موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

عالم ما بعد فيتنام

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

دانانج، اسم لا ينساه أبناء جيل كان شاهدا على أحد أبشع حروب البشرية. أقصد حرب أمريكا ضد فيتنام. فمن دانانج انطلقت القوات الأمريكية تدمر وتخرب وتقتل شعبا لم يكن يبغى أكثر من استكمال حقه فى طرد المستعمر الفرنسى ثم الأمريكى. ومن دانانج، وبعد أكثر من خمسين عاما، انطلقت فى الأسبوع الماضى إشارات مهمة تعلن واحدة منها الاعتراف للصين ولأول مرة عضوا أول وقائدا لنظام إقليمى فى جنوب شرقى آسيا. تعلن إشارة أخرى انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من دور القوة الضامنة لأمن واستقرار الإقليم، بمعنى آخر تعلن نهاية دور صاغته أمريكا لنفسها فى أعقاب إعلان هزيمة اليابان فى نهاية الحرب العالمية.

 

كنا، من بعد بعيد، فى انتظار رسالتين يتسلمهما أعضاء قمة الآبيك، أى قمة المجموعة الآسيوية الباسيفيكية المنعقدة فى دانانج بفيتنام. انتظرنا رسالة يحملها الرئيس شى القادم لتوه منتصرا وقويا من مؤتمر الحزب الشيوعى الصينى التاسع عشر. نحن من هذا البعد وزعماء الدول أعضاء مؤتمر الأيباك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لم نحمل ذرة واحدة من الشك فى أن الرئيس الصينى يأتى إلى هذا المؤتمر أقوى مرات عديدة وأعظم نفوذا وأوسع صلاحيات من أى مرحلة أخرى منذ توليه مسئولية رئاسة الدولة والحزب فى الصين. ولم يخيب أمل الكثيرين فقد جاء يحمل رسالة. أما الرسالة فتقول بأن الصين سوف تتحمل مسئولية حماية واستقرار ورخاء إقليم جنوب شرقى آسيا، وإنها، وهو الأهم، قررت الاستعداد لتتسلم مسئولية قيادة العالم منفردة أو مشاركة قبل منتصف القرن، أى خلال ثلاثين عاما على الأكثر. تلتزم الصين من الآن بأنها سوف تسعى لتوثيق عرى التجارة العالمية الحرة ودعم المؤسسات الاقتصادية الدولية والاندماج فى العالم. لن تتخلى عن تعزيز ما حققته العولمة وتتعهد بمزيد من الانجازات من خلال برنامج الطريق والحزام باعتباره أداة الصين لتعميق العولمة وتوسيع دوائرها.

استمعنا، نحن ودول الإقليم والدول الأعضاء فى الاتحاد الأوروبى، بالاهتمام الواجب لتفاصيل رسالة الصين ثم جلسنا نقرأ بالدقة الممكنة رسالة الرئيس دونالد ترامب الذى انبهر باستقبال الفيتناميين رغما عن الكره المتأصل لدى الشعب الفيتنامى للأمريكيين. انبهر أيضا، ولعله على الدوام منبهر، بما أسماه المعجزة الفيتنامية. لا شك فى أنه شعر منذ لحظة التئام شمل المؤتمرين فى فيتنام أنه رغم مظاهر التفخيم من جانب الجولة المضيفة أن التبجيل من جانب الآخرين كان ناقصا. لم يحظ بما كانت تحظ به أمريكا من احترام وتقدير وأولوية فى مؤتمرات آسيوية أو دولية. كان واضحا لنا فى الصور. وكان واضحا أكثر فى الوجوم الذى استقبل به الآسيويون والأوروبيون رسالة أوباما إلى آسيا.

ترامب جاء إلى آسيا منسحبا من اتفاقية الشراكة عبر الباسيفيكى ومتمردا على اتفاقية التجارة الحرة العالمية. جاء ليعلن أن بلاده لن تدخل بعد الآن فى اتفاقيات ومعاهدات متعددة الأطراف. أمريكا ستعقد إن احتاجت اتفاقيات ثنائية تخدم مصالحها، لا أكثر. قال هنا ما من شأنه أن يكون ترجمة حرفية لشعار أمريكا أولا. الرسالة واضحة. إنها الانعزالية الأمريكية الجديدة فى أجلى معانيها. فهمها الصينيون على الفور. العالم يعرف، والمشاركون فى هذا المؤتمر ومؤتمر الآسيان الذى لحقه فى مانيلا أيضا يعرفون أن الصين لن تكون سعيدة بسياسة ترامب الانعزالية كما يتصور البعض. الصين شريكة أمريكا وفضل الصعود الصينى تشارك فيه أمريكا والعولمة التى كانت تقودها. الأوروبيون كالصينيين هم أيضا غير سعداء بانعزالية أمريكا. الروس قد لا يكونون مستائين فانعزال أمريكا يمنح روسيا الفرصة لتتوسع فى النفوذ فى مواقع معينة قبل وصول الصين إليها، فضلا عن أن قاعدة كادت ترسخ يروج لها بعض علماء السياسة من الأمريكيين، تقضى بأن روسيا البوتينية لن تتوقف عن بذل كل جهد ممكن للإضرار بأمريكا داخليا وخارجيا.

واقع الأمر فرض على الرئيس ترامب أن تحتل كوريا الشمالية المكانة الأولى فى جدول أعمال رحلته إلى آسيا. كان خطأ لعله متعمد. لم يفت على السياسيين والإعلاميين الآسيويين رسو حاملة طائرات أمريكية عند الأفق ليراها المؤتمرون ويصورها الإعلاميون لتراها بيونج يانج وسول. الرئيس ترامب لم يكن يود أن تنشغل لقاءاته بمشكلات أمن بحر الصين الجنوبى والأعمال الإنشائية الصينية فيه. أراد، بعقل التاجر ورجل الأعمال، أن لا تكون هناك قضايا تساوم بها الصين على حساب مسائل التجارة بين البلدين، وبخاصة مسألة فتح السوق الصينية أمام التجارة والاستثمارات الأجنبية. لاحظ الأمريكيون على مر الشهور الماضية أن الصين لم تتنازل أمام ضغوطهم فتضغط بدورها على كوريا الشمالية لصالح واشنطن. لاحظوا خلال الأيام الأخيرة أن كوريا الشمالية توقفت تماما عن إطلاق الصواريخ بمناسبة انعقاد المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعى الصينى فى بكين. هل كانت بادرة مقدمة من حزب شيوعى إلى حزب شيوعى آخر، أم كانت استجابة لطلب صينى ليتركز الاهتمام العالمى على المؤتمر وليس على المواجهة بين أمريكا وكوريا الشمالية. أيا كانت الحال لم تدع الصين فرصة تمر دون أن تذكر كلا من كوريا الجنوبية والولايات المتحدة أنها لن تتعايش مع درع الصواريخ التى تقيمها الولايات المتحدة على مقربة من حدود كوريا الشمالية التى هى قريبة جدا من حدود الصين. تعرف بكين أن كوريا الجنوبية نفسها غير متحمسة لإقامة الدرع ولكنها وافقت تحت الضغط الشديد الذى مارسه ترامب شخصيا على حكومة سول، وافقت أيضا عندما شعرت بتفهم الصين لموقف سول من الصفقة فلم تجعلها قضية حيوية فى العلاقة بين البلدين. بمعنى آخر فضلت بكين المحافظة على العلاقات التجارية عن إثارة قضية الدرع. من ناحية أخرى راح ترامب يمارس على حكومة طوكيو أضعاف ضغطه على سول ويحاول ممارسته بدرجات أخرى على حكومات جنوب شرق آسيا. هذه المؤتمرات بالنسبة لترامب هى فرصة لعقد صفقات تستفيد منها شركات الأسلحة الأمريكية ويستعيد بها قاعدته الانتخابية. وفى هذين المؤتمرين الآسيويين كان الخوف من كوريا الشمالية فرصة لا تعوض للاستفادة من انعقادهما على مشارف أزمة نووية على هذا النحو من الخطورة.

فلاديمير بوتين كان هناك. أعتقد أنه حاول أن يتفادى الظهور بمظهر المزاحم لكل من الرئيسين شى وترامب. ترك لهما الساحة يمارسان فيها بحرية سباق نفوذهما وتنافسهما. لم يتدخل فى شأن أو آخر من شئون الإقليم إلا نادرا. أراد أن يقول إن روسيا لم تصنع بعد رؤية لها هنا فى جنوب آسيا. أحلامها ورؤاها تتركز هناك فى إقليمين بارزين، أوروبا والشرق الأوسط. أما استقرار أمريكا الداخلى فيبقى له فى أحلام الرئيس بوتين وضع خاص.

إن كشفت لقاءات فيتنام ومانيلا وبكين عن أمر بالغ الأهمية أو أعادت تأكيده فهو أن الحلم الصينى الذى صاغه الرئيس شى لن يتحقق إلا إذا عادت أمريكا عن سياستها الانعزالية أو تغيرت قيادتها.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ترامب وقرار العدوان الثاني

منير شفيق

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يجب اعتبار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوقف تمويل وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، مكم...

انتخابات العراق: هل اعتذر حيدر العبادي؟

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 17 يناير 2018

نقل النائب العمالي البريطاني بول فلين رسالة السيدة روز جنتل، والدة جوردون جنتل، أحد الج...

حقيقة ما خسرنا وفرص ما سنكسب

توجان فيصل

| الأربعاء, 17 يناير 2018

وصول ترامب لرئاسة أمريكا وكل «فعلاته» وفريقه المكوّن من ابنته وصهره وشلة غير متزنة ابت...

من داخل البيت الأبيض

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 17 يناير 2018

لم يدر بخلد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن عبارته التي استخدمها لإرعاب الزعيم الكوري الش...

نابلس ترد على ترامب

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يوالي الكيان الاحتلالي في فلسطين الإفادة ما استطاع من فرص الانحياز الأميركي حد التماهي مع ...

محاولات شطب «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

كان نتنياهو واضحاً في تصريحه منذ أسبوع، بأنه يجب إلغاء «الأونروا» نهائياً وإلى الأبد! جاء...

سنة 2017 عواصف ومنعطفات في المنطقة العربية

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  "إننا نقصد بكلمة تاريخي ما هو مسجل في لحظة مستحدثة تماما لسيرورة تخضع هي ...

لا خروج من نفق حقبة الخبز

فاروق يوسف

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    تفخر بعض الأمم بكثرة أنواع الخبز الذي تنتجه. الأمر هنا يتعلق بالنوع لا بالكم. ...

معضلة العمل الوطني الفلسطيني

د. أحمد يوسف أحمد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

في مقال سابق لي بعنوان «تحدي القدس» جاء فيه «ليس ثمة مخرج من الوضع الر...

الشباب وهواجسهم الوطنية والأحزاب الجديدة

د. مهند مبيضين

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  إطلالة جديدة للساحة الحزبية يُشكلها حزب الشراكة والانقاذ، والذي أعلن عنه المراقب العام الأسبق ...

سلام لسعد الدين إبراهيم وموشى دايان

د. أحمد الخميسي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    سافر سعد الدين إبراهيم إلي إسرائيل ليلقى محاضرة لنشر السلام في تل أبيب بمعهد ...

ملاحظات أولية على «خطبة الوداع» (1- 2)

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

بدا الرئيس الفلسطيني محمود كمن أراد أن يقول كل شيء، دفعة واحدة، أمام الجلسة الا...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23142
mod_vvisit_counterالبارحة34103
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع138364
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر627577
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49283040
حاليا يتواجد 3873 زوار  على الموقع