موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

عالم ما بعد فيتنام

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

دانانج، اسم لا ينساه أبناء جيل كان شاهدا على أحد أبشع حروب البشرية. أقصد حرب أمريكا ضد فيتنام. فمن دانانج انطلقت القوات الأمريكية تدمر وتخرب وتقتل شعبا لم يكن يبغى أكثر من استكمال حقه فى طرد المستعمر الفرنسى ثم الأمريكى. ومن دانانج، وبعد أكثر من خمسين عاما، انطلقت فى الأسبوع الماضى إشارات مهمة تعلن واحدة منها الاعتراف للصين ولأول مرة عضوا أول وقائدا لنظام إقليمى فى جنوب شرقى آسيا. تعلن إشارة أخرى انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من دور القوة الضامنة لأمن واستقرار الإقليم، بمعنى آخر تعلن نهاية دور صاغته أمريكا لنفسها فى أعقاب إعلان هزيمة اليابان فى نهاية الحرب العالمية.

 

كنا، من بعد بعيد، فى انتظار رسالتين يتسلمهما أعضاء قمة الآبيك، أى قمة المجموعة الآسيوية الباسيفيكية المنعقدة فى دانانج بفيتنام. انتظرنا رسالة يحملها الرئيس شى القادم لتوه منتصرا وقويا من مؤتمر الحزب الشيوعى الصينى التاسع عشر. نحن من هذا البعد وزعماء الدول أعضاء مؤتمر الأيباك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لم نحمل ذرة واحدة من الشك فى أن الرئيس الصينى يأتى إلى هذا المؤتمر أقوى مرات عديدة وأعظم نفوذا وأوسع صلاحيات من أى مرحلة أخرى منذ توليه مسئولية رئاسة الدولة والحزب فى الصين. ولم يخيب أمل الكثيرين فقد جاء يحمل رسالة. أما الرسالة فتقول بأن الصين سوف تتحمل مسئولية حماية واستقرار ورخاء إقليم جنوب شرقى آسيا، وإنها، وهو الأهم، قررت الاستعداد لتتسلم مسئولية قيادة العالم منفردة أو مشاركة قبل منتصف القرن، أى خلال ثلاثين عاما على الأكثر. تلتزم الصين من الآن بأنها سوف تسعى لتوثيق عرى التجارة العالمية الحرة ودعم المؤسسات الاقتصادية الدولية والاندماج فى العالم. لن تتخلى عن تعزيز ما حققته العولمة وتتعهد بمزيد من الانجازات من خلال برنامج الطريق والحزام باعتباره أداة الصين لتعميق العولمة وتوسيع دوائرها.

استمعنا، نحن ودول الإقليم والدول الأعضاء فى الاتحاد الأوروبى، بالاهتمام الواجب لتفاصيل رسالة الصين ثم جلسنا نقرأ بالدقة الممكنة رسالة الرئيس دونالد ترامب الذى انبهر باستقبال الفيتناميين رغما عن الكره المتأصل لدى الشعب الفيتنامى للأمريكيين. انبهر أيضا، ولعله على الدوام منبهر، بما أسماه المعجزة الفيتنامية. لا شك فى أنه شعر منذ لحظة التئام شمل المؤتمرين فى فيتنام أنه رغم مظاهر التفخيم من جانب الجولة المضيفة أن التبجيل من جانب الآخرين كان ناقصا. لم يحظ بما كانت تحظ به أمريكا من احترام وتقدير وأولوية فى مؤتمرات آسيوية أو دولية. كان واضحا لنا فى الصور. وكان واضحا أكثر فى الوجوم الذى استقبل به الآسيويون والأوروبيون رسالة أوباما إلى آسيا.

ترامب جاء إلى آسيا منسحبا من اتفاقية الشراكة عبر الباسيفيكى ومتمردا على اتفاقية التجارة الحرة العالمية. جاء ليعلن أن بلاده لن تدخل بعد الآن فى اتفاقيات ومعاهدات متعددة الأطراف. أمريكا ستعقد إن احتاجت اتفاقيات ثنائية تخدم مصالحها، لا أكثر. قال هنا ما من شأنه أن يكون ترجمة حرفية لشعار أمريكا أولا. الرسالة واضحة. إنها الانعزالية الأمريكية الجديدة فى أجلى معانيها. فهمها الصينيون على الفور. العالم يعرف، والمشاركون فى هذا المؤتمر ومؤتمر الآسيان الذى لحقه فى مانيلا أيضا يعرفون أن الصين لن تكون سعيدة بسياسة ترامب الانعزالية كما يتصور البعض. الصين شريكة أمريكا وفضل الصعود الصينى تشارك فيه أمريكا والعولمة التى كانت تقودها. الأوروبيون كالصينيين هم أيضا غير سعداء بانعزالية أمريكا. الروس قد لا يكونون مستائين فانعزال أمريكا يمنح روسيا الفرصة لتتوسع فى النفوذ فى مواقع معينة قبل وصول الصين إليها، فضلا عن أن قاعدة كادت ترسخ يروج لها بعض علماء السياسة من الأمريكيين، تقضى بأن روسيا البوتينية لن تتوقف عن بذل كل جهد ممكن للإضرار بأمريكا داخليا وخارجيا.

واقع الأمر فرض على الرئيس ترامب أن تحتل كوريا الشمالية المكانة الأولى فى جدول أعمال رحلته إلى آسيا. كان خطأ لعله متعمد. لم يفت على السياسيين والإعلاميين الآسيويين رسو حاملة طائرات أمريكية عند الأفق ليراها المؤتمرون ويصورها الإعلاميون لتراها بيونج يانج وسول. الرئيس ترامب لم يكن يود أن تنشغل لقاءاته بمشكلات أمن بحر الصين الجنوبى والأعمال الإنشائية الصينية فيه. أراد، بعقل التاجر ورجل الأعمال، أن لا تكون هناك قضايا تساوم بها الصين على حساب مسائل التجارة بين البلدين، وبخاصة مسألة فتح السوق الصينية أمام التجارة والاستثمارات الأجنبية. لاحظ الأمريكيون على مر الشهور الماضية أن الصين لم تتنازل أمام ضغوطهم فتضغط بدورها على كوريا الشمالية لصالح واشنطن. لاحظوا خلال الأيام الأخيرة أن كوريا الشمالية توقفت تماما عن إطلاق الصواريخ بمناسبة انعقاد المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعى الصينى فى بكين. هل كانت بادرة مقدمة من حزب شيوعى إلى حزب شيوعى آخر، أم كانت استجابة لطلب صينى ليتركز الاهتمام العالمى على المؤتمر وليس على المواجهة بين أمريكا وكوريا الشمالية. أيا كانت الحال لم تدع الصين فرصة تمر دون أن تذكر كلا من كوريا الجنوبية والولايات المتحدة أنها لن تتعايش مع درع الصواريخ التى تقيمها الولايات المتحدة على مقربة من حدود كوريا الشمالية التى هى قريبة جدا من حدود الصين. تعرف بكين أن كوريا الجنوبية نفسها غير متحمسة لإقامة الدرع ولكنها وافقت تحت الضغط الشديد الذى مارسه ترامب شخصيا على حكومة سول، وافقت أيضا عندما شعرت بتفهم الصين لموقف سول من الصفقة فلم تجعلها قضية حيوية فى العلاقة بين البلدين. بمعنى آخر فضلت بكين المحافظة على العلاقات التجارية عن إثارة قضية الدرع. من ناحية أخرى راح ترامب يمارس على حكومة طوكيو أضعاف ضغطه على سول ويحاول ممارسته بدرجات أخرى على حكومات جنوب شرق آسيا. هذه المؤتمرات بالنسبة لترامب هى فرصة لعقد صفقات تستفيد منها شركات الأسلحة الأمريكية ويستعيد بها قاعدته الانتخابية. وفى هذين المؤتمرين الآسيويين كان الخوف من كوريا الشمالية فرصة لا تعوض للاستفادة من انعقادهما على مشارف أزمة نووية على هذا النحو من الخطورة.

فلاديمير بوتين كان هناك. أعتقد أنه حاول أن يتفادى الظهور بمظهر المزاحم لكل من الرئيسين شى وترامب. ترك لهما الساحة يمارسان فيها بحرية سباق نفوذهما وتنافسهما. لم يتدخل فى شأن أو آخر من شئون الإقليم إلا نادرا. أراد أن يقول إن روسيا لم تصنع بعد رؤية لها هنا فى جنوب آسيا. أحلامها ورؤاها تتركز هناك فى إقليمين بارزين، أوروبا والشرق الأوسط. أما استقرار أمريكا الداخلى فيبقى له فى أحلام الرئيس بوتين وضع خاص.

إن كشفت لقاءات فيتنام ومانيلا وبكين عن أمر بالغ الأهمية أو أعادت تأكيده فهو أن الحلم الصينى الذى صاغه الرئيس شى لن يتحقق إلا إذا عادت أمريكا عن سياستها الانعزالية أو تغيرت قيادتها.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية

راسم عبيدات | السبت, 17 نوفمبر 2018

    ليبرمان المحسوب على معسكر الصقور الصهيوني،بل ربما الأكثر تطرفاً و" حربجية" في هذا المعسكر،هو ...

ماضون في تحقيق إعلان الاستقلال

حسن العاصي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

  الدكتور لؤي عيسى سفير فلسطين في الجزائر في الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين ...

سينتصر ثبات المقاومين على إجرام العنصريين

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    رأيت، في الساعة الحادية عشرة، من يوم الأحد ١١/١١/٢٠١٨، وأنا أتابع الاحتفال بإحياء الذكرى ...

قصة موت معلن وغير معلن

علي الصراف

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    الحكايات المُرّة التي تُبحر مع قوارب الباحثين عن هجرة، ليست حزينة لمجرد أنها تحمل ...

استذكار باريس: لماذا يغيب العرب؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    على الرغم من ثقل الأحداث في قطاع غزة والعدوان «الإسرائيلي» المفتوح، فلا يمكن لكاتب ...

بين الليبرالية والرأسمالية

د. حسن حنفي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    يتساءل المفكر والمتابع السياسي لتجارب بعض الدول: أيهما أسبق تاريخياً، الليبرالية أم الرأسمالية؟ وأيهما ...

خلاص العرب في الدولة المدنية والمواطنة

عدنان الصباح

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    لا وجود لقيمة دون ناسها وبالتالي فلا يجوز لعن القيمة دون لعن ناسها كان ...

الأمة بين الجمود وضرورات التجديد

د. قيس النوري

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    النزوع نحو التطور جوهر وأساس الفكر الإنساني، فغياب العقل الباحث عن الأفضل يبقي الإنسان ...

غداً في غزةَ الجمعةُ الأخطرُ والتحدي الأكبرُ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    إنها الجمعة الرابعة والثلاثين لمسيرة العودة الوطنية الفلسطينية الكبرى، التي انطلقت جمعتها الأولى المدوية ...

طموحات أوروبا في أن تكون قطباً عالمياً

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    قضى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أسبوعاً يتجول في ساحات المعارك في شمال بلاده بمحاذاة ...

هُويّات متأزّمة للأميركيين العرب

د. صبحي غندور

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    الأميركيون كلّهم من أصول إثنية وعرقية، تشمل معظم بلدان العالم، ولذلك، تسمع عن «الأميركيين ...

أي «تهدئة» يريدها نتنياهو؟

عوني صادق

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    محاولة الاختطاف التي نفذتها وحدة خاصة من قوات الاحتلال شرق خان يونس، مساء الأحد ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24818
mod_vvisit_counterالبارحة56981
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع24818
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر844778
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60628752
حاليا يتواجد 3527 زوار  على الموقع