موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

مئوية الثورة الروسية.. وداعًا لينين

إرسال إلى صديق طباعة PDF


في مئوية الثورة الروسية بدت احتفالات الكرملين خجولة وخافتة، كأن المناسبة لا تتعلق بواحدة من أهم الثورات في التاريخ الحديث.

كان ذلك مقصودًا؛ خشية أن تفضي إلى نوع من الشرعية على التغيير بالقوة وهز الاستقرار،

بعد سنوات من الاضطرابات التي أعقبت سقوط الاتحاد السوفييتي السابق، كما أنها قد تؤثر بالسلب على صورة الرئيس «فلاديمير بوتين»، الذي يتطلع لدورة جديدة مطلع العام المقبل.

حسب تصريحات منسوبة للمسؤولين عن احتفالات المئوية، فإن الثورات ترادف الخراب وتجلب الموت والدمار. التصريحات - ذاتها- تسطيح ممنهج للثورة الروسية، ولأي ثورة كبيرة أخرى في التاريخ الحديث.

بإيقاع عدد السنين، قرن كامل، فإن مثل هذه المناسبات تمثل فرصة جدية للمراجعة والتساؤل عن الثورة وأسبابها، كيف نجحت ولماذا انكسرت، حوادثها وتحولاتها، أزماتها الداخلية وآثارها في بنية النظام الدولي.

لم يحدث شيء من ذلك، وكاد التجاهل أن يكون كاملا. على العكس تماما تبارى الفرنسيون، باختلاف توجهاتهم ومواقفهم من ثورة بلادهم عندما مر عليها قرنان، في فتح كل الملفات والبحث عن أي وثائق جديدة تكشف وتنير ما غمض من أحداث وإعادة النظر في أدوار رموزها المتصارعة والتراجيديات الإنسانية، التي صاحبت صعودها قبل الذهاب إلى المقصلة.

إذا ما لخصت الثورة الفرنسية في مشاهد المقصلة، فإننا لا نكاد نعرف عنها شيئاً، فقد كانت نقطة تحول فاصلة في التاريخ الإنساني كله، حيث أفضت إلى صعود طبقات جديدة وأفكار جديدة، وذبول طريقة في الحكم تنتسب إلى القرون الوسطى الأوروبية.

بعد سنوات طويلة من الاضطرابات والانقلابات في بنية السلطة استقرت فرنسا كجمهورية دستورية حديثة، وسرت مبادئها في أنحاء العالم، كما ساعدت على إرساء العهد الدولي لحقوق الإنسان، السياسية والمدنية. كان ذلك أفضل ما تخلف عن الثورة الفرنسية.

بذات القدر فإن أفضل ما ينسب للثورة الروسية أنها ساعدت على إرساء العهد الدولي لحقوق الإنسان، الاجتماعية والاقتصادية. كانت أول ثورة اشتراكية في التاريخ الإنساني.

ذات مرة كتب الفيلسوف الوجودي الفرنسي «جان بول سارتر» أن «لكل قرن فلسفة تهيمن عليه». وكان تقديره أن الماركسية الفلسفة الأكثر تأثيراً ونفاذاً في قصة القرن، رغم أنه يقف على الجانب الآخر في صراع الأفكار الكبرى.

صعود وتراجع الماركسية داعٍ بذاته لإعادة النظر والتفكير. لعقود طويلة أثرت وألهمت نصف البشرية تقريبًا قبل أن تنكسر شوكتها بانهيار سور برلين يوم (9) نوفمبر/ تشرين الثاني عام (1989).

في شريط سينمائي ألماني أنتج عام (2003) باسم «وداعاً لينين» لخّص مشهد واحد بعض تراجيديا ما جرى بعد انهيار ذلك السور، الذي أعقبه سقوط الاتحاد السوفييتي نفسه.

ظهرت في المشهد الرمزي مروحية تحلق فوق العاصمة الألمانية برلين متدلياً منها بحبال من صلب تمثال ضخم لزعيم الثورة البولشيفية «فلاديمير لينين»، بينما ناشطة في الحزب الشيوعي الألماني تؤمن بأفكاره ترقب المشهد غير مصدقة. المروحية مالت قليلاً فبدت حركة التمثال كأن «لينين» يريد أن يصافح تلك السيدة الألمانية المصافحة الأخيرة. أراد الشريط السينمائي أن يقول إن كل شيء انتهى، وأن عصرًا ألمانيًا جديدًا بدأ للتو بإعلانات اﻟ«كوكاكولا» والمنتجات الغربية في شوارع الشق الشرقي من برلين.

باليقين لا توجد ثورة واحدة في التاريخ خالدة. من زاوية ما - صحيحة وموضوعية- انقضت الثورة الروسية بكل ما حملته من تجربة في الحكم خلف الأستار الحديدية، ومن تراجيديات سياسية وفكرية وإنسانية في الصراع على السلطة بعضها دموي، وما تولد عنها من سياسات أسست قبل نهاية الحرب العالمية الأولى بعام واحد لتحول جوهري في بنية النظام الدولي أخذ مداه عقب الحرب العالمية الثانية.

بعد تلك الحرب انقسم العالم إيديولوجيا واستراتيجياً واقتصادياً إلى معسكرين كبيرين، وتصارع على النفوذ قطبان هما الاتحاد السوفييتي والولايات المتحدة؛ فيما يعرف ﺑ«الحرب الباردة»، التي انتهت بانهيار سور برلين وحلف «وارسو» - الذي يقابل حلف «الناتو» على الجانب الآخر مع تفكك ما كان يطلق عليه المنظومة الاشتراكية.

حاولت مجموعة دول عدم الانحياز بقيادة «جمال عبد الناصر- مصر» و«جواهر لال نهرو- الهند» و«جوزيف بروز تيتو- يوغوسلافيا» اختراق القطبية الثنائية وفق مبادئ «باندونج».

لم يكن يعني ذلك الوقوف على مسافة متساوية بين المعسكرين المتصارعين، فقد كان التحرر الوطني القضية الأكثر مركزية على أجندة الدول المستقلة حديثا.

بانفراد القوة الأمريكية بالنظام الدولي تعرض العالم العربي - أكثر من غيره- لما يشبه التحطيم الكامل لصالح ما تطلبه «إسرائيل»، على ما جرى في العراق مثالا.

كان مثيرًا أن أكثر من ابتهجوا لسقوط الاتحاد السوفييتي هم أنفسهم الذين دفعوا أغلب الفواتير. لم يعد لإرث «لينين» ذات الأثر الفكري والسياسي، الذي ساد أغلب سنوات القرن العشرين. لكنه أسس لنظرة أخرى تتجاوز شخصه إلى حركة المجتمعات في طلب العدالة الاجتماعية.

ما لا يدركه «بوتين»، الذي كاد أن يكون قد تجاهل مئوية الثورة في بلاده، أن الثورات تنقضي لكن آثارها تبقى تحت الجلد السياسي.

هو نفسه أسير ظلال رجلين في الكرملين أسسا لاستراتيجية الأمن القومي الروسي، التي يتبع خطوطها الرئيسية، لبناء قوة إمبراطورية واسعة النفوذ والتأثير، حتى لو اختلفت المقاربات والأهداف: «بطرس الأكبر» أهم القياصرة وأكثرهم إلهاما.. و«فلاديمير لينين» قائد الثورة ومفكرها الأبرز.

قد يصح - من زاوية واقعية مباشرة- رثاء الثورة الروسية بعنوان: «وداعاً لينين»، غير أن إرث التاريخ يستحيل حذفه على هذا النحو المبسط والمخل.

 

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن قمة الأخوة والتسامح

د. عبدالعزيز المقالح

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  كانت قمة «الأخوة الإنسانية» التي انعقدت في أبوظبي الأسبوع الماضي، بين شيخ الأزهر الشريف ...

ما تغير بعد مؤتمر وارسو ومالم يتغير

د. نيفين مسعد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  انتهت، يوم الخميس 14 فبراير 2019، في وارسو أعمال المؤتمر الذي أُطلِقَ عليه “مؤتمر ...

رصيد مصر في أفريقيا

أحمد الجمال

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في مصر القديمة، وقبل ظهور علوم الجغرافيا السياسية والاستراتيجية، حدد القادة المصريون أمن وطنهم ...

شبح «ربيع لاتيني» في فنزويلا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  اعتاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منذ أن تولى مقاليد السلطة منذ عامين، أن يسير ...

همروجة تطبيعية!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  لم تعد قمة "تحالف دولي سياسي واقتصادي وعسكري" ضد إيران.. تضاءلت إلى "قمة وارسو ...

صراع «الجنرال» نتنياهو للفوز

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معروف عن بنيامين نتنياهو ضآلة خبرته العسكرية، فهو أدّى خدمة العلم في الجيش لمدة عام...

حول الدولة الوطنية

د. حسن مدن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

    بصرف النظر عن المسارات والتجليات المختلفة لتشكّل الدولة الوطنية العربية، إلا أن هذه الدول ...

«البريكسيت» وترشيد الديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الاثنين, 18 فبراير 2019

    مازالت الجماعة السياسية البريطانية غارقة إلى أذنيها في معضلة البريكسيت ما بين الخروج من ...

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

الأسرى الفلسطينيون والتمسك بالأمل

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 16 فبراير 2019

قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ليست قضية إنسانية فحسب، فهي تشكل أحد أهم...

ألغام مؤتمر وارسو

عبدالله السناوي

| السبت, 16 فبراير 2019

في مؤتمر وارسو، الذي ترعاه الولايات المتحدة، لإحكام الحصار الاقتصادي والسياسي على إيران وتسويق «صف...

نعم لرفع الحصار عن غزة، ولكن ليس بأي ثمن

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 16 فبراير 2019

  رفع الحصار أو تخفيفه حق لأهل غزة وواجب على كل فلسطيني وعلى كل إنسان ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم941
mod_vvisit_counterالبارحة39311
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع192973
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر974685
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65129138
حاليا يتواجد 2702 زوار  على الموقع