موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

هل يكون التفكير بخيار «التساكن» بعد أن استعصت المصالحة وتبددت الوحدة؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لا حاجة لتحميل أطراف خارجية وزر التأزم في مسار المصالحة الفلسطينية، فالأسباب الداخلية التي أفضت للانقسام وتسببت في إدامته كل هذه السنوات، تكفي وحدها لإشاعة مناخات التشاؤم... لا يعني ذلك أن دول الإقليم ومحاوره،

تترفع عن التدخل في الشأن الفلسطيني، أو أنها بريئة من انقسام الفلسطينيين واحترابهم، لكن منظومات المصالح والحسابات التي نمت على جذع الانقسام، تجعل من الصعب استعادة الوحدة، واقتناص لحظة إقليمية مواتية.

ومن يتتبع تعقيدات الأسابيع القليلة الفائتة، التي أعقبت تفاهمات القاهرة، يرى أن أسباب العرقلة تكمن في الداخل الفلسطيني، ويتوزع وزرها طرفا الانقسام أساساً... فالخلاف يكاد ينحصر في ملف الموظفين والأجهزة الأمنية والحكومة، ولا علاقة للأمر بتباين البرامج واصطراع الأولويات كما يقال ويشاع... هو صراع الضواري على السلطة، وسط أحساس لطالما سكن الفريقين في مراحل متعاقبة، بأنه قادر على الاحتكام ﻟ«معادلة صفرية» بينهما.

اليوم، تبدو فتح في موقع الساعي لفرض شروطه ومعاييره على الفريق الآخر، قبلها كانت حماس في الموقع ذاته... كلما تبدلت ظروف الإقليم لصالح فريق دون آخر، كلما عادت «المعادلة الصفرية» لتفعل فعلها من جديد ... لا أحد أفضل من أحد في هذا المضمار، ولا أحد بمقدوره أن ينسب لنفسه «تفوقاً قيمياً أو أخلاقياً» على الآخر.

عندما انفتحت كوة في جدار الانقسام، وبدا أن المصالحة ممكنة، أن «عودة الوعي» بضرورة المصالحة وأهميتها، ليست نابعة من إحساس عميق بالمسؤولية الوطنية، بل توطئة لمشاريع سياسية، تجد عواصم عربية نفسها معنية، بتعبيد الطريق أمامها... وقلنا أنها ثمرة التقاء فريقين مأزومين... والمؤسف حقاً، أن إحساس فريقي الانقسام العميق بالأزمة، لم يفض حتى الآن، وقد لا يفضي مستقبلاً، إلى إدراك الحاجة بأهمية «التواضع» أمام بعضها البعض، وتقديم تنازلات «مؤلمة» لشعبهما، بدل أن يضطرا مجتمعين أو متفرقين، إلى تقديمها لخصومهم وأعدائهم، وتلكم لحظة لا تبدو بعيدة.

ثمة قناعة عند كثير من المراقبين، بأن فتح تستشعر أزمة حماس، وحاجتها الماسة للخروج من عنق زجاجة غزة وحصارها وقيودها... وهي قناعة تجد ما يبررها في «لهاث» حماس المفاجئ صوب القاهرة أولاً ومن ثم صوب رام الله، مروراً ﺑ«محطة محمد الدحلان» الذي لا يزال قابعاً في زاواية الانتظار... ومن هذا المنطلق، يرصد المراقبون أنفسهم، تباطؤ فتح في الاستجابة لشروط المصالحة، وتفلّت بعض شخصياتها من موجباتها ومستلزماتها... لكأنهم باتوا على أتم اليقين بأن الحركة ستجثو على ركبيتها أمام السلطة وفتح والرئاسة.

مثل هذا السيناريو، لن يفضي أبداً للمصالحة، بل إلى مراكمة أسباب إضافية للانقسام، وتوليد حالة يأس وإحباط لدى المواطنين الفلسطينيين كافة... مثل هذه «القاعدة» لا تصلح أساساً لبناء التوافقات الوطنية... والمصالحة، ومن بعدها الوحدة الوطنية، لا يمكن أن تقوم على «قاعدة غالب ومغلوب»، ولا وفقاً للمعادلة الصفرية... وحدها معادلة «رابح - رابح» يمكن أن توفر مخرجاً لشعب فلسطين، ولا نقول لفتح أو حماس، فلا قيمة لمصالحة إن لم تصب في صميم مصلحة هذا الشعب وكفاحه العادل وقضيته الوطنية المشروعة.

في المقابل، لم تغادر حماس نظرتها للمصالحة بوصفها وسيلة للخروج من مأزقها في غزة، ومأزق غزة مع سلطتها... وهي النظرة أن حوّلت السلطة من وجهة النظر الحمساوية، إلى «مظلة» تتلطى بها لاجتياز الامتحان الصعب الذي تتعرض الحركة من ضمن ما تتعرض له تجربة «الإسلام السياسي» عموماً في المنطقة... والسلطة، كما تراها حماس، فعلاً لا قولاً فحسب، ليست سوى صراف آلي، يعمل مرة واحدة، آخر كل شهر، ليضخ ملايين الدولارات في جيوب وحسابات موظفي حماس الذين زجت بهم بعشرات الألوف في مؤسسات السلطة ودوائرها... حماس لم تتخل، ولن تتخلى عن «دولتها العميقة» في القطاع، وستفعل ذلك مهما كلف الثمن، ودائماً تحت شعارات «جهادية» براقة، من نوع «المقاومة وسلاحها».

لا فتح بوارد فتح الأبواب والنوافذ لمرور حماس إلى الضفة والمنظمة، ولا حماس بوارد تعبيد الطريق لفتح والسلطة، لاستعادة دور مهيمن على القطاع، وإنفاذ مفهوم «الولاية العامة» لحكومة رامي الحمد الله ولا أية حكومة أخرى قادمة.

تلكم هي المسألة، وهذا هو «مربط الفرس» عند قراءة ظاهرة الانقسام وتداعياتها وامتداداتها... وحول هذه النقطة بالذات، ومن خلالها، تأتي الأدوار الإقليمية والعربية، لتساعد حيناً في تجسير الفجوات، كما تفعل الوساطة المصرية حتى الآن، أو في تعقيد مسار المصالحة والتلاقي، ولن يعدم الطرفان حجة أو وسيلة للانقضاض على بعضهما البعض، بأكبر الاتهامات وأشدها خطورة.

لا أفق في المدى الفلسطيني المرئي والمنظور، لإنجاز «صفقة شاملة» بين فتح وحماس وبقية الفصائل، لا فرصة لصياغة برنامج وطني مشترك، ولا رؤية موحدة للمؤسسات والنظام السياسي الفلسطيني... ولا أفق للدعوات التي تطالب بالاتفاق على جميع الملفات، دفعة واحدة، بوصفه شرطاً للمصالحة وأساساً لاستعادة الوحدة الوطنية... مثل هذه النظرية، اختبرت وسقطت، وهي تفترض أن ثمة خلاف سياسي وإيديولوجي يباعد ما بين الطرفين، وأنه ما ان يتفقا على عناوين البرنامج الوطني وأدواته، حتى ينطلق قطار المصالحة والوحدة... هذه المقاربة، جربت وسقطت، وركام الاتفاقات والتفاهمات المبرمة في سياق مساعي المصالحة، لم تصمد يوماً إلى صراع الضواري ومعارك السلطة والنفوذ... علينا ان نفكر بما هو دون ذلك بكثير، كأن يتفق الطرفان على حالة من «التساكن» بعيداً عن الطموحات الكبيرة والبعيدة، المثالية غالباً، حتى لا نقول الساذجة.

حتى الآن، لم تفت الفرصة لانتاج حالة «تساكن» بين الفريقين في قطاع غزة، لكنها بحكم طبيعتها، حالة مؤقتة وهشة، وعرضة للانهيار في أية لحظة، وعند أول منعطف، ولقد رأينا ذلك رأي العين في الأيام القليلة الفائتة... وفي ظني أن على الطرفين أن يتحدثا بصراحة مع بعضهما البعض حول هذه العناوين، والأهم، أن يتحدثا لشعبهما باللغة المفهومة غير المشفرة بأحاديث الحرص والتفاني و«الغيرية»... وقد يكون ذلك مدخلاً لإيجاد «معادلة من نوع ما»، تبقي حالة التساكن هذه قائمة، إلى أن يأذن الله بغير ذلك، كان تتغير الظروف، ويتمكن فريق من حسم معركته مع الفريق، سواء عبر صناديق الاقتراع، أو كما جرت العادة، بالاستقواء بأطراف خارجية، إقليمية كانت أم دولية.

ضعوا التكاذب جانباً، وتوجهوا نحو ما يمكن إنجازه، أقله لوقف التدهور ومنع الانهيار، وتفادي أكثر السيناريوهات سوءً، وتلك مهمة جليلة، بحاجة لإرادة قوية وجهد موصول بدورها.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

مؤامرة أميركية لإلغاء وضع لاجئي شعبنا

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    منذ عام 1915 وفي تقرير داخلي, أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى أن المفوضية العليا ...

لا تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ.. أو بِجناحِ حُلُم..

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في بيتي الكبير المُسمَّى وطناً عربياً، أعتز بالانتماء إليه..   أعيش متاهات تفضي الواحدة منها ...

بين الديمقراطية والليبرالية

د. علي محمد فخرو

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    هناك خطأ شائع بأن الليبرالية والديمقراطية هما كلمتان متماثلتان في المحتوى، والأهداف. هذا قول ...

ما وراء قانون «الدولة القومية اليهودية»

د. عبدالاله بلقزيز

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    قانون «الدولة القوميّة» لِ «الشعب اليهوديّ» -الذي أقرَّتْهُ ال«كنيست» في 19 يوليو/‏تموز 2018- هو ...

صفقة وتحتضر واستهدافاتها تُنفَّذ!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    حديث الهدنة طويلة الأمد، المشروطة بعودة سلطة أوسلو ومعها تمكينها الأمني إلى القطاع، أو ...

أزمة التعددية القطبية

د. السيد ولد أباه

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    لقد أصبح أسلوب الرئيس الأميركي «دونالد ترامب» غير التقليدي في الحكم معروفاً بما فيه ...

لماذا تعثّرت خطط الأمم المتحدة للتنمية؟

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تشير الإحصاءات الرسمية المتداولة في أوساط الأمم المتحدة، إلى أن عدد الأشخاص الذين يعيشون ...

جدل التصعيد والتهدئة في غزة

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

    أكتب هذه السطور، وهناك اتفاق صامد للتهدئة منذ يومين بين «حماس» وغيرها من فصائل ...

قانون يكرس عنصرية الدولة اليهودية!

نجيب الخنيزي | الأحد, 12 أغسطس 2018

    صوت الكنيست الإسرائيلي في 18 يوليو الفائت، على ما أطلق عليه قانون يهودية دولة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2800
mod_vvisit_counterالبارحة47348
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع161689
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر562006
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56480843
حاليا يتواجد 3281 زوار  على الموقع