موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

هل يكون التفكير بخيار «التساكن» بعد أن استعصت المصالحة وتبددت الوحدة؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لا حاجة لتحميل أطراف خارجية وزر التأزم في مسار المصالحة الفلسطينية، فالأسباب الداخلية التي أفضت للانقسام وتسببت في إدامته كل هذه السنوات، تكفي وحدها لإشاعة مناخات التشاؤم... لا يعني ذلك أن دول الإقليم ومحاوره،

تترفع عن التدخل في الشأن الفلسطيني، أو أنها بريئة من انقسام الفلسطينيين واحترابهم، لكن منظومات المصالح والحسابات التي نمت على جذع الانقسام، تجعل من الصعب استعادة الوحدة، واقتناص لحظة إقليمية مواتية.

ومن يتتبع تعقيدات الأسابيع القليلة الفائتة، التي أعقبت تفاهمات القاهرة، يرى أن أسباب العرقلة تكمن في الداخل الفلسطيني، ويتوزع وزرها طرفا الانقسام أساساً... فالخلاف يكاد ينحصر في ملف الموظفين والأجهزة الأمنية والحكومة، ولا علاقة للأمر بتباين البرامج واصطراع الأولويات كما يقال ويشاع... هو صراع الضواري على السلطة، وسط أحساس لطالما سكن الفريقين في مراحل متعاقبة، بأنه قادر على الاحتكام ﻟ«معادلة صفرية» بينهما.

اليوم، تبدو فتح في موقع الساعي لفرض شروطه ومعاييره على الفريق الآخر، قبلها كانت حماس في الموقع ذاته... كلما تبدلت ظروف الإقليم لصالح فريق دون آخر، كلما عادت «المعادلة الصفرية» لتفعل فعلها من جديد ... لا أحد أفضل من أحد في هذا المضمار، ولا أحد بمقدوره أن ينسب لنفسه «تفوقاً قيمياً أو أخلاقياً» على الآخر.

عندما انفتحت كوة في جدار الانقسام، وبدا أن المصالحة ممكنة، أن «عودة الوعي» بضرورة المصالحة وأهميتها، ليست نابعة من إحساس عميق بالمسؤولية الوطنية، بل توطئة لمشاريع سياسية، تجد عواصم عربية نفسها معنية، بتعبيد الطريق أمامها... وقلنا أنها ثمرة التقاء فريقين مأزومين... والمؤسف حقاً، أن إحساس فريقي الانقسام العميق بالأزمة، لم يفض حتى الآن، وقد لا يفضي مستقبلاً، إلى إدراك الحاجة بأهمية «التواضع» أمام بعضها البعض، وتقديم تنازلات «مؤلمة» لشعبهما، بدل أن يضطرا مجتمعين أو متفرقين، إلى تقديمها لخصومهم وأعدائهم، وتلكم لحظة لا تبدو بعيدة.

ثمة قناعة عند كثير من المراقبين، بأن فتح تستشعر أزمة حماس، وحاجتها الماسة للخروج من عنق زجاجة غزة وحصارها وقيودها... وهي قناعة تجد ما يبررها في «لهاث» حماس المفاجئ صوب القاهرة أولاً ومن ثم صوب رام الله، مروراً ﺑ«محطة محمد الدحلان» الذي لا يزال قابعاً في زاواية الانتظار... ومن هذا المنطلق، يرصد المراقبون أنفسهم، تباطؤ فتح في الاستجابة لشروط المصالحة، وتفلّت بعض شخصياتها من موجباتها ومستلزماتها... لكأنهم باتوا على أتم اليقين بأن الحركة ستجثو على ركبيتها أمام السلطة وفتح والرئاسة.

مثل هذا السيناريو، لن يفضي أبداً للمصالحة، بل إلى مراكمة أسباب إضافية للانقسام، وتوليد حالة يأس وإحباط لدى المواطنين الفلسطينيين كافة... مثل هذه «القاعدة» لا تصلح أساساً لبناء التوافقات الوطنية... والمصالحة، ومن بعدها الوحدة الوطنية، لا يمكن أن تقوم على «قاعدة غالب ومغلوب»، ولا وفقاً للمعادلة الصفرية... وحدها معادلة «رابح - رابح» يمكن أن توفر مخرجاً لشعب فلسطين، ولا نقول لفتح أو حماس، فلا قيمة لمصالحة إن لم تصب في صميم مصلحة هذا الشعب وكفاحه العادل وقضيته الوطنية المشروعة.

في المقابل، لم تغادر حماس نظرتها للمصالحة بوصفها وسيلة للخروج من مأزقها في غزة، ومأزق غزة مع سلطتها... وهي النظرة أن حوّلت السلطة من وجهة النظر الحمساوية، إلى «مظلة» تتلطى بها لاجتياز الامتحان الصعب الذي تتعرض الحركة من ضمن ما تتعرض له تجربة «الإسلام السياسي» عموماً في المنطقة... والسلطة، كما تراها حماس، فعلاً لا قولاً فحسب، ليست سوى صراف آلي، يعمل مرة واحدة، آخر كل شهر، ليضخ ملايين الدولارات في جيوب وحسابات موظفي حماس الذين زجت بهم بعشرات الألوف في مؤسسات السلطة ودوائرها... حماس لم تتخل، ولن تتخلى عن «دولتها العميقة» في القطاع، وستفعل ذلك مهما كلف الثمن، ودائماً تحت شعارات «جهادية» براقة، من نوع «المقاومة وسلاحها».

لا فتح بوارد فتح الأبواب والنوافذ لمرور حماس إلى الضفة والمنظمة، ولا حماس بوارد تعبيد الطريق لفتح والسلطة، لاستعادة دور مهيمن على القطاع، وإنفاذ مفهوم «الولاية العامة» لحكومة رامي الحمد الله ولا أية حكومة أخرى قادمة.

تلكم هي المسألة، وهذا هو «مربط الفرس» عند قراءة ظاهرة الانقسام وتداعياتها وامتداداتها... وحول هذه النقطة بالذات، ومن خلالها، تأتي الأدوار الإقليمية والعربية، لتساعد حيناً في تجسير الفجوات، كما تفعل الوساطة المصرية حتى الآن، أو في تعقيد مسار المصالحة والتلاقي، ولن يعدم الطرفان حجة أو وسيلة للانقضاض على بعضهما البعض، بأكبر الاتهامات وأشدها خطورة.

لا أفق في المدى الفلسطيني المرئي والمنظور، لإنجاز «صفقة شاملة» بين فتح وحماس وبقية الفصائل، لا فرصة لصياغة برنامج وطني مشترك، ولا رؤية موحدة للمؤسسات والنظام السياسي الفلسطيني... ولا أفق للدعوات التي تطالب بالاتفاق على جميع الملفات، دفعة واحدة، بوصفه شرطاً للمصالحة وأساساً لاستعادة الوحدة الوطنية... مثل هذه النظرية، اختبرت وسقطت، وهي تفترض أن ثمة خلاف سياسي وإيديولوجي يباعد ما بين الطرفين، وأنه ما ان يتفقا على عناوين البرنامج الوطني وأدواته، حتى ينطلق قطار المصالحة والوحدة... هذه المقاربة، جربت وسقطت، وركام الاتفاقات والتفاهمات المبرمة في سياق مساعي المصالحة، لم تصمد يوماً إلى صراع الضواري ومعارك السلطة والنفوذ... علينا ان نفكر بما هو دون ذلك بكثير، كأن يتفق الطرفان على حالة من «التساكن» بعيداً عن الطموحات الكبيرة والبعيدة، المثالية غالباً، حتى لا نقول الساذجة.

حتى الآن، لم تفت الفرصة لانتاج حالة «تساكن» بين الفريقين في قطاع غزة، لكنها بحكم طبيعتها، حالة مؤقتة وهشة، وعرضة للانهيار في أية لحظة، وعند أول منعطف، ولقد رأينا ذلك رأي العين في الأيام القليلة الفائتة... وفي ظني أن على الطرفين أن يتحدثا بصراحة مع بعضهما البعض حول هذه العناوين، والأهم، أن يتحدثا لشعبهما باللغة المفهومة غير المشفرة بأحاديث الحرص والتفاني و«الغيرية»... وقد يكون ذلك مدخلاً لإيجاد «معادلة من نوع ما»، تبقي حالة التساكن هذه قائمة، إلى أن يأذن الله بغير ذلك، كان تتغير الظروف، ويتمكن فريق من حسم معركته مع الفريق، سواء عبر صناديق الاقتراع، أو كما جرت العادة، بالاستقواء بأطراف خارجية، إقليمية كانت أم دولية.

ضعوا التكاذب جانباً، وتوجهوا نحو ما يمكن إنجازه، أقله لوقف التدهور ومنع الانهيار، وتفادي أكثر السيناريوهات سوءً، وتلك مهمة جليلة، بحاجة لإرادة قوية وجهد موصول بدورها.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

إعادة الاعتبار لنشأة منظمة التحرير

د. صبحي غندور

| السبت, 17 فبراير 2018

    واقع الحال الفلسطيني الآن يختلف كثيراً عمّا كان عليه في فترة صعود دور «منظمة ...

إذا منعت «إسرائيل» لبنان من استخراج نفطه!

د. عصام نعمان

| السبت, 17 فبراير 2018

    تبادل لبنان أخيراً وثائق عقود التنقيب عن النفط والغاز مع ثلاث شركات عالمية: الفرنسية ...

ترامب يبدد وفرنسا تستفيد

جميل مطر

| السبت, 17 فبراير 2018

    أتصور أنه لو استمر الرئيس دونالد ترامب في منصبه سبع سنوات أخرى أو حتى ...

عفرين والعلاقات التركية - الأمريكية

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 فبراير 2018

    بعد ثلاثة أيام يكون مر شهر بالكامل على عملية عفرين التركية التي بدأت في ...

أهوَّ الطريق إلى حرب دينية؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 17 فبراير 2018

    لا يمكن فهم ما يصدر اليوم من قوانين في إسرائيل إلا كمحاولة، ربما بدون ...

الهجرات العربية في التاريخ الحديث

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 16 فبراير 2018

    هذه إشارات عابرة وسريعة عن أسوأ الهجرات العربية التي شهدتها بعض الأقطار العربية. وكانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30790
mod_vvisit_counterالبارحة33029
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع30790
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر823391
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50800042
حاليا يتواجد 2285 زوار  على الموقع