موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

لسنا هنودا حمرا… ولنتنياهو نقول: أنت غبي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

هناك مثل عربي فلسطيني، يقول: “الدار دار أبونا، وأجو الغُرُب يطحونا”! هذا المثل ينطبق على مضمون ما سأعلق عليه من تصريحات جديدة لنتنياهو! ذلك، لأن تجديد رئيس حكومة الاحتلال الصهيوني، في تصريحات له أطلقها في لندن، ونشرت منذ يومين، رفضه لإقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة، هي رد من جديد، يضيفه إلى تصريحات كثيره له بنفس المضمون، على كل الحالمين والمراهنين على ما يسمونه: حل الدولتين! ليس هذا فحسب أيها المراهنون على السراب، بل إنه ساوى بين الغزاة المستوطنين في الضفة، المستجلبين من كل بقاع الدنيا، والذين لا صلة لهم بأرضنا، لا من قريب أو بعيد، وبين أهلنا من فلسطينيي 48. ذلك، برفضه إخلاء المستوطنين من الضفة الغربية المحتلة، بزعم أنه “يرفض اخلاء العرب من "أرض إسرائيل".

 

كان نتنياهو قد شارك في نهاية الأسبوع الماضي، في ندوة في معهد الأبحاث “تشاتهام هاوس” في العاصمة البريطانية. وفي كلمته دعا إلى “إعادة النظر في النموذج الحديث للسيادة، والسيادة عديمة القيود، وهل هي قابلة للتطبيق في كل مكان في العالم؟” وحينما سئل عن إمكانية أن تقوم دولة فلسطينية، قال نتنياهو، “في الشرق الأوسط رأينا قدرا كبيرا من الدول التي فشلت. فحين تغادر قوة غربية، أو اسرائيلية، (مثلما رأينا في غزة)، تستبدل على الفور بالإرهاب الإسلامي!”

وزعم القبيح السوبر عنصري والسوبر إرهابي، أن الاعتبارات الإسرائيلية “أمنية”، وقال: “إن شعار الأرض مقابل السلام، جيد، ولكن ليس الأرض مقابل الإرهاب”.

لقد انتقد نتنياهو مطالبة شعبنا بإخلاء المستوطنين وقال، “لماذا من زاوية نظر الفلسطينيين يتوجب إخراج اليهود من أجل السلام؟ هل احتاج لأن أخرج مواطنين عربا من إسرائيل مقابل هذا السلام؟”. ووصف نتنياهو المطالبة بالإخلاء بأنها “تطهير عرقي”. وكرر أسطوانته المشروخة التي كررها مرارا في الأشهر الأخيرة، عن موقفه الرافض لإخلاء المستوطنين من الضفة الفلسطينية المحتلة، وقد تبعه في هذا الموقف رئيس حزب “العمل” المعارض آفي غباي، وأيضا وزير الحرب السابق موشيه يعلون فقد سبق وأن قال الانتهازي نتنياهو في احتفالين أقامتهما حكومته الصهيونية، في الضفة الغربية المحتلة، بمرور 50 عاما على بدء الاستيطان فيها، إنه “لن يكون هناك أي اقتلاع لبلدات في أرض إسرائيل”. وفور ذلك أضاف، “لا يهودية ولا عربية”. وقال مستطردا: “هذه ليست فقط مسألة علاقة بالوطن. قبل كل شيء هو سبيل لصنع السلام. فليس السلام هو ما حصلنا عليه حين اقتلعنا من بلدات. إرهاب وصواريخ هو ما حصلنا عليهما، وهذا ما لن نكرره”.

وأضاف أن “كل أرض تسقط في يد الإسلام المتطرف تصبح قاعدة دمار، عنف وموت. وعليه فإننا لن نعرض وطننا القومي للخطر”. وحسب مزاعم نتنياهو، فإنه في عدوان حزيران/يونيو عام 1967، “عادت إسرائيل إلى أرض الآباء والأجداد. ومعنى الأمر أننا جددنا التواصل التاريخي مع أرضنا، وهنا تكونت هويتنا”!

ليس أكثر من نتنياهو قدرةً على تزوير الحقائق، معتقدا أنه يتذاكى على السامعين أو القرّاء. مع أنه مكشوف، ولهذا فإنه في حقيقته يقطر غباءً، ذلك بافتراضه أن البشر مغفلون، وهذه حال كل الأغبياء. نتنياهو يزعم أن اليهود هم أصحاب الأرض الفلسطينية، ناسيا أو متناسيا أن يهود اليوم ليس لهم علاقة بيهود الأمس الفلسطينيين. هذا ما أثبته المؤرخان اليهوديان آرثر كوستلر في كتابه القيّم “بين يهود الأمس ويهود اليوم، القبيلة الثالثة عشر”، وأثبته شلومو ساند في كتابيه” اختراع أرض إسرائيل” و”اختراع شعب إسرائيل”، وما أكد عليه المؤرخون اليهود: إسرائيل شاحاك، نورمان فلكنشتاين ونعوم تشومسكي… والقائمة طويلة من غيرهم: أرنولد توينبي، كاتلين كينون، إيتيل مينون وغيرهم. يساوي نتنياهو بين المهاجرين المستوطنين الغرباء، والمستوطنين الجدد في الضفة الغربية المحتلة من جهة، وأهلنا وشعبنا صاحب وأصحاب الأرض في منطقة 48!.

بالله عليكم ما الذي يربط بين هذا البولندي الأصول من ناحية أبيه، والأميركي من ناحية أمه كما كل ساكني فلسطين من المستوطنين الغرباء اليهود الصهاينة بأرض فلسطين العربية الأصيلة؟ يعتقد نتنياهو كما كل زعماء الحركة الصهيونية، قديمهم وحديثهم (وخططوا لذلك) أن مصير الفلسطينيين سيكون مثل مصير الهنود الحمر، وأنهم سيذوبون بعد عدة عقود، لذلك قالت جولدا مائير “الكبار يموتون والصغار ينسون”، وتمنى رابين “أن يصحو يوما ويكون البحر قد ابتلع غزة”. نسوا معدن شعبنا الأصيل، الذي هو بكل تواضع كالذهب والماس، كلما حككتهما ازدادا لمعانا وأصالة ووهجا. أثبت الزمن أن الأجيال الجديدة من الفلسطينيين، أكثر تمسكا بها من كل الأسلاف. أقسم أنك لو سألت طفلا فلسطينيا في كل عواصم الشتات عن هويته، لأجابك أنا فلسطيني من قرية الطيرة أو جلجولية أو كفر قاسم أو مسحة أو يعبد أو حيفا أو يافا أو القدس... الخ. هذا هو معدن شعبنا الفلسطيني، نسوقه لكل المهاجرين الأغراب وزعيمهم الحالي نتنياهو.

بكل وقاحة يسمي نتنياهو اليهود شعبا، رغم أن اليهودية ديانة مثل الإسلام والمسيحية، فما دام لا يربط المسلم العربي بالمسلم الإندونيسي أو الباكستاني غير الدين، تماما كما تربط الديانة اليهودية بين اليهودي الروسي ويهودي الفلاشا الإثيوبي، مع فارق أن الديانة الإسلامية لا تفرّق بين المسلم والمسلم، وفقا لإثنيته بل وفقا لتقوى ربه، بينما يفرق الحاخامات اليهود بين اليهود الشرقيين (الحريديم) والغربيين (الأشكناز) وبين اليهود الأفارقة، بربكم أيّ دين محرّف هذا؟ في النهاية، نتوجه بالسؤال إلى نتنياهو المدّعي بأن الهوية اليهودية تشكلت في فلسطين “أرض إسرائيل”، فهل تعرف العناصر المشكّلة للهوية؟ نشك في ذلك، وإلا ما نطقت الذي قلته وسنعرّفك في مقالة قادمة بافتقاد اليهود لأي عنصر من عناصر الهوية، ودليلنا، أنه حتى اللحظة، لم يتم تعريف من هو اليهودي في دولة الكيان. ختاما نقول: نتنياهو أنت غبي.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

إعادة الاعتبار لنشأة منظمة التحرير

د. صبحي غندور

| السبت, 17 فبراير 2018

    واقع الحال الفلسطيني الآن يختلف كثيراً عمّا كان عليه في فترة صعود دور «منظمة ...

إذا منعت «إسرائيل» لبنان من استخراج نفطه!

د. عصام نعمان

| السبت, 17 فبراير 2018

    تبادل لبنان أخيراً وثائق عقود التنقيب عن النفط والغاز مع ثلاث شركات عالمية: الفرنسية ...

ترامب يبدد وفرنسا تستفيد

جميل مطر

| السبت, 17 فبراير 2018

    أتصور أنه لو استمر الرئيس دونالد ترامب في منصبه سبع سنوات أخرى أو حتى ...

عفرين والعلاقات التركية - الأمريكية

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 فبراير 2018

    بعد ثلاثة أيام يكون مر شهر بالكامل على عملية عفرين التركية التي بدأت في ...

أهوَّ الطريق إلى حرب دينية؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 17 فبراير 2018

    لا يمكن فهم ما يصدر اليوم من قوانين في إسرائيل إلا كمحاولة، ربما بدون ...

الهجرات العربية في التاريخ الحديث

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 16 فبراير 2018

    هذه إشارات عابرة وسريعة عن أسوأ الهجرات العربية التي شهدتها بعض الأقطار العربية. وكانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2978
mod_vvisit_counterالبارحة31915
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع34893
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر827494
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50804145
حاليا يتواجد 2267 زوار  على الموقع