موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

الجانب الآخر من صورة دولة الاحتلال

إرسال إلى صديق طباعة PDF


الذين شاركوا بنيامين نتنياهو، رئيس الحكومة “الإسرائيلية” وزوجته سارة، تلك الاحتفالية التي عقدها في منزله الشهر الفائت على هامش ما يسمى ﺑ«عيد العرش»، ضمن ندوة جرى تنظيمها عن «الكتاب المقدّس» صدمتهم «هواجس نتنياهو» عن مستقبل “إسرائيل”،

ومنعتهم هذه الصدمة من التفكير في الأسباب الحقيقية التي دفعت نتنياهو للبوح بهذه «الأفكار السوداوية» التي اعتبروها «مجرد هواجس». فبدون مقدّمات، وعلى نحو ما روّجت صحيفة «هآرتس»، فاجأ نتنياهو الحضور بالتعبير عن «قلقه من احتمال عدم تمكين “إسرائيل” منذ الاحتفال بذكرى تأسيسها بعد 30 عاماً»، ما يعني تخوّفه عن عدم إكمال “إسرائيل” مئة عام. فبرأيه «على مدى 80 عاماً نجح الحشمونائيم (الاسم الآخر للمكابية، نسبة إلى يهودا المكابي) في الخروج من وضع صعب جداً.. علينا أن نتعمّد أن تحتفل “إسرائيل” بمئويتها».

كان نتنياهو يقدّم مقاربة، في حديثه بين حال “إسرائيل” الآن والمخاطر التي تتهدّد مستقبلها وبين تجربة الدولة اليهودية التي أقامها اليهود تحت مسمى «مملكة الحشموئيم» التي استمرت 80 عاماً، قبل أن تلقى نهايتها على أيدي الإمبراطورية الرومانية، لذلك كان قوله وهو يعلّق على الاستفسارات المكبوتة لدى مستمعيه بأن «حالة وجودنا ليست بديهية، سأعمل بجهد من أجل حماية الدولة والحفاظ عليها»، كما أنه كان حريصاً على المقارنة بين ما اعتبره «عُرشاً مؤقتة (جمع عريش)» وبين «البيت الدائم والمستقر»، ما يعني أنه مهموم بالحيلولة دون جعل الدولة “الإسرائيلية” الراهنة مجرّد «عريش» مؤقت، وأنه سيعمل على جعلها دولة دائمة «ثابتة الأركان»، ولعل هذا ما يفسّر لماذا نتنياهو، وكل قادة الكيان مسكونون بهاجس الاعتراف الفلسطيني والعربي والإسلامي بدولة “إسرائيل” وبشرعية هذه الدولة. فهم، رغم امتلاكهم كل عوامل التفوّق العسكري القادر على هزيمة كل الأعداء، لا يثقون من داخلهم أن هذا يكفي لخلق اليقين والثقة داخلهم بأن دولتهم هذه لم تعد مهددة، وأنها باتت معترفاً بها بمن يعتبرونهم «يمتلكون وحدهم ورقة هذه الشرعية الغائبة».

لذلك يقول نتنياهو إن «اعتراف السلطة الفلسطينية بيهودية “إسرائيل”، أي كبيت دائم لليهود، هو الشرط الأساسي للسلام»، ومن ثم فإنه «ليس مهتماً بالمصالحة الوهمية، التي تتصالح فيها الفصائل الفلسطينية مع بعضها بعضاً على حساب وجودنا» لكن ما يهمه هو «أن نرى ثلاثة أمور، وهي: الاعتراف بدولة “إسرائيل”، وتفكيك الجناح العسكري لحماس، وقطع العلاقات مع إيران التي تدعو إلى تدميرنا».

هذه هي شروطه للقبول بالسلام مع الفلسطينيين، وهي في ذات الوقت الأسس التي يراها مطمئنة لتثبيت الثقة بالوجود في نفوس «الإسرائيليين». هذا يعني أن الفلسطينيين، هم وليس غيرهم، من بيدهم أمان “إسرائيل”، وهذا ما يفسّر السر وراء كل اهتمام «الإسرائيليين» ب «الاعتراف الفلسطيني ﺑ“إسرائيل” دولة يهودية»، أي دولة اليهود وبيتهم، وهو اعتراف أقرب إلى «صك ملكية» من صاحب الأرض، أي الشعب الفلسطيني، ل “إسرائيل” بأنها أضحت «صاحبة البيت».

عدم حدوث هذا الاعتراف على مدى السبعين عاماً، تقريباً، التي مضت من عمر الاحتلال، هو الذي جعل نتنياهو يتشكك في أن “إسرائيل” ما زال في مقدورها أن تحلم بالاحتفال بعيدها المئوي، وأنها ربما تكون قد زالت عن الوجود قبل حلول هذا الموعد، ولعل هذا ما أثار الفزع لدى من استمعوا لهذا الحديث، الذي تلقّفه أعداء نتنياهو من فريق اليسار الذي لم يكلّ ولم يملّ من التحذير من مخاطر التطرف الذي بات يسيطر ويحكم مصير الدولة “الإسرائيلية”، ويأخذ بها نحو مصير غامض، أبعد ما يكون عن «الحلم الصهيوني».

فكثير من قادة اليسار “الإسرائيلي” وزعماء المعارضة يعتقدون أن الدولة “الإسرائيلية” باتت معرّضة لدفع أثمان فادحة من جراء السطوة المتزايدة لنفوذ تيارات اليمين الأصولية- التوراتية المتطرفة.

فهم يرون أن هذه الهيمنة لليمين المتطرف على أهم مفاصل الدولة تجعلها معرّضة للخطر، لأن التنظيمات والأحزاب اليمينية مستعدة دائماً للتستر على جرائم الحكم مقابل أن تحصل على هذه الفرص التي لا تريد التفريط فيها.

والهجوم العنيف الذي شنّه نتنياهو على الشرطة وقائدها العام روني الشيخ، في أعقاب انتشار خبر تناول استئناف الشرطة قريباً التحقيق معه في ثلاثة ملفات يشتبه فيها بارتكابه جنايات فساد، خلق تساؤلات حول حقيقة دوافع هذا الهجوم من جانب نتنياهو، وظهرت ترجيحات تقول إنه يعدّ لإجراء انتخابات مبكرة تعطل تحقيقات الشرطة، ثقة منه أنه يحظى بتعاطف أوساط اليمين والمتدينين، ويتوقّع أن يتلقّى من ناخبيه ضوءً أخضر لتكبيل يدي الشرطة ومنعها رسمياً من تقديم توصيات إلى المستشار القضائي للحكومة تستند إلى تحقيقاتها، يمكن أن تدفع به للخضوع إلى المحاكمة، خصوصاً بعد أن فشل أنصاره في استصدار تشريع من الكنيست يمنع التحقيق الجنائي معه. ولعل هذا ما دفع زعماء المعارضة إلى مهاجمة نتنياهو بعنف على نحو ما جاء على لسان إيهود باراك رئيس الحكومة الأسبق بقوله: «إن نتنياهو، وهو في طريقه إلى أسفل، مستعدّ لحرق الدولة وملاحقة مؤسساتها في شكل حقير وخطير»، وهي كلها مؤشرات تكشف الجانب الآخر المعتم من الصورة لدولة الاحتلال ومستقبلها.

***

msiidries@gmail.com

 

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراكز البحث أو مخازن الفكر (2 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    اراد المؤلفان التأكيد على أهمية مراكز الفكر كلاعب أساسي في الديمقراطية إلا أنهما استمرا ...

حول «البريكسيت» والديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    يثير الجدل المحتدم الراهن في المملكة المتحدة حول الخروج من الاتحاد الأوروبي قضية بالغة ...

تداعيات التجديد النصفي للكونجرس

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    فوز الديمقراطيين برئاسة مجلس النواب الأمريكي كان متوقعاً، نتائج الانتخابات هي استفتاء على أداء ...

مفارقات ثلاث في التجربة اليسارية العربية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    دخلت الماركسيّة المجال العربيّ- في بدء اتصال العرب بها- في سنوات ما بين الحربيْن. ...

الإسلام والمواطَنة الشاملة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    في الكلمة التي تقدم بها الشيخ عبد الله بن بيه، رئيس تعزيز منتدى السلم ...

انتهى عصر السلم الأميركي ليخلّف فراغاً خطيراً

جميل مطر

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    شاهدت مع ملايين المشاهدين إحدى الحلقات الأخيرة في مسلسل نهاية «عصر السلم الأميركي». امتدت ...

بين حربين عالميتين وثورتين مصريتين

عبدالله السناوي

| الأحد, 18 نوفمبر 2018

    وسط صخب الاحتفالات التي جرت في باريس بمئوية الحرب العالمية الأولى، والتغطيات الصحفية الموسعة ...

غزة تُسقط ليبرمان

سميح خلف | الأحد, 18 نوفمبر 2018

لماذا بدأت المعركة؟ وكيف بدأت المواجهة؟ ولماذا استقال ليبرمان؟ أسئلة من المهم ان ندقق فيه...

ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية

راسم عبيدات | السبت, 17 نوفمبر 2018

    ليبرمان المحسوب على معسكر الصقور الصهيوني،بل ربما الأكثر تطرفاً و" حربجية" في هذا المعسكر،هو ...

ماضون في تحقيق إعلان الاستقلال

حسن العاصي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

  الدكتور لؤي عيسى سفير فلسطين في الجزائر في الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين ...

سينتصر ثبات المقاومين على إجرام العنصريين

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    رأيت، في الساعة الحادية عشرة، من يوم الأحد ١١/١١/٢٠١٨، وأنا أتابع الاحتفال بإحياء الذكرى ...

قصة موت معلن وغير معلن

علي الصراف

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    الحكايات المُرّة التي تُبحر مع قوارب الباحثين عن هجرة، ليست حزينة لمجرد أنها تحمل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5852
mod_vvisit_counterالبارحة42336
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع148011
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر967971
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60751945
حاليا يتواجد 3856 زوار  على الموقع