موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

نحتاج أن نتكلم!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

هكذا لخص شريط دعائى ـ باللغة الإنجليزية ـ ما تصور صانعوه أنه جوهر أعمال «منتدى شباب العالم»، الذى يلتئم فى منتجع «شرم الشيخ».

 

الشريط الدعائى متقن فنيا، وهذا يحسب لمجموعة من الشبان الموهوبين كلفتهم بالمهمة إحدى شركات الإعلانات الدولية الكبرى العاملة فى مصر.

التعبير نفسه «we need to talk» يستخدم ـ عادة ـ فى المنازعات العائلية عندما لا تكون هناك وسيلة أخرى لردم الفجوات سوى المواجهة المباشرة بالكلام الصريح.

أهم المواجهات الضرورية: هل لدينا ما نقوله لشباب العالم مقنعا ومؤثرا والحقائق أمامه تدعو للتساؤل والقلق وأحيانا الفزع؟

أى كلام لا يستند إلى حقائق تسنده على الأرض يفقد أثره واحترامه.

بلغة الحقائق فالصورة العامة للبلد تدهورت فى السنوات الأخيرة على نحو فادح بأثر السجل المفرط فى سلبيته لملف الحريات العامة وحقوق الإنسان والتضييق على المجتمع المدنى وإغلاق المكتبات، فضلا عن أزمة الدولة مع شبابها، التى لا يمكن التهوين من خطورتها.

دعوة شباب العالم للالتحاق بالمنتدى حتى يكون صوته مسموعا وأفكاره واصلة بلا قيود هو ـ بالضبط ـ ما تحتاجه الأجيال الجديدة فى مصر، التى تعانى إنكار أحلامها فى التحول إلى دولة مدنية ديمقراطية حديثة استوفوا فواتيرها فى ميادين الثورة قبل أن يخيم الإحباط على المشهد كله.

ليس بالدعايات ـ وحدها ـ تسفر مثل هذه التجمعات عن نتائج إيجابية، أو تصحح من صورة البلد الذى يستضيفها.

قبل أن يبدأ المنتدى فاعلياته بدأت موجة عكسية على شبكة التواصل الاجتماعى تركز على تناقضات الدعاية مع الصورة.

تحت نفس العنوان «نحن نحتاج أن نتكلم» نشرت مئات الصور عن ضرب المتظاهرين والاعتداء على مواطنين عاديين وأزمة الخبز وتدهور الصحة وتكدس الفصول الدراسية إلى آخر ما نعانيه الآن. الاحتجاج بالصور، كما الصراخ من الألم، تعبير عن مجتمع يتوق إلى فتح قنواته السياسية والإعلامية والاجتماعية، التى تكاد أن تكون أغلقت ووضعت عليها متاريس وأقفال.

بعد تجربة ثورة «يناير» يكاد يستحيل أن تعود مصر إلى الخلف، أو أن تحكم بالطرق القديمة.

فى التناقض بين تجربة الثورة فى طلب الدولة الحديثة والعادلة وحقائق الحال السارية فى السياسات يصعب التعويل على أى استقرار.

«نحتاج إنسانية، نحتاج سلام، نحتاج أن نتكلم» ـ حسب التلخيص الأخير للشريط الدعائى.

أين نحن من ذلك كله؟

الإنسانية ترفض التمييز العنصرى وإهدار حقوق الإنسان وتجفيف المجال العام.

بعض المعانى الإنسانية مطروحة على جدول الأعمال مثل رفض العنصرية لكنها لا تتطرق على نحو صريح إلى ما يجرى بحق الفلسطينيين من تمييز وتهميش وإنكار أى حق مشروع، وبعضها الآخر يختفى ذكره مثل كفالة الحريات العامة وحقوق الإنسان، رغم أنها من أهم مفردات الخطاب الدولى المعاصر.

الكلام فى المطلق، كما الإخفاء العمدى، لا يؤسس لقيمة ولا يلهم شابا واحدا فى العالم.

والسلام قيمة إنسانية عليا غير أنه يستخدم ـ فى حالة القضية الفلسطينية بالذات ـ للتدليس على أبشع الانتهاكات.

إذا لم يكن هناك حوار فى منتدى «شرم الشيخ» ينتصف للضحية من الجلاد فإنه يفقد اعتباره فى الدفاع عن أية قيمة إنسانية.

عندما لا تكون هناك قضية معروفة ومشروع مشترك فإن مثل هذه التجمعات الدولية لا تزيد قيمتها ـ فى أفضل الأحوال ـ عن نزهات سياحية وتزجية أوقات فراغ.

قد يكون الهدف الممكن تنشيط السياحة ولفت الانتباه إلى جمال منتجع «شرم الشيخ»، لكنه يظل محدودا ويقصر عن تلبية شىء من الدعايات التى سبقته والأموال التى أنفقت عليه.

فكرة المنتدى نفسها ليست ابتكارا جديدا، فقد دأبت المنظومة الاشتراكية بقيادة الاتحاد السوفيتى السابق فى سنوات الحرب الباردة على استضافة ما كان يطلق عليه «مؤتمر الشباب العالمى»، الذى كان يعقد سنويا بالتداول فى إحدى عواصمها.

كان أشهرها وأهمها، وربما آخرها، المؤتمر الذى عقد فى العاصمة السوفييتية موسكو عام (١٩٨٥) .

شاركت فيه مصر بوفد شبابى قدر لعدد كبير منهم أن يلعبوا أدوارا بارزة على مسارح السياسة والثقافة والفن فى مقبل الأيام وضم الشعراء الكبار «عبدالرحمن الأبنودى» و«أحمد فؤاد نجم» و«سمير عبدالباقى».

الفارق الجوهرى بين منتدى «شرم الشيخ» و«مؤتمر موسكو» أن الأول يفتقد أية هوية أو شخصية تبرر انعقاده، ولا يوجد لديه ما يقوله للعالم باستثناء ما تتعرض له مصر من ضربات إرهابية لا تبرر ـ رغم ضراوتها ـ التنكيل بالحريات العامة والزج بأعداد كبيرة من الشباب المسالم خلف قضبان السجون.

تكاد لا تعرف على أى أساس جرى اختيار أعضائه، ولا ما الهدف من اجتماعهم فى مكان واحد لستة أيام؟.. بينما الثانى يعرف أهدافه ولديه ما يقوله مع مطلع تولى «ميخائيل جورباتشوف» زعامة الاتحاد السوفيتى.

كان ذلك زمن «البريسترويكا» والتطلع إلى اشتراكية ذات وجه إنسانى، التى ألهمت قبل أن تخفق تجربة «جورباتشوف» وينهار الاتحاد السوفييتى ـ وتلك قصة لم تتكشف كامل حقائقها حتى الآن.

لم يحضر ذلك المؤتمر الشبابى أى شخصية سياسية دولية باستثناء «جورباتشوف» نفسه، وكان هو ـ بما لديه من جديد يريد أن يراه العالم ـ محور الاهتمام العام.

كان الكلام مفتوحا حول مستقبل القضية الفلسطينية وحركة عدم الانحياز والعالم الثالث والتحولات الممكنة فى النظام العالمى.

كان لافتا أن القضية الفلسطينية استولت بعدالتها وعذاباتها على مشاعر الشباب المقبل من أنحاء العالم إلى موسكو.

كأن عاصفة هبطت فجأة من السماء اهتزت مدرجات استادها الرياضى الرئيسى عندما مر الوفد الفلسطينى المشارك بأعلامه وشعاراته.

رغم اختلاف الأزمان والنظم فإن «منتدى شباب العالم» فى «شرم الشيخ» يفتقد بقسوة وضوح الفكرة والهدف والقدرة على إثارة الاهتمام الدولى العام وتصحيح صورة الحاضر فى مصر.

أى كلام آخر فهو تجديف فى الفراغ السياسى لا يجدى ولا يفيد.

إذا أردنا أن نواجه أنفسنا بالحقائق، بعيدا عن خداع الذات بالدعايات الملونة، فإن أحدا على شىء من التبصر ليس مستعدا أن يصدق شعار المنتدى عن حاجة شباب العالم إلى الكلام مع بعضه الآخر طلبا للتفاهم واتصال الثقافات والحضارات إذا كان الداعون يسدون الأبواب والنوافذ ولا يريدون أن يستمعوا إلى صوت المستقبل وأنينه فى بلادهم.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18996
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع282721
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر646543
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55563022
حاليا يتواجد 2406 زوار  على الموقع