موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

بعد عودة الحايس

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

كان وقوع نقيب الشرطة «محمد الحايس» أسيراً في حادث الواحات الإرهابي، إحدى الصدمات الكبرى التي اهتزت لها المشاعر العامة في مصر. وتبدت خشية واسعة من أن يُفضي هذا الأسر إلى نوع من التنكيل المعنوي مسجلاً على شرائط يجري بثها بقدرة البلد على كسب معركته مع الإرهاب.

 

لم تكن صدمة وقوع الضابط الشاب في الأسر، داعياً وحيداً لمشاعر الخوف من المجهول. بل إن حجم ما سقط من شهداء داع ثان، ونقص المعلومات عن مستويات تسليح وتدريب الإرهابيين داع ثالث، والتمركز في منطقة على تخوم العاصمة ينذر بعمليات إرهابية كبيرة داخلها داع رابع، واحتمال فتح جبهة جديدة في الصحراء الغربية تناظر ما يجري في شمال سيناء داع خامس، وهو باليقين الأفدح والأخطر.

بعودة «الحايس» إثر عملية عسكرية، هدأت مشاعر الخوف من المجهول. هذه إيجابية بذاتها، لكن لكل شيء حدوده. الاطمئنان الزائد نوع من الغفلة الكاملة.

بطبيعة حروب الإرهاب، فإنها طويلة ومكلفة، وتستدعي وضوح الرؤية الاستراتيجية. بلا استراتيجية تلهم الرأي العام التماسك، يصعب خفض تكاليف مثل هذه الحروب. لا يمكن التعويل على الضربات الأمنية وحدها، أو الإفراط في التشديد العقابي بالقوانين السارية.

الكلام كثير حول إصلاح الخطاب الديني، ودور المجتمع المدني، وتوسيع المجال العام، والإفراج عن المظلومين في السجون، وتجفيف البيئة الاجتماعية الحاضنة لتمركزات الجماعات الإرهابية، وأن يكون هناك مشروع ثقافي يرفع من مستوى الوعي الجماعي، دون أن يتبلور ذلك في رؤية واضحة تُبنى عليها سياسات وبرامج تنفيذية.

بعد عودة «الحايس» والتقاط بعض الأنفاس، تبدت الثغرات العامة في الحرب على الإرهاب صريحة وواضحة أثناء زيارة وفد برلماني مصري برئاسة الدكتور علي عبدالعال للعاصمة الأمريكية واشنطن، وقد كانت عاصفة ومثيرة تحت عنوان «قانون الجمعيات».

وفق مانشيت صحيفة «الأهرام» يوم الجمعة الماضي: «عبدالعال: قانون الجمعيات يمنع تمويل الإرهاب». ووفق مانشيت صحيفة «المصري اليوم» بنفس التوقيت: «عبدالعال تحت الهجوم الأمريكي: قانون الجمعيات ليس قرآناً».

التباين الفادح بين الصحيفتين القومية والمستقلة في تغطية حدث واحد على مثل هذه الدرجة من الأهمية والحساسية، يصدق فيه ما كان يقوله الأستاذ «محمد حسنين هيكل» في الأحوال المماثلة: «كلٌّ يأخذ هواه».

هناك من طلب تركيز الاهتمام على الحرب مع الإرهاب وخطر تمويلاته، مغفلاً الانتقادات الحادة التي تبارى فيها النواب الأمريكيون لقانون «الجمعيات» باعتباره اعتداءً على «الحريات المدنية وأنشطة المنظمات غير الحكومية».

وهناك من طرح الوقائع كما جرت فعلاً في مجلس النواب الأمريكي، وما شهده من تنديد واسع بالتضييق على المجتمع المدني، والأهم ما صرح به رئيس مجلس النواب المصري من أن القانون «ليس كتاباً مقدساً» وأن تعديله ربما يكون قريباً.

بغض النظر عن التباين الفادح في التغطيتين، لكنهما معاً يعكسان الانشقاق الحادث في مصر حول ذلك القانون.

مَنْ صاحبه الحقيقي؟.. وكيف مَرَّ في لمح البصر؟.. ولماذا نحي بلا مسوغات مشروع قانون آخر أعدته الحكومة بعد حوارات مطولة مع ممثلين للجمعيات الأهلية؟

باسم الأمن جرى تمرير القانون.. وباسم حرية العمل الأهلي انقضى أجله.

في غضون وقت قصير، سوف يكون هناك مشروع جديد يحاول أن يوفق بين حرية العمل الأهلي ومقتضيات الأمن القومي، وفق صيغة حديثة تنتسب إلى العصر وترفع يد الوصاية الأمنية.

بلغة الحقائق، تمويل الإرهاب خطر حقيقي، يضخ الأموال في شرايينه، ويساعده في شراء الأسلحة الحديثة، فضلاً عن التجنيد والتدريب. بنفس اللغة فإن التضييق على المجتمع الأهلي يساعد على تمركز الإرهابيين في بنية المجتمع.

في أية استراتيجية جدية لمكافحة الإرهاب، دور المجتمع كله حاسم بذات قدر الدور الأمني. اصطناع التناقض بين ما هو أمني وما هو أهلي أضَرَّ بصورة مصر في عالمها، وسحب من رصيدها بمواجهة الجماعات المتطرفة.

المشكلة الحقيقية في النظر إلى قضية الإرهاب أننا لا ندرك بما فيه الكفاية أن أية استراتيجية فعالة لمواجهته تستدعي دولة حديثة قوية وعادلة، لا دولة خوف وظلم.

دون شك، فإن شعار منتدى شباب العالم الذي يحتضنه منتجع «شرم الشيخ» الآن: «نحتاج أن نتكلم»، قاصداً الحوار بين الثقافات والحضارات والشعوب لترميم الفجوات، هو ما تحتاجه مصر وأجيالها الجديدة بفداحة.

مصادرة الكلام المختلف لا يؤسس لمستقبل. التنوع والتعدد وتداول السلطة من مفردات العصر التي لا يمكن تجاهلها. نصف السياسة كلام، إذا جفت السياسة امتنع الكلام، والصراخ الإعلامي يعمق الأزمة والشعور بوطأتها. ذلك يساعد جماعات العنف والإرهاب بأكثر من أي توقع. المعنى أن التزام الدولة بالقيم الدستورية الحديثة هو المدخل الصحيح للحرب مع الإرهاب.

تمكين الأمن تسليحاً وتدريباً من ضرورات كسب الحرب، غير أنه لا يعني الخروج باسمها عن مقتضيات وظيفته الدستورية.

بقدر ردم الفجوات بين الأمن وشعبه، يكسب الأول ويطمئن الثاني.

وهذه مسألة تصورات وأفكار تؤسس لسياسات مختلفة أكثر فاعلية، وتوطيداً للدولة في غمرة الحرب الطويلة.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8557
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع272282
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر636104
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55552583
حاليا يتواجد 2662 زوار  على الموقع