موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

الإعلام والحرب على الإرهاب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

تتعرض مصر منذ عقود عدة تمتد جذورها المعاصرة إلى الثلث الثانى من القرن العشرين لصنوف شتى من الإرهاب، كان أهمها وأخطرها ولايزال ذلك الذى ينسب نفسه إلى الإسلام ويدعى العمل على نُصرته ، ولا شك أن الموجات الإرهابية قد اشتدت على نحو لافت فى العقد الحالى لأسباب تخرج مناقشتها عن موضوع هذه المقالة، ولم تكن مصر وحدها فى ساحة الخطر الإرهابى بطبيعة الحال لكن وزنها ودورها الإقليميين جعلاها هدفاً غالياً للموجات الإرهابية فلو سيطر الإرهاب عليها كما حدث فى سنة كئيبة قويت شوكة الإرهاب فى المنطقة ولو كسرتها كان هذا الانكسار بداية حقيقية لدحره لا فى مصر وحدها وإنما فى المنطقة بأسرها، ولا يختلف اثنان على الأهمية الفائقة لدور الإعلام فى كسب الحرب على الإرهاب، فأصله عملية غسل مخ فكرى ومعلوماتى تجعل ضحيتها فريسة سهلة لتوظيف خبيث للظروف السياسية والاجتماعية بما يحيل هذه الضحية إلى إرهابى رافض لمجتمعه كاره له مستعد للمشاركة فى عملية تدمير منهجى لمقوماته المادية والمعنوية، وقد يصل به الحال إلى أن يكون عميلاً يضع يده فى يد أعداء وطنه، فهل هناك ما هو أشد أثراً فى الحرب على الإرهاب من الإعلام وبالذات المرئى الذى يستطيع أن يكون وسيطاً لنقل خلاصة الفكر المستنير الذى ينتجه مفكرو المجتمع ومثقفوه وأكاديميوه، وبطبيعة الحال فإن هذا الفكر لا يصل إلى معظم المواطنين لأسباب عديدة منها نسبة الأمية فى المجتمع والمستوى الرفيع فى كثير من الأحيان للمساهمات الفكرية ذات الصلة بما لا يتناسب مع المستوى المتواضع للتعليم والوعى لدى فئة ليست بالقليلة وضعف القدرة الشرائية لمن قد يرغب فى اقتناء الكتب وهكذا، أما الإعلام المرئى والمسموع فيستطيع أن يقدم لجمهوره هذه المساهمات الفكرية الرفيعة بأسلوب يفهمه الجميع بما ينشئهم على الفهم الصحيح للدين وسماحته على النحو الذى يقوى الوشائج داخل المجتمع، ومن ناحية ثانية فإن لدى الإعلام مهمة كبرى فى تقديم المعلومات الكفيلة بفضح الإرهاب وجرائمه وتفنيد الحجج المغلوطة التى يقدمها إعلام الإرهاب وأنصاره والمتعاطفون معه الذين يشكلون طابوراً خامساً، ويزيد من مسئولية الإعلام الطفرات الهائلة فى وسائل الاتصال والتى مكنت الجماعات والأفراد من أن يكون لهم إعلامهم الخاص عن طريق وسائل التواصل الاجتماعى فإن تقاعس الإعلام الرسمى سارع نظيره غير الرسمى إلى ملء الفراغ على الفور، فما الذى فعله الإعلام المصرى للاضطلاع بهذه المسئولية الجسيمة؟ الفكرة الرئيسية فى إجابة المقالة عن هذا السؤال هى اتهام موجه للإعلام الرسمى ليس بالتقصير فى المواجهة فى حد ذاته وإنما باتباع نهج خاطئ ولو جزئياً فى هذا الصدد يزيد من إمكانات الإرهاب فى اختراق الرأى العام، ولكى أكون محدداً فإننى أقصد بهذا الاتهام المعالجة الإعلامية لقضية الإرهاب فى النشرات الإخبارية للتليفزيون الرسمى المصرى وقناته الأولى على نحو أكثر تحديداً، فقد لاحظت عموماً وليس فقط بعد حادث الواحات باعتبارى من المواظبين المنتظمين على مشاهدة الفقرة الإخبارية الممتدة فى التاسعة مساءً أن هذه النشرات بطيئة زمنياً من حيث ملاحقة الأحداث ولا تغطى بالضرورة الأبعاد المطلوب تغطيتها كافة للعمليات الإرهابية، بل إن الأمر قد يصل إلى حد التجاهل ولو المؤقت للحدث أصلاً، ويحدث هذا بالذات عندما يبدو أن ثمة مبادرة للإرهابيين بعمل ضخم ينتج عنه سقوط عدد كبير من الشهداء وفى أحيان أخرى تتركنا النشرات الرسمية دون صورة واضحة لكيفية انتهاء المعركة مع الإرهابيين أو حتى دون إفادة بأن المواجهة مازالت مستمرة، وفى أحيان ثالثة يُذكر خبر متعلق بعملية إرهابية فى شريط الأخبار الذى لا يتابعه المستغرقون فى متابعة النشرة المصورة أو الأميون أو ضعاف البصر، ويؤدى هذا النهج بطبيعة الحال إلى توفير مساحة زمنية يستطيع إعلام الإرهاب وأنصاره استغلالها بنشر أخبار مغلوطة وشائعات مغرضة عن العمليات الإرهابية التى لا تحظى بتغطية فورية أو كافية من الإعلام الرسمي، ويتم بعد ذلك«غسل» هذه المعلومات بتبنى بعض المصادر المغرضة لها، بل إن فضائيات يُفترض أن لها صدقيتها المهنية تقع فى هذا المحظور كما حدث أخيرا بالنسبة للفضائية البريطانية التى نقلت أرقام شهداء عملية الواحات فى مجافاة صارخة للمعايير المهنية التى يُفترض أنها تلتزم بها (كتب الأستاذ أحمد الدرينى مقالة ممتازة فى هذا الخصوص فى «المصرى اليوم» بتاريخ 2017/10/29)، ويؤدى هذا إلى زيادة فاعلية إعلام الإرهاب بسبب البلبلة أو التشويش التى يجد المواطن فيها نفسه بسبب قصور إعلامه الرسمى عن الوفاء بوظيفته الإعلامية، وقد يسعى بنفسه إلى مصادر غير وطنية يُحتمل أن تكون معادية أو شامتة أو إلى وسائل التواصل الاجتماعى التى تمتلئ إما بأكاذيب أنصار الإرهاب والمتعاطفين معهم وشائعاتهم وإما بفتاوى الذين لا يعلمون ولا يطيقون أن يجشموا أنفسهم مشقة تدقيق ما ينشرون، وعندما تأتى الحقيقة ناقصة أو مشوشة أو مرتبكة ومتأخرة قد لا تستطيع أن تفرض نفسها على المشاهد الذى يكون قد تعرض لعملية تشويه متعمدة وممنهجة وممتدة.

 

والسؤال المهم هنا: هل يخجل الإعلام المصرى من حقيقة أن مصر تواجه حرباً شرسة ضد الإرهاب؟ أو أنها رأس حربة فى هذه المواجهة؟ أو أن أبناءها يقدمون على التضحية بأرواحهم والاستشهاد فى سبيل الوطن بنفس راضية وجسارة لا مثيل لها؟ لن يهتز شعب مصر بتاريخه العظيم من اشتداد هجمة الإرهاب خاصة وقد طالت أعتى الدول، وهو يحزن ويأسى لفقد أعز أبنائه وتيتم أطفالهم لكنه يعلم أن معركة الحياة تستحق هذه التضحيات العظيمة، فهل يشاركنا إعلامنا الرسمى هذه المعركة المصيرية أم يتركنا فريسة لإعلام عميل ومشبوه يتمنى هزيمة مستحيلة لمصر المحروسة؟

 

د. أحمد يوسف أحمد

- أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة.

- مدير معهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- متخصص في العلاقات الدولية والشؤون العربية.

- أشرف على تحرير عدد من المؤلفات من أهمها: سياسة مصر الخارجية في عالم متغير، التسوية السلمية للصراع العربي – الإسرائيلي.

 

 

شاهد مقالات د. أحمد يوسف أحمد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20623
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع284348
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر648170
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55564649
حاليا يتواجد 2267 زوار  على الموقع