موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي:: نكهات السجائر الإلكترونية تدمر خلايا في الأوعية الدموية والقلب ::التجــديد العــربي:: الهلال يكتفي برباعية في شباك الاتفاق ويعزز انفراده في صدارة الدوري ::التجــديد العــربي:: المنتخب السعودي يحقق الفوز بلقب كأس آسيا تحت 19 عاما، المقامة في إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر ::التجــديد العــربي:: مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يستقبل نجل خاشقجي وشقيقه... وتشديد على محاسبة «المقصّر» أياً يكن ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة تهدد نصف سكان اليمن ::التجــديد العــربي:: بولتون يبحث في موسكو «مشهداً استراتيجياً جديداً» بعد تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى ::التجــديد العــربي:: السيسي يؤكد في رسالة لخادم الحرمين أهمية استمرار التنسيق الاستراتيجي ::التجــديد العــربي:: أكثر من 50 مليار دولار "212 مليار ريال" حصيلة صفقات اليوم الأول لمؤتمر «مبادرة مستقبل الاستثمار» ::التجــديد العــربي:: الشمس تتعامد على وجه الفرعون رمسيس الثاني ::التجــديد العــربي::

مئوية الثورة الروسية.. وداعًا لينين

إرسال إلى صديق طباعة PDF


في مئوية الثورة الروسية بدت احتفالات الكرملين خجولة وخافتة، كأن المناسبة لا تتعلق بواحدة من أهم الثورات في التاريخ الحديث.

كان ذلك مقصودًا؛ خشية أن تفضي إلى نوع من الشرعية على التغيير بالقوة وهز الاستقرار،

بعد سنوات من الاضطرابات التي أعقبت سقوط الاتحاد السوفييتي السابق، كما أنها قد تؤثر بالسلب على صورة الرئيس «فلاديمير بوتين»، الذي يتطلع لدورة جديدة مطلع العام المقبل.

حسب تصريحات منسوبة للمسؤولين عن احتفالات المئوية، فإن الثورات ترادف الخراب وتجلب الموت والدمار. التصريحات - ذاتها- تسطيح ممنهج للثورة الروسية، ولأي ثورة كبيرة أخرى في التاريخ الحديث.

بإيقاع عدد السنين، قرن كامل، فإن مثل هذه المناسبات تمثل فرصة جدية للمراجعة والتساؤل عن الثورة وأسبابها، كيف نجحت ولماذا انكسرت، حوادثها وتحولاتها، أزماتها الداخلية وآثارها في بنية النظام الدولي.

لم يحدث شيء من ذلك، وكاد التجاهل أن يكون كاملا. على العكس تماما تبارى الفرنسيون، باختلاف توجهاتهم ومواقفهم من ثورة بلادهم عندما مر عليها قرنان، في فتح كل الملفات والبحث عن أي وثائق جديدة تكشف وتنير ما غمض من أحداث وإعادة النظر في أدوار رموزها المتصارعة والتراجيديات الإنسانية، التي صاحبت صعودها قبل الذهاب إلى المقصلة.

إذا ما لخصت الثورة الفرنسية في مشاهد المقصلة، فإننا لا نكاد نعرف عنها شيئاً، فقد كانت نقطة تحول فاصلة في التاريخ الإنساني كله، حيث أفضت إلى صعود طبقات جديدة وأفكار جديدة، وذبول طريقة في الحكم تنتسب إلى القرون الوسطى الأوروبية.

بعد سنوات طويلة من الاضطرابات والانقلابات في بنية السلطة استقرت فرنسا كجمهورية دستورية حديثة، وسرت مبادئها في أنحاء العالم، كما ساعدت على إرساء العهد الدولي لحقوق الإنسان، السياسية والمدنية. كان ذلك أفضل ما تخلف عن الثورة الفرنسية.

بذات القدر فإن أفضل ما ينسب للثورة الروسية أنها ساعدت على إرساء العهد الدولي لحقوق الإنسان، الاجتماعية والاقتصادية. كانت أول ثورة اشتراكية في التاريخ الإنساني.

ذات مرة كتب الفيلسوف الوجودي الفرنسي «جان بول سارتر» أن «لكل قرن فلسفة تهيمن عليه». وكان تقديره أن الماركسية الفلسفة الأكثر تأثيراً ونفاذاً في قصة القرن، رغم أنه يقف على الجانب الآخر في صراع الأفكار الكبرى.

صعود وتراجع الماركسية داعٍ بذاته لإعادة النظر والتفكير. لعقود طويلة أثرت وألهمت نصف البشرية تقريبًا قبل أن تنكسر شوكتها بانهيار سور برلين يوم (9) نوفمبر/ تشرين الثاني عام (1989).

في شريط سينمائي ألماني أنتج عام (2003) باسم «وداعاً لينين» لخّص مشهد واحد بعض تراجيديا ما جرى بعد انهيار ذلك السور، الذي أعقبه سقوط الاتحاد السوفييتي نفسه.

ظهرت في المشهد الرمزي مروحية تحلق فوق العاصمة الألمانية برلين متدلياً منها بحبال من صلب تمثال ضخم لزعيم الثورة البولشيفية «فلاديمير لينين»، بينما ناشطة في الحزب الشيوعي الألماني تؤمن بأفكاره ترقب المشهد غير مصدقة. المروحية مالت قليلاً فبدت حركة التمثال كأن «لينين» يريد أن يصافح تلك السيدة الألمانية المصافحة الأخيرة. أراد الشريط السينمائي أن يقول إن كل شيء انتهى، وأن عصرًا ألمانيًا جديدًا بدأ للتو بإعلانات اﻟ«كوكاكولا» والمنتجات الغربية في شوارع الشق الشرقي من برلين.

باليقين لا توجد ثورة واحدة في التاريخ خالدة. من زاوية ما - صحيحة وموضوعية- انقضت الثورة الروسية بكل ما حملته من تجربة في الحكم خلف الأستار الحديدية، ومن تراجيديات سياسية وفكرية وإنسانية في الصراع على السلطة بعضها دموي، وما تولد عنها من سياسات أسست قبل نهاية الحرب العالمية الأولى بعام واحد لتحول جوهري في بنية النظام الدولي أخذ مداه عقب الحرب العالمية الثانية.

بعد تلك الحرب انقسم العالم إيديولوجيا واستراتيجياً واقتصادياً إلى معسكرين كبيرين، وتصارع على النفوذ قطبان هما الاتحاد السوفييتي والولايات المتحدة؛ فيما يعرف ﺑ«الحرب الباردة»، التي انتهت بانهيار سور برلين وحلف «وارسو» - الذي يقابل حلف «الناتو» على الجانب الآخر مع تفكك ما كان يطلق عليه المنظومة الاشتراكية.

حاولت مجموعة دول عدم الانحياز بقيادة «جمال عبد الناصر- مصر» و«جواهر لال نهرو- الهند» و«جوزيف بروز تيتو- يوغوسلافيا» اختراق القطبية الثنائية وفق مبادئ «باندونج».

لم يكن يعني ذلك الوقوف على مسافة متساوية بين المعسكرين المتصارعين، فقد كان التحرر الوطني القضية الأكثر مركزية على أجندة الدول المستقلة حديثا.

بانفراد القوة الأمريكية بالنظام الدولي تعرض العالم العربي - أكثر من غيره- لما يشبه التحطيم الكامل لصالح ما تطلبه «إسرائيل»، على ما جرى في العراق مثالا.

كان مثيرًا أن أكثر من ابتهجوا لسقوط الاتحاد السوفييتي هم أنفسهم الذين دفعوا أغلب الفواتير. لم يعد لإرث «لينين» ذات الأثر الفكري والسياسي، الذي ساد أغلب سنوات القرن العشرين. لكنه أسس لنظرة أخرى تتجاوز شخصه إلى حركة المجتمعات في طلب العدالة الاجتماعية.

ما لا يدركه «بوتين»، الذي كاد أن يكون قد تجاهل مئوية الثورة في بلاده، أن الثورات تنقضي لكن آثارها تبقى تحت الجلد السياسي.

هو نفسه أسير ظلال رجلين في الكرملين أسسا لاستراتيجية الأمن القومي الروسي، التي يتبع خطوطها الرئيسية، لبناء قوة إمبراطورية واسعة النفوذ والتأثير، حتى لو اختلفت المقاربات والأهداف: «بطرس الأكبر» أهم القياصرة وأكثرهم إلهاما.. و«فلاديمير لينين» قائد الثورة ومفكرها الأبرز.

قد يصح - من زاوية واقعية مباشرة- رثاء الثورة الروسية بعنوان: «وداعاً لينين»، غير أن إرث التاريخ يستحيل حذفه على هذا النحو المبسط والمخل.

 

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان

News image

أكدت المملكة العربية السعودية حرصها على المضي قُدما نحو تعزيز وحماية حقوق الإنسان، وتحقيق الت...

بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري

News image

أعلنت بريطانيا أمس أنها ستفتح قاعدة تدريب عسكري مشتركة في سلطنة عُمان في شهر آذا...

الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا

News image

شهدت الكويت أحوالاً جوية سيئة في اليومين الماضيين مما أدى إلى هطول أمطار غزيرة تحولت إل...

لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر

News image

أعلن مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جون بولتون، أمس، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يرغ...

مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات

News image

أعرب مجلس الوزراء السعودي، الذي ترأسه أمس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراكز البحث أو مخازن الفكر (1 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    عنوان أصبح متداولا ومعروفا بعد غموض وضبابية في الاسم والمضمون، أو في الشرح والترجمة ...

المغرب والجزائر.. هل يذوب الجليد؟

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    دعا العاهل المغربي، الثلاثاء الماضي، الجزائرَ إلى إنشاء آلية لحوار ثنائي مباشر وصريح من ...

اختراقات الغواية والإغراء

علي الصراف

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    أيام كانت الهزائم هي الرد الطبيعي على الشعاراتية الصاخبة، كان من الصعب على الكثير ...

سياسيون وطنيون لا أتباع هو ما يحتاجه البلد

د. صباح علي الشاهر

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  ليس بالإمكان استنساخ عبد الناصر، وتيتو، ونهرو، وسوكارنو، لسبب بسيط أن هؤلاء الكبار نتاج ...

المجلس المركزي بديل عن منظمة التحرير الفلسطينية

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

لم يخرج البيان الختامي للمجلس المركزي الذي التأم يومي 28- 29 أكتوبر الجاري عن سيا...

فلسطينُ ضحيةُ الحربِ العالميةِ الأولى

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    ما من شكٍ أبداً أن فلسطين كانت أكبر ضحايا الحرب العالمية الأولى، وأكثرها تعرضاً ...

رئيس برازيلي بثوب إسرائيلي

د. فايز رشيد

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    سارع الرئيس البرازيلي المنتخب جايير بولسونارو فور فوزه للإعلان عن نقل سفارة بلاده في ...

النظام العالمي وتبعاته الإنسانية والعربية ـ الهجرة والأسئلة التي تطرحها

الفضل شلق

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تتناقض الدولة مع حرية الهجرة. يفترض بالدولة أن تكون سجلاً للمواطنين، وأن يكونوا أحراراً ...

في خضم الأزمات.. تلوح الفرص

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    من يتأمل صروف الحياة وأحداثها، من يقرأ تاريخها، من يحاول أن يرصد عواقب التعامل ...

الحصيلة العجفاء لربع قرن من «أوسلو»

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تاريخ قضيّة فلسطين منذ نكبتها الأولى، قبل قرن (وعد بلفور)، ونكبتها الثانية، قبل سبعين ...

انتخابات أميركا.. قراءة اجتماعية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    لو توقفنا عند الأرقام المنشورة، جاز لنا القول بأن الانتخابات النصفية الأميركية الأخيرة لم ...

نحو مستقبل مشرق لبلادنا !

د. سليم نزال

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

    اسوا امر يضرب المجتمعات عندما تحتكر مجموعة الحقيقه و تفرضها على المجتمع باسره .و ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم53929
mod_vvisit_counterالبارحة50485
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع156993
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر605636
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60389610
حاليا يتواجد 5272 زوار  على الموقع