولكنه لا يرى سوى الهدم والسلاح والدماء طريقا والموت المجاني غاية، وبسببه يُضعف المسلمين ويزيد من عذاباتهم، ويُتهم الإسلام الذي يدعي الدفاع عنه، وبفضله أصبح العرب والمسلمون مأزق العالم، تحت عناوين الإرهاب والتطرف. أي انه عقل منبت عن التأمل والاكتشاف والمراجعة.. عقل حدي كأنه "روبوت" مبرمج يتحرك لغايته دون تفكير أو تدبير سوى المواجهة ونشر الخراب وإراقة الدماء. ورغم كل ما نراه من نتائج فادحة لهذه الجماعات والتنظيمات خلال الأعوام الماضية.. فما زال ذلك العقل أفضل وسيلة لاستدامة الحرث في أوجاع العرب والمسلمين.

ثانيا: التسليم المطلق لأمير الجماعة.. الاستغلال الأمثل للطاعة العمياء. لا تساؤل ولا تفكير خارج صندوق الاستجابة للأوامر.. انها الحالة المثالية التي يتم توظيفها في مسلسل الإرهاب القاتل في المنطقة. عبدالرحيم يعلم أن أميره يجري اتصالات بهواتف الثريا عبر الأقمار الصناعية.. لكنه لا يتساءل من هم الذين يسيرون اميره، أي نوعية من البشر أو الأجهزة التي يمكن أن يكون لها دور في التمويل والتخطيط لهذه العمليات. لا يمكن لعبدالرحيم بهذا العقل البسيط المؤدلج بمحددات تسكن ذاته دون كثير من الوعي أو الجدل الداخلي حولها، أن يصل إلى نتيجة بأنه قد يكون هو وغيره وقودا فقط لصراع لا ناقة لهم فيه ولا جمل، بل قد يكون من يمول ويخطط لتلك العمليات هو عدوه الأول.. وان النتيجة النهائية ليست سوى الخراب والدمار والدماء، وأنه هو ورفاقه ليسوا سوى أدوات رخيصة للغاية لعمليات كبيرة ومدمرة واثارها لن تزول بسهولة.. توظفها أطراف أخرى لا تخطر له على بال.

ثالثا: الاستدلال بنصوص مشكوك في دلالتها أو أسانيدها.. ومن يحاور مثل هؤلاء دون وعي بتلك النصوص واسانيدها ودلالاتها ومدى صحتها سيجد نفسه في مأزق مع هؤلاء.. وذلك ما حدث لعماد الدين أديب.. فحديث "إن الله جعل رزقي تحت ظل رمحي" استدل به بعض أعداء الإسلام على أن الإسلام انتشر بالقوة والسيف.. وهو حديث مشكوك في صحته.. إلا ان العقل البسيط المستسلم بإطلاق لأمير الجماعة، والمسلم بإطلاق لشيخه ظل يردده بلا تفكير عميق.. كيف لرسول الرحمة ان يجعل الله رزقه تحت ظل رمحه.. وهو الذي دعا في نصوص كثيرة للعمل وعمارة الارض والتعفف عما في ايدي الناس.. ولا يتورع اليوم من يتهم الاسلام من الترويج لهذا الحديث، وكأن الرزق رهن السطو والعياذ بالله.. فكيف من ارسله الله رحمه للعالمين.. أن يتحول بهذا المفهوم إلى من يطلب رزقه بإعمال سيفه.

رابعا: الفصل الشنيع بين العقائد والعاطفة الانسانية.. فلا مجال للعاطفة الانسانية أمام ايمان عقائدي بالقتل، والقتل من اجل غايات تبدو أوهاما بعيدة.. ومتى كانت غايات مشروعة حتى تراق في سبيلها دماء المسلمين.. إذن لا مكان لعقل يعيد تركيب ومواءمة النصوص مع كليات الاسلام الكبرى.. الذي جاء بحفظ الدين والعقل والمال والنفس والنسل.. هذا الفصل النكد بين العقيدة والعاطفة الانسانية.. هو من اخرج لنا مثل هؤلاء الذين لا يرف لهم جفن ولا يخفق لهم خافق، وهم يرون نتائج ما يصنعون في مجتمعاتهم المثخنة والمرهقة والواقعة بين سندان الظلم ومطرقة الارهاب.

امام هذه الحالة، التي تتكرر وتتحرك بلا رؤية ولا عقل جدلي ولا تفكير عميق، عندما تستولي عليها فكرة وحيدة وعقيدة مصممة للتوجيه والتأثير المباشر.. لن يكون الحل بالإدانة فقط، وانما بمعاودة التفكير بتأسيس عقل جيل جديد.. عقل انساني حر، وليس عقلا فارغا، عقل يوائم بين عقيدة الرحمة وقضايا الانسان الكبرى، عقل لا يمكن استلابه بسهولة.. وهو الوحيد الذي يملك قدرة مواجهة هذا المأزق الكبير الذي صنع حالة مأساوية من الدمار والتخلف والتراجع المذهل .. ناهيك انه وضع الاسلام في قفص الاتهام وجمع عليه اعداءه من كل ملة ومذهب.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23600
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع161890
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر490232
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48002925