موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

الذكرى المئوية لوعد بلفور

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

على رغم النكبات المتتالية التي تعرض لها الشعب الفلسطيني، وما قدمه من تضحيات جسيمة على امتداد أجيال متتالية، ظل متمسكاً بحلمه الذي لم يتزعزع في العودة إلى أرضه، وإقامة دولته الوطنية المستقلة وعاصمتها القدس.

 

وينبغي هنا التوقف عند بعض محطات النضال الفلسطيني. وحقيقة، إن بعض القيادات والمنظمات الفلسطينية قد ارتكبت الكثير من الأخطاء في فهم واستيعاب الواقع الفلسطيني ومتغيراته ومتطلباته، كما ارتكبت ممارسات خاطئة وجسيمة مثل التدخل في الأوضاع والسياسات الداخلية في بعض البلدان العربية، من خلال رفع بعض الشعارات الثورية وغير الواقعية، مثل طريق القدس وتحرير فلسطين يمر عبر عمان أو بيروت، ما أدى إلى الصدام الحاد، وتوتير علاقات الشعب الفلسطيني والفصائل المسلحة واللاجئين الفلسطينيين بسلطات ومجتمعات (الأردن ولبنان على سبيل المثال) تلك البلدان، وقد تعلمت القيادات الفلسطينية إلى حد كبير من أخطائها، وتجاربها المريرة السابقة، وأخذت تركز جهودها على قضيتها الوطنية المباشرة، وخصوصاً في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والذي تمثل بصورة مبهرة إبان الانتفاضة الأولى (انتفاضة الحجارة) من حيث قدرة الفلسطينيين على التعبئة الشعبية، والمقاومة المدنية الواسعة، والصمود أمام آلة الحرب الإسرائيلية الهمجية، والمدججة بأحدث الأسلحة الفتاكة، والتي لم تتورع من استخدام الدبابات، المدرعات، الطائرات الحربية، والرصاص الحي ضد المتظاهرين العزل، ما أكسب الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية العادلة احتراماً وتعاطفاً غير مسبوق من قبل شعوب العالم، كما عرى السياسة الإسرائيلية سياسياً وأخلاقياً لدى الرأي العام العالمي، وفي داخل إسرائيل نفسها.

الأمر الذي أجبر إسرائيل على الدخول في مفاوضات سرية مع قيادة منظمة التحرير الفلسطينية، نجم عنها ما عرف باتفاقيات أوسلو (1993) التي أدت إلى إنهاء الانتفاضة، وعودة ياسر عرفات ومعظم قيادة منظمة التحرير الفلسطينية إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، ومن ثم إجراء انتخابات رئاسية (للسلطة) وتشريعية فاز فيهما ياسر عرفات وحركة فتح بغالبية كاسحة من الأصوات. غير أن اتفاقات أوسلو سرعان ما وصلت إلى طريق مسدود نتيجة التعنت والصلف والمراوغة الإسرائيلية.

والسؤال الآخر، هل كان الصدام والصراع الدموي حتمياً بين حركتي (حماس) و(فتح) الذي أفضى إلى وجود دويلتين (غزة، والضفة الغربية) هشتين تحت الاحتلال؟

وفي هذا الصدد نشير إلى أن ما حصل يمثل سابقة خطيرة، وتطاولاً على مسيرة كفاح وتضحيات أجيال متعاقبة من الشعب الفلسطيني، من أجل نيل حقوقه الوطنية العادلة والمشروعة، وإن ما حدث لم يكن مبرراً وطنياً وسياسياً وأخلاقياً، وبغض النظر عن عمق الخلافات السياسية/ الأيدلوجية، فإن ذلك ليس مسوغاً لأن يحدث ما حدث من تعديات استهدفت الدم الفلسطيني، ومرافق وأجهزة السلطة التنفيذية، والأمنية،، في أجواء تعيدنا إلى مشاهد قديمة كئيبة ظننا إنها انتهت، على شاكلة الانقلابات العسكرية، والبيان رقم واحد، الذي يبشر بعصر الحرية والوحدة وتحرير فلسطين (هنا تضاف مقولة الإسلام هو الحل) والتي أفضت عملياً إلى الاستفراد بالسلطة وإقامة أنظمة شمولية، صادرت الدولة (هنا لا توجد دولة) والسلطة والمجتمع، وفرطت أو فشلت في تحقيق أي من شعاراتها المرفوعة.

كما نشير إلى المسؤولية المباشرة لسلطات الاحتلال، وسياسات الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة، بما فيها حكومة نتنياهو الحالية، وحماتها وخصوصاً الولايات المتحدة، حيث عملت ومنذ اتفاقات أوسلو وطيلة فترة وجود ياسر عرفات (أبوعمار) على تكريس الاحتلال عملياً، على رغم انسحابها الشكلي المؤقت من بعض المدن والمناطق الفلسطينية، التي سرعان ما أعادت فرض سيطرتها المباشرة وغير المباشرة عليها، ووصل الأمر إلى فرض طوق أمني محكم على الرئيس الراحل جعلته في الواقع أسيراً في مقره لمدة تجاوزت ثلاث سنوات، ثم عملت على تصفيته، واستمرت في ذات السياسة في عهد خلفه (الحالي) محمود عباس، بأن صعدت من إجراءات القمع والحصار والتجويع، وإقامة الجدار العازل، والتوسع غير المسبوق في بناء المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية ومدينة القدس الشرقية، إلى جانب رفض كل مبادرات السلام الدولية والعربية والعمل على تعطيلها، وهو ما أدى إلى حالة من الإحباط واليأس وانسداد الأفق لدى الشعب الفلسطيني، غير أنه إزاء دور الاحتلال وممارساته، وتأثير العاملين الإقليمي والدولي في الوضع الفلسطيني، كان المطلوب وهو مطلوب الآن على نحو ملح وأشد إنهاء العصبيات القاتلة، وتجاوز المصالح الفئوية الضيقة، والعمل على إعادة اللحمة بين مختلف مكونات الشعب الفلسطيني، وفقاً للثوابت الوطنية ومصالح الشعب الفلسطيني. ما يحصل للشعب الفلسطيني المغلوب على أمره من مآسٍ، وما لحق بقضيته وكفاحه المعمد بالدم والتضحيات من أذى جسيم، هو عار لن يغفره الشعب والتاريخ في حق مرتكبيه من الأطراف كافة. للحديث صلة

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مفارقات ثلاث في التجربة اليسارية العربية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    دخلت الماركسيّة المجال العربيّ- في بدء اتصال العرب بها- في سنوات ما بين الحربيْن. ...

الإسلام والمواطَنة الشاملة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    في الكلمة التي تقدم بها الشيخ عبد الله بن بيه، رئيس تعزيز منتدى السلم ...

انتهى عصر السلم الأميركي ليخلّف فراغاً خطيراً

جميل مطر

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    شاهدت مع ملايين المشاهدين إحدى الحلقات الأخيرة في مسلسل نهاية «عصر السلم الأميركي». امتدت ...

بين حربين عالميتين وثورتين مصريتين

عبدالله السناوي

| الأحد, 18 نوفمبر 2018

    وسط صخب الاحتفالات التي جرت في باريس بمئوية الحرب العالمية الأولى، والتغطيات الصحفية الموسعة ...

غزة تُسقط ليبرمان

سميح خلف | الأحد, 18 نوفمبر 2018

لماذا بدأت المعركة؟ وكيف بدأت المواجهة؟ ولماذا استقال ليبرمان؟ أسئلة من المهم ان ندقق فيه...

ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية

راسم عبيدات | السبت, 17 نوفمبر 2018

    ليبرمان المحسوب على معسكر الصقور الصهيوني،بل ربما الأكثر تطرفاً و" حربجية" في هذا المعسكر،هو ...

ماضون في تحقيق إعلان الاستقلال

حسن العاصي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

  الدكتور لؤي عيسى سفير فلسطين في الجزائر في الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين ...

سينتصر ثبات المقاومين على إجرام العنصريين

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    رأيت، في الساعة الحادية عشرة، من يوم الأحد ١١/١١/٢٠١٨، وأنا أتابع الاحتفال بإحياء الذكرى ...

قصة موت معلن وغير معلن

علي الصراف

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    الحكايات المُرّة التي تُبحر مع قوارب الباحثين عن هجرة، ليست حزينة لمجرد أنها تحمل ...

استذكار باريس: لماذا يغيب العرب؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    على الرغم من ثقل الأحداث في قطاع غزة والعدوان «الإسرائيلي» المفتوح، فلا يمكن لكاتب ...

بين الليبرالية والرأسمالية

د. حسن حنفي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    يتساءل المفكر والمتابع السياسي لتجارب بعض الدول: أيهما أسبق تاريخياً، الليبرالية أم الرأسمالية؟ وأيهما ...

خلاص العرب في الدولة المدنية والمواطنة

عدنان الصباح

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    لا وجود لقيمة دون ناسها وبالتالي فلا يجوز لعن القيمة دون لعن ناسها كان ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم44961
mod_vvisit_counterالبارحة49579
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع94540
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر914500
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60698474
حاليا يتواجد 3626 زوار  على الموقع