موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

الحديث المتجدد عن الخطاب الدينى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

يتجدد الحديث عن الخطاب الدينى فى أعقاب كل حادث إرهابي، وآخرها حادث الواحات البشع، ويتجه البعض أحيانا بشيء من التبسيط المخل إلى اتهام المؤسسات الدينية برفض تجديد الخطاب الدينى أو التقاعس عن رسالتها فى هذا الشأن ، بل وقد يذهب إلى تحميلها مسئولية الأحداث الإرهابية، وندخل فى مساجلات مستنسخة لا نهاية لها. يعبر هذا النهج عن خطابات إعلامية معلبة سريعة، الهدف منها التخلى عن المسئولية الأساسية وهى النظرة إلى الحياة التى نعيشها، ما آلت إليه، وما نريد تحقيقه. المسألة ليست شكلية، بقدر ما هى تتصل بجوهر النظرة إلى الذات، تلك النظرة التى تشوهت كثيرا. لا أحد يجادل فى أهمية تجديد الخطاب الديني، وكثير من الاشتباك فى المجال العام، خاصة الإعلام، يدور حول آراء تطرح فى الساحة تقدم على أنها دينية فى حين انها تجافى المنطق والذوق العام وخبرة العيش المشترك بين المصريين، وهناك أفكار مغلوطة، وصور نمطية خاطئة، وثقافة سلبية تعشش فى أذهان قطاعات من المجتمع يتصورون أنها الدين، فى حين أن الفكر الدينى المستنير بعيد عنها كل البعد، وأظن أن هناك من يشعر بالخجل والحزن عندما يرى مساجلات حول آراء لا انسانية يطرحها البعض بوصفها تعبيرا عن دين، بينما يسعى البعض الآخر إلى الانتصار للدين نفسه برفض وفضح هذه الآراء التى لا تمت للدين بصلة. وبالرغم من كل ذلك فإن عدم تجديد الخطاب الدينى بالوتيرة التى يتوقعها البعض يعود فى رأيى إلى عوامل أكثر تعقيدا، التحدى الحقيقى هو عدم الاتفاق على تعريف محدد لما يمكن أن نسميه «تجديد الخطاب الديني» الظاهر أن الذين يتشابكون حول المصطلح لهم تعريفات متباينة له. فريق يراه ــ وهم قطاع من المثقفين- عملية علمنة بدرجة ما، تنطوى على تنحية كلية أو جزئية للدين من المجال العام، فى حين أن جمهرة المتدينين، وهو رأى المؤسسات الدينية، أن تجديد الخطاب الدينى لا ينطوى على مساس بالثوابت، بل هو عملية اجتهاد زمنى لمواجهة الأفكار والآراء والفتاوى التى لم تعد ملائمة للعصر.

 

عدم الاتفاق على تحديد مفهوم الخطاب الدينى يؤدى إلى اشتباك دائم، تماما مثلما سار جدل فى وقت من الأوقات حول مفهوم «الدولة المدنية». هناك من اتخذ المفهوم مرادفا للعلمانية، وآخرون رأوا فيه خطرا، واتجهوا إلى استخدام المصطلح بوصفه تعبيرا عن حكم لا يعرف الكهنوت الديني، بل هو مدنى يلتزم بالثوابت الكلية للدين.

الإشكالية إذن أن المختلفين يتحدثون لغتين وليس لغة واحدة، وهو ما دعا أحد المفكرين الأمريكيين المعاصرين «أوس جنيس» إلى الحديث عن أهمية أن يلتقى العلمانيون والمتدينون حول أجندة واحدة، تحقق المدنية والقيم فى آن واحد. وهى مسألة صعبة، يبدو أن المنشغلين بالقضية لا يريدون أن يخوضوا فيها. من هنا فإن تطوير الخطاب الدينى ليس عملية محاضرات أو ندوات، بقدر ما هى ممارسة تعليمية مستمرة، نقدية، وتفاعلية، تثير نقاشا وجدلا، وتسمح بإعمال العقل والخروج من أسر الأفكار القديمة، ونقد الموروث، وتقديم الدين بوصفه طاقة تغيير وتحرر للإنسان الذى تحاصره أمراض المجتمع المعاصر من مادية، وانحلال اخلاقي، وتراجع فى نوعية الحياة.

البداية تكون بالعلم من خلال دراسة الدين ملازما لعلم الاجتماع، وتقديم باحثين للمجتمع لديهم النظرة الإنسانية الرحبة، والقدرة على مواكبة التقدم بخطاب دينى مستنير، يطرحون رؤى جديدة لمساعدة الفرد الذى تحاصره التحديات على الخروج من التهميش، بالمعنى الثقافى والاقتصادى والاجتماعي، وتطوير نظرة ايجابية خالية من التشاؤم للحياة، بحيث يكون النص الدينى قريبًا من الناس، وثيق الصلة بمعاناتهم اليومية، ويشكل مصدرا لاستلهام التغيير الحقيقي.

سئمنا الحديث عن تجديد الخطاب الديني، الذى تحول على ما يبدو إلى وظيفة أكثر من كونه ممارسة تعليمية دائمة تقوم بها المجتمعات التى تبحث عن استنارة الذهن، ورفع الوعي، وتطوير نوعية الحياة. نحن لا نريد تطوير الخطاب الدينى لأننا نواجه التطرف والإرهاب، ولكن لأننا نريد أن نعيش حياة أكثر رفاهية وسعادة، لا تعرف انغلاق الذهن، والممارسات اللا انسانية، والفكر الظلامى الذى يشوه نفسية الناس. يبدو أن المجتمع، أو على الأقل بعض ساسته، يؤرقهم العنف والإرهاب ولا يشغلهم التطرف وسوء الأفكار. هذه هى الأزمة. هل لو اختفى الجهاديون أو الإرهابيون المسلحون، ولم يعودوا يعتدون على المجتمع سوف ننحى جانبا قضية تطوير الخطاب الدينى حتى لو ظل هناك من هم يروجون للأفكار الرجعية، ويقدمون وجها كئيبا موحشا للتدين والمتدينين؟.

مجرد سؤال سوف تفتح الإجابة عنه نوافذ كثيرة من التفكير، وتضعنا أمام المسئولية الحقيقية: تجديد الخطاب الدينى من أجل حياة أفضل، بهدف حصانة المجتمعات نفسيا وثقافيا واجتماعيا، ومن أجل أن يكون الدين طاقة ولا نرفع رايات تطوير الخطاب الديني- شكليا ومرحليا- فى مواجهة الإرهاب الذى نكتوى بناره.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

رجمُ المستوطنين ولجمُهم خيرُ ردٍ وأبلغُ علاجٍ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

    جريمةُ قتل عائشة محمد الرابي، السيدة الفلسطينية ذات الخمسة والأربعين عاماً، الزوجة والأم لثمانيةٍ ...

مجتمع مدني يَئدُ السياسة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    مرّ حينٌ من الزمن اعتقدنا فيه، وكتبْنا، أن موجة انبثاق كيانات المجتمع المدني، في ...

استبداد تحت قبة البرلمان

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    في تلخيص دقيق للوضع التونسي الحالي، قال لي محلل سياسي بارز إنه يكمن إجمالاً ...

ستيف بانون يؤسس للشعبوية الدولية

جميل مطر

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    «التاريخ يكتبه المنتصر. وعلى هامشه يشخبط آخرون». وردت هذه العبارة في المقابلة المطولة التي ...

إدخال الوقود لقطاع غزة والإبتزاز الإسرائيلي

راسم عبيدات | الأحد, 14 أكتوبر 2018

    الإحتلال يحاول دائماً القفز عن القضايا السياسية والحقوق المشروعة لشعبنا ،وتصوير الأمور كأنها قضية ...

أولوية تحصين منظمة التحرير

طلال عوكل

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    عودة غير حميدة للحديث الصادر عن الإدارة الأمريكية، حول قرب الإعلان عن صفقة القرن، ...

نتنياهو يخفي وثائق جرائم النكبة

د. فايز رشيد

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    مع صدور هذه المقالة, من المفترض أن يكون رئيس حكومة الاحتلال الفاشي الصهيوني المتغوّل ...

الرئيسة نيكي هيلي!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    كافة التكهُّنات التي دارت حول استقالة نيكي هيلي تفتقر إلى تماسك، ونرى أن الأقرب ...

القادماتُ حَبالى .. وهناك مرايا والعيون شواخص

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    قبَّحَ الله السياسة، لا سيما حين تكون عدوانا وضلالا وتضليلا، وأقنعة ونفاقا، وقتلا للحق ...

حكومات لبنان

د. محمد نور الدين

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    تكاد تمر خمسة أشهر على تكليف سعد الدين الحريري بتشكيل حكومة لبنانية جديدة من ...

الهوية الجامعة الاشكالية و التحديات !

د. سليم نزال

| الجمعة, 12 أكتوبر 2018

    حالة الانهيار التى تعانيها المنطقة و خاصة المشرق فتح الباب واسعا للحديث عن الاقليات ...

إنهم يسرقون الوطن ... إننا نغادره

عدنان الصباح

| الجمعة, 12 أكتوبر 2018

    الخميس 11/10/2018 الآلاف ممن اعتادوا العودة الى بيوتهم في شمال الضفة الغربية لم يتمكنوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7046
mod_vvisit_counterالبارحة55971
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع168960
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر883350
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59022795
حاليا يتواجد 4905 زوار  على الموقع