موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي:: مطار دبي يتصدر قائمة أكبر المطارات من حيث حركة المسافرين ::التجــديد العــربي:: مصر: لم نمنع مرور سفن متجهة إلى سوريا عبر قناة السويس ::التجــديد العــربي:: مصر تنتهي من تجديد مقبرة توت عنخ أمون وتعيد فتحها للزائرين بنظام جديد ::التجــديد العــربي:: ماري منيب: غوغل يحتفي بـ"أشهر حماة في السينما المصرية" في عيد ميلادها 114 ::التجــديد العــربي:: التهاب الأمعاء: كيف يؤثر الهواء الملوث على صحة أمعائك؟ ::التجــديد العــربي:: هل يعد تناول وجبة الإفطار فكرة جيدة دائما؟ ::التجــديد العــربي:: ليفربول يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي ومحمد صلاح يعزز صدارته للهدافين ::التجــديد العــربي:: ريال يكسب "ديربي" مدريد وينتزع وصافة الليغا من أتلتيكو ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان ::التجــديد العــربي:: دونالد-ترامب-يتعهد-بمواصلة-الحرب-حتى-هزيمة-«داعش»- والسيطرة-الكاملة-على-أرض-خلافتة- وإخراج إيران من سورية ::التجــديد العــربي:: ماكرون يغضب تركيا باحياء ذكرى إبادة الأرمن ::التجــديد العــربي:: الخارجية الروسية تحذر من اللجوء إلى الحل العسكري في فنزويلا ::التجــديد العــربي::

مشكلة الفقر والنظام الاقتصادي الجائر

إرسال إلى صديق طباعة PDF


في كل عام تقام في كل أنحاء العالم مناسبة فولكلورية للنظر في موضوع الفقر. يُحتفى بتراجع الفقر في ذاك البلد وتُلطم الخدود لازدياد أعداد الفقراء في بلد آخر. يشار إلى الإحصائيات وتُقدّم التوصيات الجزئية والمؤقتة والقابلة للانتكاس لحل هذا الجانب من معضلة الفقر أو ذاك.

في الغالبية الساحقة من المستويات الرسمية، عبر العالم كله، يكتفى بذلك.

لكن هل طريق حل مشكلة الفقر بصورة جذرية شاملة ومستمرة في المستقبل المنظور يكمن في التوصيات المتكررة، من مثل الاهتمام بتشغيل الشباب وتخفيض نسب البطالة، أو في استقطاب الاستثمارات العولمية، أو في محاربة الفساد، أم أن الحل يكمن في الإجابة على السؤال التالي بأمانة ودون لف أو دوران: هل يمكن حل مشكلة الفقر من دون تغيير جذري في مبادئ وأهداف ووسائل النظام الاقتصادي العولمي الرأسمالي السائد والمحكوم بمبادئ المدرسة النيوليبرالية التي تسود العالم منذ ثمانينات القرن الماضي؟

إن نظاماً اقتصادياً يسمح بأن تكون ثروة أغنى ثمانية في العالم، مساوية لثروة نصف سكان العالم، ويسمح لأن يعيش حوالي عشرة في المئة من سكان العالم على أقل من الدولارين في اليوم، ويسمح بأن تكون الزيادة في دخل تلك العشرة في المئة من السكان الفقراء، فيما بين عامي 1988 - 2011، هي 65 دولاراً، بينما تكون الزيادة في دخل الواحد في المئة من سكان العالم المترفين هي حوالي اثني عشر ألف من الدولارات... إن نظاماً يسمح بذلك هو نظام ساقط أخلاقياً وقيمياً وإنسانياً، ولا يمكن القبول بوجوده. إنه نظام يجب أن تعاد صياغته بصورة جذرية، إذ إنه سينقل العالم من أزمة إلى أزمة، ولن يحل مشكلة الفقر لا الآن ولا في المستقبل، وسينتهي بتسليم مقاليد أمور السياسة والإعلام والثقافة في أيادي قلة صغيرة، بل بالغة الصغر، من أثرياء العالم.

ولن تعاد صياغة ذلك النظام الاقتصادي الجائر، فلسفة، وفكراً، ونفوذاً وتطبيقات مأساوية في الكثير من بلدان العالم الثالث الفقير، وهيمنته على ممارسات مؤسسات دولية من مثل البنك الدولي، إلا بإحلال مدرسة فكرية جديدة في الاقتصاد، تحل محل مدرسة شيكاغو التي تتربع على عرش التأثير الانتهازي المتوحش لساحات الاقتصاد في كل العالم.

إن مدرسة شيكاغو في الفكر الاقتصادي، التي بدأت تبذر بذورها في الثلاثينات من القرن الماضي على يد ملتون فريدمان وهايك في أوروبا، والتي وصلت إلى قمة انتشارها وتأثيرها الكبيرين في الثلاثين سنة الماضية، بعد أن تركزت في شيكاغو الأمريكية، تقوم على ادعاءات ومنطلقات بالغة الخطورة.

والادعاء الأول، ومن أجل أن يتقبل الناس أفكارها، هو أن الاقتصاد هو علم مساوٍ للعلوم الطبيعية والرياضية في انضباطه ونظرياته وتجاربه. وبالطبع أثبتت الأيام كذب ذلك الادعاء عندما فشل «علم الاقتصاد» ذاك في التنبؤ وفي معالجة الأزمات المالية والاقتصادية عبر القرن الماضي كله.

أما منطلقات مدرسة شيكاغو فقامت أولاً على أسس الحرية الكاملة لمنطق السوق ليحكم الأسعار والخيارات الاستهلاكية، وعدم السماح لسلطات الدولة للتدخل في تنظيم ذلك السوق وكبح جماح ممارساته الخاطئة، وثانياً، على قبول نتائج ذلك السوق الحر من مثل تركُز الثروة في أياد قليلة بينما يزداد الفقراء فقراً وتتلاشى الطبقة الوسطى، وثالثاً تخصيص الغالبية الساحقة من الخدمات التي كانت الدولة تقوم بها من مثل التعليم والصحة والإسكان والنقليات على أساس أن القطاع الخاص أكثر كفاءة من الحكومات، ورابعاً أن أفضل الأوقات لتطبيق تلك الأفكار عندما تحل كارثة طبيعية أو اقتصادية أو سياسية بالمجتمع تؤدي إلى حدوث خوف وقلق عام أو فوضى مجتمعية، وذلك من خلال اقتراح علاج الصدمة الذي لا يؤمن بالتدرج وأخذ الجوانب الإنسانية بعين الاعتبار وإنما بإبعاد سلطات الدولة عن الحقل الاقتصادي وعن تقديم الخدمات الاجتماعية، مع ترك الأمر للقطاع الخاص ليستفيد من حالة الخوف والفوضى لزيادة ثروته وتراكم أرباحه وتسلطه على رقاب العباد.

نحن إذاً أمام مدرسة فكرية اقتصادية تهيمن على العالم، وتؤمن بمنطلقاتها حكومات ومؤسسات عالمية وشركات عابرة للقارات وأعداد كبيرة من الذين يباع لهم وهم «القبول بالآلام والبؤس في الحاضر إلى أن يأتي الفرج في المستقبل». ذلك المستقبل الذي لن يأتي كما أثبتت مسيرة العالم عبر الثلاثين سنة الماضية، بل الذي يزداد سوءاً كما تظهره إحصائيات الفقر والجوع والتشرُد والفساد التي تذكرها التقارير الدولية سنة بعد سنة. وإذا كانت بعض التقارير تظهر تحسناً متواضعاً هنا أو هناك، فإن ذلك يشبه التحسن المؤقت في أعراض المرض الخبيث المزمن الذي لا يتشافى إلا بعلاج جذري متكامل.

إذاً، دعونا نكون صريحين مع أنفسنا وشريفين مع فقراء هذا العالم:

حلُ مشكلتكم هي في حل مشاكل الرأسمالية النيوليبرالية العولمية المتوحشة، وذلك بالبدء بالابتعاد الحاسم عن مدرسة شيكاغو أولاً، ثم بناء مدرسة جديدة.

لكن ذلك كله سيظل نشاطاً أكاديمياً لا يغير الواقع إلاّ إذا صاحبه وجود نشاطات نضالية سياسية تقوم بها الأحزاب المؤمنة بحقوق الناس وبالتضامن الإنساني وبالعدالة الاجتماعية وبالتوزيع العادل لثروة الأرض، وتقوم بها أيضاً النقابات العمالية التي همشت وأضعفت إلى حدود الوهن، ويؤمن بها شباب العالم بعد أن يفرغ ذهنه وقلبه من ثقافة الاستهلاك والخلاص الفردي والفردية التي لا ترتبط بالتزام اجتماعي أو أخلاقي.

انتهاء الفقر في هذا العالم يتطلب إزاحة النظام الاقتصادي العولمي الحالي وخلق وإحلال نظام اقتصادي جديد.

ما عدا ذلك فإننا نمارس الثرثرة الفارغة غير المجدية دورياً ونقدم العلاجات المهدئة والأدوية الفاسدة لمرض مرعب اسمه الفقر.

***

hsalaiti@kpmg.com

 

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع

News image

قال الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، إن سحب القوات الأمريكية من سور...

3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان

News image

تحطمت مروحية عسكرية اثيوبية في مجمع للامم المتحدة في منطقة أبيي بين السودان وجنوب الس...

الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ

News image

قصفت مدفعية الاحتلال مساء الأربعاء مرصدين تستخدمهما الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، ورد الجانب الف...

موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر

News image

أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف، أن روسيا سترد بالمثل على الولايات المتحدة، وستنسحب من معا...

البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان

News image

استخدم الرئيس السوداني عمر حسن البشير نبرة تصالحية جديدة مع المتظاهرين أمس الأربعاء قائلا إن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«البريكسيت» وترشيد الديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الاثنين, 18 فبراير 2019

    مازالت الجماعة السياسية البريطانية غارقة إلى أذنيها في معضلة البريكسيت ما بين الخروج من ...

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

الأسرى الفلسطينيون والتمسك بالأمل

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 16 فبراير 2019

قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ليست قضية إنسانية فحسب، فهي تشكل أحد أهم...

ألغام مؤتمر وارسو

عبدالله السناوي

| السبت, 16 فبراير 2019

في مؤتمر وارسو، الذي ترعاه الولايات المتحدة، لإحكام الحصار الاقتصادي والسياسي على إيران وتسويق «صف...

نعم لرفع الحصار عن غزة، ولكن ليس بأي ثمن

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 16 فبراير 2019

  رفع الحصار أو تخفيفه حق لأهل غزة وواجب على كل فلسطيني وعلى كل إنسان ...

مؤتمر وارسو بين استهداف المقاومة والتطبيع مع الاحتلال

د. زهير الخويلدي

| السبت, 16 فبراير 2019

  مرة أخرى تنظم مؤتمرات في أماكن محددة من العالم من طرف قوى مهيمنة يكون ...

المنطقة بعد وارسو وسوتشي «المزيد من الشيء ذاته»

عريب الرنتاوي

| السبت, 16 فبراير 2019

  في توقيت متزامن، أنهى مؤتمرا وارسو وسوتشي أعمالهما الخميس الفائت، من دون أن يترتب ...

جهاز القضاء وتصاعد الإرهاب اليهودي

عوني صادق

| الخميس, 14 فبراير 2019

    ليس في القول مبالغة إن قيل: إن الكيان الصهيوني «كيان إجرامي»، فقد قام على ...

لا يهم إن كانت ديمقراطية أو ديكتاتورية

جميل مطر

| الخميس, 14 فبراير 2019

    سئلت فاحترت، وفي غمرة الحيرة لم أجب. سئلت وأنا الملم ببعض أفرع علم السياسة، ...

مواجهة موضوع العلوم المهمل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 14 فبراير 2019

    عبر القرنين الماضيين، طرح العديد من المفكرين العرب موضوع الإصلاح والتجديد كمدخل لخروج أمتهم ...

العدوان على المقابر المقدسية والحجر المقدسي يبلغ ذروته

راسم عبيدات | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    العدوان على شعبنا الفلسطيني في مدينة القدس لم يطل فقط الأحياء بل وحتى الأموات،فالمحتل ...

ماذا عن اللاجئين الفلسطينيين في البيان الوزاري؟

هيثم أبو الغزلان | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    تشكّلت الحكومة اللبنانية بعد طول انتظار، قدّم مسؤولون فلسطينيون التهنئة بتشكيلها، ولكن البيان الوزاري ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3507
mod_vvisit_counterالبارحة49600
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع105769
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر887481
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65041934
حاليا يتواجد 3629 زوار  على الموقع