موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

الصين يجب أن تهمّنا أكثر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

في اليوم الرابع والعشرين من شهر أكتوبر/ تشرين الأول، أي في اليوم الأول لانعقاده، قرر المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني إضافة «فكر شي جينبينج عن الاشتراكية بصفات صينية لعهد جديد»، إلى مجموعة المبادئ الأساسية والمعتقدات التاريخية التي تقوم عليها فلسفة الحزب. المعنى كبير والمغزى عميق.

 

صدور قرار عن أهم مؤتمر يعقده أهم حزب سياسي في العالم هو في حد ذاته تطور مهم. أما وأن يصدر في اليوم الأول فمعناه أن كل ما عرضه ويعرضه الرئيس على المؤتمر كإنجازات حققها في عهده الأول ومشروعات ينوي تنفيذها في عهده الثاني، فجميعها صارت في حكم الفكر المحصن حصانة لم يتمتع بها من قبل سوى فكر الرئيس ماو تسي تونج، وفكر خليفته الرئيس دنج شاو بينج. واقع الأمر أن الرئيس دنج خليفة الرئيس ماو لم يحظ بالشرف الذي حظي به الرئيس شي، وهو تشريفه وهو حي يرزق بإعلان فكره جزءاً من المبادئ الرئيسية للحزب، إنما بعد خروجه من السلطة. بمعنى آخر يصبح الرئيس شي أحد اثنين في طابور الخالدين بسلطان لم يتوافر لأي من الرؤساء الذين جاؤوا إلى الحكم بعد وفاة الرئيس ماو. في الوقت نفسه وبهذا التمجيد أصبح فكر الرئيس شي جينبينج في الاشتراكية يأتي الرابع بعد كارل ماركس وفلاديمير لينين وماو تسي تونج. هو الآن في حكم المرجعية الأيديولوجية للنخبة الحاكمة في الصين مثله مثل الرئيس ماو.

هذا التطور يعرف قدره وأهميته السياسية حق المعرفة، أعضاء الحزب الشيوعي الصيني وكبار البيروقراطيين وقادة الجيش والخبراء الأجانب في الشؤون الصينية ومخططو السياسات الخارجية في الدول الكبرى، هؤلاء جميعاً يجمعهم الآن الاهتمام المشترك بدولة على مشارف العظمة ورئيس لها يتمتع بسلطات تكاد تكون غير محدودة، بل أسطورية في بعض جوانبها، يقود حزباً سياسياً تجاوز عدد أعضائه رقم 89 مليوناً، وشعباً بنسبة ربع سكان الأرض، ويحظى بنفوذ داخلي غير مسبوق، على الأقل منذ وفاة الرئيس ماو. هذا النفوذ لن يأخذ وقتاً طويلاً قبل أن ينعكس نفوذاً إقليمياً ثم دولياً.

أتصور أن المعنيين بصنع السياسة الخارجية في دول عربية يجمع بينها القلق على مستقبلها سوف يبذلون جهداً أكبر لتقدير أهمية التطورات الجارية في الصين وانعكاساتها على خططها ورؤاها. نتكلم كعرب، كثيراً عن الصين ولا نفعل معها أو بها شيئاً مهماً. تزورها الوفود، وفي أحسن الأحوال يعود أعضاؤها منبهرين، وفي أسوأ الأحوال يعود كبار المسؤولين حاملين حسداً وغيرة واقتناعاً زائفاً بأنه بالقمع وحده تتحقق المعجزات، ينسون كل شيء آخر، ويعودون إلى أحضان أصدقائهم الغربيين.

دولة إن هي حقاً أبدعت فقد أبدعت في التقليد. هنا يجب علينا أن نتوقف مرة أخرى أمام إعلان المؤتمر التاسع عشر تبنّيه إنجازات وتعهدات الرئيس شي، باعتبارها فكراً اشتراكياً بصفات صينية.

دبلوماسيونا وصانعو سياساتنا الخارجية لا بد أنهم استعدّوا بالخطط والأفكار للحظة الالتقاء بجانب أو آخر من جوانب خطة الصين في السنوات المقبلة، ولا أقول خطتها طويلة الأمد للعقود القادمة، كما جاءت لمحات عنها في كلمات قادة الحزب في المؤتمر. هنا لا أشير إلى الاستثمارات وصفقات الإعمار العملاقة وحتى الصغرى وشبكات نقل داخلية وشبكات تربطنا بإفريقيا وآسيا وتمتد غرباً على الساحل حتى طنجة، فهذه تضم بعضها ملفات يحملها أعضاء الوفود معهم في رحلاتهم الروتينية إلى الصين، ويعودون بها وأغلبها لم يجرِ تحديثه منذ سنوات وبعضها لم يفتح. إنما أشير إلى أمور وقضايا تبدو للكثيرين بعيدة أو غير جوهرية. كانت بالفعل بعيدة عندما كانت الصين ترتقي سلّم القيادة والنفوذ الدولي بتدرّج وحرص شديدين، وكانت بالفعل غير جوهرية عندما كانت مصائرنا معلّقة بمصير دول الغرب، ولا مكان في قلوبنا وعقولنا للصين أو لغيرها، وعندما انكفأنا على أنفسنا لعقدين أو أكثر، فقدنا فيها معظم أرصدتنا الخارجية الناعم منها والصلب. لا أشير إلى الماضي أو حتى إلى واقعنا الراهن بين دول العالم، وإنما أشير إلى مستقبل مصر في الشرق الأوسط، مجالها الحيوي بالمعنى الطيّب لهذا التعبير، وأشير في الوقت نفسه إلى الدور الذي تستعد الصين للقيام به في هذا الإقليم. يعرفون في بكين أن دولاً عظمى وإمبراطوريات احترقت أطرافها في الشرق الأوسط أو بدأ فيه انحسارها. لن تتدخل إلا بعد أن تهدأ النيران المشتعلة وتخمد شهوة القتل والتخريب، وينتهي عصر الكنوز والثروات الطائرة. أظن أنها لن تلعب فيه منفردة ولن تدخله دون الاستعانة بقوى إقليمية نافذة ومؤثرة. أرشّح مصر شريكاً أصيلاً ومستقلاً. يدفعني أمل أن تكون مصر قد تخلّصت من قيود داخلية تحد من قوة اندفاعها، وتحلّلت من قيود وتحالفات خارجية تشتت أفكارها وتبعثر طاقتها وتشدها شداً نحو لعب أدوار ثانوية.

تستطيع سياستنا الخارجية أن تكون الواسطة لنقل أبلغ الدروس. إحدى أهم مشكلات بلادنا صعوبة تجديد النخبة الحاكمة دون اللجوء إلى العنف.

يتعهّد الرئيس شي جينبينج بأن سياسته الخارجية سوف تنحاز إلى جانب الفقراء والشعوب المظلومة. تعهد أيضاً بأن الصين سوف تسعى لبناء نظام دولي جديد يحترم مبادئ العدالة وعدم التدخل. يفهمون في الصين مبدأ النظام الدولي العادل بأنه النظام الذي تتوازن فيه قوة الدول العظمى، ويسعى لإزالة الفقر.

قيل في المقارنة بين الرئيس ماو تسي تونج والرئيس شي، وفي مجال التعليق على خطابه الأخير في المؤتمر التاسع عشر للحزب، قيل إن الرئيس ماو كان لديه الطموح لقيادة العالم ولم تكن لديه الإمكانات، أما الرئيس شي فلديه الإمكانات اللازمة لملء مقعد القيادة الدولية، وهو شبه فارغ الآن، ولكن لا يوجد لديه الطموح. أعتقد، بعد مراجعتي لخطاب الرئيس الصيني واطلاعي على بعض أوراق المؤتمر وآراء المتخصصين، أن الصين جاهزة بالطموح، وهي في انتظار الحدث المناسب.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العدوان على غزة ليس عفويا ولا بريئا

جميل السلحوت | الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    من يتابع العدوان الاسرائيليّ الجديد على قطاع غزّة، والذي بدأ بتسلّل وحدة عسكريّة إسرائيليّة ...

سياجُ الوطنِ جاهزيةُ المقاومةِ ويقظةُ الشعبِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    العملية العسكرية التي جرت أحداثها في بلدة خزاعة شرق مدينة خانيونس بقطاع غزة، والتي ...

عن التهدئة ورفع الحصار

معتصم حمادة

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    التهدئة لن ترفع الحصار عن القطاع. فالحصار مفروض على القطاع لأنه يتبنى خيار المقاومة ...

مبدأ ترامب وأركانه الخمسة

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    أثار فوز الديمقراطيين في مجلس النواب للانتخابات النصفية للكونجرس الأمريكي، طائفة من الأسئلة حول ...

مراكز البحث أو مخازن الفكر (1 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    عنوان أصبح متداولا ومعروفا بعد غموض وضبابية في الاسم والمضمون، أو في الشرح والترجمة ...

المغرب والجزائر.. هل يذوب الجليد؟

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    دعا العاهل المغربي، الثلاثاء الماضي، الجزائرَ إلى إنشاء آلية لحوار ثنائي مباشر وصريح من ...

اختراقات الغواية والإغراء

علي الصراف

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    أيام كانت الهزائم هي الرد الطبيعي على الشعاراتية الصاخبة، كان من الصعب على الكثير ...

سياسيون وطنيون لا أتباع هو ما يحتاجه البلد

د. صباح علي الشاهر

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  ليس بالإمكان استنساخ عبد الناصر، وتيتو، ونهرو، وسوكارنو، لسبب بسيط أن هؤلاء الكبار نتاج ...

المجلس المركزي بديل عن منظمة التحرير الفلسطينية

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

لم يخرج البيان الختامي للمجلس المركزي الذي التأم يومي 28- 29 أكتوبر الجاري عن سيا...

فلسطينُ ضحيةُ الحربِ العالميةِ الأولى

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    ما من شكٍ أبداً أن فلسطين كانت أكبر ضحايا الحرب العالمية الأولى، وأكثرها تعرضاً ...

رئيس برازيلي بثوب إسرائيلي

د. فايز رشيد

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    سارع الرئيس البرازيلي المنتخب جايير بولسونارو فور فوزه للإعلان عن نقل سفارة بلاده في ...

النظام العالمي وتبعاته الإنسانية والعربية ـ الهجرة والأسئلة التي تطرحها

الفضل شلق

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تتناقض الدولة مع حرية الهجرة. يفترض بالدولة أن تكون سجلاً للمواطنين، وأن يكونوا أحراراً ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم42444
mod_vvisit_counterالبارحة55320
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع200828
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر649471
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60433445
حاليا يتواجد 5093 زوار  على الموقع