موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليوم العالمي للسعادة: خمس نصائح تجعلك أكثر سعادة ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يطلق مشروعات كبرى في الرياض بـ86 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: مصر تنفذ 4 مشاريع بتروكيماوية بـ1.5 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: ست دول تعطي النساء حقوقا اقتصادية مساوية للرجال ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يشن غارات جوية على مواقع لحماس والجهاد في قطاع غزة رغم نفي حركة حماس مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ ::التجــديد العــربي:: قوات الاحتلال تقتل 3 فلسطينيين أحدهم قتل حاخاماً وجندياً ::التجــديد العــربي:: قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز" ::التجــديد العــربي:: عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم ::التجــديد العــربي:: بريكست: تيريزا ماي رئيسة حكومة بريطانيا تطلب تأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي لثلاثة اشهر ::التجــديد العــربي:: إعصار إيداي: "كارثة كبرى" في موزمبيق وزيمبابوي أكثر من ألف شخص قضوا جراء الاعصار وتأثر به مئات الآلاف من سكان موزمبيق ومالاوي وزيمبابوي ::التجــديد العــربي:: تشييع مؤثر لضحايا في مجزرة المسجدَين في نيوزيلند وأستراليا "تؤنّب" أردوغان ::التجــديد العــربي:: ليفربول يعود لصدارة الدوري الإنجليزي مؤقتا بفوز ثمين على فولهام ::التجــديد العــربي:: قرعة أبطال أوروبا: مواجهة "سهلة" لليفربول وصدام إنجليزي بين توتنهام ومانشستر سيتي ::التجــديد العــربي:: جيش الإحتلال يقتل فلسطينياً بعد محاولة طعنه جنوداً قرب الخليل ::التجــديد العــربي:: جيش الاحتلال يغلق المسجد الأقصى إثر مواجهات مع فلسطينيين ::التجــديد العــربي:: مصر: استشهاد 3 جنود ومقتل 46 إرهابياً في شمال سيناء ::التجــديد العــربي:: ترجيح توصل «أوبك» وحلفائها إلى اتفاق خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: مظاهرات الجزائر: احتجاجات واسعة رغم انسحاب عبد العزيز بوتفليقة من سباق الرئاسة ::التجــديد العــربي:: مخترع الشبكة العنكبوتية العالمية تيم برنرزـ لي يخشى على مستقبل اختراعه ::التجــديد العــربي:: روسيا تنشر صواريخ "أس-400" قرب سان بطرسبورغ ::التجــديد العــربي::

لسنا هنودا حمرا… ولنتنياهو نقول: أنت غبي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

هناك مثل عربي فلسطيني، يقول: “الدار دار أبونا، وأجو الغُرُب يطحونا”! هذا المثل ينطبق على مضمون ما سأعلق عليه من تصريحات جديدة لنتنياهو! ذلك، لأن تجديد رئيس حكومة الاحتلال الصهيوني، في تصريحات له أطلقها في لندن، ونشرت منذ يومين، رفضه لإقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة، هي رد من جديد، يضيفه إلى تصريحات كثيره له بنفس المضمون، على كل الحالمين والمراهنين على ما يسمونه: حل الدولتين! ليس هذا فحسب أيها المراهنون على السراب، بل إنه ساوى بين الغزاة المستوطنين في الضفة، المستجلبين من كل بقاع الدنيا، والذين لا صلة لهم بأرضنا، لا من قريب أو بعيد، وبين أهلنا من فلسطينيي 48. ذلك، برفضه إخلاء المستوطنين من الضفة الغربية المحتلة، بزعم أنه “يرفض اخلاء العرب من "أرض إسرائيل".

 

كان نتنياهو قد شارك في نهاية الأسبوع الماضي، في ندوة في معهد الأبحاث “تشاتهام هاوس” في العاصمة البريطانية. وفي كلمته دعا إلى “إعادة النظر في النموذج الحديث للسيادة، والسيادة عديمة القيود، وهل هي قابلة للتطبيق في كل مكان في العالم؟” وحينما سئل عن إمكانية أن تقوم دولة فلسطينية، قال نتنياهو، “في الشرق الأوسط رأينا قدرا كبيرا من الدول التي فشلت. فحين تغادر قوة غربية، أو اسرائيلية، (مثلما رأينا في غزة)، تستبدل على الفور بالإرهاب الإسلامي!”

وزعم القبيح السوبر عنصري والسوبر إرهابي، أن الاعتبارات الإسرائيلية “أمنية”، وقال: “إن شعار الأرض مقابل السلام، جيد، ولكن ليس الأرض مقابل الإرهاب”.

لقد انتقد نتنياهو مطالبة شعبنا بإخلاء المستوطنين وقال، “لماذا من زاوية نظر الفلسطينيين يتوجب إخراج اليهود من أجل السلام؟ هل احتاج لأن أخرج مواطنين عربا من إسرائيل مقابل هذا السلام؟”. ووصف نتنياهو المطالبة بالإخلاء بأنها “تطهير عرقي”. وكرر أسطوانته المشروخة التي كررها مرارا في الأشهر الأخيرة، عن موقفه الرافض لإخلاء المستوطنين من الضفة الفلسطينية المحتلة، وقد تبعه في هذا الموقف رئيس حزب “العمل” المعارض آفي غباي، وأيضا وزير الحرب السابق موشيه يعلون فقد سبق وأن قال الانتهازي نتنياهو في احتفالين أقامتهما حكومته الصهيونية، في الضفة الغربية المحتلة، بمرور 50 عاما على بدء الاستيطان فيها، إنه “لن يكون هناك أي اقتلاع لبلدات في أرض إسرائيل”. وفور ذلك أضاف، “لا يهودية ولا عربية”. وقال مستطردا: “هذه ليست فقط مسألة علاقة بالوطن. قبل كل شيء هو سبيل لصنع السلام. فليس السلام هو ما حصلنا عليه حين اقتلعنا من بلدات. إرهاب وصواريخ هو ما حصلنا عليهما، وهذا ما لن نكرره”.

وأضاف أن “كل أرض تسقط في يد الإسلام المتطرف تصبح قاعدة دمار، عنف وموت. وعليه فإننا لن نعرض وطننا القومي للخطر”. وحسب مزاعم نتنياهو، فإنه في عدوان حزيران/يونيو عام 1967، “عادت إسرائيل إلى أرض الآباء والأجداد. ومعنى الأمر أننا جددنا التواصل التاريخي مع أرضنا، وهنا تكونت هويتنا”!

ليس أكثر من نتنياهو قدرةً على تزوير الحقائق، معتقدا أنه يتذاكى على السامعين أو القرّاء. مع أنه مكشوف، ولهذا فإنه في حقيقته يقطر غباءً، ذلك بافتراضه أن البشر مغفلون، وهذه حال كل الأغبياء. نتنياهو يزعم أن اليهود هم أصحاب الأرض الفلسطينية، ناسيا أو متناسيا أن يهود اليوم ليس لهم علاقة بيهود الأمس الفلسطينيين. هذا ما أثبته المؤرخان اليهوديان آرثر كوستلر في كتابه القيّم “بين يهود الأمس ويهود اليوم، القبيلة الثالثة عشر”، وأثبته شلومو ساند في كتابيه” اختراع أرض إسرائيل” و”اختراع شعب إسرائيل”، وما أكد عليه المؤرخون اليهود: إسرائيل شاحاك، نورمان فلكنشتاين ونعوم تشومسكي… والقائمة طويلة من غيرهم: أرنولد توينبي، كاتلين كينون، إيتيل مينون وغيرهم. يساوي نتنياهو بين المهاجرين المستوطنين الغرباء، والمستوطنين الجدد في الضفة الغربية المحتلة من جهة، وأهلنا وشعبنا صاحب وأصحاب الأرض في منطقة 48!.

بالله عليكم ما الذي يربط بين هذا البولندي الأصول من ناحية أبيه، والأميركي من ناحية أمه كما كل ساكني فلسطين من المستوطنين الغرباء اليهود الصهاينة بأرض فلسطين العربية الأصيلة؟ يعتقد نتنياهو كما كل زعماء الحركة الصهيونية، قديمهم وحديثهم (وخططوا لذلك) أن مصير الفلسطينيين سيكون مثل مصير الهنود الحمر، وأنهم سيذوبون بعد عدة عقود، لذلك قالت جولدا مائير “الكبار يموتون والصغار ينسون”، وتمنى رابين “أن يصحو يوما ويكون البحر قد ابتلع غزة”. نسوا معدن شعبنا الأصيل، الذي هو بكل تواضع كالذهب والماس، كلما حككتهما ازدادا لمعانا وأصالة ووهجا. أثبت الزمن أن الأجيال الجديدة من الفلسطينيين، أكثر تمسكا بها من كل الأسلاف. أقسم أنك لو سألت طفلا فلسطينيا في كل عواصم الشتات عن هويته، لأجابك أنا فلسطيني من قرية الطيرة أو جلجولية أو كفر قاسم أو مسحة أو يعبد أو حيفا أو يافا أو القدس... الخ. هذا هو معدن شعبنا الفلسطيني، نسوقه لكل المهاجرين الأغراب وزعيمهم الحالي نتنياهو.

بكل وقاحة يسمي نتنياهو اليهود شعبا، رغم أن اليهودية ديانة مثل الإسلام والمسيحية، فما دام لا يربط المسلم العربي بالمسلم الإندونيسي أو الباكستاني غير الدين، تماما كما تربط الديانة اليهودية بين اليهودي الروسي ويهودي الفلاشا الإثيوبي، مع فارق أن الديانة الإسلامية لا تفرّق بين المسلم والمسلم، وفقا لإثنيته بل وفقا لتقوى ربه، بينما يفرق الحاخامات اليهود بين اليهود الشرقيين (الحريديم) والغربيين (الأشكناز) وبين اليهود الأفارقة، بربكم أيّ دين محرّف هذا؟ في النهاية، نتوجه بالسؤال إلى نتنياهو المدّعي بأن الهوية اليهودية تشكلت في فلسطين “أرض إسرائيل”، فهل تعرف العناصر المشكّلة للهوية؟ نشك في ذلك، وإلا ما نطقت الذي قلته وسنعرّفك في مقالة قادمة بافتقاد اليهود لأي عنصر من عناصر الهوية، ودليلنا، أنه حتى اللحظة، لم يتم تعريف من هو اليهودي في دولة الكيان. ختاما نقول: نتنياهو أنت غبي.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز"

News image

اجتاح مقاتلون سوريون اكراد مدعومون من الولايات المتحدة آخر جيب لتنظيم داعش بالقرب من الح...

عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم

News image

يحتفل مئات الملايين حول العالم هذا الأسبوع بعيد نوروز (اليوم الجديد) الذي يُعرف برأس الس...

بريكست: تيريزا ماي رئيسة حكومة بريطانيا تطلب تأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي لثلاثة اشهر

News image

طلبت رئيسة وزراء بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تأجيل خروج بلدها من الاتحاد (بريكست) ثلاثة أشه...

إعصار إيداي: "كارثة كبرى" في موزمبيق وزيمبابوي أكثر من ألف شخص قضوا جراء الاعصار وتأثر به مئات الآلاف من سكان موزمبيق ومالاوي وزيمبابوي

News image

قالت الأمم المتحدة إن إعصار إيداي تسبب في "كارثة كبرى" في جنوب القارة الإفريقية تأث...

تشييع مؤثر لضحايا في مجزرة المسجدَين في نيوزيلند وأستراليا "تؤنّب" أردوغان

News image

في أجواء مؤثرة، بدأ تشييع ضحايا أرداهم مسلّح أسترالي نفذ مجزرة في مسجدَين في نيو...

مظاهرات الجزائر: احتجاجات واسعة رغم انسحاب عبد العزيز بوتفليقة من سباق الرئاسة

News image

تظاهر آلاف المحتجين في شوارع الجزائر مطالبين باستقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الحال.وكان بوت...

مخترع الشبكة العنكبوتية العالمية تيم برنرزـ لي يخشى على مستقبل اختراعه

News image

طالب سير تيم برنرزـ لي، مخترع الإنترنت، باتخاذ إجراء دولي يحول دون "انزلاقها (شبكة الإ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هذا هو واقع الحال فى اوروبا !

د. سليم نزال

| الخميس, 21 مارس 2019

    المجتمعات المسلمة المهاجرة التى استقرت فى الغرب دفعت و تدفع ثمن انتشار الارهاب الاسلاموى ...

أخرجوا قطاع غزة من أزمته الراهنة

منير شفيق

| الخميس, 21 مارس 2019

    ما جرى في الأيام الفائتة في قطاع غزة من تظاهرات كان هتافها الأول "بدنا ...

كلام في الحرام الاجتماعي

عبدالله السناوي

| الخميس, 21 مارس 2019

    في صيف (١٩٥١) جرت مواجهات وصدامات في الريف المصري مهدت لإطاحة النظام الملكي بكل ...

أعوام قليلة جداً تفصلنا عن المستقبل

جميل مطر

| الخميس, 21 مارس 2019

    بعد أسابيع قليلة تنعقد قمة العشرين في دورة جديدة. لم تتح لي بعد الفرصة ...

«مسيرات العودة» وقمع جماهيرها

عوني صادق

| الخميس, 21 مارس 2019

    أيام قليلة تفصلنا عن «يوم الأرض» و«مسيرة العودة» المليونية التي دعت إليها الهيئة المنظمة ...

إسرائيل.. اليمين ينافس اليمين

د. أسعد عبد الرحمن

| الخميس, 21 مارس 2019

    شهدت خريطة الأحزاب الإسرائيلية تغييرات سريعة منذ إعلان تقديم موعد انتخابات «الكنيست» الإسرائيلي الحادي ...

إرهاب وافتراء.. ضد الإسلام والمسلمين

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 20 مارس 2019

    نيوزيلندا Zealand New، بلاد “الماوري”، تلك الجزر المتناثرة في المحيط الهادي، التي تسَمَّى بالماورية: ...

«التفوق الأبيض»

د. أحمد يوسف أحمد

| الأربعاء, 20 مارس 2019

    إلى تيار «التفوق الأبيض» ينتمى منفذ مذبحة مدينة «كرايست شيرش» المسالمة ككل نيوزيلندا وهي ...

كيف نقرأ حادث نيوزيلندا؟

سامح فوزي

| الأربعاء, 20 مارس 2019

    الحادث الإرهابي الذي حدث في نيوزيلندا بشع، حصد أرواحا بريئة ذهبت للصلاة، لم تفعل ...

أيةُ آفاقٍ للعمل العربى المشترك..؟ رؤية بين الواقع والخيال

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأربعاء, 20 مارس 2019

    ما كدْتُ أحط الرحال عائدا إلى القاهرة من الجزائر الشقيقة (وفق ما تم التطرق ...

صواريخ أرعبت تل أبيب

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 20 مارس 2019

    تشكل الصواريخ الفلسطينية التي أطلقت على منطقة خالية بالقرب من تل أبيب ونزل مستوطنوها ...

مسؤولية القيادات في عصر التطرّف

د. صبحي غندور

| الأربعاء, 20 مارس 2019

    في هذا العصر، الذي نعيش فيه تطرّفاً في الأفكار، وعودة إلى «البدائية»، يتّجه أناس ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24574
mod_vvisit_counterالبارحة27099
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع143454
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي253214
mod_vvisit_counterهذا الشهر723744
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66153825
حاليا يتواجد 2854 زوار  على الموقع