موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

الحديث المتجدد عن الخطاب الدينى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

يتجدد الحديث عن الخطاب الدينى فى أعقاب كل حادث إرهابي، وآخرها حادث الواحات البشع، ويتجه البعض أحيانا بشيء من التبسيط المخل إلى اتهام المؤسسات الدينية برفض تجديد الخطاب الدينى أو التقاعس عن رسالتها فى هذا الشأن ، بل وقد يذهب إلى تحميلها مسئولية الأحداث الإرهابية، وندخل فى مساجلات مستنسخة لا نهاية لها. يعبر هذا النهج عن خطابات إعلامية معلبة سريعة، الهدف منها التخلى عن المسئولية الأساسية وهى النظرة إلى الحياة التى نعيشها، ما آلت إليه، وما نريد تحقيقه. المسألة ليست شكلية، بقدر ما هى تتصل بجوهر النظرة إلى الذات، تلك النظرة التى تشوهت كثيرا. لا أحد يجادل فى أهمية تجديد الخطاب الديني، وكثير من الاشتباك فى المجال العام، خاصة الإعلام، يدور حول آراء تطرح فى الساحة تقدم على أنها دينية فى حين انها تجافى المنطق والذوق العام وخبرة العيش المشترك بين المصريين، وهناك أفكار مغلوطة، وصور نمطية خاطئة، وثقافة سلبية تعشش فى أذهان قطاعات من المجتمع يتصورون أنها الدين، فى حين أن الفكر الدينى المستنير بعيد عنها كل البعد، وأظن أن هناك من يشعر بالخجل والحزن عندما يرى مساجلات حول آراء لا انسانية يطرحها البعض بوصفها تعبيرا عن دين، بينما يسعى البعض الآخر إلى الانتصار للدين نفسه برفض وفضح هذه الآراء التى لا تمت للدين بصلة. وبالرغم من كل ذلك فإن عدم تجديد الخطاب الدينى بالوتيرة التى يتوقعها البعض يعود فى رأيى إلى عوامل أكثر تعقيدا، التحدى الحقيقى هو عدم الاتفاق على تعريف محدد لما يمكن أن نسميه «تجديد الخطاب الديني» الظاهر أن الذين يتشابكون حول المصطلح لهم تعريفات متباينة له. فريق يراه ــ وهم قطاع من المثقفين- عملية علمنة بدرجة ما، تنطوى على تنحية كلية أو جزئية للدين من المجال العام، فى حين أن جمهرة المتدينين، وهو رأى المؤسسات الدينية، أن تجديد الخطاب الدينى لا ينطوى على مساس بالثوابت، بل هو عملية اجتهاد زمنى لمواجهة الأفكار والآراء والفتاوى التى لم تعد ملائمة للعصر.

 

عدم الاتفاق على تحديد مفهوم الخطاب الدينى يؤدى إلى اشتباك دائم، تماما مثلما سار جدل فى وقت من الأوقات حول مفهوم «الدولة المدنية». هناك من اتخذ المفهوم مرادفا للعلمانية، وآخرون رأوا فيه خطرا، واتجهوا إلى استخدام المصطلح بوصفه تعبيرا عن حكم لا يعرف الكهنوت الديني، بل هو مدنى يلتزم بالثوابت الكلية للدين.

الإشكالية إذن أن المختلفين يتحدثون لغتين وليس لغة واحدة، وهو ما دعا أحد المفكرين الأمريكيين المعاصرين «أوس جنيس» إلى الحديث عن أهمية أن يلتقى العلمانيون والمتدينون حول أجندة واحدة، تحقق المدنية والقيم فى آن واحد. وهى مسألة صعبة، يبدو أن المنشغلين بالقضية لا يريدون أن يخوضوا فيها. من هنا فإن تطوير الخطاب الدينى ليس عملية محاضرات أو ندوات، بقدر ما هى ممارسة تعليمية مستمرة، نقدية، وتفاعلية، تثير نقاشا وجدلا، وتسمح بإعمال العقل والخروج من أسر الأفكار القديمة، ونقد الموروث، وتقديم الدين بوصفه طاقة تغيير وتحرر للإنسان الذى تحاصره أمراض المجتمع المعاصر من مادية، وانحلال اخلاقي، وتراجع فى نوعية الحياة.

البداية تكون بالعلم من خلال دراسة الدين ملازما لعلم الاجتماع، وتقديم باحثين للمجتمع لديهم النظرة الإنسانية الرحبة، والقدرة على مواكبة التقدم بخطاب دينى مستنير، يطرحون رؤى جديدة لمساعدة الفرد الذى تحاصره التحديات على الخروج من التهميش، بالمعنى الثقافى والاقتصادى والاجتماعي، وتطوير نظرة ايجابية خالية من التشاؤم للحياة، بحيث يكون النص الدينى قريبًا من الناس، وثيق الصلة بمعاناتهم اليومية، ويشكل مصدرا لاستلهام التغيير الحقيقي.

سئمنا الحديث عن تجديد الخطاب الديني، الذى تحول على ما يبدو إلى وظيفة أكثر من كونه ممارسة تعليمية دائمة تقوم بها المجتمعات التى تبحث عن استنارة الذهن، ورفع الوعي، وتطوير نوعية الحياة. نحن لا نريد تطوير الخطاب الدينى لأننا نواجه التطرف والإرهاب، ولكن لأننا نريد أن نعيش حياة أكثر رفاهية وسعادة، لا تعرف انغلاق الذهن، والممارسات اللا انسانية، والفكر الظلامى الذى يشوه نفسية الناس. يبدو أن المجتمع، أو على الأقل بعض ساسته، يؤرقهم العنف والإرهاب ولا يشغلهم التطرف وسوء الأفكار. هذه هى الأزمة. هل لو اختفى الجهاديون أو الإرهابيون المسلحون، ولم يعودوا يعتدون على المجتمع سوف ننحى جانبا قضية تطوير الخطاب الدينى حتى لو ظل هناك من هم يروجون للأفكار الرجعية، ويقدمون وجها كئيبا موحشا للتدين والمتدينين؟.

مجرد سؤال سوف تفتح الإجابة عنه نوافذ كثيرة من التفكير، وتضعنا أمام المسئولية الحقيقية: تجديد الخطاب الدينى من أجل حياة أفضل، بهدف حصانة المجتمعات نفسيا وثقافيا واجتماعيا، ومن أجل أن يكون الدين طاقة ولا نرفع رايات تطوير الخطاب الديني- شكليا ومرحليا- فى مواجهة الإرهاب الذى نكتوى بناره.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5557
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع236158
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر599980
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55516459
حاليا يتواجد 2659 زوار  على الموقع