موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

التوجهات الحاكمة لعلاقة بوتين بواشنطن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

الذين تابعوا المداخلة الحوارية التي حرص الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على إجرائها مع ضيوف روسيا من كبار الأكاديميين الغربيين بصفة خاصة «بمنتدى فالداي للحوار» في دورته ال 14 (21/10/2017) كان بمقدورهم أن يستنبطوا ثلاثة معانٍ ، أو توجهات مهمة تحكم توجهات الرئيس الروسي، وهو يستعد، على الأقل داخلياً من دون إعلان صريح، لخوض انتخابات رئاسية لولاية رابعة في مارس/آذار القادم.

 

التوجه الأول، هو أن الرئيس بوتين الذي آثر عدم الاحتفال بالعيد المئوي لتفجر ثورة 17 أكتوبر/تشرين الأول الشيوعية التي أسقطت الإمبراطورية القيصرية الروسية وأسست الاتحاد السوفييتي، مازال محكوماً عاطفياً بالحنين إلى العصر السوفييتي الذي كانت بلاده تقف فيه كتفاً بكتف مع الولايات المتحدة الأمريكية، والعالم الغربي الرأسمالي على قيادة النظام العالمي، ولكنه يدرك بعقله استحالة العودة إلى الوراء، وأن مستقبل روسيا مرهون بقدرتها هي على صنع هذا المستقبل، وأن معادلات القوة في العالم لن تسمح مرة أخرى بعودة جديدة للاتحاد السوفييتي، ليس بالاسم، ولكن بالمعنى. وهذا يعني أنه مازال أسيراً لمقولته عميقة المغزى أن «من لا يشعر بالحنين إلى الاتحاد السوفييتي لا فؤاد له.. ومن يريد العودة إليه لا عقل له».

أبقى بوتين على حنينه الداخلي للاتحاد السوفييتي، وهذا ليس غريباً، فهو ابن هذه التجربة بحلوها ومرها، لكنه حسم قراره بعدم الاحتفال بمئوية تأسيس الاتحاد السوفييتي لإدراكه أن روسيا مازالت منقسمة على نفسها بفعل أحداث وتداعيات سقوط الاتحاد السوفييتي بين من انحازوا للتجربة السوفييتية وما زالوا رهناً لماضيها، ومن ثاروا عليها واعتبروها إجهاضاً لتطور روسيا الكبرى داخل الإطار الأوروبي، ولإدراكه أن الاحتفالات لن تؤدي إلا إلى تعميق الانقسام بين الروس في وقت يحرص فيه هو على توحيدهم في رؤية جديدة من أجل المستقبل.

هذا المعنى متكامل الجوانب الذي يجمع بين حنين بوتين إلى الماضي السوفييتي واحترامه، وبين الوعي بتحديات المستقبل وضروراته وإدراكه لصعوبة هذا المسار وتحدياته، وخاصة من جانب الغرب وبالذات الولايات المتحدة التي أحبطت من وثقوا بها من الروس لدعم مسعاهم للخروج من أنقاض سقوط الاتحاد السوفييتي على قواعد وأسس من الشراكة والاحترام، والتعاون المتبادل والعدالة، وليس ترسيخ الظلم والاستعلاء والتفرد، عبر عنه بصراحة شديدة، ومرارة زائدة، الرئيس بوتين في إجابته عن سؤال طرحه أحد المشاركين الغربيين طلب من بوتين تحديد الأخطاء التي وقعت فيها روسيا في علاقتها مع الغرب، وكان رد بوتين: «أكبر خطأ أننا وثقنا بكم أكثر مما ينبغي.. لقد فسرتم هذا على أنه ضعف، وانتهزتم ذلك». وقال «للأسف.. بعدما قسم شركاؤنا الغربيون الإرث الجيوسياسي للاتحاد السوفييتي، كانوا (الغرب) واثقين من عدالتهم غير القابلة للجدال بعد ما أعلنوا أنفسهم المنتصرين في الحرب الباردة».

التوجه الثاني، هو إدراكه أن العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة تمر بأسوأ مراحلها، وأنها «في حال يرثى لها». وقدم دلائل كثيرة على ذلك، أولها، أن روسيا تتعرض لأسوأ حملة مناهضة ضدها داخل الولايات المتحدة، تمثلت في إغلاق منشآت دبلوماسية، وأخرى إعلامية. هو هنا يتحدث عن قرار واشنطن إغلاق البعثات الدبلوماسية الروسية الثلاث على الأراضي الأمريكية في سان فرانسيسكو، وواشنطن، ونيويورك، اعتباراً من 2/9/2017، وقيام مكتب التحقيقات الفيدرالي (F.B.I) في اليوم نفسه بتفتيش مبنى القنصلية العامة الروسية في سان فرانسيسكو. وثانيها، تعرض روسيا لحزمة من العقوبات الأمريكية في 2/8/2017 استهدفت إخراج روسيا من أسواق الطاقة الأوروبية، ودفع روسيا إلى التحول إلى شراء المزيد من الغاز الطبيعي الأمريكي الأكثر تكلفة من نظيره الروسي.

أما التوجه الثالث، فهو أن روسيا قادرة على النهوض من كل إحباطاتها وما زالت على إصرارها لفرض نظام عالمي أكثر عدالة متعدد الأقطاب. فقد أعقب حديثه عن صدمته في العلاقة مع الغرب الذي فسر الثقة الروسية فيه بأنها ضعف، وقال «لقد فسرتم هذا على أنه ضعف وانتهزتم ذلك»، لكنه اتبع ذلك بالقول: «إذا أدركنا هذا الواقع فعلينا إدخال تعديلات، وقلب هذه الصفحة، والسير قدماً، فنبني علاقاتنا على أسس الاحترام المتبادل، وأن نتعامل بصفتنا شركاء متساوين».

هذه التوجهات المهمة عند الرئيس الروسي تطرح علامات استفهام حول فرص إجراء تحسينات حقيقية على العلاقات بين واشنطن وموسكو في ظل ثبات الإدراك الأمريكي الاستراتيجي على مفهوم أن روسيا ليست شريكة، ولكنها مصدر رئيسي للتهديد، ووجود مزيد من الفرص للصدام، سواء على مستوى القارة الأوروبية، أو على مستوى الشرق الأوسط. والسؤال المهم في ظل كل هذه الظروف هو: هل في مقدور اللقاء، الذي مازال محتملاً، بين الرئيسين الأمريكي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين في فيتنام على هامش اجتماعات قمة منظمة التعاون الاقتصادي لبلدان آسيا والمحيط الهادي في فيتنام، احتواء هذا الإرث من الخلافات، أم أن هذه الخلافات «مؤسسية» وعميقة لها علاقة بدولة حريصة على أن تتسيّد المكانة العالمية العليا منفردة، وأخرى تريد أن تكون شريكة وتسعى لوضع نهاية لعصر التفرد العالمي والتوسع في دعوة التعددية القطبية، كما هو الواقع بين واشنطن وموسكو؟

هذا هو التحدي الحقيقي، الذي عبرت عنه المعاني الثلاثة الواردة في حديث بوتين أمام «منتدى فالداي للحوار».

msiidries@gmail.com

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراكز البحث أو مخازن الفكر (2 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    اراد المؤلفان التأكيد على أهمية مراكز الفكر كلاعب أساسي في الديمقراطية إلا أنهما استمرا ...

حول «البريكسيت» والديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    يثير الجدل المحتدم الراهن في المملكة المتحدة حول الخروج من الاتحاد الأوروبي قضية بالغة ...

تداعيات التجديد النصفي للكونجرس

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    فوز الديمقراطيين برئاسة مجلس النواب الأمريكي كان متوقعاً، نتائج الانتخابات هي استفتاء على أداء ...

مفارقات ثلاث في التجربة اليسارية العربية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    دخلت الماركسيّة المجال العربيّ- في بدء اتصال العرب بها- في سنوات ما بين الحربيْن. ...

الإسلام والمواطَنة الشاملة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    في الكلمة التي تقدم بها الشيخ عبد الله بن بيه، رئيس تعزيز منتدى السلم ...

انتهى عصر السلم الأميركي ليخلّف فراغاً خطيراً

جميل مطر

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    شاهدت مع ملايين المشاهدين إحدى الحلقات الأخيرة في مسلسل نهاية «عصر السلم الأميركي». امتدت ...

بين حربين عالميتين وثورتين مصريتين

عبدالله السناوي

| الأحد, 18 نوفمبر 2018

    وسط صخب الاحتفالات التي جرت في باريس بمئوية الحرب العالمية الأولى، والتغطيات الصحفية الموسعة ...

غزة تُسقط ليبرمان

سميح خلف | الأحد, 18 نوفمبر 2018

لماذا بدأت المعركة؟ وكيف بدأت المواجهة؟ ولماذا استقال ليبرمان؟ أسئلة من المهم ان ندقق فيه...

ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية

راسم عبيدات | السبت, 17 نوفمبر 2018

    ليبرمان المحسوب على معسكر الصقور الصهيوني،بل ربما الأكثر تطرفاً و" حربجية" في هذا المعسكر،هو ...

ماضون في تحقيق إعلان الاستقلال

حسن العاصي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

  الدكتور لؤي عيسى سفير فلسطين في الجزائر في الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين ...

سينتصر ثبات المقاومين على إجرام العنصريين

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    رأيت، في الساعة الحادية عشرة، من يوم الأحد ١١/١١/٢٠١٨، وأنا أتابع الاحتفال بإحياء الذكرى ...

قصة موت معلن وغير معلن

علي الصراف

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    الحكايات المُرّة التي تُبحر مع قوارب الباحثين عن هجرة، ليست حزينة لمجرد أنها تحمل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5759
mod_vvisit_counterالبارحة42336
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع147918
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر967878
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60751852
حاليا يتواجد 3818 زوار  على الموقع