موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي:: الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر ::التجــديد العــربي:: النفط عند أعلى مستوى منذ نهاية 2014 ::التجــديد العــربي:: صفاقس التونسية تشهد العديد من الفعاليات الثقافية ::التجــديد العــربي:: مهرجان دبي السينمائي يعدّل موعد تنظيمه الدوري ::التجــديد العــربي:: النشاط الجسدي يحمي المسنين من السقوط أكثر من الفيتامينات ::التجــديد العــربي:: الفيفا يعتزم إلغاء كأس القارات والاستعاضة عنها بمونديال الأندية ::التجــديد العــربي:: تحديد موعد إقامة كلاسيكو إسبانيا بين الغريمين برشلونة وريال مدريد في السادس من مايو المقبل على ملعب "كامب نو" معقل الفريق الكتالوني ::التجــديد العــربي:: الجنائية الدولية تجري استقصاء مبدئيا حول أحداث غزة ::التجــديد العــربي:: لبنان يستعد لانتخابات برلمانية بتحالفات جديدة ::التجــديد العــربي:: 'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم ::التجــديد العــربي:: السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن القضاء على أمير تنظيم داعش في عملية مداهمة لعدد من المناطق الجبلية الوعرة وسط سيناء ::التجــديد العــربي:: كوبا تستعد لانتخاب بديل لعهد كاسترو ::التجــديد العــربي::

ترامب وعامه الأول

إرسال إلى صديق طباعة PDF


بعد اقتطاعنا لحقبة حملته الانتخابية الرئاسية العاصفة، يمر على اعصارها الذي حمله إلى البيت الأبيض وبتنا الآن في مستهل الثاني. إبان تلك الحملة الصاخبة، وفي بداياتها، تعرضت كسواي لجلبتها المثيرة وغير المسبوقة في تليد الكرنفاليات الانتخابية الأميركية المعهودة،

وأذكر أنني حينها قد كتبت مقالاً "سيرك اميركي!" قلت فيه ما معناه، لو أنني امتلك الحق في التصويت في هذه الانتخابات لأعطيت صوتي لترامب، وعللت ذلك بسبب واحد، هو أنه سوف يكون وبجدارة الرئيس الأميركي الأقدر من غيره على أن يُري العالم أكثر مدى قبح وجه العم سام، والمؤهل لأن يكشف لنا عن خفي دمامته وبجلاء أكثر مما نعهد.

عام ترامب الأول في البيت الأبيض لم يخيّب ظني، ويوما بعد يوم يزداد عدد الأميركان، الذين قد لا يخالفوني رأيي ذاك في رجل لم ينجح حتى الآن، إلا في أمرين يتيمين ولا من سواهما، هما: استنفار كوامن العنصرية الأميركية البيضاء وافلاتها من عقالها، تحت يافطة "استعادة القومية الأميركية"، وبالتالي، انعاش الكراهية الملازمة لتلك التليدة المزمنة ونشرها. والثانية، شق المجتمع الأميركي إلى نصفين آخذين في التباعد، وقد تتسع الهوة بينهما حتى ليكاد أن لا يتبقى من جامع بينهما.

وحتى لا أستطرد فأغفل سبباً موضوعياً للظاهرة الترامبوية، التي تسيل الآن في جنبات العالم أنهر من أحبار التحليلات والتعقيبات والتوقعات حولها، أسارع للقول بأننا إذا ما عكسنا على هذه الظاهرة مأثورنا القائل "الناس على دين ملوكهم"، فبإمكاننا القول أن الترامبوية هذه هي بامتياز على دين الولايات المتحدة الأميركية ومن نبتها... هي نتاج أصيل لهذه الشركة التي وضع أسسها وأنشأها "الواسب"، أو طلائع المستعمرين من البروتستانت البيض، ذات يوم، وبنوها في حينها من جماجم أصحاب البلاد الأصليين، الذين أسموهم الهنود الحمر، ووطَّدوا دعائمها على اعناق وظهور العبيد الزنج، وظلوا، رغم تعدديتها اللاحقة، هم وحدهم الممسكين والمتحكّمين بمجالس إداراتها المتعاقبة، بعد أن غدت امبراطورية امبريالية تمتد مخالب نهمها الاستعماري كونياً لتطول أربعة أطراف جمجمة هذا العالم.

حتى الآن، وبعد عام من فوزه بالرئاسة، وبنظرة إلى تغريداته وما تثيره استفزازاتها من ردود عليها، يخال إليك أن حملته الانتخابية الرئاسية ليس لها من نهاية، كما ولا يبدو أن بلاده المنشغلة بمستجداته قد غادرت بعد أتونها. صراعه مع هيلاري كلنتون لم ينته بعد، والتحقيقات في التدخُّل الروسي المزعوم لصالحه ضدها جارٍ، وهو لايزال يطالب بالتحقيق في رسائل بريدها الإلكتروني، والديموقراطيون يحلمون بمحاكمته وعزله، والجمهوريون منقسمون حوله، والعلاقة بينه وبين الكونغرس يعوزها الانسجام، والمعركة بينه وبين المؤسسة، بمعنى الدولة العميقة، وفي طليعتها المؤسسة الأمنية، على قدم وساق، ناهيك عن خلافاته مع وزارة خارجيته، بل والموجودة داخل إدارته في البيت الأبيض نفسه.

ومع هذا، لا يكاد يشغله، داخلاً، إلا مسح آثار سلفه باراك أوباما. أما خارجياً، فمحاولته بفجاجة لا تنقصها العدوانية استعادة المبادرة الأميركية المقررة في العالم، بعد أن بدأ افلاتها من يد الإمبراطورية البادئة في طور الأفول، الأمر الذي يترجم سياسات ومواقف لا تعوزها الحماقة وتقود إلى مزيد من التخبط، إذ لم يعد أحد في عالمنا يزعم بأن لديه قدرةً على التنبؤ بمواقفه أو خطواته المتوقعة.

في جردة لإيفائه بوعود حملته الانتخابية المطلقة لمارد العنصرية البيضاء من قمقمه حاملاً إياه إلى المكتب البيضاوي، لا نجده قد حقق وعداً واحداً منها. لم يعد الشركات والمصانع المهاجرة من بلادها إلى حيث فرص الاستغلال والربح في بلاد الله الواسعة، ولا اجبار المكسيك على تمويل جدار عازل يبنيه على حدودها مع بلاده، ولا أستن قوانين ضرائب جديدة، ولم يتمكن من إلغاء قانون ضمان الرعاية الصحية، أو "أوباما كير"، ولا حتى تمرير مراسيم ردها القضاء تقضي بمنع رعايا لبلدان مسلمة من دخول الولايات المتحدة، ناهيك عن أن علاقته مع الكونغرس، رغم الأغلبية الجمهورية فيه، لم تستوي بحيث تسمح له بتمرير تشريعات تتفق مع اجنداته.

أما خارجياً، فلم يقو على ابطال الاتفاق النووي الإيراني، وتراجع عن إنهاء حلف الناتو، ويقف عاجزاً إزاء رغبة الحد من الطموح النووي الكوري الشمالي، واضطر لاستبدال لهجته العدوانية السابقة اتجاه الصين إلى تملقيَّة تستحثها على مساعدته في احتواء جموح وتحدي حليفها الكوري.

كل ما فعله هو اتاحة الفرصة للجنرالات، الذين حشدهم في ادارته ومن حوله، للفوز بصلاحيات واسعة اصبغها عليهم للتعامل مع بؤر التوتر الكونية، وتصعيد اشكال حروب وتدخلات بلاده المباشرة وعبر وسطائها، والتي لم تضع اوزارها بعد، في أفغانستان، والعراق، وسورية، وما يستجد منها في أماكن أخرى من العالم.. الجنرال جون كيلي، كبير موظفي البيت الأبيض، والجنرال هربرت ماكماستر، مستشار الأمن القومي، والجنرال جيمس ماتيس وزير الحرب.

... بالنسبة لحله الموعود للصراع العربي الصهيوني، فالأمر أوكله إلى ثلاثة صهاينة مشهود لهم، هم، صهره غارد كوشنر، ومبعوثه جيسون غرينبلت، وسفيره في تل أبيب ديفيد فريدمان... قلنا بدايةً ونعيد، ترامب مُنتَج أميركي، وبالتالي هو على دين منتجته!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل

News image

حالة من الجدل خلفها قرار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بإجراء انتخابات رئاسية وبرل...

بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر

News image

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، اليوم الخميس، أن التحضير مازال جاريا لعقد لقا...

الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر

News image

أكدت الخارجية الأمريكية، اليوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة لا تسعى للمواجهة مع روسيا في سور...

'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم

News image

القدس- أحيا الفلسطينيون الثلاثاء "يوم الاسير الفلسطيني" في مسيرات تضامنية في مدن وقرى الضفة الغ...

السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه

News image

الخرطوم - أعلن وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، الأربعاء، أن بلاده تقدمت بشكوى لمجلس الأ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

القدس ومعركة القانون والدبلوماسية

د. عبدالحسين شعبان

| الاثنين, 23 أبريل 2018

I "إن أي نقاش أو تصويت أو قرار لن يغيّر من الحقيقة التاريخية، وهي إن ...

أصل الحكاية

توجان فيصل

| الاثنين, 23 أبريل 2018

توالت في الأردن عمليات سرقة مسلحة لبنوك بشكل خاص، وعمليات سرقة أصغر لمحال تجارية يند...

ثمن الهيمنة العالمية الأمريكية

مريام الحجاب

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  تعتبر الولايات المتحدة الوجود العسكري في جميع أنحاء العالم أحد الأدوات الرئيسية لضمان المصالح ...

التسوية التاريخية مطروحة في شرق آسيا

جميل مطر

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    جاء الرئيس مون إلى منصب الرئاسة في كوريا الجنوبية وعلى رأس برنامجه التوصل إلى ...

الإرهابيون الجدد: نصف الحقيقة الآخر

عبدالله السناوي

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  ننسى ـ أحيانا ـ أن ننظر فى المرآة لنرى كيف تبدو صورتنا فى عيون ...

لحظة مفصلية في التحرر الوطني للمغرب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    قطع المغرب الحديث شوط الانتقال الصعب من معاهدة «الحماية» الفرنسيّة، التي فُرِضت عليه (مارس/آذار ...

أين حصة القدس من المجلس الوطني...؟؟

راسم عبيدات | الاثنين, 23 أبريل 2018

    بداية دعونا نقول بان التمثيل في المجلس الوطني الفلسطيني،خضع لمعادلة الداخل والخارج وثقل الثورة ...

وحدث العدوان الثلاثي الثاني ، ثم ماذا بعد؟

د. صباح علي الشاهر

| الأحد, 22 أبريل 2018

  -١-   لم يحدث العدوان الثلاثي الأول بسبب من أن عبد الناصر كان يقتل شعبه، ...

حق العودة في القانون الدولي والقرارات الدولية

د. غازي حسين | الأحد, 22 أبريل 2018

تؤكد الدراسات القانونية وتقارير لجان الأمم المتحدة المعنية بالحقوق الوطنية الثابتة لشعبنا العربي الفلسطيني أنّ...

الخير ومصادرته

الفضل شلق

| الأحد, 22 أبريل 2018

    الخير من خار، اختار؛ الاختيار، الحرية. الحسن كلمة توازي Good الذي تحوّل الى Goods، ...

يدمرون سوريا ويتباكون على شعبها

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 21 أبريل 2018

الضربة التي وجهتها الدول الغربية الثلاث - الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا - لسوريا فجر الي...

عن المجلس الوطني الفلسطيني: إذا... فكيف، وأي، وماذا، وألا، وأين؟!

د. أيوب عثمان

| السبت, 21 أبريل 2018

إذا كان المجلس الوطني الفلسطيني هو "السلطة العليا لمنظمة التحرير الفلسطينية، وهو الذي يضع سيا...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17739
mod_vvisit_counterالبارحة36324
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع54063
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر800537
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52932969
حاليا يتواجد 2306 زوار  على الموقع