موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

الصين يجب أن تهمّنا أكثر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

في اليوم الرابع والعشرين من شهر أكتوبر/ تشرين الأول، أي في اليوم الأول لانعقاده، قرر المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني إضافة «فكر شي جينبينج عن الاشتراكية بصفات صينية لعهد جديد»، إلى مجموعة المبادئ الأساسية والمعتقدات التاريخية التي تقوم عليها فلسفة الحزب. المعنى كبير والمغزى عميق.

 

صدور قرار عن أهم مؤتمر يعقده أهم حزب سياسي في العالم هو في حد ذاته تطور مهم. أما وأن يصدر في اليوم الأول فمعناه أن كل ما عرضه ويعرضه الرئيس على المؤتمر كإنجازات حققها في عهده الأول ومشروعات ينوي تنفيذها في عهده الثاني، فجميعها صارت في حكم الفكر المحصن حصانة لم يتمتع بها من قبل سوى فكر الرئيس ماو تسي تونج، وفكر خليفته الرئيس دنج شاو بينج. واقع الأمر أن الرئيس دنج خليفة الرئيس ماو لم يحظ بالشرف الذي حظي به الرئيس شي، وهو تشريفه وهو حي يرزق بإعلان فكره جزءاً من المبادئ الرئيسية للحزب، إنما بعد خروجه من السلطة. بمعنى آخر يصبح الرئيس شي أحد اثنين في طابور الخالدين بسلطان لم يتوافر لأي من الرؤساء الذين جاؤوا إلى الحكم بعد وفاة الرئيس ماو. في الوقت نفسه وبهذا التمجيد أصبح فكر الرئيس شي جينبينج في الاشتراكية يأتي الرابع بعد كارل ماركس وفلاديمير لينين وماو تسي تونج. هو الآن في حكم المرجعية الأيديولوجية للنخبة الحاكمة في الصين مثله مثل الرئيس ماو.

هذا التطور يعرف قدره وأهميته السياسية حق المعرفة، أعضاء الحزب الشيوعي الصيني وكبار البيروقراطيين وقادة الجيش والخبراء الأجانب في الشؤون الصينية ومخططو السياسات الخارجية في الدول الكبرى، هؤلاء جميعاً يجمعهم الآن الاهتمام المشترك بدولة على مشارف العظمة ورئيس لها يتمتع بسلطات تكاد تكون غير محدودة، بل أسطورية في بعض جوانبها، يقود حزباً سياسياً تجاوز عدد أعضائه رقم 89 مليوناً، وشعباً بنسبة ربع سكان الأرض، ويحظى بنفوذ داخلي غير مسبوق، على الأقل منذ وفاة الرئيس ماو. هذا النفوذ لن يأخذ وقتاً طويلاً قبل أن ينعكس نفوذاً إقليمياً ثم دولياً.

أتصور أن المعنيين بصنع السياسة الخارجية في دول عربية يجمع بينها القلق على مستقبلها سوف يبذلون جهداً أكبر لتقدير أهمية التطورات الجارية في الصين وانعكاساتها على خططها ورؤاها. نتكلم كعرب، كثيراً عن الصين ولا نفعل معها أو بها شيئاً مهماً. تزورها الوفود، وفي أحسن الأحوال يعود أعضاؤها منبهرين، وفي أسوأ الأحوال يعود كبار المسؤولين حاملين حسداً وغيرة واقتناعاً زائفاً بأنه بالقمع وحده تتحقق المعجزات، ينسون كل شيء آخر، ويعودون إلى أحضان أصدقائهم الغربيين.

دولة إن هي حقاً أبدعت فقد أبدعت في التقليد. هنا يجب علينا أن نتوقف مرة أخرى أمام إعلان المؤتمر التاسع عشر تبنّيه إنجازات وتعهدات الرئيس شي، باعتبارها فكراً اشتراكياً بصفات صينية.

دبلوماسيونا وصانعو سياساتنا الخارجية لا بد أنهم استعدّوا بالخطط والأفكار للحظة الالتقاء بجانب أو آخر من جوانب خطة الصين في السنوات المقبلة، ولا أقول خطتها طويلة الأمد للعقود القادمة، كما جاءت لمحات عنها في كلمات قادة الحزب في المؤتمر. هنا لا أشير إلى الاستثمارات وصفقات الإعمار العملاقة وحتى الصغرى وشبكات نقل داخلية وشبكات تربطنا بإفريقيا وآسيا وتمتد غرباً على الساحل حتى طنجة، فهذه تضم بعضها ملفات يحملها أعضاء الوفود معهم في رحلاتهم الروتينية إلى الصين، ويعودون بها وأغلبها لم يجرِ تحديثه منذ سنوات وبعضها لم يفتح. إنما أشير إلى أمور وقضايا تبدو للكثيرين بعيدة أو غير جوهرية. كانت بالفعل بعيدة عندما كانت الصين ترتقي سلّم القيادة والنفوذ الدولي بتدرّج وحرص شديدين، وكانت بالفعل غير جوهرية عندما كانت مصائرنا معلّقة بمصير دول الغرب، ولا مكان في قلوبنا وعقولنا للصين أو لغيرها، وعندما انكفأنا على أنفسنا لعقدين أو أكثر، فقدنا فيها معظم أرصدتنا الخارجية الناعم منها والصلب. لا أشير إلى الماضي أو حتى إلى واقعنا الراهن بين دول العالم، وإنما أشير إلى مستقبل مصر في الشرق الأوسط، مجالها الحيوي بالمعنى الطيّب لهذا التعبير، وأشير في الوقت نفسه إلى الدور الذي تستعد الصين للقيام به في هذا الإقليم. يعرفون في بكين أن دولاً عظمى وإمبراطوريات احترقت أطرافها في الشرق الأوسط أو بدأ فيه انحسارها. لن تتدخل إلا بعد أن تهدأ النيران المشتعلة وتخمد شهوة القتل والتخريب، وينتهي عصر الكنوز والثروات الطائرة. أظن أنها لن تلعب فيه منفردة ولن تدخله دون الاستعانة بقوى إقليمية نافذة ومؤثرة. أرشّح مصر شريكاً أصيلاً ومستقلاً. يدفعني أمل أن تكون مصر قد تخلّصت من قيود داخلية تحد من قوة اندفاعها، وتحلّلت من قيود وتحالفات خارجية تشتت أفكارها وتبعثر طاقتها وتشدها شداً نحو لعب أدوار ثانوية.

تستطيع سياستنا الخارجية أن تكون الواسطة لنقل أبلغ الدروس. إحدى أهم مشكلات بلادنا صعوبة تجديد النخبة الحاكمة دون اللجوء إلى العنف.

يتعهّد الرئيس شي جينبينج بأن سياسته الخارجية سوف تنحاز إلى جانب الفقراء والشعوب المظلومة. تعهد أيضاً بأن الصين سوف تسعى لبناء نظام دولي جديد يحترم مبادئ العدالة وعدم التدخل. يفهمون في الصين مبدأ النظام الدولي العادل بأنه النظام الذي تتوازن فيه قوة الدول العظمى، ويسعى لإزالة الفقر.

قيل في المقارنة بين الرئيس ماو تسي تونج والرئيس شي، وفي مجال التعليق على خطابه الأخير في المؤتمر التاسع عشر للحزب، قيل إن الرئيس ماو كان لديه الطموح لقيادة العالم ولم تكن لديه الإمكانات، أما الرئيس شي فلديه الإمكانات اللازمة لملء مقعد القيادة الدولية، وهو شبه فارغ الآن، ولكن لا يوجد لديه الطموح. أعتقد، بعد مراجعتي لخطاب الرئيس الصيني واطلاعي على بعض أوراق المؤتمر وآراء المتخصصين، أن الصين جاهزة بالطموح، وهي في انتظار الحدث المناسب.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم48618
mod_vvisit_counterالبارحة40259
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع121540
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر485362
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55401841
حاليا يتواجد 3925 زوار  على الموقع